"أتلانتيك": ما الذي سيصبح عليه مستقبل "داعش" بعد الهزيمة؟

الأحد 24-11-2019 | PM 03:35 صورة أرشيفية

كاثي جيلسين ومايك جيليجيو | ذا أتلانتيك

فقد التنظيم الأراضي التي خضعت لسيطرته، وفقد كذلك زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي، ولكنه نجا من قبل، ويمكن أن يفعل ذلك مرة أخرى.

كان صيف 2014، هي اللحظة التي لاحظ معظم الأمريكيين فيها تنظيم "داعش" وبدأوا في الانتباه إليه، لكن الواقع هو أن التنظيم كان موجودا بأشكال مختلفة منذ حوالي عقد، وكان الكثير من مقاتليه هم نفس الأشخاص الذين قاتلوا القوات الأمريكية تحت اسم تنظيم "القاعدة في العراق"، حتى قمعتهم العمليات العسكرية الأمريكية الضخمة، ثم قرر الشعب الأمريكي وحكومته أن الحرب قد انتهت.

ما حدث بعد ذلك، هو أن مجموعة متشددة متجددة ذات طموحات دولية أكبر نشأت على أنقاض الهزيمة السابقة، حيث سيطر "داعش" على الأراضي عبر العراق وسوريا وأعلن أنها "دولة الخلافة". الآن، ومع محاولة حكومة الولايات المتحدة مرة أخرى إنهاء الحرب بعد انهيار الخلافة المزعومة، فإن السؤال هو ما إذا كان بإمكان "داعش" أن يكرر تاريخ بقائه، وما الذي يمكن أن يتحول إليه تاليا.

في العام الجاري، قتل زعيم التنظيم وفقد آخر أراضيه، بعد أن كان يسيطر على أراضٍ تقريبًا بحجم بريطانيا. الوضع الآن يشبه إلى حد كبير مرحلة ما بعد حرب العراق، على الرغم من بقاء "داعش" والظروف التي عززته، وفي بعض النواحي، تعد البيئة أكثر واعدة لبقائها الآن. قد يكون تنظيم "داعش" أضعف، لكنه يحتفظ بآلاف الأعضاء في جميع أنحاء العراق وسوريا، وكان قرار إدارة "أوباما" للانسحاب الأمريكي من العراق له مشاكله الخاصة الناتجة عنه، لكن قرار "ترامب" المفاجئ والأحادي بسحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا كان صورة تعبر عن الفوضى. تتعرض الجهود الأمريكية لإعادة بناء وتوفير الإغاثة الإنسانية والأمن في معاقل "داعش" السابقة في البلاد للخطر، وكذلك قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الكرد، والتي كانت الشريك الرئيسي لأمريكا. في العراق، لم يتم إعادة بناء العديد من المناطق بشكل كاف، وأثار الخراب السياسي والاقتصادي في البلاد أسابيع من المظاهرات، والتي استجابت لها الحكومة بقمع وحشي. أصيب جيل كامل في كل من العراق وسوريا بصدمة من التطرف والحرب، وعشرات الآلاف من أعضاء "داعش" المشتبه بهم وعائلاتهم يعانون من حالة من الجمود في مخيمات سيئة الموارد في سوريا. لم يبذل المجتمع الدولي سوى القليل من الجهد لمساعدة جماهير الأطفال الذين بذل "داعش" جهودًا متضافرة لإضفاء صبغة التطرف عليهم.

إذا ما هو التالي؟ ما المستقبل؟ أخبرنا آرون زيلين الباحث المخضرم في الجماعات الجهادية، أنه من غير المرجح حدوث ظهور آخر جديد في "داعش" والاستيلاء على الأراضي على المدى القريب. وبدلاً من ذلك، من المحتمل أن يحتفظ "داعش" بجوهره في العراق خاصةً، ولكن في سوريا أيضًا -كما لاحظ "زيلين"- تعتبر المجموعة كامنة تحت الأرض في أراضيها وقد نجت بهذه الطريقة من قبل، من خلال علاقات مع المؤيدين والأفرع التابعة لها في جميع أنحاء العالم. من هناك، يمكن أن يقضي التنظيم وقتا طويلا، متابعًا رؤية طويلة الأجل أطلق عليها قادته "استراتيجية الأجيال"، بحسب ما يقول "زيلين"، مضيفا: "يرون في ذلك معركة استنزاف، وفي النهاية سوف يرتدون الجميع. إنهم ليسوا جامدين في تفكيرهم، وهم على استعداد للتطور".

وقعت الغارة التي قتلت أبوبكر البغدادي في عطلة نهاية الأسبوع، وقد أشاد وزير الدفاع مارك إسبر بمقتله، باعتبارها "انتصارًا كبيرًا في مهمة الهزيمة الدائمة لداعش"؛ بينما أعلن "ترامب" أن العالم أصبح "مكانًا أكثر أمانًا" نتيجة لذلك. ولكن عندما عاد المسؤولون الأمريكيون إلى العمل يوم الاثنين، لم يبد أن هناك أي إجماع حول ما سيأتي بعد "داعش" بعد مقتل "البغدادي".

أخبرنا أحد المسؤولين الحكوميين الأمريكيين، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشته مسألة حساسة، أن "وجهات النظر حول مستقبل داعش سقطت على نطاق واسع في معسكرين، حيث رأى البعض تنظيما في حالة من الفوضى وسط صراعات الخلافة مع مقتل زعيمه وسجن الآلاف من مقاتليه وعرقلة اتصالاته بسبب الخوف المستمر من المراقبة الأمريكية أو الجواسيس. بينما هناك آخرون جادلوا بأنه على الرغم من موت البغدادي، فإن داعش كان لديه خطة خلافة في مكانها، ولا تزال البيروقراطية تعمل بشكل جيد بما فيه الكفاية لتنفيذها". وقد أكد جيسون بلازاكيس، الذي عمل في مجال مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية، لأكثر من عقد وما زال على اتصال بالمسؤولين الأمريكيين، هذين الرأيين المتنافسين داخل الحكومة.

تشير النظرة الأولى إلى مستقبل قاتم لـ"داعش". ربما لا يزال بإمكان مقاتلي التنظيم الاختباء في جميع أنحاء العراق وسوريا، وربما لا يزال بعض المنتمين قد ينفذون هجمات واعتداءت، لكن صعوبة تنسيق الإجراءات بين الخلايا في مواجهة الضغط العسكري المستمر قد تعني أنهم لن يتمكنوا من إعادة جمع قواتهم كما فعلوا عندما دخلوا الموصل في العراق عام 2014؛ علاوة على ذلك، إذا فعلوا ذلك، فإنهم سيجعلون أنفسهم هدفًا -وهو هدف لن يتجاهله المجتمع الدولي هذه المرة. خلاف ذلك، على الرغم من ذلك، فقد تعمل مثل حركة إجرامية خطيرة قادرة على القتل والسرقة والابتزاز، ولكن يمكن أن تتعامل معها قوات الأمن المحلية.

ولعل هذا مثال على ضعف "داعش": تمكن أقل من 200 سجين مشتبه به من "داعش" في شمال شرق سوريا من الهرب في ظل الفوضى التي أعقبت توغل تركيا في المنطقة هذا الخريف. وعلى الرغم من نداء "البغدادي"، قبل موته، من أجل الفرار الجماعي من السجون، لم يتمكن "داعش" من الاستفادة الكاملة من هذه اللحظة؛ معظم الأعضاء المشتبه بهم البالغ عددهم 10000 محتجز في شمال شرق سوريا لا يزالون خلف القضبان. وقال المسؤول الأمريكي: "من الواضح أنهم ليس لديهم القدرة.. هذا ليس صعبًا. هذا ليس اختطاف طائرة".

في الوقت ذاته، جادل آخرون، داخل وخارجها، بأن التهديد بات أكبر بكثير، وأن النصر الأمريكي أكثر هشاشة، خاصة منذ الغزو التركي لسوريا. أصدر المفتش العام في "البنتاغون"، تقريراً هذا الأسبوع، يقول إن بإمكان المجموعة استخدام المساحة التي أوجدها الانسحاب الأمريكي في سوريا لإعادة تشكيل والتخطيط لهجمات ضد الغرب. قال القائم بأعمال مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب راسل ترافرز، مؤخرًا أن "داعش كان يستعد لسنوات لإنهاء الخلافة الإقليمية، والخسارة المحتملة لزعيمه". وقال أمام لجنة تابعة لـ"الكونغرس" هذا الخريف: "لقد فقدوا الكثير من القادة.. هذه بيروقراطية جيدة في تخطيط الخلافة".

تستغل خلايا "داعش" في العراق وسوريا الفوضى في كلا البلدين واستمرار ما وصفه "ترافرز"، بأنه "معدل متناقص ولكنه ثابت" من الهجمات. وتقوم بتقييم القوة الحالية للمجموعة في 14000 عضو في العراق وسوريا، معظمهم من العراق، و"هذا بالنسبة لنا يشير إلى وجود أرضية خصبة كبيرة للتمرد طويل الأجل". ومنذ التوغل التركي، أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن هجمات مثل انفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي واغتيال كاهن.

وقال "بالزاكس"، وهو الآن أستاذ في معهد "ميدلبري" للدراسات الدولية في "مونتيري": "قد يعتمد مستقبل المجموعة جزئياً على من يقود التنظيم فعلاً. إن خليفة البغدادي، الذي حدده الذراع الإعلامي لتنظيم (داعش)، أبوإبراهيم الهاشمي القريشي، قد يكون الإرهابي المطلوب المعروف أيضًا باسم حاجي عبدالله، وهو رجل مرصود مكافأة قدرها 5 ملايين دولار على رأسه، وكان جزءًا من تنظيم القاعدة في العراق، وربما قابل (البغدادي) كأسير للقوات الأمريكية في العراق. إنه باحث ديني يتمتع بخبرة عملية، وهو شخص –على حد تعبير "بالزاكس"- أظهر أنه قادر على البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة.

"يمكن لمثل هذا القائد أن يساعد في إعادة تشكيل المنظمة إلى نسخة ربما تقلصت عن نفسها السابقة، سواء في أقاليمها الأساسية أو في قيادة الولاء عبر المجموعات المنتسبة لعشرين فردًا، ولكل منهم عضوية تتراوح بين حفنة من الأشخاص إلى الآلاف"، بحسب ما قال "ترافرز" في شهادته. أخيرًا، يمكن للموالين أو المقاتلين الأجانب العائدين في الدول الغربية شن هجمات. ومن المرجح أن تواجه الولايات المتحدة، التي قدمت عددًا أقل من مجندي "داعش" أكثر من العديد من الدول الأوروبية، هجمات مستوحاة من الإنترنت، كما فعلت في السنوات السابقة، على عكس الهجمات الكبرى التي ابتليت بها أوروبا، مثل تلك التي حدثت في باريس وبروكسل.

ومع ذلك، كان لتراجع تنظيم "داعش" على الأقل آثار ذات معنى على المدى القصير في الخارج. وكما لاحظ "ترافرز"، شهدت كل من أوروبا والولايات المتحدة انخفاضًا ملحوظًا في الهجمات المستوحاة من "داعش" في السنوات الأخيرة، وهي حقيقة نسبها إلى الخسارة التدريجية لما يسمى بـ"الخلافة". حتى الآن، لا تزال القوات التي يقودها الكرد تبقي الآلاف من مقاتلي "داعش" المشتبه بهم خارج ساحة المعركة.

ولكن، يكمن الخطر في أن الولايات المتحدة، من خلال التزامها الخاطئ بمهمة مكافحة "داعش"، قد لا تكون قادرة على الحفاظ عليها بهذه الطريقة. قالت القوات التي يقودها الكرد إنهم لا يستطيعون احتجاز سجناء "داعش" إلى أجل غير مسمى، وهم يعتمدون على أي حال على دعم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وفقًا لتقرير المفتش العام لـ"البنتاغون". ورغم تعهد "ترامب" بإبقاء القوات الأمريكية في سوريا لتأمين حقول النفط، فإن مستقبل هذا الدعم لا يزال موضع شك. أما روبرت فورد آخر سفير أمريكي في سوريا ونائب سفير سابق في العراق، وهو الآن زميل في معهد الشرق الأوسط وجامعة ييل، فقد أوضح ما يعتقد أنه نجاح واقعي ضد "داعش"، وهو أنه سيبدو "الهدف هو الوصول إلى دولة هناك إلى الحد الذي يمكنها من خلاله معالجة هذه المشكلات بمفردها".

كانت لدى إدارة "ترامب" فرصة للقيام بمحاولة جادة للتخلي عن الاستقرار الكافي في سوريا والعراق لتمكين هزيمة دائمة لـ"داعش"، لكنها بدلاً من ذلك فقدت الاهتمام بمجرد انتهاء الجزء العسكري من الصراع. وفي مدن مثل الموصل والرقة في سوريا، أشار "فورد" إلى أن أمريكا قد تركت "مشهدا من التدمير ولا تريد أن تدفع مقابل إعادة الإعمار"، وبينما تقوم الولايات المتحدة حالياً بإعادة بناء قوات الأمن العراقية، يجب عليها أن تحاول جلب من أجل بلد لا يزال، على حد تعبير "فورد"، مسطحًا منقلبا على ظهره.

وفي الوقت الراهن، لدى "داعش" ميزة أساسية: أنه ينوي البقاء بالكامل. أكد "ترامب" مرارًا على رغبته في الخروج من المنطقة تمامًا؛ وفي الوقت نفسه، وضع "داعش" أنظاره على الجيل القادم. وقد لاحظ "زيلين" أن 20.000 طفل دون سن الخامسة يعيشون في المخيمات في سوريا، وأن "داعش" قام بمحاولة اختيار الأطفال، بينما هرب بعض أعضاء "داعش" من العراق وسوريا لأن التنظيم كان يفقد أراضيه، عازمة على نشر رؤيتها العنيفة. "هذا ليس فقط من أجل القتال. هذا مشروع اجتماعي. إنه شيء مثل جبل الجهاد الجليدي"، هكذا يقول "زيلين".

-----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات