"وول ستريت جورنال": أمريكا لا تستطيع الهروب من الشرق الأوسط

الأحد 10-11-2019 | PM 06:46 صورة أرشيفية

ياروسلاف تروفيموف | وول ستريت جورنال

منذ الصدمة الوطنية للحرب في العراق، خاض المرشحان الرئاسيان الفائزان تعهدات بتخليص الولايات المتحدة من التشابك الشرق أوسطي المكلف. وعد باراك أوباما في عام 2008 بإنهاء الحرب في العراق التي شنها الرئيس جورج دبليو بوش، وخلال حملته لإعادة انتخابه عام 2012، وصف الانسحاب الأمريكي من العراق بأنه "إنجاز رائع". وبحلول الوقت الذي فاز فيه دونالد ترامب بترشيح الحزب الجمهوري في عام 2016، كان "أوباما" قد أُجبر على إرسال بعض القوات الأمريكية إلى العراق للمراوغة والحيلولة دون سيطرة تنظيم "داعش" الذي نشأ حديثًا في ذلك الوقت. ومع ذلك، رسخ "ترامب" حملته حول خطط لإنهاء "الحروب التي لا نهاية لها" في أمريكا ووقف تدخلات الدولة في الخارج.

خلال هذا الأسبوع، قال "ترامب": "لقد قدمنا ​​لهم خدمة رائعة، وقمنا بعمل رائع لهم جميعًا، والآن سنخرج لنسمح لشخص آخر بالقتال على هذه الرمال الملطخة بالدماء". لا توجد رغبة كبيرة في نزاعات الشرق الأوسط بين المتسابقين الديمقراطيين الذين يحاولون استبدال "ترامب"، فقد قالت السيناتور إليزابيث وارين خلال لقاء في وقت سابق من الشهر الجاري: "أعتقد أنه يجب علينا الخروج من الشرق الأوسط".

ومع ذلك، فقد أظهر العقد الماضي أن الولايات المتحدة لا يمكن أن ترغب في التخلص من الشرق الأوسط، بغض النظر عن مدى إغراء الناخبين الأمريكيين. لقد أثبت غزو العراق عام 2003 أنه كارثة، لكن المحاولات اللاحقة للانحراف عن المنطقة أو تجاهلها بالكامل ساهمت في الكوارث الإنسانية والاعتداءات الإرهابية والنكسات الجيوسياسية، مما أدى إلى تآكل مكانة أمريكا في العالم.

إن قرار "ترامب" المفاجئ بالانسحاب من شمال سوريا -الذي سمح بغزو تركي وأثار تخليا عن الحلفاء الكرد واستيلاء روسي رائع على القواعد الأمريكية المهجورة- هو آخر تلك الصدمات. لقد أثار قرار الرئيس ردًا غير معتاد من الحزبين في الكونغرس، وأثار قلقًا من الشركاء الأمريكيين وشجع إيران، وهي دولة سمح "ترامب" على الرغم من خطابه العدواني ضدها في كثير من الأحيان، على المزيد من محاولات حشد النفوذ فيها.

نبيل فهمي الذي شغل منصب وزير الخارجية المصري في الفترة 2013-2014، قال إن الدول -بما في ذلك الدول العربية- التي اعتمدت على أمريكا لفترة طويلة، تشعر فجأة بقلق شديد بشأن ما إذا كان هذا الدعم سيكون موجودًا بالفعل في أوقات صعبة للغاية. هذه المخاوف تسبق إدارة "ترامب"، ففي عام 2013، شجع عدم رغبة "أوباما" في تطبيق "الخط الأحمر" المعلن عنه بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، نظام بشار الأسد وأثار الشكوك العالمية حول مصداقية أمريكا. ساهمت الأزمة المتفاقمة في سوريا في صعود تنظيم "داعش" وأزمة اللاجئين التي هزت السياسة الأوروبية، ما أدى إلى صعود اليمين المتطرف المناهض للهجرة. قبل ذلك، في عام 2011، أتاح سحب "أوباما" لجميع القوات الأمريكية من العراق المجال أمام تنظيم "داعش" لإعادة التجمع والنمو، وحفز الجماعات المتطرفة في أماكن بعيدة مثل نيجيريا والفلبين.

وقال إميل حكيم، خبير الشرق الأوسط في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن: "لقد قدم أوباما حجة مدروسة وفكرية للتخلي عن الشرق الأوسط، ويقدم ترامب حجة يحفزها على ذلك.. كلاهما يميل إلى التقليل من التكاليف الفورية ومتوسطة الأجل للتخفيض، بما في ذلك إمكانية سحبها".

تعود مشاركة أمريكا في الشرق الأوسط الكبير إلى الأيام الأولى للبلاد، التي شهدت فيها الولايات المتحدة تخليا عن حليف آخر، فقد كانت الحرب الأمريكية الأولى في الخارج هي حملة 1801-1805 ضد حاكم طرابلس في ليبيا اليوم، يوسف كرمانلي، الذي تدخل في شحن التجار الأمريكيين في البحر المتوسط ​​واستعبد البحارة الأمريكيون المستعبدون. تلك الحرب البربرية، التي ما زالت يحتفى بها في سطور "نشيد المارينز" ("إلى شواطئ طرابلس")، سعت إلى تغيير شكل النظام في القرن التاسع عشر: استبدال "كرمانلي" بأخيه الأكبر المنفي حامد. وبعد معارك مبدئية، غيرت الولايات المتحدة موقفها وتركت "حميد" وعقدت صفقة مع "يوسف".

بعد الحرب العالمية الثانية فقط، أصبحت الولايات المتحدة قوة مهيمنة في الشرق الأوسط، حيث استولت على السلطة من المستعمرين السابقين في المنطقة، وهما: بريطانيا وفرنسا. بدأ اجتماع الرئيس فرانكلين د. روزفلت عام 1945 مع العاهل السعودي الملك عبدالعزيز على متن سفينة يو.إس.إس كوينزي في مصر، علاقة ضمنت فيها الولايات المتحدة أمن المملكة في مقابل الحصول على احتياطياتها النفطية الهائلة. في عام 1957، في الأيام الأولى للحرب الباردة، أعلن الرئيس دوايت أيزنهاور ما يسمى بـ"عقيدة أيزنهاور" التي سمحت لأي دولة في الشرق الأوسط بطلب المساعدات العسكرية الأمريكية إذا كانت تخشى الهجوم الخارجي، وقد أرسل مشاة البحرية الأمريكية إلى لبنان في وقت لاحق من ذلك العام.

تعهد الرئيس "كارتر" بصد العدوان في الخليج "بأي وسيلة ضرورية، بما في ذلك القوة العسكرية". وقد تحولت حرب عام 1973 بين إسرائيل وجيرانها العرب، من التزام بأمن الدولة اليهودية إلى حجر زاوية آخر في السياسة الخارجية الأمريكية. وفي عام 1980، وسط ارتفاع أسعار النفط وأزمة الرهائن الإيرانية، أعلن الرئيس جيمي كارتر مذهبه الخاص، والذي بموجبه ستصد الولايات المتحدة "أي محاولة من أي قوة خارجية للسيطرة على منطقة الخليج بأي وسيلة ضرورية، بما في ذلك القوة العسكرية".

ومع ذلك، لم تنشر الولايات المتحدة بشكل دائم عشرات الآلاف من القوات في المنطقة حتى غزو العراق للكويت عام 1990. وأصبح وجودهم في المملكة العربية السعودية شديد المحافظة، على وجه الخصوص، صيحة حاشدة للمتطرفين الإسلاميين الذين تجمعوا حول أسامة بن لادن وتنظيم "القاعدة".

في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية التي شنها تنظيم القاعدة، غزت الولايات المتحدة أفغانستان، وفي عام 2003 غزت العراق –وهما حربان بعد 11 سبتمبر تكلفا تريليونات الدولارات وقتلتا نحو 7000 من أفراد الخدمة الأمريكية حتى الآن، ولا يزال الآلاف من القوات الأمريكية في كلا البلدين اليوم.

في هذه الأثناء، انتقلت "واشنطن" من إبرام صفقة نووية مع إيران في عام 2015 في عهد "أوباما" إلى إلغاء تلك الاتفاقية تحت حكم "ترامب"، ويبدو أنها تضغط من أجل تغيير النظام في طهران، ثم إلى محاولة إشراك النظام الإيراني دبلوماسياً في الأشهر الأخيرة. "ترامب"، على الرغم من قراره الأخير بسحب جميع القوات الأمريكية من شمال سوريا، يدرس الآن خيارات لمغادرة حوالي 500 جندي هناك وإرسال عشرات دبابات القتال للاحتفاظ بالسيطرة على حقول النفط.

بالنسبة إلى حكومات الشرق الأوسط، تركت سياسة الولايات المتحدة شعوراً بالفوضى المحيرة. "الحلفاء الأمريكيون والأعداء الأمريكيون في حيرة من أمرهم بشأن ما تريده الولايات المتحدة في المنطقة"، هكذا يقول موفق الربيعي مستشار الأمن القومي العراقي السابق، مضيفا: "لا نفهم، يجب أن نكون صادقين معكم".

على السطح، تبدو الحجج الداعية إلى ضرورة إيلاء أمريكا اهتماماً أقل للشرق الأوسط، بصراعاتها العنيفة وتحالفاتها المعقدة بشكل مدهش، مقنعة. أدى الحظر النفطي الذي فرضته الدول العربية عام 1973 إلى شل الاقتصاد الأمريكي، لكن صورة الطاقة قد تغيرت بشكل جذري منذ ذلك الحين: لقد حول الوقود الحفري الولايات المتحدة إلى أكبر قوة نفطية في العالم، والتي لم يعد بالإمكان ابتزازها بسهولة من خلال خفض الإمدادات. يعد الشرق الأوسط أيضًا جزءًا صغيرًا نسبيًا من الاقتصاد العالمي اليوم، ولا يسهم إلا بالقليل من الثورة التكنولوجية في تغيير العالم، باستثناء إسرائيل.

وقال جيرمي شابيرو، مدير الأبحاث في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في لندن والذي عمل في وزارة الخارجية أثناء إدارة "أوباما": "الولايات المتحدة مبالغ فيها في الشرق الأوسط.. كل يوم، ترى أشخاصًا يقولون إن الولايات المتحدة تخسر سوريا، وهو ما قد يكون صحيحًا تقنيًا، لكن سوريا لا تستحق أي شيء.. إنها لا تخدم مطلقًا أي غرض للسياسة الخارجية الأمريكية، وإذا كان الروس والأتراك يريدون تقسيم سوريا، لماذا يجب أن تهتم الولايات المتحدة بذلك؟".

وأضاف "شابيرو" أن النقاش الدائر في الولايات المتحدة يجب أن يركز على كيفية تخصيص الموارد الشحيحة للبلد بشكل صحيح للشرق الأوسط، مقارنة بمجالات اهتمام أمريكا الأخرى، مثل شرق آسيا، ففي عصر تزداد فيه المنافسة بين القوى الكبرى، جاءت الالتزامات المكلفة بضبط الأمن في المنطقة على حساب الأصول اللازمة لمواجهة الصين الصاعدة وروسيا التوسعية.

أشار "ترامب"، في تغريدة حديثة، إلى هذين الخصمين العالميين اللذين يسعيان لإعادة تشكيل النظام الدولي على حساب أمريكا، حيث برر انسحابه في سوريا، بالقول إن "أكثر دولتين تعيسًا في هذه الخطوة هما روسيا والصين، لأنهما الصين وروسيا تحبان رؤيتنا مستنقعًا، ومراقبة تورطنا في مستنقع، وإنفاق دولارات كثيرة للقيام بذلك".

لكن بشكل عام، لا يمكن تجاهل حقيقة أن الشرق الأوسط لا يزال يهم إلى حد كبير لمصالح الولايات المتحدة. لا تزال الجماعات الإرهابية الإسلامية التي لها سجل مثبت في جلب الدمار إلى نيويورك وواشنطن وباريس ولندن تشكل مصدر قلق أمني كبير. في الماضي، استخدم الجهاديون الملاذات في أفغانستان واليمن وسوريا والعراق للتخطيط لهجمات أكثر طموحًا ومميتة، بما في ذلك هجمات 11 سبتمبر. على الرغم من أن "الخلافة" التي رسخها تنظيم "داعش" قد تم القضاء عليها، إلا أنه لم يتم القضاء على الحركة المتطرفة، ويمكنها أن تعود من جديد. لا تزال الاستخبارات الأمريكية تعتمد على شركاء من الشرق الأوسط، مثل الأردن، للتعاون في مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات والإنذارات المبكرة. يشعر مسؤولو الاستخبارات الآن بالقلق من أن الانسحاب الأمريكي المتسرع من سوريا وفقدان المعلومات الميدانية من القوات الكردية السابقة المتحالفة مع الولايات المتحدة، وهو ما يترك "واشنطن" في حالة عمى تجاه احتمالات عودة مجموعات متطرفة معادية.

خطوط الشحن الرئيسية في العالم، مجرى الدم للاقتصاد الدولي، تمر عبر المنطقة، وهذا هو السبب في أن دولة فقيرة مثل اليمن، التي دمرتها حرب بالوكالة بين المملكة العربية السعودية وإيران، لا تزال ذات أهمية استراتيجية. إن قرب الشرق الأوسط من أوروبا يعني أيضًا أن ملايين اللاجئين الآخرين يمكن أن يكونوا في حالة تنقل إذا استمرت المنطقة في الفوضى. الأسلحة النووية -التي تمتلكها إسرائيل بالفعل وربما في المستقبل من قبل إيران والمملكة العربية السعودية وتركيا- تضيف المزيد إلى مزيج من التهديدات العالمية.

هناك سبب آخر، رغم ذلك، قد يكون أكثر أهمية، وهو أنه في أجزاء أخرى من العالم، يراقب الناس والزعماء عن كثب تداعيات سلوك أمريكا في الشرق الأوسط، ويستخلصون استنتاجات من شأنها أن تؤثر على توازن القوى العالمي.

يتذكر مايكل أورين سفير إسرائيل السابق في "واشنطن" والذي شغل منصب نائب الوزير في الحكومة الإسرائيلية حتى وقت سابق من هذا العام، اجتماعه مؤخرًا بوفد عسكري أمريكي وقال لهم: "إذا كنتم تعتقدون أن الولايات المتحدة كقوة عالمية يمكن أن تنسحب من الشرق الأوسط، دون أن تهدد مصالحها بنفسها، فأنتم تخدعون أنفسكم. عندما تنسحب أمريكا من الشرق الأوسط من جانب واحد، يستوعب الروس هذا وينتقلوا إلى شبه جزيرة القرم وأوكرانيا. ينظر إلى الشرق الأوسط على أنه أداة اختبار بسيطة للقوة الأمريكية".

كذلك، ينظر إلى الأحداث في المنطقة على نطاق واسع، على أنها اختبار محسوس لقيمة الصداقة الأمريكية. روسيا، على سبيل المثال، تربح حجة أنها يمكن أن تكون حليفا أكثر موثوقية، فقد وقفت موسكو مع وكيلها الوحشي بشار الأسد، وساعدته على كسب الحرب الأهلية في بلاده. وعلى النقيض من ذلك، تجاهلت الولايات المتحدة عددًا من الحلفاء، مثل الأوتوقراطي المصري حسني مبارك وسط احتجاجات مؤيدة للديمقراطية في عام 2011.

كان قرار "ترامب" المذهل بالتخلي عن القوات الكردية السورية، التي قاتلت جنبًا إلى جنب مع القوات الأمريكية ضد تنظيم "داعش"، خيانة يتردد صداها في جميع أنحاء المنطقة، وكان دليلا آخر للخيانة الأمريكية. لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الولايات المتحدة ببيع الكرد: كمستشار للأمن القومي، شجع هنري كيسنجر الانتفاضة الكردية في العراق لمجرد الوقوف ضد "العراق" في عام 1975، وعندما توصل شاه إيران المدعوم من الولايات المتحدة إلى اتفاق مع الزعيم العراقي صدام حسين سمح للقوات العراقية بقتل الكرد.

وقال أرطغرل كوركو القيادي الكردي التركي في حزب الشعوب الديمقراطي: "لا يمكن لأحد أن يعتمد على الوعود الأمريكية إلا إذا كان يعاني من فقدان الذاكرة.. ومع ذلك، فإن الخيانة هي خيانة، وهذه المرة لا يرتكبها من وراء الحجاب ولكن بصراحة وفجة، من قبل الرئيس الأكثر أنانية وجشعًا في الولايات المتحدة. هذا الدرس المرير سيتذكره دائمًا ليس الكرد فحسب، بل أيضًا العرب والأتراك".

وفي حين أن روسيا تستفيد من مثل هذه السياسات الأمريكية، فإنها يمكن أن تكسب الكثير في تلك المنطقة. وقال يوري بارمين من مجموعة "موسكو" للسياسة، وهي شركة استشارية روسية: "تُظهر سوريا أن روسيا يمكن أن تصبح لاعباً سياسياً رئيسياً باستثمار صغير إلى حد ما. لكن لا يوجد أحد في روسيا مستعد للقيام باستثمارات ضخمة لتحل محل الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. ليس لدينا هذا النوع من الموارد المالية".

وبغض النظر عن انطباعهم بشأن الانسحاب المفاجئ لـ"ترامب" من سوريا، يعتقد بعض الخبراء أن البلاد كانت مسرحا خاطئا لإثبات قيمة التزامات أمريكا العالمية تجاه حلفائها. وقال روبرت فورد الباحث في معهد الشرق الأوسط في "واشنطن" والذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة في سوريا سابقا: "الأمم تحكم على مصالحها بناءً على ما يرونه على الطاولة، وليس توقعات المصداقية بناءً على الأحداث التي تقع على بعد آلاف الأميال"، مضيفا: "إذا جعلنا المصداقية الأمريكية سببًا للبقاء في سوريا، فنحن على منحدر خطير للغاية -المنحدر الذي أخذنا إلى فيتنام في الستينيات، في منافسة مع روسيا والصين- وإذا تم رسم خطوط في الرمال، فيجب رسمها في أماكن تهمنا".

أثارت صعوبة القيام بذلك في الشرق الأوسط حالة من عدم اليقين بين كل من أصدقائها وأعدائها هناك. وقال "فهمي": "خلال العقدين الأخيرين، كان من الصعب للغاية قراءة ما تريد أمريكا فعله فعلاً وإلى أي مدى تريد أن تذهب. أولاً، كان الأمر في موقف تغيير النظام، حيث دخل في الحروب دون أي دليل واقعي. ويريد بعد ذلك التمركز ويريد الانسحاب. المشكلة هي أن هذه السياسات لا تتحول تدريجياً فحسب، بل تتغير يومًا بعد يوم. وهذا يخلق فراغًا سياسيًا وعدم استقرار".

----

للاطلاع على النص الأصلي.. اضغط هنا

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات