مسؤول أمريكي: مهمة التحالف الآن التأكد من إبقاء "داعش" مهزوما.. واستكملنا التعاون مع "قسد"

الإثنين 02-12-2019 | PM 12:22 صورة أرشيفية

جيم جرامون | أوراسيا ريفيو

قال اللواء روبرت وايت قائد العملية المشتركة "العزم الصلب"، إن القوات الأمريكية تخضع لعملية إعادة هيكلة وانتشار في شرق سوريا واستأنفت عملياتها مع قوات سوريا الديمقراطية بهدف هزيمة "داعش". وفي مؤتمر صحفي مرتجل خارج مقره، قال الجنرال إن كل شيء يسير على ما يرام.

انسحبت القوات الأمريكية من منطقة عمقها 10 كيلومترات على الحدود السورية التركية، وبدأت تركيا عملية توغل في المنطقة في أوائل أكتوبر/تشرين الأول. وقال "وايت" إن التحرك التركي قد أصبح بالفعل أكثر فوضى، حيث أدخل بالفعل مجموعات شبه عسكرية مدعومة من تركيا والقوات الروسية وقوات النظام السوري في المنطقة.

ويظل أعضاء الخدمة الأمريكية في شرق سوريا لضمان عدم ظهور "داعش" والحصول على أموال من حقول النفط في ذلك الجزء من سوريا. وقال "وايت" إن القيادة ستقلل عدد القوات الأمريكية في المنطقة إلى حوالي 600، مضيفا: "نحن بصدد سحب بعض الجنود وأعضاء الخدمة الذين كانوا هناك، وهذا سيستغرق حوالي أسبوع آخر، استنادًا إلى طبيعة  البيئة القاسية هناك سيعود معظمهم إما إلى الولايات المتحدة  أو إلى الكويت".

وقال مسؤولون رفيعو المستوى إن جهود الولايات المتحدة والتحالف تركز على مهمة هزيمة "داعش"، حيث تهدف جهود التحالف إلى مساعدة القوات العراقية والسورية في مواجهة المجموعة الإرهابية، بعد أن تم تدمير الخلافة المادية التي أنشأها "داعش"، والمهمة الآن هي منعه من إعادة تشكيل نفسه.

وقال المسؤولون: "ما نراه من داعش في الوقت الحالي هو مستوى منخفض نسبيًا من الهجمات التي تُشن ضد قوات الأمن الحكومية العراقية، إلخ، في بعض المناطق المهمشة من البلاد.. نحن لا نرى موجة هائلة من الدعم لهم بين السكان. كما أننا لا نراهم قادرين على جمع الزخم الذي يرغبون في تحقيقه".

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع إن التنظيم لم يستطع أن يستفيد من مقتل زعيمه البغدادي أو الوضع المشوش في شمال شرق سوريا أو الاحتجاجات في العراق. يعتقد المسؤولون أن التنظيم الإرهابي أراد الاستفادة من هذه الفرص، لكن لا يمكنه ذلك، مضيفا: "هناك حوالي 11000 مقاتل من داعش في سوريا والعراق، لكنهم غير فعالين. انهم يجدون صعوبة في نقل الناس والعتاد. لقد أُجبروا على الدخول في مناطق هامشية ومنعوا من مصادر التمويل والتجنيد".

في كل مرة تحاول هذه الخلايا الصغيرة من الإرهابيين الجمع بين مجموعة أكبر لشن هجمات، إما أن يهاجمها شخص ما، أو ليس لديهم ما يكفي من المواد، على حد قول المسؤول. التنظيم ليس بلا أسنان بالكامل وشن بعض الهجمات الصغيرة، حيث قال المسؤولون إن الخطر يأتي إذا سمح للتنظيم بالتعافي، لذا فإن الضغط المستمر على داعش مطلوب للقضاء أخيرًا على المجموعة.

في العراق، يركز مسؤولو عملية العزم الصلب على القدرات التي تحتاجها قوات الأمن -الدفاع والشرطة- للتعامل مع تهديد داعش. وقال المسؤول إنه "تهديد مختلف تمامًا عن التهديد الذي هزموه في تحرير المناطق الشمالية والغربية... قبل عامين، وعليهم أن يتعاملوا معها بطريقة مختلفة.. لقد عادت تقريباً إلى مقاربة أمنية عراقية قياسية - السيطرة على الحركة حول المناطق السكانية، والشرطة، والعمليات العرضية لمهاجمة هذه جيوب [داعش] أينما وجدت. بعبارات عامة، أعتقد أنهم يفعلون ذلك بشكل جيد".

هناك مجال للتحسن، ويعمل المستشارون العراقيون وقوات التحالف معًا لتحسين القدرات مثل جمع المعلومات الاستخباراتية ونشرها، وعمليات مكافحة التمرد وأنظمة المراقبة وعملية صنع القرار والقيادة والسيطرة بشكل عام. هذا بعيد كل البعد عما فعله التحالف في الماضي، فقد كانت قوات التحالف تقوم بتدريب وتجهيز أعداد كبيرة من الجنود لمواجهة "داعش" في الموصل والمناطق المحيطة بها. لا تحتاج قوات التحالف إلى القيام بذلك الآن، لأن العراقيين يمكنهم تدريب جنودهم الآن، بحسب ما يقول المسؤول. وقال: "يمكننا التراجع قليلاً عن طريق تقديم النصيحة لهذا النوع من الأشياء، على سبيل المثال".

وتابع المسؤول الأمريكي: "لقد تغير دور التحالف وسيستمر في التغيير إذا استمرت الظروف في التحسن، وكان هناك تهديد أقل من داعش. أعتقد أنه يمكنك أن ترى وتتوقع أن يستمر هذا الاتجاه، لأن ما لا نريد القيام به هو وجود جنودنا هنا وتعليم الجنود العراقيين كيفية إطلاق النار على بنادقهم إلى الأبد".  وقال المسؤول: "إذا استمر الوضع في التحسن، فإننا نتوقع أن نرى نوعا من التخفيض المستمر في وجودنا مع مرور الوقت.. نريد مواصلة العمل مع المؤسسات المتعددة الأطراف التي تعمل هنا. إذن لدى الناتو مهمة هنا. لدى [الاتحاد الأوروبي] مهمة هنا. يشاركون جميعًا في إصلاح قطاع الأمن. أعتقد أن ما من المحتمل أن تراه هو هذا التمييز الواضح بين مهمتنا التي تركز على تلك الهزيمة الدائمة لداعش وغيرها من المنظمات متعددة الأطراف التي تقوم بإصلاح طويل الأجل لقطاع الأمن".

-----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات