"نيوزويك": قد لا تتوافق إيران وإسرائيل.. ولا ينفصلان عن العداء أيضا.. لكنهما تتعلمان كيف تتعايشان مع الوجود الروسي في سوريا

الإثنين 25-11-2019 | PM 03:57 صورة أرشيفية

توم أوكونور | مجلة نيوز ويك الأمريكية

تمكنت روسيا من موازنة العلاقات بين أعداء اليمين إيران وإسرائيل، وتطوير العلاقات الاستراتيجية مع كليهما لأنها تسعى في نهاية المطاف إلى تحقيق أهدافها في سوريا التي مزقتها الحرب. ومع ذلك، فكما أثبتت الضربات الإسرائيلية الأخيرة ضد المواقع السورية والإيرانية المشتبه بها في "دمشق"، فإن هذا التوازن الدقيق قد يفشل في أي وقت. الآن كل واحد من هؤلاء اللاعبين يتطلع إلى "موسكو"، لمنع مثل هذه النتيجة الكارثية.

وبدلاً من اختيار جانب في الصراع بين إسرائيل وإيران، اختارت روسيا التعامل مع كلتا الدولتين أملاً في حل التوترات واستعادة سوريا إلى ولاية الرئيس بشار الأسد. ومع ذلك، فإن الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة تتعرض بانتظام للغارات الجوية من إسرائيل، بينما تسعى جاهدة لمنع إقامة أي قواعد أمامية من قبل إيران وحليف "الأسد" الرئيسي الآخر، والقوة الإقليمية المؤثرة المعادية بشدة لإسرائيل.

أما عن السبب وراء التزام الدفاعات الجوية الروسية الأحدث الصمت عندما تهاجم إسرائيل، يقول رئيس مركز مركز الشؤون الدولية في "موسكو" يفجيني بوزينسكي، وهو عسكري روسي متقاعد ونائب رئيس مجلس الشؤون الدولية الروسية، لمجلة "نيوزويك": " يبدو لي أن لديهم نوعًا من المساومة بين روسيا وإسرائيل وسوريا، فيما يتعلق بتلك الضربات". وقال: "بادئ ذي بدء، إنها ليست ضربات ضارة؛ وثانياً، لا تلحق أي ضرر كبير بالمواقع السورية، ناهيك عن المواقع الروسية في سوريا".

على الرغم من ذلك، فإن روسيا تستمع إلى شكاوى إيران، وقال "بوزينسكي" إنه يعتقد أن طهران "تأخذ في الحسبان أيضًا" أن الغارات الإسرائيلية غالباً ما تستهدف أصول "حزب الله" أكثر من إيران، ومع وجود "موسكو" في الوسط ، يبدو أن كلا الطرفين خففا من عدوانهما على الرغم من المظالم عميقة الجذور.

وقال "بوزينسكي": "هذا هو العنصر الرئيسي للنجاح الدبلوماسي الروسي.. نعم، يمكن أن تكون لدينا علاقات مع إسرائيل، يمكن أن تكون لدينا علاقات مع تركيا، يمكن أن تكون لدينا علاقات مع إيران، ومع ذلك فنحن ندعم الحكومة السورية". ورغم ذلك، فإن خطر سوء التقدير لا يزال قائما ومرتفعا.

لقد كان الصراع السوري المستمر منذ ثماني سنوات دائمًا يدور حول أهداف القوى الدولية بقدر اهتمام الأطراف المحلية على أرض الواقع. وبالنسبة للولايات المتحدة، تغيرت هذه الأهداف مرارًا وتكرارًا، فيما يتعلق بالدعم الأول للتمرد المناهض للحكومة؛ ثم دعم القوات التي يغلب عليها المقاتلين الكرد الذين يقاتلون تنظيم "داعش"؛ والبقاء الآن هناك "فقط من أجل النفط"، كما أوضح الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي.

لكن على الجانب المقابل، كانت تجربة روسيا أكثر اتساقًا. منذ دخولها الحرب في سبتمبر/أيلول 2015، تمكنت "موسكو" من إعادة إحياء عهد "الأسدط، مما ساعد الجيش السوري المحاصر في استعادة وجوده في معظم أنحاء البلاد التي خسرها يومًا ما بسبب مزيج من مقاتلي المعارضة الذين يسيطر عليهم الإسلاميون و"داعش".

كان تورط كل من إيران وإسرائيل في سوريا سابق للتورط الروسي، كما هو الحال بالنسبة لـ"عدائهما المرير"، حيث إن نفس الثورة الإسلامية عام 1979 التي أطاحت بنظام ملكي برعاية الغرب واستمرت بحصار واقتحام السفارة الأمريكية في "طهران"، فعلت الأمر نفسه مع السفارة الإسرائيلية هناك، وقد باتت محرومةً من شرعية الدولة حاليا، وتحاول استعراض التضامن مع الفلسطينيين المحاصرين في أراضيهم، ما يعني أن الخلاف بين الجانبين يعود لعقود.

ساعد دعم الولايات المتحدة الثابت تقريبًا إسرائيل على تطوير واحدا من أكثر الجيوش حداثة في العالم، في حين تمكنت إيران من تجميع ما وصفته حتى الولايات المتحدة بأنه "أكبر ترسانة من الصواريخ البالستية وأكثرها تنوعًا في الشرق الأوسط". وقد سعت إيران بالإضافة إلى ذلك إلى تعويض ما كانت تفتقر إليه في القدرات التقليدية الحديثة من خلال تعبئة وحشد مجموعة من الميليشيات المسلمة الشيعية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، من بينها أقدم وأقوى حركة، وهي "حزب الله" اللبناني، التي اشتبكت مرتين مع إسرائيل في صراعات كبرى، كلاهما انتهى بالانسحاب الإسرائيلي.

اليوم، الجبهة الرئيسية بين إسرائيل وإيران هي سوريا. وعلى الرغم من الترتيب غير المعلن بين القوى هناك، تورط الجانبان في التصعيد، وغالبًا في ظروف غامضة. وجاءت ضربات الأربعاء الماضي بعد سلسلة من الأحداث المربكة أكثر من المعتاد، فقد أبلغت وسائل الإعلام السورية الرسمية عن وقوع انفجارات في اليوم السابق بالقرب من مطار "دمشق" الدولي، وهو هدف متكرر للهجمات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية وحزب الله المزعومة، كما ذكرت إسرائيل في نفس الوقت تقريبًا أنها اعترضت أربعة صواريخ متجهة نحو مرتفعات الجولان، وهي الأراضي السورية التي استولت عليها إسرائيل في عام 1967 وضمتها رسميا دون اعتراف دولي في عام 1981.

ثم قالت القوات الإسرائيلية يوم الأربعاء إنها "نفذت ضربات واسعة النطاق على أهداف لفيلق القدس الإيرانية والقوات المسلحة السورية في سوريا، رداً على الصواريخ التي أطلقتها القوات الإيرانية على إسرائيل في سوريا الليلة الماضية". وقد حذر الجيش الإسرائيلي من أن "بطاريات الدفاع الجوي السوري أطلقت صواريخها رغم التحذيرات الواضحة بالامتناع عن مثل هذا التحرك. ونتيجة لذلك، تم تدمير عدد من بطاريات الدفاع الجوي السورية".

وأضاف البيان: "نحن نحمل النظام السوري مسؤولية الأعمال التي تجري في الأراضي السورية ونحذرها من السماح بمزيد من الهجمات ضد إسرائيل.. وسنواصل العمل بحزم وطالما كان ذلك ضروريا ضد الترسيخ الإيراني في سوريا".

أفادت وسائل الإعلام السورية الحكومية أن أنظمة مضادة للطائرات قضت على "عدة أهداف عدائية"، لكن صورايخ أخرى دمرت المنازل وقتلت اثنين من المدنيين وأصابت آخرين. وقد رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جهة مراقبة مقرها المملكة المتحدة ولها صلات بالمعارضة السورية، عدد القتلى بنحو 21 قتيلاً، بينهم خمسة جنود سوريين، إلى جانب أعضاء فيلق القدس التابع لـ"الحرس الثوري الإيراني" والميليشيات الشريكة، والذين قيل إن معظم الضحايا منهم من المرجح أن يكونوا أجانب.

وقد أكد مراقب سوري على دراية بالوضع مقتل ستة جنود سوريين، أحدهم توفي متأثراً بجراحه يوم الجمعة، واثنين من المدنيين. وقال المصدر إنه تم إخلاء المواقع الإيرانية قبل الهجمات، لكن أحد مقاتلي "حزب الله" كان من بين المصابين. جاء الاعتداء بعد أسبوع من عملية إسرائيلية أخرى في "دمشق" أسفرت عن مقتل نجل قائد الجهاد الإسلامي الفلسطيني أكرم العجوري، وبعد أيام فقط من غارة أخرى لم يُعلن عنها في منطقة البوكمال الحدودية بالقرب من العراق، وهي دولة أخرى صرحت إسرائيل بتصعيدها للهجمات على الميليشيات التي تدعمها إيران. وقد أثارت شدة تلك الحوادث دوافع روسيا.

وكتبت وزارة الخارجية الروسية، في بيان أصدرته: "هذا التطور في الأحداث يسبب أخطر القلق والرفض في موسكو. نعتبر أنه من المهم دون قيد أو شرط احترام سيادة الجمهورية العربية السورية وسلامة أراضيها ودول المنطقة الأخرى.. وفي غضون ذلك، تضيف الإجراءات الإسرائيلية التوتر وتقوي إمكانات النزاع حول سوريا، وتتناقض مع الجهود المبذولة لتطبيع الوضع وتحقيق الاستقرار في سوريا وتسوية سياسية في هذا البلد".

لقد أصدرت "موسكو" تصريحات قاسية في الماضي، وقد ذهب بعض المسؤولين الإسرائيليين في السابق إلى أبعد من أن يحذروا من أن الروس أيضًا قد يتعرضون للقتل إذا ما كانوا موجودين في مواقع تتعرض للضربات التي تشنها إسرائيل. وقال يائير جولاني، اللواء الإسرائيلي المتقاعد الذي شغل منصب نائب رئيس الأركان العامة ورئيس قيادة الجبهة الداخلية والقيادة الشمالية، لـ "نيوزويك": "يجب أن نكون حساسين للغاية وحذرين للغاية، لأنك تستخدم القوة، لكن بطريقة لا تؤدي إلى تدهور الوضع الإقليمي، من الصعب جدًا عدم ارتكاب الأخطاء".

ناقش "جولاني" استراتيجية إسرائيل شبه السرية وكيف كان هدفها "تأخير أي فرصة لنزاع كبير" من خلال "فعالية استخدام القوة ذات المستوى المنخفض من أجل تأخير فرصة وقوع نزاع كبير مع إيران". وقال، في معظم الحالات، "كلما كنت أكثر هدوءًا، كلما كنت أفضل، هناك حد أدنى للرؤية".

وعلى الرغم من أن إسرائيل وإيران قد هددا بشن حربًا شاملة، وهددت كل منهما الأخرى باستمرار من خلال التصريحات والاستفزازات، إلا أن أيا منهما لم يعرب عن أي رغبة حقيقية في إشعالها. وقال "جولاني" إن مثل هذا المشاجرة سيكون لها "كل خصائص وسمات الحرب الحديثة"، ما يعني ارتفاع عدد القتلى المدنيين وتدمير واسع النطاق لكلا الطرفين.

وأضاف: "الأمر لا يتعلق فقط بسوريا، بل عن لبنان والعراق أيضا. الحقيقة هي التحدي الإيراني أمام إسرائيل.. أعتقد أن الناس لا يفهمون في جميع أنحاء العالم شدة هذا التهديد. نحن نتحدث عن كميات كبيرة من الصواريخ، وطائرات بدون طيار يمكن أن تؤثر بدقة على الأهداف الأكثر أهمية داخل إسرائيل، وعلى الرغم من أننا نتمتع بأفضل دفاع هجومي في العالم، لكن ربما لا يكفي كل هذا".

وفي الوقت نفسه، ظلت "واشنطن" إلى حد كبير على هامش هذه المباراة، فقد انحازت الولايات المتحدة بشكل حازم ومالي ومادي إلى جانب إسرائيل، حيث فرضت عقوبات صارمة ضد الأعداء وانتقدت باستمرار ما يسمى بـ"الأنشطة الخبيثة" لإيران وحلفائها في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بل وضربت أهداف الحكومة السورية رداً على هجمات أسلحة كيميائية مشتبه بها ورداً على توغلات الميليشيات المزعومة ضد الأراضي التي يحتفظ بها شركاء "البنتاغون" المحليون. ومع ذلك، فقد تركت الأهداف الأمريكية السريعة حتى هذه القوات التي يغلب على سكانها الكرد لطلب الحصول على الأمن من "دمشق" و"موسكو"، والتي شهدت بشكل متزايد تحقيق أهدافها الرئيسية.

وقال "بوزينسكي": "منذ أربع سنوات، عندما تدخلت الروسية عسكريا في الصراع، كان ذلك لإنقاذ بشار الأسد وحكومته، التي كانت على وشك الهزيمة.. لا يمكن أن تسمح روسيا للمتطرفين وداعش وجميع المنظمات ذات الصلة بأن يكون لها اليد العليا في سوريا، وإلا فإنها ستكون كيانًا إرهابيًا في الشرق الأوسط".

وقد قدم "جولاني" تقييماً مماثلاً للدوافع الروسية، وروى العديد من الاجتماعات مع نظرائه في "موسكو". وقال إنه في نهاية المطاف، "الروس مؤيدون لروسيا، وليس لديهم أي مشاعر -ليس للسوريين، وليس للإيرانيين، وليس حتى للإسرائيليين- إنهم سيفعلون دائمًا ما يتصورونه أفضل فرصة لروسيا ، لقد اتخذوا قرارًا استراتيجيًا بالدعم، لإنقاذ نظام الأسد".

ويقول "جولاني": "هذا هو المشروع الروسي، وليس لديهم أي نية للسماح بأي تهديد لهذا المشروع. لذلك ليس لديهم مشكلة مع إيران، وليس لديهم مشكلة مع إسرائيل، وليس لديهم مشكلة في السماح لكل واحد منهم لتعزيز مصالحها في المنطقة، طالما أنها لا تعرض المصالح الروسية للخطر. هذه المصالح هي منع أي عناصر إسلامية متطرفة في المنطقة من السيطرة وحشد النفوذ، من أجل محاربتها بعيدًا عن الأراضي الروسية، واستعادة النفوذ في المنطقة بالكامل، وأن تكون مرة أخرى لاعباً مهماً على الساحة الدولية".

ويضيف "جولاني": "المشروع الروسي يمكن أن يعرض للخطر المصالح الإسرائيلية ويمكن أن يتكيف مع المصالح الإسرائيلية. الأمر يعتمد على وضع الاعتبارات الأساسية المؤثرة في الاعتبار، وليس هناك قاعدة أساسية لجميع الحوادث. لذا، فإن ما نحتاجه في إسرائيل هو سياسة جيدة محسوبة للتعامل مع المصالح الروسية وآلية للتنسيق، ولكن على أي حال، روسيا موجودة وستبقى في سوريا".

ويقول المؤرخ بمعهد ماساتشوستس الأمريكي بويا إليماجام، إن "إيران لن تذهب إلى أي مكان. بالنسبة للحكومة الإيرانية، فإن دمشق مهمة مثلها مثل طهران، وتاريخ الحرب بين إيران والعراق يثبت تلك النظرة إلى العالم".

لم يكن تهديد "داعش" هو السبب الوحيد لكون إيران من بين الكيانات الأولى التي حشدت الدعم للعراق وسوريا، فقد كان التاريخ يلعب دوره بشكل جيد في تلك المسألة. في الثمانينيات من القرن الماضي، انفصلت سوريا عن معظم العالم العربي ومعظم المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، لدعم إيران خلال حربها مع العراق، والتي أصبحت منذ ذلك الحين دولة صديقة لكلاهما. ويقول محسن ميلاني، المدير التنفيذي لمركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية بجامعة جنوب فلوريدا، إن "عودة طهران لصالح سوريا اليوم يلبي الاحتياجات الوطنية لإيران".

ويقول "ميلاني": "يستند المنطق الاستراتيجي وراء دعم إيران لسوريا إلى مصلحتين: أولاً، استخدام سوريا كقناة آمنة لتوفير دعم متعدد الأوجه لـ(حزب الله) اللبناني والأصول الاستراتيجية الحيوية لـ(طهران). ثانياً، تعزيز عمق إيران الاستراتيجي في سوريا ضد إسرائيل. تعتقد طهران أن دعم حزب الله والأسد أمر حيوي للحفاظ على ما تسميه بـ(محور الممانعة والمقاومة) ضد الولايات المتحدة وإسرائيل، ما يوفر لإيران القدرة الانتقامية من جبهتين في لبنان وسوريا ضد إسرائيل، إذا هاجمت إسرائيل أو الولايات المتحدة إيران أو المنشآت النووية".

وأشار "ميلاني" إلى أن الحملة الخارجية الإيرانية أصبحت "مكلفة للغاية، سواء بالدم أو المال"، حيث تسببت في خسائر واستنزاف الموارد المالية وتعريض العلاقات مع الدول الغربية والعربية للخطر، وكثير منها ضخت مواردها الخاصة للإطاحة بـ"الأسد". وأضاف "ميلاني" أن العلاقات بين روسيا وإسرائيل قد أدت إلى تعقيد العلاقات مع إيران "بطريقة عميقة"، وأشار إلى أنه "لا يبدو أن روسيا تدعم خطة إيران لتأسيس وجود عسكري في سوريا"، كما أنها "غير مهتمة بـ(محور المقاومة الذي تدعمه إيران)". وفي الوقت نفسه، أشار إلى أن "علاقة إيران بروسيا تحسنت بشكل ملحوظ، حيث اشتدت الحرب الباردة بين الولايات المتحدة وإيران خلال الحرب الأهلية السورية".

ولفت "إليماجام" أيضًا إلى أمر مهم، وهو "حقيقة أن روسيا وإيران تقاتلان على نفس الجانب في سوريا، لا تضمن إلا تقاربًا متزايدًا". وعلى الرغم من أن "موسكو" و"طهران" قد لا يريان الأمور كلها بنفس المنطق، فإن جهدهما المشترك في سوريا -روسيا من السماء وإيران وحلفاؤها على الأرض- قد علّمهما العمل معًا ضد الأعداء المشتركين. ولكن يمكن قول العكس بالنسبة لإيران وإسرائيل، اللتان أدت تجاربهما إلى تفاقم العداء المتبادل بينهما، مما جعلهما يعتمدان بشكل متزايد على "موسكو" لتجنب حربا إقليمية أوسع.

ويقول "إليماجام": "بالنسبة لإسرائيل ووجود إيران في سوريا، فإن الحرب السورية قد غيرت الأمور بشكل دائم"، مضيفا: "عندما تنتهي الحرب في النهاية، لن يكون الأمر كما كان من قبل. إن الميليشيات التي تدعمها إيران من الخارج والتي أنقذت الدولة السورية لن تغادر في أي وقت قريب، بسبب الخوف من اندلاع الصراع مرة أخرى.. وهكذا، فإن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تتعايش بها هذه القوات إذا لم تتعامل الحكومات الإسرائيلية والسورية والإيرانية مع أمنها باعتبارها لعبة محصلتها صفر"، في إشارة إلى ما يسمى بـ"حملة الضغط القصوى" التي تشنها إدارة "ترامب" ضد طهران، فإنه –كما يقول "إليماجام": "بطبيعة الحال، الطرف الوحيد الذي يمكنه التوسط بين هذه الدول هو الحزب الذي لديه علاقة جيدة مع الدول الثلاث، هو روسيا -وليس الولايات المتحدة".

----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات