"ناشيونال إنترست": خطوة واحدة خاطئة من قبل إسرائيل أو إيران ستؤدي إلى الحرب

الأحد 01-12-2019 | PM 12:22 صورة أرشيفية

سيث فرانتزمان | مجلة ناشيونال إنترست

تراقب إسرائيل التوسع الإيراني في سوريا، وعمليات نقل الأسلحة إلى العراق وأيضاً إلى "حزب الله" في لبنان، وكذلك الجماعات التي تدعمها إيران في غزة. في 12 تشرين الثاني/نوفمبر، أطلقت "القدس" عملية "الحزام الأسود"، وهي هجوم على قائد بارز في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية يدعى بهاء أبو العطا. وقالت إسرائيل بعد العملية، إنه كان "قنبلة موقوتة"، وهو ما أدى إلى استجابة من جانب قطاع غزة بإطلاق 450 صاروخاً رداً على العملية الإسرائيلية. وهناك "قنبلة موقوتة" أخرى في سوريا بالنسبة لإسرائيل، حيث ضربت إسرائيل العديد من الأهداف في 20 نوفمبر، أي بعد يوم من إطلاق الحرس الثوري الإسلامي الإيراني صواريخ على إسرائيل. لكن باختصار، خطوة واحدة خاطئة من قبل إسرائيل أو إيران الآن، يمكن أن تؤدي إلى حرب إقليمية كبيرة، ويجب على القدس أن تراهن على ضرباتها الجوية الدقيقة لردع "طهران".

قال الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء 20 نوفمبر/تشرين الثاني، إن "الهجوم الإيراني على إسرائيل هو دليل واضح آخر على الغرض من الترسيخ الإيراني في سوريا، الذي يهدد الأمن الإسرائيلي والاستقرار الإقليمي، حيث استهدفت فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وكذلك أنظمة الدفاع الجوي السورية. تم ضرب وحدات المقر الرئيسي ومستودعات الأسلحة والقواعد. كما هو الحال في غزة، فإن الضربات الجوية ليست فريدة من نوعها. نفذت إسرائيل أكثر من ألف غارة جوية في سوريا. في الوقت نفسه، سعت إيران أو الجماعات المدعومة من إيران إلى مهاجمة إسرائيل بالصواريخ وطائرات بدون طيار خمس مرات في العامين الماضيين. ويشمل ذلك هجومًا بطائرة بدون طيار في فبراير/شباط 2018، وصواريخ أطلقت في مايو/آيار 2018، وصواريخ في يناير/كانون الثاني 2019، وصواريخ أطلقت في سبتمبر/أيلول الماضي وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

في هذه الأثناء، في غزة، قامت حركة الجهاد الإسلامي الإيرانية المدعومة من إيران بتصعيد هجماتها الصاروخية. وشمل ذلك إطلاق صواريخ الجهاد الإسلامي في أكتوبر 2018. ويشمل ذلك إطلاق كل من حماس والجهاد الإسلامي أكثر من 460 صاروخًا في نوفمبر 2018 ومرة ​​أخرى في مايو 2019. كلاهما مدعوم من إيران، وحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لديها صواريخ متطورة يمكن أن تصل إلى شمال تل أبيب وتعرض معظم المراكز السكانية الإسرائيلية الكبيرة للخطر، كما أن لديها صاروخ جديد برأس حربي يبلغ وزنه 300 كيلوغرام وكشف في الاشتباكات الأخيرة.

تقول إسرائيل إنها تريد "تثبيت الوضع" في غزة وخلق حالة ردع. لكن بشكل عام، الوقت سوف يحدد ما إذا كان هذا الردع قد تحقق. وتقول إسرائيل إن قرابة 24 من عناصر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين قتلوا، إضافة إلى عدة مدنيين. لكن ما حديث يعد خروجا كبيرا عن النزاعات السابقة مثل 2009 و2012 و2014 في غزة. بدلاً من ذلك، تجنبت إسرائيل القيام بعملية برية كبيرة وسعت خلال العام ونصف العام الماضي إلى ألا تخوض حربًا أخرى في غزة. إنها تدرك أن التهديد الرئيسي يقع في الشمال من إيران وحلفاء إيران مثل حزب الله. وقد حذر رئيس الأركان الإسرائيلي، في أواخر أكتوبر/تشرين الأول من أن وضع الجبهة الشمالية وقطاع غزة "هش" وأن الحرب قد تنشب في أي لحظة. وأكد أن إيران تشكل تهديدا استراتيجيا. في الأسبوع الأول من شهر نوفمبر، استضافت إسرائيل قائد القيادة المركزية الأمريكية كينيث ماكنزي ورئيس أركان سلاح الجو الأمريكي ديفيد جولدفن. استضافت إسرائيل أيضًا Blue Flag، وهو تدريب مع عشرات الطائرات الحربية من إيطاليا واليونان والولايات المتحدة وألمانيا، وتمرين متقدم يتضمن طائرات F-35 ومحاكاة مواجهة الدفاعات الجوية.

يوضح الجدول الزمني للتوترات الإسرائيلية الإيرانية السياق الأكبر. على مدى العامين الماضيين، حذرت إسرائيل من ترسيخ إيران في سوريا. لكن إيران واصلت دورها في سوريا، وتواصل تهديد إسرائيل ونقل تكنولوجيا التوجيه الدقيق لـ"حزب الله"، حيث إن ذلك سيمكن حزب الله من تهديد إسرائيل بطريقة جديدة بدلاً من إطلاق الصواريخ بشكل جماعي على البلدات والمدن كما حدث في عام 2006. وقد يعني ذلك شن هجوم على إسرائيل يشبه إلى حد ما الهجوم الإيراني على منشأة نفط في المملكة العربية السعودية في سبتمبر. أشار تقرير المفتش العام الأمريكي الأخير إلى أن إسرائيل شنت غارات جوية في العراق لمنع نقل الأسلحة الإيرانية إلى الميليشيات الشيعية. حذرت إسرائيل من تهديد أنظمة التوجيه الدقيق في أواخر أغسطس بعد أن شنت غارة جوية على طائرة حزب الله المدعومة من الحرس الثوري بالقرب من مرتفعات الجولان. أوضحت إسرائيل أنها لن تسمح بتوجيهات دقيقة ومتطورة مع حزب الله وستعمل على وقف تدفقات الأسلحة. وهذا يعني أيضًا تدمير الدفاعات الجوية في سوريا، بما في ذلك الهجوم الإسرائيلي على نظام "خرداد" الإيراني الثالث في أبريل 2018، وفقًا لتقرير إسرائيلي. لقد أسقط نظام "خرداد" الثالث طائرة UAV Global US Hawk UAV في يونيو على خليج عمان.

على الرغم من النكسات الإيرانية في الداخل، حيث تواجه الحكومة احتجاجات مناهضة لها، وفي العراق ولبنان حيث تواجه بعض الاحتجاجات المدنية ضد حلفائها، فقد زادت من قدراتها العسكرية. ويشمل ذلك الطائرات بدون طيار بعيدة المدى وصواريخ كروز وفقًا لتقرير وكالة الاستخبارات الصادر في 19 نوفمبر.

بالنسبة لإسرائيل، فإن معرفة تهديدات إيران ليست هي المشكلة. دمرت غارات جوية في 20 نوفمبر مقرًا إيرانيًا في مطار دمشق الدولي وأيضًا موقعًا آخر في مطار المزة العسكري في دمشق. تعرضت المناطق القريبة من المطار للهجوم من قبل، بسبب عمليات نقل الأسلحة التي تصل إلى هناك وتذهب عبر الجبال إلى لبنان. لكن أكثر من ألف هجوم لم تنهِ الوجود الإيراني أو ردعت إيران على ما يبدو. بدلاً من ذلك، تشعر إيران وحلفاؤها بأن بإمكانهم الاستمرار في اختبار إسرائيل. تقول إسرائيل إن هجومها في 20 نوفمبر كان واسع النطاق، ضد "صواريخ أرض-جو، ومقرات ومستودعات الأسلحة والقواعد العسكرية." ومع ذلك، على بعد 440 كيلومتراً إلى الشرق من "دمشق"، وهو معبر البوكمال مع العراق، لا تزال إيران تبني قاعدة تسمى "الإمام علي" قد تحتوي على ذخائر أو ذخائر أخرى. تعرض الموقع لهجوم في أوائل سبتمبر، لكنه لم يردع طهران. في المقابل، قال قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي إن تدمير إسرائيل هدف قابل للتحقيق.

الصورة التي تنبثق من الاشتباكات بين 12 نوفمبر في غزة و20 نوفمبر في سوريا هي أن إسرائيل سعت إلى استخدام ضربات دقيقة لمنع إيران وعملائها. لقد تجنب الصدام الكبير مع حزب الله أو مع إيران نفسها. كانت إسرائيل جريئة في ضرباتها، ويتهم حلفاء إيران إسرائيل بشن هجمات في العراق وإرسال طائرات بدون طيار إلى بيروت. لكن طالما أن الهجمات المعروفة، كما هو الحال في سوريا، تحدث دون وقوع إصابات كبيرة، لم يكن هناك أي رد فعل أو تداعيات كبيرة. على سبيل المثال، تسببت هجمات 20 نوفمبر في عدد قليل من الضحايا. تم اعتراض القذائف الصاروخية التي أطلقتها ميليشيات مدعومة من إيران في 19 نوفمبر من قِبل الدفاع الجوي الإسرائيلي، وقد وقعت حوادث أخرى أيضا. زعمت وسائل الإعلام السورية أن إسرائيل حاولت اغتيال قياديا بـ"الجهاد الإسلامي" في 12 نوفمبر في دمشق، كما أن وسائل إعلام عربية أخرى قد أبلغت عن حوادث مماثلة لا يمكن تأكيدها. وطالما ظل النزاع في الظل مع "إنكار معقول"، يمكن لإيران أن تحفظ ماء وجهها قليلاً. وبالمثل، يمكن لـ"الجهاد الإسلامي" الفلسطيني أن يدعي نوعًا من النصر في 14 نوفمبر لإطلاقه 450 صاروخًا على إسرائيل والنجاة من أي عواقب في الغالب.

السؤال الرئيسي الآن، خاصة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يتمكن من تشكيل حكومة جديدة لمدة عام تقريبًا بعد إجراء دورتين انتخابيتين، هو ما إذا كانت الحروب الصغيرة في غزة وسوريا ستصبح صراعًا أكبر. مثل هذا الصراع يمكن أن يؤثر على المنطقة بأسرها. ينظر الحوثيون في اليمن إلى إسرائيل كعدو وينظرون أيضًا إلى الولايات المتحدة والسعودية كخصوم. وقد ألقت الميليشيات الشيعية باللوم بشكل متزايد على كل من إسرائيل والولايات المتحدة في مشاكل في العراق. قامت القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) بتقييم أن القوات المدعومة من إيران قد تستهدف أفرادًا عسكريين أمريكيين "إذا كانوا يرون أن الولايات المتحدة متواطئة في الضربات الإسرائيلية على القوات [الإيرانية] في سوريا". هذا يعني أن إسرائيل وإيران كليهما يسيران في حبل مشدود في التوترات المتصاعدة. إسرائيل وغزة ولبنان وسوريا والعراق واليمن جميعها مرتبطة بهذا حبل المشنقة. وبما أن كل ذلك من غارات جوية قصفت أهدافا إيرانية في سوريا، واستخدمت عشرات الصواريخ والطائرات بدون طيار من سوريا ضد إسرائيل، واستهدفت الطائرات بلا طيار "حزب الله" في لبنان، يحدث دون اندلاع حرب كبيرة. ومع ذلك، تقدر كل من إيران وإسرائيل أنها تتجه نحو حريق أكبر إذا ارتكبت أي منهما خطأ واحد فادح.

-----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا 

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات