مايكل روبن: من المستحيل هزيمة "داعش" إذا ظل "أردوغان" في السلطة

الأحد 03-11-2019 | PM 04:28 صورة أرشيفية

مايكل روبن | نيوز ويك

الرئيس التركي المستبد رجب طيب أردوغان، موجود في "واشنطن" للمشاركة في مؤتمر يتعلق باستراتيجيات هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي، وهذا يشبه تماما دعوة المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي لحضور مؤتمر حول مكافحة معاداة السامية. ببساطة، لقد حوّل "أردوغان" تركيا إلى "باكستان على البحر المتوسط". ربما يقبل الدبلوماسيون علنًا الاعتقاد بأن "أردوغان" يريد محاربة التطرف العنيف، ولكن بعد سنوات من الإنكار، هناك إجماع واسع على أن تركيا تبذل المزيد من الجهود لتقويض تلك الحرب أكثر من التقدم بها.

ولا يتعلق الأمر فقط بمسألة أن جهاديين من أكثر من 100 دولة مروا عبر تركيا، وغالبًا ما كان الأمر بشكل حصري للانضمام إلى "داعش"، بل إن إلقاء اللوم على أمن الحدود الرديء لا ينهي تلك المسألة، حينما يصور الصحفيون جهاز المخابرات التركي الذي يدعم ويزود "داعش" بالمعدات بنشاط.

وبدلاً من ذلك، من الحقيقي تماما أن تركيا توفر إعفاءات من التأشيرات، أو تصدر تأشيرات عند الطلب، لمواطني الدول التي تساهم في إحياء "داعش". إذا كانت تركيا طلبت أن يحصل الزائرون الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا على تأشيرات دخول مسبقة، لكان تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا، تباطئ إلى حد كبير.

المشكلة الأساسية مع "أردوغان"، مع ذلك، هي أنه لا يعتقد بوجود تشدد سني متطرف، حتى عندما احتجز مقاتلو "داعش" 49 دبلوماسيًا تركيًا وسائقي شاحنات في الموصل بالعراق، عزم "أردوغان" على التراجع لتجنب إطلاق لفظ "إرهابيين" على محتجزي الرهائن، قبل إطلاق سراح الدبلوماسيين وبعده. لكن الأمر لا يتعلق بـ"داعش" فقط.

دافع "أردوغان" عن دعوته للرئيس السوداني عمر حسن البشير لزيارة تركيا، رغم تهم الإبادة الجماعية التي وجهتها المحكمة الجنائية الدولية. وأوضح أن "المسلم لا يمكنه ارتكاب إبادة جماعية"، مضيفًا أنه يفضل مقابلة "البشير" على مقابلة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

بعد فوز "حماس" بالانتخابات الفلسطينية في يناير/كانون الثاني 2006، حثت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحتى الدول العربية المعتدلة على مواصلة عزل "حماس"، حتى تقبل الالتزامات الفلسطينية بموجب اتفاق أوسلو، أي التوقف عن التشدد والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود، لكن رفضت "حماس" ووجدت صديقًا لها في تركيا.

كسر "أردوغان" الإجماع الدولي من خلال دعوة خالد مشعل، زعيم الحركة الأكثر تطرفاً، لمخاطبة حزب العدالة والتنمية، حيث استقبل استقبال الأبطال. في أعقاب التفجير الذي وقع الأسبوع الماضي في قلب منطقة التسوق في إسطنبول، أعرب أحد نواب حزب العدالة والتنمية عن أسفه فقط لأن المزيد من الإسرائيليين لم يقتلوا وجرحوا.

وتزداد الأمور سوءا، فبعد أن سيطر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي على شمال مالي، ما عجل بالتدخل الفرنسي للإطاحة بالتنظيم، أعلن السفير التركي أحمد كافاس، وهو أحد أعضاء حزب "أردوغان"، أن "القاعدة بعيدة تمامًا عن الإرهاب" و"كلمة الإرهاب هي اختراع فرنسي ليس عمل المسلمين".

وقد أدى رفض "أردوغان" الاعتراف بأن هناك سُنة يبررون العنف من خلال الدين، إلى زيادة تعرض تركيا للهجمات وقلل أيضًا من جهودها الأوسع لمكافحة الإرهاب.

عندما هاجم مفجرون انتحاريون مظاهرة سلام في العاصمة "أنقرة" في أكتوبر/تشرين الأول 2015، فرض "أردوغان" حظراً على النشر على الفور. جزء من السبب قد يكون الكشف عن أن والدي المفجرين الانتحاريين أخبروا قوات الأمن بأن أبنائهم تدربوا في سوريا مع "داعش" وطلبوا القبض عليهم، لكن الشرطة رفضت. في الواقع، أطلقوا سراح مهاجمًا تم القبض عليه وهو يعبر الحدود بسبب "الحق الدستوري في السفر بحرية".

المفارقة هنا، بالطبع، هي أن أردوغان قد استخدم منبره المتنمر لتسمية الأكراد ونشطاء البيئة والأكاديميين والصحفيين وأعضاء الحركة الإسلامية المعتدلة التي يتزعمها فتح الله غولن على أنهم "إرهابيون" دون أدلة أو إجراءات قانونية، وقد احتجزت قوات الأمن واعتقلت —بسبب تهم زائفة تفتقر إلى أدلة داعمة— أولئك الذين يعتقد أنهم يعارضون أجندته السياسية أو ينتقدون الفساد المتزايد في دائرته الداخلية.

المجد للرئيس باراك أوباما لرفضه مقابلة "أردوغان" تلك المرة، بعد تأييده السابق للزعيم التركي. الأدلة مهمة إلى حد كبير، ولكن تبقى المشكلة، مع ذلك، في استمرار الحب الدبلوماسي في الأدب والخيال. إن معاملة "أردوغان" كجزء من الحل وليس من المشكلة الأساسية، يشبه القول بأن "الغربال هو في الواقع وعاء زجاجي، ثم التساؤل عن السبب الذي يجعله لا يحتفظ بالماء".

------

مايكل روبن: باحث مقيم في معهد أمريكان إنتربرايز. وهو مسؤول سابق في البنتاغون وتتمثل مجالات بحثه الرئيسية في الشرق الأوسط وتركيا وإيران والدبلوماسية. يرشد كبار الضباط العسكريين الذين ينتشرون في الشرق الأوسط وأفغانستان حول السياسة الإقليمية، ويدرس الطبقات المتعلقة بإيران والعنف المسلح والسياسة العربية على متن حاملات الطائرات الأمريكية. عاش "روبن" في إيران ما بعد الثورة واليمن والعراق ما قبل الحرب وبعدها وقضى بعض الوقت مع "طالبان" قبل 11 سبتمبر. يتناول أحدث كتاب له بعنوان "الرقص مع الشيطان: مخاطر إشراك الأنظمة المارقة"، نصف قرن من الدبلوماسية الأمريكية مع الأنظمة المارقة والجماعات المسلحة.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات