"ذا إنترسبت": يجب محاسبة الولايات المتحدة على دعمها يوما ما لمتمردي سوريا الذين يذبحون الكرد حاليا

الأحد 24-11-2019 | PM 01:55 صورة أرشيفية

مهدي حسن | ذا إنترسبت

سؤال: ما الذي يجمع بين ليندسي جراهام وماركو روبيو وهيلاري كلينتون وسامانثا باور ونانسي بيلوسي وديفيد بيترايوس وتوم فريدمان، وهيئة تحرير صحيفة "واشنطن بوست"؟ الجواب: دعمهم لتسليح ما أسموه بـ"الجماعات المتمردة السورية المعتدلة" بين عامي 2013 و2017.

في الأسابيع الأخيرة، شقت الجماعات المتمردة السورية الموصوفة بأنها "مدعومة من تركيا" طريقها في المناطق التي يسيطر عليها الكرد في شمال شرق سوريا. وقد أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، في مقابلة أجريت معه مؤخراً، أن هؤلاء المقاتلين مذنبون بارتكاب "جرائم حرب"، وهو ما دفع الإعلامية الأمريكية الشهيرة كريستين آمانبور إلى السؤال عن هوية المسؤول، فأجابها بالقول: "يجب أن يتحمل المسؤولون المسؤولية.. في كثير من الحالات، ينبغي مساءلة الحكومة التركية".

وأنا هنا أتفق معه، فلدى الحكومة التركية الكثير مما يجب الإجابة عنه، بالنظر إلى أن العديد من عمليات القتل المروعة قد تم التقاطها بالكاميرا وتوثيقها علنا، ولكنني أود أن أرى أشخاصًا في "واشنطن" العاصمة "يخضعون للمساءلة" أيضًا، فقد خاض كبار الديمقراطيين والجمهوريين معركة ضد إدارة "ترامب" علنا لتخليها عن حلفائهم في قوات سوريا الديمقراطية التي يسيطر عليها الكرد، وقد شجبت "كلينتون" ما وصفته بـ"الرعب المريع" الذي يتعرض له الرجال والنساء والأطفال الكرد الذين تم ذبحهم على أيدي الجماعات المدعومة من تركيا، بينما اتهم أمثال "بترايوس" و"غراهام" هذه الجماعات بارتكاب عملية "تطهير عرقي"، لكن هؤلاء السياسيين ظلوا صامتين بشكل كبير تجاه أنفسهم في الدفاع عن العديد من هؤلاء المتمردين، في حين أن الصحفيين رفضوا بشكل مخجل أن نذكر الدعم الحكومي السابق لهم.

هل نسينا بسرعة كيف دعمت وكالة الاستخبارات المركزية مجموعة من الميليشيات العلمانية والإسلامية لمحاربة "الأسد"، من خلال البرنامج السري "تيمبر سيكامور"، بينما قام "البنتاغون" بفحص المقاتلين "المعتدلين" لمحاربة "داعش" عبر برنامج التدريب والتجهيز الذي أقره الكونغرس؟ الأول، وفقًا لمسؤول أمريكي، أدى إلى مقتل أو إصابة 100000 من جنود الجيش السوري وحلفائهم، بينما تم التنسيق مع الأخير مع تركيا نفسها.

وكتب الصحفي التركي فهيم تاشتكين في "المونيتور": "المجموعات التي تم تدريبها وتجهيزها من قبل الولايات المتحدة غرب الفرات، تقاتل الآن ضد المجموعات التي تقع شرق الفرات والتي تم تدريبها وتجهيزها من قبل الولايات المتحدة".

ومع ذلك، لن تعرف ذلك من مشاهدة أو قراءة الوسائط الرئيسية في الولايات المتحدة، فقد وصفت صحيفة "نيويورك تايمز" المتمردين المدعومين من تركيا فقط بأنهم "مقاتلين طالما رفضتهم الولايات المتحدة بوصفهم متطرفين ومجرمين وبلطجية". وهذا إنكار تام للحقيقة، ففي أعقاب النقاش الرئاسي الديمقراطي الرابع، قمت بكتابة تغريدة عن "نفاق" كبار الديمقراطيين "الذين أرادوا تسليح المتمردين السوريين، لكنهم ينتقدون الآن الكثير من هؤلاء المتمردين السوريين".

تشارلز ليستر، المحلل في معهد الشرق الأوسط ، وصفني بأنني "غير مطلع"، وزعم أن المقاتلين الذين يقتلون الكرد "ليسوا هم" الجيش السوري الحر، الذي يعرف أيضًا باسم المقاتلين العلمانيين "المعتدلين" الذين ساندهم الغرب علنا ​​في المراحل الأولى من الصراع.

قالت شين باور، مراسلة موقع "مازر جونز"، إنه "من غير الأمانة للغاية" من جانبي "أن أمزج بين الجيش السوري الحر لعامي 2012 و2013 والمرتزقة الذين يقاتلون من أجل تركيا الآن".

هناك بعض الصلاحية لهذه الحجة، فعلى الرغم من أن بعض المقاتلين المدعومين من تركيا الذين يهاجمون الكرد حاربوا بالفعل مع الجيش السوري الحر في عامي 2012 و2013، إلا أن بعضهم لم يفعل. "كان كثير من هؤلاء المقاتلين في سن العاشرة عندما بدأ النزاع"، بحسب ما قال أحد من وجهوا الانتقادات لي، بينما أشار آخرون إلى كيف تم إضفاء صفة "التطرف" على الكثير من المتمردين السوريين على مدار نزاع دموي استخدم فيه نظام بشار الأسد القمعي الأسلحة الكيماوية والقنابل المتفجرة والتجويع والتعذيب الجماعي ضدهم.

أنا لا أوافق على هذه الحجة، بالنسبة للنائب تولسي غابارد، فهو يوحي بأن كل جماعة متمردة سورية بدأت كفرع من تنظيم "القاعدة" أو جماعة "داعش"، المملوءة فقط بـ"الإرهابيين" أو "الجهاديين"، وهذا يمثل إعادة كتابة ساخرة وكسولة للتاريخ. بدأت الثورة السورية في مارس/آذار 2011 باحتجاجات غير عنيفة، من درعا إلى دمشق، ضد دكتاتور شرير استجاب لها بعنف مروع. وانتقل شباب من أمثال عبد الباسط الساروت، الحارس السابق في المنتخب الوطني السوري لكرة القدم للشباب، والذي تم عرض حكايته في الفيلم الوثائقي المشهور "العودة إلى حمص"، من "هتافات رائدة في الشوارع في عام 2011"، كما لاحظت صحيفة "غارديان"، ليصبح قائدًا للميليشيات، وقد قُتل هذا الصيف، حينما كان يقاتل من أجل ميليشيا إسلامية ضد القوات الحكومية في شمال البلاد.

الكثير من هؤلاء المتمردين السوريين، العرب والكرد، من الإسلاميين والعلمانيين على حد سواء، قاتلوا ليس فقط ضد حكومة "الأسد"، ولكن أيضًا ضد "القاعدة" و"داعش". ومع ذلك، كانت هناك جماعات متمردة أخرى سيطر عليها السلفيون العنيفون، وما يسمى بـ"الجهاديين" منذ البداية والذين تباهوا بالقتال إلى جانب تنظيم "القاعدة" و"داعش". الحقيقة هي أن العديد من قوات المتمردين التي ترتكب الآن جرائم حرب ضد الكرد كانوا يرتكبون جرائم حرب في السنوات الأولى من الحرب الأهلية السورية.

وهنا تكمن المشكلة: إنها إعادة كتابة كسولة وساخرة والتاريخ على حد سواء، كوننا نتظاهر بأن هذه الجماعات لا علاقة لها بالولايات المتحدة، أو لم تدعمها الحكومة الأمريكية أبدًا، بشكلها الحالي أو مع موظفيها الحاليين. كيف أخبركم عن اللواء سالم إدريس؟ إنه وزير الدفاع الحالي في الحكومة السورية المؤقتة، أو قائد ما يعرف بـ"الجيش الوطني السوري"، وهي القوة الطاغية لمقاتلي المتمردين المدعومين من تركيا والتي ألحقت الدمار في شمال شرق سوريا في الأسابيع الأخيرة.

بين عامي 2012 و2014 ، شغل "إدريس" منصب رئيس أركان المجلس العسكري الأعلى لـ"الجيش السوري الحر" الصديق للغرب، وفي عام 2013، وفقًا لصحيفة "واشنطن بوست"، تم "اعتباره" من قِبل وزير الخارجية آنذاك جون كيري، "القناة الوحيدة لمساعدة المتمردين السوريين"، وقد تم الترحيب به على شبكة CNN وMSNBC. وفي وصف متوهج، قالت عنه صحيفة "تايمز" بأنه "يتكلم بلطف ومتواضع" وأعلن أن مستقبل سوريا يعتمد على "نجاح الجنرال إدريس في ساحة المعركة".

في مايو/آيار 2013، تمت مكافأة زعيم المتمردين السوريين بالجائزة النهائية من الصقور في "واشنطن": زيارة سرية من جون ماكين. هل علمتم بذلك؟ كان جون ماكين حليفًا ومؤيدًا لقائد المتمردين الذي يتم إدانة قواته الآن علنا من قبل مجموعة مذهلة من الشخصيات السياسية والإعلامية الأمريكية بما في ذلك ميغان ماكين. ألا تعتقدون أنه ينبغي أن تكون قصة كبيرة أن الجنرال المدعوم من تركيا الذي يأمر المتمردين السوريين بالقتال ضد الكرد الآن هو نفسه الجنرال المدعوم من الولايات المتحدة والذي أمر المتمردين السوريين بالقتال ضد بشار الأسد في عام 2013؟

ثم هناك الملازم "سيف أبوبكر"، المنشق عن جيش "الأسد" والمقاتل السابق المشتبه في انخراطه في "داعش"، والذي يرأس فرقة الحمزة ومقاتليه هم من فحصتهم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في عام 2016 ثم قاموا بتسليحهم وتدريبهم على القتال ضد "داعش"، وتعتبر فرقة الحمزة اليوم واحدة من المجموعات الرئيسية التي تقتل وتطرد الكرد، كجزء من الهجوم التركي في سوريا. وكذلك الحال بالنسبة لـ"فرقة السلطان مراد"، التي تفاخرت في عام 2015 بأنها "مجهزة جيدًا" بإمدادات جديدة من صواريخ TOW الأمريكية المضادة للدبابات.

في الواقع، ووفقًا لتحليل أجرته "سيتا" وهي مؤسسة فكرية تركية موالية للحكومة، فإنه من بين الفصائل المسلحة البالغ عددها 41 فصيل والتي تشكل نظام "الجيش الوطني" الآن المدعوم من تركيا، تم تشكيل 28 منهم قبل أن تقطع إدارة "ترامب" المساعدات عن المتمردين السوريين في عام 2017. ومن بين 28 فصيل، هناك 21 كانت مدعومة من قبل الولايات المتحدة، ثلاثة منها عبر برنامج "البنتاغون" لمكافحة "داعش"، وقد تم تزويد 18 من هذه الفصائل من قبل وكالة المخابرات المركزية، كما أن 14 فصيلا من الـ28 كانت أيضا متلقية لصواريخ TOW المضادة للدبابات التي قدمتها الولايات المتحدة، بحسب ما أشارت المؤسسة التركية.

ألا يجب أن يكون هذا مصدر جدل كبير في "واشنطن"؟ ألا ينبغي أن يُطلب من السياسيين والنقاد الذين ساندوا تسليح وتمويل نفس الوكلاء السوريين المتهمين بارتكاب جرائم حرب أن يشرحوا الوضع، بدلاً من دعوتهم على الهواء كمحللين أو خبراء؟

نعم، يدا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ملطخة بالدماء وكذلك دونالد ترامب، الذي أعطى "أردوغان" الضوء الأخضر للهجوم و"تطهير" المناطق التي يسيطر عليها الكرد. ولكن، ماذا عن الدماء على أيدي هؤلاء الصقور في الولايات المتحدة، من الجمهوريين والديمقراطيين، الذين ألقوا بثقلهم وراء أشخاص أمثال "إدريس" و"أبوبكر" وفرقة الحمزة وفرقة السلطان مراد قبل بضع سنوات فقط؟

نعم، "الأسد" الوحشي مسؤول عن الجزء الأكبر من العنف في سوريا -وكذلك حكومتي إيران وروسيا الذين سلحاه ودعموه- لكن المسؤولين عن تسليح ودعم بعض الجماعات المتمردة الأكثر نشاطاً في سوريا تشمل -من بين العديد من الجماعات الأخرى- حكومة الولايات المتحدة. حذر البعض منا من أن الولايات المتحدة التي تقدم الأموال والأسلحة لمثل هؤلاء المتمردين سوف تأتي بنتائج عكسية. لقد لطخت سمعتنا كمنتقدين للإبادة الجماعية و"الأسد" ومؤيدي إيران. ومع ذلك، فإن ما نراه على أرض الواقع في شمال شرق سوريا اليوم هو حالة كلاسيكية -ومحزنة- لما أسمته الاستخبارات الأمريكية بـ"رد الفعل".

انقلب حلفاء الولايات المتحدة السابقون في سوريا على الحلفاء الحاليين للولايات المتحدة في سوريا، ولا يبدو أن هناك من يريد أن يعترف بذلك، أو يتحمل أي مسؤولية عن ذلك.

----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات