تزاوج السلطة والمال.. "نيويورك تايمز": قرارات "ترامب" بشأن تركيا "تدفعها المصالح"

الخميس 14-11-2019 | AM 11:29 صورة أرشيفية

ديفيد كيركباتريك وإيريك ليبتون | نيويورك تايمز

وراء موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المريح تجاه تركيا، هناك قناة خلفية غير عادية: ثلاثة من الأنسباء والأصهار الذين تزاوجوا مع السلطة، ويلعبون الآن أدوارًا رئيسية في ربط "أنقرة" بـ"واشنطن". الأول هو وزير المالية التركي، وهو صهر رئيسها القوي والذي يشرف على علاقة بلاده بالولايات المتحدة. والثاني، هو صهر رجل أعمال تركي وأصبح شريكًا تجاريًا لمؤسسة "ترامب"، وهو الآن يناصر تركيا ويدعم مصالحها داخل إدارة "ترامب". أما الثالث، فهو جاريد كوشنر الذي يتمتع بصفته صهر وكبير مستشاري "ترامب"، ويسيطر على محفظة غامضة من الملفات في السياسة الخارجية.

من خلال التحرك الفردي والترادفي، طور الرجال الثلاثة خط اتصال غير رسمي من الجيل التالي بين "ترامب" ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، الذي يزور "واشنطن" الآن بعد أسابيع فقط من توغله العسكري في شمال سوريا.

وفي الوقت الذي تعرض فيه "ترامب" لانتقادات من الحزبين من قبل "الكونغرس" بسبب سلسلة من المواقف المؤيدة لـ"أردوغان"، تُظهر العلاقات بين الرجال الثلاثة كيف ساعدت الروابط غير الرسمية وغير المرئية في كثير من الأحيان بين الرئيسين على تشكيل السياسة الأمريكية في جزء متقلب من العالم. توقع "أردوغان"، في مقابلة تلفزيونية هذا العام، أن يؤدي الحوار الخاص بين صهره ووزير المالية التركي بيرات ألبيرق وصهر ومستشار "ترامب" جاريد كوشنر، إلى "إعادة المسار الصحيح" للعلاقات المتوترة بين "واشنطن" و"أنقرة". وقال "أردوغان": "الجسر يعمل بشكل جيد بهذه الطريقة".

أما السيد "ألبيرق"، فوصف الأمر بأنه "دبلوماسية مستترة". لقد أربكت سياسة "ترامب" تجاه تركيا زملائه الجمهوريين في "الكونغرس" على عدد من الجبهات، حيث فاجأ الرئيس الأمريكي مستشاريه مرتين بالموافقة خلال مكالمات هاتفية مع "أردوغان"، على سحب قوات الولايات المتحدة من شمال سوريا. ومرة ​​أخرى، في أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تابع ذلك ليفسح الطريق أمام القوات التركية لمهاجمة القوات الكردية المدعومة من "واشنطن" هناك.

في الوقت نفسه، أرجأ "ترامب" أيضًا فرض عقوبات قانونية على تركيا، عضو في منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بسبب نشرها منظومة الدفاع الصاروخي الروسية S-400. ويقول معلقون إن "إدارة ترامب رفضت بشدة معاقبة بنك تركي مملوك للدولة لتهربه من العقوبات الأمريكية ضد إيران".

وفيما يتعلق بالصواريخ الروسية، والعقوبات المصرفية وغيرها من الأمور، قام "أردوغان" بتكليف كل من صهره وشريك أعمال "ترامب" رجل الأعمال التركي محمد علي يالسينداغ كمبعوثين له في الإدارة الأمريكية، وأحيانًا من خلال "كوشنر".

في أبريل/نيسان الماضي، على سبيل المثال، حضر "ألبيرق" إلى "واشنطن" لحضور مؤتمر نظمه "يالسينداغ" في فندق "ترامب" الدولي. وفي منتصف هذا الحدث، استدعى "كوشنر" صهر "أردوغان" إلى اجتماع مرتجل في المكتب البيضاوي، حيث نجح "ألبيرق" في الضغط على "ترامب" لتأجيل العقوبات المفروضة على تركيا لشراء الأسلحة الروسية.

وقال العديد من المستشارين لـ"أردوغان" إن كلا الزعيمين يبدو أنهما يفضلان الروابط العائلية أو التجارية كقنوات خلفية للتعامل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن كلاهما يشتركان في شكوك بأن وكالات حكومتيهما ربما تتآمر ضدهما.

في الواقع، ظهر مصطلح "الدولة العميقة" لأول مرة في تركيا قبل عقود، قبل وقت طويل من ظهوره بين أنصار "ترامب"، ويقول مستشارو "أردوغان" إنه قام بجذب "ترامب" من خلال التأكيد على نضالهم المشترك ضد هذه القوات الراسخة داخل حكوماتهم.

وقال "أردوغان"، هذا الربيع، موضحًا آماله في "الجسر" بين الأبناء: "لدى الولايات المتحدة أمر ثابت يمكننا أن نطلق عليه دولة عميقة - بالطبع إنهم يعرقلون البلاد.. هذه العوائق هي واحدة من مشاكلنا الرئيسية."

ليست تركيا هي الحالة الوحيدة التي طبق فيها "ترامب" نهجًا غير رسمي من الأسرة إلى الأسرة في السياسة الخارجية. فعلى سبيل المثال، لعب "كوشنر" دورًا في إدارة العلاقات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي وابن الملك المفضل.

وقال إيريك إس إدلمان، الذي شغل منصب وكيل وزارة الدفاع للسياسة وسفير الولايات المتحدة في تركيا، إن "ترامب يستبدل العلاقات الرسمية بين الأمم في العديد من الحالات بالعلاقة بين الأسر، أو العلاقات بين الأقرباء والمحسوبية، كما فعلت إدارة جورج دبليو بوش". وقال "إدلمان": "بالتأكيد يفضل أردوغان هذا النوع من العلاقات لأنه يدير نظام رأسمالي محبب خاص به، لكن يجب أن يكون ذلك مصدر قلق لجميع الأميركيين".

"أردوغان" و"ترامب" ليسا شريكين طبيعيين، فالرئيس التركي هو بطل الإسلام السياسي الذي كثيرا ما يجادل بأن نفوذ الغرب في تراجع، بينما "ترامب" هو منتقد عنيف كثيرا ما يشوه الإسلاميين، وخاصة السياسيين منهم. تحالف "ترامب" عن كثب مع بعض من أعظم أعداء "أردوغان"، بما في ذلك حكام المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وعلى الرغم من ذلك، تعود علاقات "ترامب" بتركيا إلى أكثر من عقد، بدءاً بدعوة من "يالسينداغ" له لممارسة الأعمال التجارية في إسطنبول.

كان حمو السيد يالسينداغ، رجل الدين آيدين دوغان، قد شرع في بناء ناطحات سحاب ومركز تجاري، وقد أقنعه "يالسينداغ" البالغ من العمر 55 عاما حاليا، بأن شركة العائلة يجب أن تجد شريكا دوليا، وبالفعل تفاوض على استخدام اسم "CNN Turk" لشبكة الأخبار التلفزيونية التي تمتلكها العائلة، وتوجه إلى "نيويورك" ليتفق مع "ترامب" على بيع حق استخدام اسم أبراجه للأبراج الجديدة في إسطنبول.

تدفع ناطحات السحاب، التي افتتحت في عام 2012 تحت اسم "أبراج ترامب في إسطنبول"، إلى مؤسسة الرئيس الأمريكي من 5 ملايين دولار إلى 10 ملايين دولار سنويًا مقابل حق استخدام الاسم في السنوات الأولى بعد افتتاحه، ومن 100000 إلى 1 مليون دولار سنويًا في السنوات الأخيرة، وفقًا لنماذج الإفصاح المالي لـ"ترامب".

لكن تلك المباني كانت أول أبراج سكنية وتجارية في أوروبا تحمل اسم "ترامب"، واعتبرتهما العائلتان نجاحًا. "أردوغان" الذي كان رئيسا للوزراء آنذاك، قص شريط الافتتاح بصحبة ابنة "ترامب" إيفانكا وزوجها "كوشنر"، بالإضافة إلى "يالسينداغ" الذي أصبح صديقا للعائلة.

وقال "ترامب" في حفل أقيم في إسطنبول: "ابنتي تحب تركيا، وهي تحب إسطنبول، وقد استمتعت دائمًا بالمجيء إلى هنا، وكانت هنا عدة مرات.. صديقها العظيم هو محمد"، في إشارة إلى "يالسينداغ" على أنه "قام ببعض الأعمال غير المعقولة"، مشيدا في الوقت نفسه بـ"أردوغان" الذي وصفه بـ"رجل طيب يحظى باحترام كبير في جميع أنحاء العالم وفي الولايات المتحدة الأمريكية".

خلال العقد الماضي، اجتمع "يالسينداغ" مع "ترامب" عادة حوالي ثلاث أو أربع مرات في السنة، وفقا لشخص قريب من الأسرة. وقد اعترف "ترامب"، أثناء ترشحه للرئاسة، بأن علاقاته الشخصية أثرت في نظرته إلى تركيا. وقال، في مقابلة إذاعية في عام 2015: "لدي تضارب في المصالح قليلاً لأن لدي مبنى رئيسي كبير في إسطنبول.. هذا عمل ناجح للغاية".

عندما تعهد "ترامب" بحظر دخول المسلمين من 7 دول إلى الولايات المتحدة، دعا "أردوغان" لفترة وجيزة إلى حذف اسم "ترامب" من الأبراج، لكنه استمع للنصيحة حول قيمة العلاقات الجيدة مع "واشنطن"، ولم يواصل دعواته تلك.

وافترض مستشارو "أردوغان" أن "ترامب" سيخسر في عام 2016، لكن "يالسينداغ" طار 10 ساعات ليكون مع "ترامب" وعائلته في "نيويورك هيلتون ميدتاون"، أثناء فرز الأصوات. وقد شعرت السفارة التركية في "واشنطن"، في نهاية الأمر، بالغبطة للوصول إلى الرئيس الجديد المنتخب في اليوم التالي، حيث عملت بيأس من أجل الحصول على رقم هاتف المقر الرئيسي لـ"ترامب" من "يالسينداغ"، حيث بدأ دوره الجديد.

كان "أردوغان" يعرف "يالسينداغ" من دوائر الأعمال التركية، ويقال إنه تعاون مع صهر "أردوغان" في حملة للتأثير على وسائل الإعلام التركية. على أساس علاقاته بعائلة "ترامب"، قام "أردوغان" بتعيينه في منصب جديد كرئيس لمجموعة أعمال تديرها الدولة تضغط على "واشنطن" نيابة عن "أنقرة".

كان الرئيس السابق للمجموعة حكيم البتكين، قد اختلف مع المدعين العامين الأمريكيين بدفعه أكثر من 500000 دولار لشركة الاستشارات التابعة للجنرال المتقاعد مايكل ت. فلين، الذي أصبح فيما بعد أول مستشار للأمن القومي لـ"ترامب". وقال ممثلو الادعاء إن "البتكين" كان يدفع لـ"فلين" للضغط على الحكومة التركية، وأنهم اتهموه في النهاية بانتهاك قواعد الكشف عن الضغط وللكذب على المحققين. (لم يعد البتكين إلى الولايات المتحدة لمحاكمته).

وبعد أن تولي منصب في تركيا ترعاه الدولة، هو منصب رئيس مجلس الأعمال التركي الأمريكي بعد انتخاب "ترامب"، بدأ "يالسينداغ" في السفر بانتظام إلى "واشنطن"، حيث عقد المجلس لأول مرة مؤتمراته السنوية في فندق "ترامب" بـ"واشنطن"، ما أدى إلى تحقيق مئات الآلاف من الدولارات من العائدات للفندق، بينما كان يستقطب كبار مسؤولي إدارة "ترامب" كمتحدثين.

خلال زيارة هذا العام، توقف "يالسينداغ" أيضًا في مبنى الكابيتول هيل وفي وزارة الخارجية، ليس فقط للضغط على السياسة التجارية ولكن أيضًا على مجموعة من القضايا الأخرى أيضًا. في أحد اجتماعات وزارة الخارجية، طبقًا لأحد الأشخاص الحاضرين، شملت أجندته الضغط من أجل تسليم رجل الدين المقيم في "بنسلفانيا" فتح الله غولن، الذي اتهمه "أردوغان" بتشجيع محاولة الانقلاب ضده عام 2016؛ ومطالبة الولايات المتحدة بتسوية قضية العقوبات المفروضة على "بنك خلق" التركي بهدوء بغرامة محدودة؛ والدفاع عن بيع صواريخ "باتريوت" للحد من حاجة تركيا إلى البدائل الروسية؛ وأثار قضية تركيا المتعلقة بالسيطرة على شمال سوريا.

في بعض الأحيان، هدد "يالسينداغ" ضمنيًا بأن تركيا قد تقترب من "موسكو"، وقال للشخص الذي حضر الاجتماع: "قد لا تعتبر تركيا في الوقت الحالي أفضل صديق لك. ولكن سيكون من العار أن تفقد حليفًا قديمًا".

غالبًا ما يشار إلى "ألبيرق"، 41 عامًا، في تركيا ببساطة بأنه "العريس"، لكنه اكتسب لقبًا جديدًا بعد انتخاب ترامب"، وهو لقب: "كوشنر أردوغان".

عاش "ألبيرق"، وهو صحفي مقرب من "أردوغان" في "نيويورك" في بداية حياته المهنية، وحصل على شهادة في إدارة الأعمال من جامعة "بيس" أثناء عمله في القسم الأمريكي في واحدة من أكبر التكتلات في تركيا، وهي شركة "كاليك القابضة". تزوج من ابنة الرئيس "إسراء" في عام 2004، وعُين الرئيس التنفيذي لشركة "كاليك" بعد ثلاث سنوات.

وبحلول عام 2015، ساعد "أردوغان" صهره على الفوز بمقعد في البرلمان وعينه وزيراً للطاقة، لكن نفوذ "ألبيرق" ارتفع بسرعة أكبر بعد أن حاول فصيل من القادة العسكريين تنفيذ انقلاب ضد "أردوغان" في يوليو/تموز 2016. انضم "ألبيرق" إلى والد زوجته على متن طائرة تحلق في سماء تركيا بينما استخدم "أردوغان" هاتف "آي فون" لحشد مؤيديه، حيث ساعدت المقابلة المباشرة التي أجراها عبر تطبيق FaceTime مع CNN Turk، التي أسسها يالسينداغ، على تغيير اتجاه الأحداث.

وبعد أن نجا من محاولة الانقلاب، ردّ "أردوغان" بتطهير الأعداء المتصورين وإسكات المعارضة، وقد قاد "ألبيرق" تلك الحملة، وبعدها ارتقى بسرعة إلى منصب وزير المالية، لكنه اكتسب الكثير من النفوذ الذي وصفه البعض، بمن فيهم أعضاء مجلس الوزراء، بأنه "رئيس وزراء ظل".

لقد ساعد في تنظيم عملية استحواذ على جزء كبير من وسائل الإعلام التركية، والكثير منها أصبح الآن تحت سيطرة شقيقه الأصغر، فقد عمل الأخوان على مر السنين بشكل وثيق مع "يالسينداغ". وفي الوقت نفسه، سيطر بيرات ألبيرق الذي يتحدث الإنجليزية بطلاقة، على العلاقات مع "واشنطن". وكان من بين مهامه السعي إلى تسليم "غولن"، القائد الديني الذي ألقى "أردوغان" اللوم عليه بسبب تنظيم محاولة الانقلاب في يوليو 2016. في سبتمبر/أيلول من ذلك العام، التقى "ألبيرق" بـ"فلين" في "نيويورك" لمناقشة حملة لطلب تسليم "غولن" إلى تركيا. وقد أدى ذلك الجهد إلى توجيه تهم جنائية ضد اثنين آخرين في الاجتماع، هما "فلين" و"البتكين".

في الوقت نفسه، كانت وزارة العدل تحقق مع ثاني أكبر بنك حكومي تركي، "خلق بنك"، لجهد ضخم متعدد السنوات للتهرب من عقوبات الولايات المتحدة ضد إيران. وقال ممثلو الادعاء إن البنك حوّل مليارات الدولارات من الذهب إلى إيران في مقابل النفط والغاز.

"أردوغان" وصهره، وفقًا للمعلومات التي جمعها محققو الولايات المتحدة، وافقا شخصيًا على خطة التهرب من العقوبات حتى بعد أن اعتقل المسؤولون في الولايات المتحدة تاجر الذهب الإيراني-التركي المتهم في هذه القضية رضا ضراب. ويقول المسؤولون الأتراك إن حكومتهم رفضت علانية العقوبات على إيران، باعتبارها سياسة أمريكية غير ملزمة لتركيا.

ومع تصاعد الادعاء، ضغط "ألبيرق" على وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين، حتى لا يفرض عقوبات جديدة على "خلق بنك". وقال "ألبيرق"، للصحفيين في تركيا بعد محادثة مع "منوشين" في أواخر العام الماضي: "لقد عقدنا اجتماعًا إيجابيًا مع نظيرنا الأمريكي.. أخبرناهم أن بنك خلق لم ينتهك العقوبات.. ولدينا توقعات إيجابية".

وقد شجب "أردوغان" المزاعم ضد البنك ووصفها بأنها "محاولة انقلاب سياسية" أخرى ضده، وحث "ترامب" على إيقاف التحقيق. خلال معظم عام 2019، تفاوض البنك مع وزارة العدل لتجنب المزيد من الاتهامات، وهو جهد انتهى في أكتوبر/تشرين الأول، وسط ضجة حول شمال سوريا، عندما تم توجيه الاتهام رسميا للبنك.

لقد عرف الأبوان الرئيسان بعضهما البعض منذ عام 2018 على الأقل. وبصفته وزيراً للطاقة، قام "ألبيرق" بتعزيز العلاقات الاقتصادية الوثيقة مع إسرائيل، وبحلول عام 2018، زار البيت الأبيض للتحدث مع "كوشنر" عن خطط للسلام في الشرق الأوسط.

التقيا مرة أخرى في فبراير/شباط في "أنقرة"، وكان "كوشنر" في أول زيارة رسمية له لمناقشة الشرق الأوسط مع "أردوغان" و"ألبيرق". وبعد ذلك، طلب "أردوغان" من "كوشنر" عقد اجتماع ثانٍ مع "ألبيرق" لمناقشة التجارة، وفقًا لما ذكره شخص معني بالأمر.

بعد ذلك، بدأ "كوشنر" رحلة رسمية مدتها خمسة أيام إلى تركيا في شهر سبتمبر من قبل وزير التجارة ويلبر روس، لتعزيز "التجارة الموسعة"، كما قال هذا الشخص، حتى بينما كان المشرعون في "واشنطن" يطالبون بفرض عقوبات اقتصادية رداً على شراء تركيا للأسلحة الروسية. وقالت متحدثة باسم "روس"، في وقت مبكر يوم الثلاثاء، إن جهوده "معلقة" بعد التوغل في سوريا.

وقد أشاد "أردوغان" باجتماع الأبناء في شهر فبراير باعتباره نقطة تحول محتملة، وعندما طالب "ترامب" علنًا عن تخفيض بعض المزايا التجارية لتركيا بسبب شرائها لصواريخ روسية، بدا "أردوغان" في حيرة. وقال "أردوغان": "أرسل ترامب صهره إلى تركيا للحديث عن العلاقات الاقتصادية، لقد قبلت صهره، جلس مع صهرنا وتحدثنا بالتفصيل"، مشيرًا إلى أن "كان توقيت تهديد ترامب مثيرًا للتفكير".

بحلول أبريل/نيسان، توترت العلاقات مرة أخرى بسبب شراء تركيا لأنظمة الدفاع الصاروخي الروسية، بينما كان "أردوغان" محبطًا بشكل متزايد من الدور الأمريكي في شمال سوريا، حيث كانت هناك قوة عسكرية أمريكية صغيرة تحمي قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الكرد.

رأى "أردوغان" أن تلك القوات امتدادًا للحركة القومية الكردية داخل تركيا، وقد أراد الجيش التركي أن يدفعهم بعيدًا عن الحدود، وخلال مكالمة هاتفية مع "أردوغان" في ديسمبر/كانون الأول 2018، وافق "ترامب" فجأة على الانسحاب والسماح للأتراك بالسيطرة، فقط ليتراجع تحت ضغط من "البنتاغون".

وفي ظل هذه الخلفية، تم تعيين الأبناء الثلاثة لحضور مؤتمر في أبريل في "واشنطن"، لمجموعة الأعمال التي ترعاها الدولة برئاسة "يالسينداغ". تم اختيار "ألبيرق" للقاء "منوشين"، لكن "كوشنر" رتب لاجتماع الثلاثة للانضمام إلى "ترامب" في المكتب البيضاوي، وقد عززت صور الاجتماع "ألبيرق" باعتباره محركا لسياسة أنقرة، وأخبر الصحفيين الأتراك أن "ترامب" أظهر "منظوراً للتفاهم" بشأن مسألة الصواريخ الروسية.

وقال "ألبيرق"، لشبكة CNN Turk: "لقد كان هذا انعكاسًا لعشق ترامب وحبه ومشاعره الحارة تجاه تركيا ورئيسنا.. جاريد كوشنر تصرف بحسن شديد عن كثب، ووافق على متابعة قنوات الدبلوماسية الخلفية، في محاولة لمواصلة العلاقة الاقتصادية بين البلدين".

قبل أسبوعين فقط، قام نائب الرئيس مايك بينس بزيارة "أنقرة" مع تحذير صارم من أن قبول تسليم الصواريخ الروسية يمكن أن يؤدي إلى خفض تصنيف تركيا داخل "الناتو". وعندما وصلت أول صواريخ روسية إلى تركيا في يوليو/تموز، أصدرت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بيانًا من الحزبين يحث "ترامب" على "التنفيذ الكامل للعقوبات وفقًا لما يقتضيه القانون"، حيث أعرب وزير الخارجية مايك بومبيو عن ثقته في أن "العقوبات قادمة"، لكن متحدثاً باسم "أردوغان" أخبر وسائل الإعلام التركية أنه بعد اجتماع المكتب البيضاوي مع "ألبيرق"، التزم "ترامب" باستخدام "القوة التي لديه للتدخل في هذه القضية وتأجيل فرض العقوبات".

وبحلول أواخر يوليو، بدا أن "ترامب" يفي بهذا الالتزام، حيث قال في مؤتمر صحفي: "لدينا وضع معقد"، مكررًا مبررات "أردوغان" التي مفادها أن تركيا في عهد إدارة أوباما "لم يُسمح" لها بشراء منظومة "باتريوت" الأمريكية بدلاً من النسخة الروسية. وقال: "بمجرد أن يشتري شيئًا آخر، يقول الجميع.. حسناً، يمكنك شراءه.. لا يمكنك القيام بالأعمال بهذه الطريقة".

ما أثار استياء الجمهور من الجمهوريين الذين طالبوا بالعقوبات، هو طلب "ترامب" من الجمهوريين في مجلس الشيوخ "المرونة" لإتاحة الوقت لإجراء مزيد من المحادثات. (ألغى ترامب البيع المزمع لأكثر من 100 طائرة مقاتلة من طراز F-35 إلى تركيا، لكن الإدارة تجري مناقشات مستمرة حول إعادة تركيا إلى برنامج F-35).

ثم، خلال مكالمة هاتفية في 6 أكتوبر، انضم "ترامب" بشكل غير متوقع مرة أخرى لرغبات الرئيس التركي من خلال الموافقة على سحب القوات الأمريكية من شمال سوريا، ما فتح الطريق أمام التوغل التركي ضد القوات التي يقودها الكرد المدعومة من الولايات المتحدة.

وفي مواجهة رد فعل عنيف محلي، هدد "ترامب" في وقت ما بـ"تدمير" اقتصاد تركيا، ثم أعلن جولة جديدة من العقوبات لكنه سحبها، ودعا أخيراً "أردوغان" إلى البيت الأبيض. أقامت وزارة العدل تهما جنائية بتهمة خرق العقوبات ضد إيران بحق "خلق بنك"، لكن وزارة الخزانة لم تفرض عقوبات.

----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات