"ناشيونال إنترست": على واشنطن أن تحترس.. روسيا اختبرت للتو نظام الدفاع الجوي إس 500 في سوريا

الثلاثاء 03-12-2019 | PM 01:38 صورة أرشيفية

مارك إيبيسكوبس | ناشيونال إنترست

النقطة الأساسية هنا هي أن منظومة الدفاع الجوي الروسية S-500 ليست خلفًا أو إصدارا جديدا من منظومة S-500، وإنما هي فئة مختلفة من أنظمة الدفاع الجوي المصممة لاعتراض أكثر التهديدات الاستراتيجية خطورة. وقال نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، إن الجيل القادم من نظام الدفاع الجوي والصاروخي في روسيا على وشك الدخول ضمن سلسلة الإنتاج. وقال "بوريسوف"، لوكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية، إنه "في الوقت المحدد، يتم تشغيل نظامنا الجديد S-500".

"بوريسوف" هو أحدث مسؤول روسي رفيع المستوى يشير إلى استعدادات إنتاج S-500 خلال هذا العام، حيث ينضم إليه أمثال نائب قائد قوات الفضاء اللفتنانت جنرال يوري جريكوف والرئيس التنفيذي لشركة روستك سيرجي تشيمزوف، حيث إن الحكومة الروسية وصناعة الدفاع تواصلان التأكيد على أن S-500 سيتم تسليمها ضمن الجدول الزمني الذي حدده برنامج التسلح الحكومي الروسي لعام 2027، والذي أثبت أن أول منظومات S-500 سيدخل الخدمة في عام 2020.

أخبر مصدر في صناعة الدفاع منفذ الأخبار الروسية "إزفستيا"، الشهر الماضي، أن S-500 خضعت مؤخرًا لاختبارات ميدانية في سوريا، حيث تواصل قوات الفضاء الروسية الحفاظ على وجود كبير. نفت وزارة الدفاع الروسية بشكل لا لبس فيه أن تكون منظومة S-500 كانت موجودة على الأراضي السورية في بيان 2 أكتوبر/تشرين الأول، مدعية أنه "ليست هناك حاجة" لإجراء مزيد من الاختبارات.

على الرغم من إصدار S-500 الوشيك، تظل تفاصيل المواصفات الرسمية بعيدة المنال كما كانت دائمًا. ومع ذلك، فإن سنوات التسريب الداخلي من الصناعة والتعليقات المتفرقة للمطورين والتقارير الروسية تتحد لتوفر لنا صورة متماسكة لما يمكن توقعه من S-500. من خلال نطاق التشغيل الأقصى المتوقع على نطاق واسع وهو 600 كم، وزمن استجابة النظام من 3 إلى 4 ثوانٍ، يصل S-500 إلى مسافة هائلة تبلغ 200 كيلومترًا وأسرع حوالي 6 ثوانٍ للاستجابة من سابقه في S-400. ومن خلال التأكيد على دورها الاستراتيجي، يمكن لصواريخ 77N6 و77N6-N1 من طراز S-500 اعتراض صواريخ "كروز" تفوق سرعة الصوت وأنظمة الصواريخ العابرة للقارات، فضلاً عن الأهداف الجوية التي تطير بسرعة تتجاوز 5 ماخ. تدعي الشركة المصنعة Almaz-Antey، أن S-500 يمكنها حتى ضرب الأقمار الصناعية منخفضة المدار وأنواع معينة من المركبات الفضائية في الفضاء القريب، على الرغم من أنه يبقى أن نرى ما إذا كانت S-500 ستواجه مفاضلة في الأداء عند التشغيل في هذه الارتفاعات الشديدة. يمكن لـS-500 أيضًا أن يكون مكملاً للأنظمة الحالية مثل S-400 وS-300 من خلال توسيع المجال الجوي الروسي، وتوفير طبقة إضافية من الدفاع ضد ضربات التشبع.

وما لا يثير الدهشة، هو أن يتم تصنيف S-500 على أنه رصاصة فضية ضد المقاتلات الشبح بشكل عام و F-35 بشكل خاص، كما سبق أن وصفتها مجلة "ذا ناشيونال"، حيث أكد كبير مهندسي "ألماز-أنتي" بافيل سوزينوف، أن "إس-500" هي بمثابة "ضربة ضد الهيبة الأمريكية" والتي "تحيد النظام عن الأسلحة الهجومية الأمريكية، وتتفوق على كل أشكالها المعادية للجو ومضادة للأنظمة المضادة للصواريخ في أمريكا".

لم يتم بعد الإعلان عن عدد وحدات S-500 المخطط إنتاجها خلال العقد القادم. إن الإعلان عن اتفاقية الإنتاج المشترك S-500 التي تم الإعلان عنها مؤخرًا مع "أنقرة" تبشر بالخير بالنسبة للاستقرار المالي طويل الأجل لمنصة S-500، على الرغم من أن مدى المشاركة التركية لا يزال يتعين رؤيته.

ومع ذلك، لا يتعين تصنيع S-500 بكميات كبيرة لخدمة الغرض المقصود منه؛ في الواقع، من الواضح بشكل متزايد أن الكرملين لم يكن لديه أي نية جدية لاستبدال كل منظومات S-400 بـS-500. تقوم شركة Almaz-Antey بوضع S-500 ليس كمنظومة بديلة لـS-400، ولكن كفئة مختلفة من أنظمة الدفاع الجوي المصممة لاعتراض أكثر التهديدات الاستراتيجية خطورة.

-----

*مارك إبيسكوبوس: كاتب في The National Interest ويعمل مساعدًا باحثًا في مركز "ناشيونال إنترست". مارك أيضًا طالب دكتوراه في التاريخ في الجامعة الأمريكية.

*للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات