"فورين بوليسي": القوات المدعومة من تركيا استخدمت "الفوسفور الأبيض" ضد المدنيين.. و"واشنطن" على علم بذلك

الجمعة 25-10-2019 | PM 01:32 آثار العدوان التركي ضمن عملية

لارا سيليجمان | فورين بوليسي

يبدو أن القوات المدعومة من تركيا تستخدم الذخيرة المحملة بالفوسفور الأبيض -وهي مادة كيميائية يمكن أن تشوه وتقتل عندما تتصل بلحم بشري- في حملتها العنيفة ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، بحسب ما علمت مجلة "فورين بوليسي". إذا كان الوكلاء الأتراك يستخدمون عمداً الذخائر البيضاء المحملة بالفسفور لاستهداف المدنيين، فقد يشكل ذلك جريمة حرب، وبعد نشر هذا المقال، قال محققون تدعمهم الأمم المتحدة إنهم كانوا يبحثون في هذه الاتهامات.

الصور التي قدمتها مصادر كردية إلى "فورين بوليسي" وأكدها مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، تظهر أطفالا من "رأس العين" بحروق كيميائية شديدة على جذعهم ووجوههم، تتفق مع الآثار الناتجة عن الفسفور الأبيض، على الرغم من أنه يتم الجزم بعد بحقيقة المادة المستخدمة، من خلال التحقيق الذي يجريه المحققون المستقلون.

وفي غضون ذلك، كانت هناك تقارير بأن تركيا واصلت مهاجمة المقاتلين الأكراد والقرى المدنية في بلدة رأس العين الحدودية، على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنه نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس. استهدفت القوات المدعومة من تركيا قافلة طبية كردية ومنظمة إغاثة أمريكية تحاول إجلاء المدنيين الجرحى ولم تتمكن من دخول البلدة.

واعتبارًا من 18 أكتوبر، كان هناك أكثر من 38 جريحًا داخل مستشفى رأس العين لم يتمكنوا من الإجلاء، وفقًا لجمعية الهلال الأحمر الكردي، وهي منظمة إنسانية غير ربحية تعمل على الأرض في شمال سوريا، كما تم تدمير المستشفى جزئيًا وتوفي بعض المرضى بسبب نقص الدم والرعاية الطبية الأخرى.وصرح مسؤول في الهلال الأحمر الكردي، لـ"فورين بوليسي"، أن ستة مرضى، بينهم أطفال وجنود، وصلوا إلى المستشفى الوطني في مدينة الحسكة مصابين بحروق من الدرجة الأولى والثانية من مادة غير معروفة بعد غارة جوية تركية في رأس العين. وقال المسؤولون الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم لأسباب أمنية: قال المرضى إنهم رأوا "أضواء غريبة" أثناء الغارة الجوية.

وبشكل منفصل، قال المسؤول إن ضحايا رأس العين وصلوا إلى مستشفى في السليمانية، وهي مدينة في كردستان العراق، يعانون من أعراض مشابهة. هؤلاء الضحايا تظهر عليهم أعراض أكثر حدة، مثل صعوبة التنفس.وقال المسؤول إن قافلة تابعة للهلال الأحمر الكردي حاولت الدخول إلى رأس العين لجمع أدلة إضافية، مثل الملابس، لمعرفة المزيد عن المادة، ولكن تم إطلاق النار عليها من قبل القوات المدعومة من تركيا واضطرت إلى التراجع.وفي خطاب أرسله بسام صقر إلى "فورين بوليسي"، دعا ممثل مجلس سوريا الديمقراطي (SDC) إلى الولايات المتحدة، ومسؤولي الإدارة الصحية في المجلس رابارين حسن ومنال محمد، المجتمع الدولي على وجه السرعة، لإجلاء وعلاج المدنيين الجرحى.

"تستخدم تركيا كل أنواع الأسلحة، بما في ذلك الأسلحة المحظورة دوليًا، وفرقنا الطبية غير قادرة على إجلاء المدنيين"، وفقًا للرسالة، التي أكدها أيضًا كبير مسؤولي الإدارة الأمريكية. وأكد "صقر" أن الأسلحة المحظورة المشار إليها في الرسالة يشتبه بأنها "قنابل غير عادية" محملة بالفوسفور الأبيض.

وأكد طبيب مقاتل سابق ذهب إلى سوريا في 2017-2018، بشكل منفصل لـ"فورين بوليسي"، أن الصور تظهر حروقًا كيميائية.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن الولايات المتحدة تدرك المزاعم بأن الوكلاء الأتراك استخدموا الفسفور الأبيض والأدلة المحتملة التي تدعم هذا الادعاء. وقال المسؤول: "تركيا ستكون مسؤولة أمام المجتمع الدولي عن الجرائم التي يرتكبونها ضد الأكراد". ورفض متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية التعليق.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الوكلاء الأتراك يستخدمون الفوسفور الأبيض عمداً ضد المدنيين، حيث لا يُحظر استخدام الفسفور الأبيض في التطبيقات العسكرية، لكن استخدامه كسلاح حارق في المناطق المدنية محظور بموجب القانون الدولي.

وكانت تلك الأخبار بعد ساعات قليلة من إعلان بنس أن الولايات المتحدة وتركيا قد وافقتا على وقف مؤقت لإطلاق النار في شمال سوريا، بدا أنه أعطى أنقرة نصراً كبيراً في حملتها لإزالة المقاتلين الأكراد من حدودها الجنوبية.وتستخدم الذخائر الغربية الذخيرة البيضاء المحملة بالفوسفور الأبيض بشكل أساسي لإنشاء ستار دخان لإخفاء حركة القوات وموقعها، لكن يمكن استخدامها أيضًا كأسلحة حارقة. وعندما تنفجر قذيفة، تخلق المادة الكيميائية بداخلها غيمة بيضاء كثيفة. وعندما تتلامس المادة الكيميائية مع اللحم، فإنها تحترق حتى العظم.

هناك بعض النقاش حول ما إذا كان استخدام الذخيرة المحملة بالفوسفور الأبيض يشكل استخدام سلاح كيماوي. تُعرِّف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية السلاح الكيميائي بأنه "مادة كيميائية تستخدم للتسبب في الوفاة أو الأذى المتعمدين من خلال خواصها السامة". وتتابع المنظمة ما يلي: "الذخائر والأجهزة والمعدات الأخرى المصممة خصيصًا لتسليح المواد الكيميائية السامة أيضا تندرج تحت تعريف الأسلحة الكيميائية".

كانت هناك تقارير تفيد بأن ذخائر محملة بالفوسفور الأبيض قد استخدمت سابقًا في سوريا، سواء من قبل قوات الحكومة السورية أو التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة التي تقاتل تنظيم "داعش".

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات