"نيويورك تايمز": إدارة "ترامب" تبحث خياراتها في سوريا بعد الانسحاب.. ومقترح بالإبقاء على مجموعة من "العمليات الخاصة" لمحاربة "داعش"

الثلاثاء 22-10-2019 | AM 10:33 صورة أرشيفية

إريك شميت وماجي هيبرمان | نيويورك تايمز

يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامي يميل إلى خطة "البنتاغون" الجديدة للإبقاء على وحدة صغيرة من القوات الأمريكية في شرق سوريا، ربما يصل عددها إلى 200، لمحاربة تنظيم "داعش" ومنع تقدم الحكومة السورية والقوات الروسية في حقول النفط المرغوبة في المنطقة، بحسب ما قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية.

إذا وافق "ترامب" على اقتراح ترك بضع مئات من قوات العمليات الخاصة في شرق سوريا، فستكون تلك هي المرة الثانية خلال 10 أشهر التي يتراجع فيها عن أمره بسحب جميع القوات الأمريكية تقريبًا من البلاد. في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، أمر "ترامب" 2000 جندي أمريكي بمغادرة سوريا على الفور، ليتراجع فيما بعد ويوافق على الانسحاب التدريجي وليس الفوري. وسيكون هذا القرار أيضًا ثاني انعكاس سياسي رئيسي محتمل في غضون أيام تحت ضغط من حزبه، بعد أن ألغى يوم السبت الماضي قرارًا باستضافة قمة مجموعة السبع في العام المقبل في منتجعه الخاص.

تعرض "ترامب" لانتقادات شديدة من القادة العسكريين السابقين والديمقراطيين وحتى بعض حلفائه الجمهوريين الأقوى بسبب قرار سحب قوات الولايات المتحدة من الحدود السورية مع تركيا، ما مهد الطريق لهجوم تركي أدى إلى مقتل عشرات من السوريون المقاتلون والمدنيون وشرّد مئات الآلاف من السكان. وبحسب ما قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، فإن "ترامب" يدرس منذ الأسبوع الماضي خطة لترك بضع مئات من الجنود في شمال شرق سوريا، بالقرب من الحدود مع العراق، من أجل المشاركة في جهود مكافحة الإرهاب. هذه فكرة يفضلها ترامب إلى حد كبير".

وأكد ثلاثة مسؤولين آخرين من الإدارة الأمريكية ووزارة الدفاع، كلهم ​​تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم، أن هذا الخيار كان قيد المناقشة بين كبار صانعي السياسة والقادة الأمريكيين. وقال مسؤول الإدارة العليا إنه من المرجح أن يتم الاحتفاظ بالقوات على طول المنطقة الحدودية العراقية، بعيدًا عن منطقة وقف إطلاق النار التي تفاوض نائب الرئيس مايك بينس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عليها الأسبوع الماضي. والهدف الرئيسي هو منع "داعش" من إعادة تأسيس كل أو جزء من دولته الدينية، أو الخلافة، في سوريا والعراق المجاور. وقال المسؤول إن الفائدة الجانبية هي مساعدة الأكراد على السيطرة على حقول النفط في الشرق.

وبدا أن "ترامب" لمح إلى هذه النتيجة في رسالة على "تويتر" يوم الأحد الماضي، قال فيها: "لقد أمّننا النفط". واقترح مسؤول الإدارة العليا أن الرئيس كان يحاول الموازنة بين الدوافع المتنافسة: تحقيق الهدف النهائي المتمثل في إعادة قوات الولايات المتحدة من سوريا، كجزء من وعد حملة انتخابه لسحب القوات الأمريكية من "الحروب التي لا نهاية لها"، وضمان أن الجهود لاحتواء وتقليص نفوذ "داعش" مستمرة، كما يمكن التعاطي مع الأمر كرد جزئي على الأقل لأولئك الذين انتقدوا سياسة الرئيس.

وأشار المسؤولون إلى أن "ترامب" يمكن أن يصف النشر المستمر للوحدة الصغيرة من القوات على أنه طريقة مدروسة ومعقولة للمساعدة في حماية الأمن الإقليمي والأمريكي دون انتهاك تعهد حملته الانتخابية بسحب القوات الأمريكية من كل مناطق الحروب. وأصر المسؤول الكبير على أن أسلوب الرئيس فيما يتعلق بالتوغل الذي أمر به "أردوغان"، قد أُسيء فهمه وتم التعامل معه وفقا لرواية علنية واسعة الانتشار مفادها أن السيد ترامب "أعطى الضوء الأخضر" للهجوم، بحسب ما يقول منتقدو سياسة "ترامب" في سوريا، من خلال إخبار "أردوغان" أنه سيأمر القوات الأمريكية بالانسحاب من المواقع على طول الحدود حيث قاتلوا إلى جانب الأكراد السوريين.

وقد اتصل "أردوغان" بـ"ترامب" في 6 أكتوبر/تشرين الأول لغرض صريح يتمثل في إبلاغه بأن القوات التركية تخطط لعبور الحدود السورية، حسبما قال المسؤول، وأوضح "ترامب" أن القرار التركي لم يكن فكرة جيدة، وأن الولايات المتحدة لا تؤيد الهجوم، ثم تلى ذلك رسالة مهينة في 9 أكتوبر، من "ترامب" لـ"أردوغان".

وقال مسؤول الإدارة الأمريكية إن القوات الأمريكية تم سحبها من المنطقة الحدودية لأن القوات التركية كانت تعبر إلى سوريا، وأنهم كانوا في طريق الأذى. ويجادل مسؤولو البيت الأبيض بأن ترك مجموعة صغيرة من القوات في شرق سوريا ليس تراجعا عن السياسة التي يتبعها "ترامب" لأن الهدف من الانسحاب الأصلي كان حماية الأرواح. وعلى عكس أمر انسحاب "ترامب" في ديسمبر/كانون الأول، يقول مسؤولو الإدارة، إن هذه المرة لم تكن حول إعادة القوات إلى بلادهم لأنهم كانوا سيظلون دائمًا في أماكن أخرى في المنطقة، خاصة في العراق، لكن البيت الأبيض كافح من أجل التعبير عن موقف واضح بشأن ما تحاول الإدارة تحقيقه، لأن "أردوغان" كان من الواضح أنه لم يردع وأن "ترامب"، الذي يكره ظهوره ضعيفًا، قد تجاهل القتال على موقعه على "تويتر" وفي تجمع الحملات الانتخابية.

"لقد حان الوقت لنا للخروج من هذه الحروب التي لا نهاية لها السخيفة، وإعادة جنودنا إلى الوطن. سنكافح من أجلنا، وسنحارب فقط من أجل الفوز"، هكذا قال "ترامب" على "تويتر" في 7 أكتوبر الماضي، مضيفا: "يتعين على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد التوصل لحل". وتابع: "بعد هزيمة 100٪ من خلافة داعش، قمت بنقل قواتنا إلى حد كبير خارج سوريا. دعوا سوريا والأسد يحميان الأكراد ويحاربون تركيا من أجل أرضهم. قلت للجنرالات، لماذا يجب أن نقاتل من أجل سوريا والأسد لحماية أرض عدونا؟".

بدأ النقاش حول ترك قوة متبقية لمكافحة الإرهاب في شرق سوريا، حيث استمر جل ما يقرب من 1000 من القوات الأمريكية الموجودة الآن في سوريا على الانسحاب يوم الأحد، وقال وزير الدفاع مارك إسبير: "القوات ستذهب إلى قواعد في غرب العراق.. ومن هناك، ستساعد القوات الأمريكية في الدفاع عن العراق وستؤدي مهمة ضد داعش"، حيث من المفترض أن تنفذ غارات دورية للعمليات الخاصة عبر الحدود وتشن غارات جوية بطائرات بدون طيار على خلايا "داعش"، وقد سعى التنظيم بالفعل إلى استغلال الفوضى في شمال سوريا لتهريب عناصره من السجون التي يديرها الأكراد، ولاستعادة الزخم بشكل عام.

ويقول الجنرال توني توماس، الذي تقاعد بعد أن عمل رئيسا لقيادة العمليات الخاصة بالجيش الأمريكي، إن "سوف يتجمعون من جديد.. هذا التنظيم عدو مرن.. لم نفعل شيئًا لمواجهة الإيديولوجية التي يتبعونها، وأعتقد أنهم سيرون في ذلك فترة راحة بالتأكيد، إن لم تكن فرصة لتجديدها".

نتج اقتراح الإبقاء على قوة مكافحة الإرهاب في شرق سوريا عن توجيه وزارة الدفاع للقيادة المركزية للجيش في الأيام الأخيرة لتوفير خيارات لمواصلة القتال ضد "داعش" في سوريا. أحد هذه الخيارات، الذي يقال إنه اختيار "ترامب" شخصيا، هو الاحتفاظ بفريق يضم حوالي 200 من قوات العمليات الخاصة في عدد قليل من القواعد في شرق سوريا، بعضها بالقرب من الحدود العراقية، حيث كانوا يعملون إلى جانب الشركاء الأكراد السوريين.

ومن المتوقع أيضًا أن يطلع المسؤولون العسكريون "ترامب" هذا الأسبوع على تلك الخطة وخيارات مكافحة الإرهاب الأخرى، بما في ذلك إبقاء بعض القوات في سوريا واستخدام قوات كوماندوز أخرى في العراق. وسيحتاج "ترامب" إلى الموافقة على أي خطة لمغادرة القوات في أي جزء من سوريا بالإضافة إلى حوالي 150 في التنف، وهي حامية صغيرة في جنوب وسط سوريا.

وقال قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني، الذي تحول مؤخرا للبحث عن التعاون مع قوات الحكومة السورية بعد أن أعلن "ترامب" الانسحاب الأمريكي، إنه على الرغم من الهجوم التركي، استأنفت قواته عمليات مكافحة الإرهاب قرب دير الزور. وقد فسر المسؤولون الأمريكيون التعليقات على نطاق واسع على أنها إشارة إلى "واشنطن" بأن الأكراد السوريين ما زالوا على استعداد للقتال في شراكة مع الولايات المتحدة ضد "داعش" في شرق سوريا، على الرغم من التخلي عنهم في أجزاء أخرى من البلاد.

وقال بعض المشرعين إنه قد فات الأوان لاحتواء الأضرار التي لحقت بمهمة مكافحة الإرهاب، وعلى نطاق أوسع، المصداقية الأمريكية في الخارج. ووصف النائب ويل هيرد، وهو جمهوري من تكساس في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن يوم الخميس بأنه "شروط استسلام" لتركيا. ويشير "هيرد" إلى تركيا على أنها جزء من مجموعة "الأعداء" أو "الأعداء" الذين سيستفيدون من اتفاق وقف إطلاق النار. وقال: "أعداؤنا وخصومنا مثل إيران وروسيا وتركيا يلعبون لعبة الشطرنج.. لسوء الحظ، هذه الإدارة تلعب لعبة الداما".

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات