خبير إيراني يكتب تقريرا عن استخدام القوات التركية أسلحة كيميائية في شمال سوريا

الأحد 03-11-2019 | PM 01:42 استخدام تركيا للأسلحة الكيماوية ضد شمال سوريا - صورة أرشيفية

عباس منصور*

جئت كمتطوع في المجال الطبي من السويد للمساعدة في علاج المتضررين من الحرب في "روجافا"المنطقة الكردية المتمتعة بحكم شبه ذاتي في شمال شرق سوريا، ففي 13 أكتوبر، انضممت إلى الطاقم الطبي في محافظة الحسكة السورية لمساعدة المصابين ولكي أكون على تواصل من قرب مع المرضى.

خلال فترة وجودي هناك، قابلت العديد من المرضى المصابين بحروق شديدة، اعتبرها غير طبيعية بناء على تجاربي كمؤسس ومسؤول عن لجنة مكافحة العدوى المكتسبة في مستشفى شيراز الجامعي بجنوب إيران، حيث تعود خبراتي إلى النصف الاول من الحرب الإيرانية العراقية ( خلال الثمانينات)، يشمل ذلك العمل في وحدة الحروق. من الواضح أن شكل وظهور إصابات الحروق التي قمت بمعالجتها هنا في "روج آفا" يختلف تمامًا عن الحروق المعتادة، حيث كان واضحًا لي في الحال أنها كانت من مظاهر استخدام الأسلحة الكيميائية على وجه التحديد. لقد أظهروا أن القوات المسلحة التركية استخدمت ذخائر كيميائية.

أستطيع أن أؤكد أن الفسفور الأبيض وغيره من المواد الكيميائية الأخرى غير المعروفة مثل  ذخائر متفجرات المعادن الخاملة الكثيفة اُستخدمت في أكتوبر في روجافا. لقد تلقينا حتى الآن مئات من المرضى، معظمهم من المدنيين، بمن فيهم الأطفال والنساء والرجال الذين يعانون من إصابات حادة نتيجة للهجمات التي شنتها تركيا والقوات الإسلامية التابعة لها على مدن "رأس العين" و"تل الأبيض" والقرى المحيطة. وتم نقل حوالي 30 ضحية معظمهم من المدنيين الذين أعترفوا بذلك لمستشفى الحكسة الرئيسية بهذه الحروق غير الطبيعية والخطيرة وغيرها من إصابات الدخان على وجوههم وآذانهم وغيرها من المناطق.

تختلف أنواع الاحتراق التي شاهدتها هنا عن تلك التي أتوقع أن يكون سببها أي شيء آخر غير الأسلحة الحارقة الكيميائية مثل الفسفور الأبيض، ومن واقع تجربتي، أعتقد أن القوات المسحلة التركية استخدمت الأسلحة الكيميائية ضد النساء والأطفال في المناطق المدنية. ويُمكن للذخائر بالفسفور الأبيض الالتصاق بالملابس واختراق الجلد بعمق، مما تتسبب في حروق شديدة حتى تصل للعظام. يستمر الفسفور الأبيض في حرق الجسد حتى عند عم وجود الأكسجين في الجو، ويستمر في ذلك حتى تنضب المادة الفسفورية بشكل كامل.

تُسبب هذه المادة الكيميائية أضرارًا في القلب والكبد والكلى، وقد يؤدي استنشاق دخان الفسفور الأبيض إلى مشاكل في الجهاز التنفسي.

سمات الضحايا:

1-  معظم الضحايا الذين تم الإقرار بهم من المدنين.

2- جميع المرضى الذي قمت بزيارتهم أقروا بأنهم ضحايا لذخائر سقطت عليهم أو ذخائر أطلقت عليهم من طائرات بدون طيار في أماكن  مختلفة في أثناء هجمات مختلفة.

3- معظم الضحايا أفادوا أن هناك غارتين جويتين سقطوا واحدة تلو الأخرى.

4- كانت الإصابات ذات شكل أسود اللون، وعميقة، ومتغيرة الحجم وتتكون من بقع متعددة.

5- كان الضحايا قد شعروا بدخان بارد.

6- أجزاء القنابل التي تلتصق بالجلد تتسبب في ظهور بقع تشبه القطرات.

7- بعض المصابين يعانون من مشاكل في التنفس.

8- استقر الدخان على أجساد الضحايا مع ظهور رماد الفحم.

9- على الأقل 6 مرضى مصابون بحروق شديدة في العين.

10-  يبدو كلا من شعر الرأس والحاجب دون احتراق ولكن بعض البقع العميقة التي تعد بأحجام مختلفة ذات حجم كبير.

11- لم يكن للحروق أي علامات على وجود جزيئات غريبة.

12-  تنامى لدى معظم المرضى عدوى مهددة للحياة من خلال بكتيريا فائقة المقاومة مثل الإيكولاي والبكتيريا العنقودية و البكتيريا الزائفة.

13- فقد معظم الضحايا أذرعهم أو أرجلهم.

14-  جميع الضحايا الذين يعانون من التسمم العصبي يظهر في أعصابهم الطرفية ويعانون من شعور سريع الانفعال ومؤلم عند لمس الجلد غير المحترق.

15-  بدا على بعض الضحايا فقدان سمعهم.

16- بدا على معظمهم أعراضا مماثلة لتلك التي يتعرض لها الأشخاص من الألغام الأرضية، ولكن لم يُلاحظ أي دليل على وجود شظايا في الجروح.

17- بعض المصابين يحتاجون إلى فتح البطن وفتح الرئة والقسطرة البولية.

18- قابلت حوالي مئات من المرضي، حوالي 30 مريضا منهم تم ملاحظة عليهم  السمات المذكورة أعلاه. وربما استخدمت القوات التركية نوعا آخرا مختلفا من القنابل الكيمائية المشابهة لمتفجرات المعادن الخاملة الكثيفة. تتكون القنابل المصنوعة من سبائك التنغستن من شظايا صغيرة 1-2 مم من المعادن الثقيلة مثل الكوبلت والتنغستين ومسحوق النيكل في الألياف الدقيقة، وتتشابه سمات إصابات متفجرات المعادن الخاملة الكثيفة مع ذخائر الفسفور الأبيض والتي غالبًا ما تكون قاتلة(1).

تمت دراسة  آثار سبائك التنغستين بالمعادن الثقيلة جنبًا إلى جنب مع اليورانيوم المخصب من قبل المقوات المسلحة الأمريكية منذ عام 2000 على الأقل. وُجدت هذه السبائك التي تسبب أوراما في الخلايا العظمية البشرية(2).

وقد ورد أن مرض الأورام العضلية المخططة  تُسببه قنابل متفجرات المعادن الخاملة الكثيفة(3). عام 2009، أعلن مجموعة من العلماء الإيطاليين المنتسبين إلى لجنة أبحاث الأسلحة الجديدة  أن جروح متفجرات المعادن الخاملة الكثيفة "غير قابلة للعلاج"، لأن التنغسن المسحوق الذي توزعه لا يمكن إزالته جراحيا(4).

وبسبب خطورة حالات المرضى ونقص الرعاية الطبية في روجافا، كان علينا نقل معظم المصابين إلى المستشفيات في كردستان العراق حيث يجب متابعة حالات هؤلاء المرضى لأي آثار مضاعفات مسرطنة وغيرها.

أسماء وتواريخ ومواقع الهجمات وجميع البيانات  موثقة ومتاحة عند الطلب.

-----

*عباس منصور: أستاذ علم الأوبئة – جامعة شيراز للعلوم الطبية جامعة إيران. عالم بكتيريا، حصل عام 1976 على الماجستير في الطب المجتمعي، وعام 1980 على زمالة قسم المناعة التجريبي، جامعة ستوكهولم، السويد 1990، وهو باحث رئيسي في المعهد الباكستاني للهندسة والعلوم التطبيقية منذ عام 2013.

----

المراجع:

1- DIME bomb toxicity, Author: Médecins Sans Frontières France, Published 31 March 2016. https://issuu.com/msffr/docs/dime_bomb_toxcity_04122015_short.pp

2- Neoplastic transformation of human osteoblast cells to the tumorigenic phenotype by heavy metal–tungsten alloy particles: induction of genotoxic effects. Carcinogenesis, Vol. 22, No. 1, 115–125, January 2001

3- Kalinich, J. F.; Emond, C. A.; Dalton, T. K.; Mog, S. R.; Coleman, G. D .Kordell, J. E.; Miller, A. C.; McClain, D. E. (2005). "Embedded WeaponsGrade Tungsten Alloy Shrapnel Rapidly Induces Metastatic High-Grade Rhabdomyosarcomas in F344 Rats". Environmental Health Perspectives. 113(6): 729–734. doi:10.1289/ehp.7791. PMC 1257598. PMID 15929896.

4- Gaza: Israel under fire for alleged white phosphorus use", Christian Science Monitor, January 14, 2009, by Robert Marquand and Nicholas Blanford

ترجمة: رنا ياسر

أحدث الدراسات