إندبندنت: تطهير "أردوغان" العرقي في سوريا لا يزال جاريا.. و"ترامب" يتحمل الفضل في ذلك

السبت 16-11-2019 | PM 01:22 صورة أرشيفية

باتريك كوكبورن | إندبندنت

عادةً ما يتم التعامل مع التهجير الجماعي أو الإبادة المادية لمجتمع عرقي أو ديني بأكمله -التطهير العرقي- من جانب وسائل الإعلام، بإحدى طريقتين مختلفتين: إما أنه يتلقى أقصى قدر من الدعاية كقصة رعب يجب على العالم أن يهتم بها وأن يفعل شيئًا حيالها، أو يتم تجاهله ولا يصل أبداً إلى أجندة الأخبار.

في البداية، بدا أن التطهير العرقي للكرد من قبل تركيا بعد غزوها لشمال سوريا في 9 أكتوبر/تشرين الأول ينتمي إلى الفئة الأولى، فقد كانت هناك إدانة غاضبة للتهجير القسري لـ190,000 كردي يعيشون بالقرب من الحدود السورية التركية حيث تقدم الجنود الأتراك، ويسبقهم "الجيش الوطني السوري" الذي هو في الواقع مجموعة من عناصر الميليشيات الإسلامية المناهضين للكرد، إلى المناطق التي يسيطر عليها الأكراد. وأظهرت مقاطع فيديو المدنيين الفارين وهم يجرون من سياراتهم بينما تطلق عليهم النار على جانب الطريق، ورأى المراسلون الذين يزورون المستشفيات أطفالاً يموتون من آثار الفسفور الأبيض الذي يأكل على اللحم، ويزعم أنه جرى استخدامه في قنابل أو قذائف أسقطتها أو أطلقتها القوات التركية خلال تقدمها.

يتساءل الناس: لماذا يجب على الجيوش ذات التفوق العسكري الكامل اللجوء إلى مثل هذه الأسلحة المروعة التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي أو، على الأقل، تضمن للمستخدم الكثير من الدعاية السيئة. وغالبًا ما يكون التفسير هو أن الأسلحة "الإرهابية" يتم نشرها عن عمد لترويع السكان المدنيين للهروب.

في حالة الغزو التركي لسوريا في الشهر الماضي، فإن الدافع ليس مسألة تكهن: فقد كتب ويليام ف. روباك، الدبلوماسي الأمريكي المتمركز في شمال شرق سوريا في ذلك الوقت، مذكرة داخلية حول ما كان يراه لوزارة الخارجية. المذكرة تسربت في وقت لاحق، وهي تحمل واحدا من أفضل التحليلات المستنيرة لما حدث وعنوانها: "حاضر في الكارثة: الوقوف في الوقت الذي يطهر فيه الأتراك الأكراد في شمال سوريا ويهددوا فيه استقرار نظام مواجهة داعش في الشمال الشرقي".

ليس لدى "روباك"، الذي يتمتع بمعلومات مخابرات أمريكية عن النوايا التركية، شك في أن أنقرة ترغب في طرد 1.8 مليون كردي يعيشون في منطقة "روج آفا" شبه المستقلة، حيث يقول إن "العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، التي تقودها الجماعات الإسلامية المسلحة التي تتلقى رواتبها من تركيا، تمثل... مجهودًا للتطهير العرقي، والاعتماد على صراع عسكري واسع النطاق يستهدف جزءًا من مناطق الكرد على طول الحدود ويستفيد من العديد من الدعاية واسعة الانتشار للخوف من الفظائع التي ترتكبها هذه القوات".

في وقت لاحق من المذكرة، أشار "روباك" إلى أن هؤلاء الذين تأويهم تركيا وتدعمهم كانوا في السابق متحالفين مع تنظيم "القاعدة" و"داعش" وأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد بث علنا، في خطاب ألقاه في الأمم المتحدة، نية تركيا لملء المناطق الكردية التي تم تهجيرها بالسوريين عرب من أجزاء أخرى من سوريا لاجئون حاليًا في تركيا. من المؤكد أن إشارة "روباك" إلى الروابط الجهادية المتطرفة في "الجيش الوطني السوري" صحيحة لأن أعضائه قاموا بتصوير أنفسهم وهم يدينون الأكراد المسلمين السنة والإيزيديين والمسيحيين بأنهم كفار، إلى جانب تهديدات بقتل أعضاء في وحدات حماية الشعب (YPG)، التي فقدت عشرة آلاف من مقاتليها في مواجهة "داعش"، خلال التحالف مع الولايات المتحدة.

لم يحدث أي من هذا اختلافًا كبيرًا في زيارة "أردوغان" لـ"واشنطن" ولقائه مع الرئيس "ترامب" يوم الأربعاء، حتى أنه سلم رسالة أرسلها في ذلك الوقت للغزو الذي أخبر فيها "ترامب" الرئيس التركي بألا يكون "متصلبا عنيدا. لا تكن أحمق!".

في الواقع العملي، لا يبدو الهجوم العسكري لـ"أردوغان" أحمقًا للغاية، لأنه يوازن بين "ترامب" وفلاديمير بوتين ويتفادى موجة من الحماس القومي المتطرف في الداخل. تعد الشكاوى المتعلقة بالوحشية التركية ووكلاؤها أمرًا شائعًا ولكن التركيز على الهدف الأسمى المتمثل في التطهير العرقي للكرد من حدود تركيا أصبح غير واضح وأقل وضوحًا، على الرغم من أنه لا يزال مستمرًا. إن جعل الحياة مستحيلة بالنسبة للسكان المدنيين يمكن أن يتخذ أشكالًا فعالة أخرى ولكنها أقل دراماتيكية من استخدام الفسفور الأبيض أو الإعدام الميداني.

مثال على هذا النوع من الضغط المقنع، هو الحرمان من مياه الشرب لحوالي 400000 شخص، معظمهم من الكرد الذين يعتمدون على محطة المياه "علوك" بالقرب من رأس العين، والتي تضررت في القتال في وقت الغزو وتحت سيطرة قوات الوكيل التركية التي تمنع إصلاحها. تبذل الأمم المتحدة محاولات يائسة لاستعادة إمدادات المياه من "علوك"، لكنها فشلت حتى الآن في القيام بذلك. يشار إلى أنه حتى قبل 9 أكتوبر، كان 900000 من أصل 3 ملايين يعيشون في شمال شرق سوريا في حاجة ماسة، ومنذ ذلك الحين ازداد الوضع سوءًا.

يقول المشككون إن كل الدعاية المسلطة على التطهير العرقي التركي للكرد في شمال سوريا منذ الغزو لا يبدو أنها تؤتي ثمارها بشكل جيد، لكن الثمن الذي تدفعه تركيا في الموازنات الدولية المائلة، إلى حد كبير، ما اكتسبته من خلال شق طريقها من خلال العلاقات الشخصية الوثيقة بين أردوغان وترامب. من الصعب إجراء عمليات الطرد والقتل الجماعية من قِبل وكلاء "القاعدة"، حينما أصبحت عاملاً في المعارك السياسية بين البيت الأبيض من جانب وجزء كبير من الكونغرس ووسائل الإعلام والسياسة الخارجية الأمريكية من جهة أخرى.

نحن نعلم أن ضغط تركيا على الكرد للفرار يمكن أن يكون أسوأ بكثير لأن هذا قد حدث بالفعل في "عفرين"، الجيب الكردي المعزول شمال حلب الذي غزته تركيا واحتلته في أوائل عام 2018. وهذا مثال على نوع التطهير العرقي ذكرت في وقت سابق أنه لا يتم الإبلاغ عنها. الكثير من السكان الكرد، حوالي 200.000، باتوا لاجئين يتعرضون للمضايقات من قبل نفس الميليشيات العربية السورية التي شكلت طليعة قوات الغزو شرق الفرات في أكتوبر.

يصعب الحصول على معلومات من "عفرين"، لكن ما يظهر من أخبار يروي أن الكرد يفقدون منازلهم وأراضيهم وآلاتهم الزراعية، وأنهم تحت رحمة وكلاء الميليشيات العربية السورية المفترسة الخاضعة للسيطرة التركية. يذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو أحد المنظمات القليلة التي لديها مصادر في "عفرين"، قال إنه في إحدى القرى، في اليوم الذي كان يجتمع فيه أردوغان وترامب في واشنطن، تم اختطاف ستة أشخاص محليين ونقلوا إلى سجن خاص على أيدي رجال الميليشيات. في وقت سابق من هذا العام، ذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه تم اختطاف صبي في العاشرة من عمره مصاب بمتلازمة داون مع والده وجده، وقد قُتل الثلاثة فيما بعد عندما لم يتمكن باقي أفراد العائلة من دفع فدية قدرها 10,000 دولار.

مثل هذه الأعمال الوحشية هي تطهير عرقي واقعي، وهي ما منحه "ترامب" الضوء الأخضر حين فتح الباب أمام الغزو التركي لسوريا.

-----

للاطلاع على النص الأصلي.. اضغط هنا 

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات