"فورين بوليسي": ضباط أمريكيون يعربون عن خيبة أملهم من قرار "ترامب".. ويصفون "قسد" بـ"أنبل من قابلوهم"

الجمعة 11-10-2019 | PM 12:43 صورة أرشيفية

لارا سيليجمان | فورين بوليسي

في 20 ديسمبر/كانون الأول 2018، أي في اليوم الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فجأة عبر "تويتر" أن الولايات المتحدة ستسحب جميع القوات الأمريكية من سوريا، خرجت مجموعة من الجنود الأمريكيين في دورية روتينية عبر "منبج"، التي يسيطر عليها الأكراد في شمال سوريا. اقترب أحد أفراد قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد من القوات الأمريكية، وفقًا لضابط في الجيش الأمريكي كان يقوم بدورية في ذلك اليوم، وتحدث إلى "فورين بوليسي" شريطة عدم الكشف عن هويته. انهار الرجل بالبكاء، وشكر أعضاء الخدمة الأمريكية على دعمهم.

وقال الضابط، الذي قاتل إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في المعركة المستمرة منذ سنوات لهزيمة تنظيم "داعش": "خلع الرجل رقعة وحدته وأعطاني إياها، كانت أكثر اللحظات العاطفية التي مررت بها على الإطلاق، وهو واحد من العديد من أعضاء الخدمة السابقين والحاليين الذين يقولون إنهم دمروا وأُحبطوا من قرار "ترامب" الأخير، لسحب قواته من الحدود، ما يمهد الطريق لتركيا لشن هجوم كبير على شمال شرق سوريا".

وأضاف الضابط الأمريكي: "كانت رؤية رد فعل المجموعة على تغريدة (ترامب) على الخطوط الأمامية في منبج، هي اللحظة التي اكتشفت فيها حقًا أن قوات سوريا الديمقراطية ربما كانت من أكثر الناس النبلاء الذين قابلتهم على الإطلاق".

في النهاية، تراجع "ترامب" جزئياً عن تعهداته، حيث قلل من الوجود الأمريكي في سوريا بمقدار النصف تقريبًا في الأشهر التي انقضت منذ التغريدات. ولكن بعد مرور عام تقريبًا، خيبت الولايات المتحدة مرة أخرى أمل حلفائها السوريين، حيث إن قوات سوريا الديمقراطية، وهي القوة المسؤولة إلى حد كبير عن تحرير سوريا من "داعش"، تتعرض الآن لهجوم وحشي من قبل القوات التركية، بعد أن بدا أن "ترامب" يعطي الضوء الأخضر لـ"أنقرة" للتوغل إلى شمال شرق سوريا. لم يتضح العدد الإجمالي للمقاتلين والمدنيين الذين قتلوا في العملية حتى يوم الأربعاء، لكن منظمات مراقبة تقول إن أكثر من 60 ألف مدني نزحوا.

وصف ضباط الجيش الأمريكي الحاليين والمتقاعدين الذين قابلتهم "فورين بوليسي" حول تجربتهم المباشرة مع قوات سوريا الديمقراطية، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم من أجل مناقشة العمليات الحساسة، قوات سوريا ديمقراطية بأنها مجموعة من المقاتلين المتحمسين من الذكور والإناث، الذين يتشاركون في القيم الأمريكية ويظلون شركاء مخلصين حتى بعد خيبات الأمل المتكررة". اعتبر الأشخاص الذين قابلتهم المقاتلين الأكراد نموذجًا لشراكة ناجحة في منطقة مضطربة، حيث قال ضابط عسكري متقاعد إن قوات "قسد" كانت واحدة من الوحدات الأصلية القليلة التي عملت معها الولايات المتحدة منذ 11 سبتمبر والتي اكتسبت ثقتها". وقال الضابط المتقاعد: "لقد أثبت كل من كفاءتهما في المعركة والتزامهما بالمهمة مراراً وتكراراً".

جميع الأشخاص الذين تمت مقابلتهم، قالوا بالإجماع إنهم شعروا بالإحباط نتيجة الأنباء التي تفيد بأن الولايات المتحدة تقف جانباً للسماح للأتراك بقتل الجنود الأكراد، وقد عبر أكثر من شخص عن شعوره العميق بالعار. وقال أحد أفراد مشاة البحرية الأمريكية الذين خدموا في سوريا في 2017 و2018: "أشعر بالقلق والخجل الشديد من أن بلدي سيسمح بأن يلحق هذا المصير بحلفائنا المقربين الذين بذلوا كل ما في وسعهم للقتال من أجلنا، في حين أن لدينا القوة لمنع ذلك".

تعتبر "أنقرة" قوات سوريا الديمقراطية فرعًا لحزب العمال الكردستاني(PKK) ، الذي شن تمردًا دام ثلاثة عقود في تركيا. وقد صنفت كل من الولايات المتحدة وتركيا حزب العمال الكردستاني بأنه جماعة إرهابية، لكن الضباط العسكريين الأمريكيين المتقاعدين والحاليين الذين تحدثوا مع "فورين بوليسي"، رفضوا وصف تركيا لقوات سوريا الديمقراطية بأنها تهديد إرهابي.

وقال الضابط المتقاعد: "من غير المقبول أن ندير ظهرنا لهم ونتركهم إلى طاغية مثل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي ينظر إلى كل الأكراد على أنهم إرهابيون.. سيكون هناك جيل كامل من الجيش الأمريكي لن ينسى أبدًا هذه الخيانة ولن يتوقف عن الاعتذار عنها". وقد وصف ضابط الجيش الذي قام بدوريات في "منبج" تقاربه المتزايد تجاه قوات قوات سوريا الديمقراطية خلال فترة وجودهم في سوريا، والقيام بدوريات مشتركة، قائلا: "بعد تغريدة ترامب في ديسمبر 2018، كانت قوات سوريا الديمقراطية محبطة بشكل واضح، ولكنها تتفهم إلى أقصى الحدود موقف الجيش الأمريكي".

خلال الأسابيع المضطربة بعد تغريدة، وقف الجنود الأمريكيون وقوات سوريا الديمقراطية جنبا إلى جنب في "منبج". وقال الضابط إن القوات الأمريكية استمرت في سماع أن الأمر بالانسحاب الكامل من سوريا بات وشيكاً، لكن القادة بعد أسبوع قالوا إن الأمر لم يصدر ​​بعد. وخلال تلك الفترة الزمنية، قال الضابط إن قوات الوكيل التركية -التي وصفها الضابط على أنها مجموعة متفرقة من "العصابات الإسلامية"- هددت بعبور الحدود.

وتعرضت قوات الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية إلى خسارة مدمرة في 16 يناير/كانون الثاني، عندما استهدف مهاجم انتحاري أحد شوارع السوق المزدحمة في "منبج" المعروف أن يتردد عليه الجنود الأمريكيون، وقد أسفر الهجوم عن مقتل 19 شخصًا، بينهم 15 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وأربعة أمريكيين.

وقال الضابط: "على الفور، كانت قوات سوريا الديمقراطية موجودة، وكانوا يساعدوننا في الشارع رغم أن كل هذا التوتر الناتج عن قرار ترامب قد حدث".

وقال ضابط ثان بالجيش يعمل مع العديد من الشركاء منذ عام 2001 وأمضى بعض الوقت على الأرض في سوريا، إن قوات سوريا الديمقراطية كانت بارزة. وقال الضابط إنه خلال السنوات الأربع التي انقضت منذ إنشاء وحدات حماية الشعب (YPG) وغيرها من المجموعات الأخرى، بما في ذلك العربية، قامت قوات سوريا الديمقراطية بتشكيل قوة شاملة تضم أكثر من 100000 مقاتل، كما أنشأت شبكة من المجالس المحلية لحكم المناطق المحررة من "داعش"، وبناء الحكومات التي "تعكس توجهات السكان من حولهم". وقال الضابط إن الأكراد يوفرون "مهارة تنظيمية لم أرها من قبل في الشرق الأوسط".

وأشار الضابط إلى أن قوات سوريا الديمقراطية وذراعها السياسي، مجلس سوريا الديمقراطية، يؤمنان بالمساواة في الحقوق للمرأة وحرية التعبير والدين والحكم المحلي. كما تقدر المجموعة التعليم وتتمتع بنظام قضائي "عادل وشفاف"، مضيفا: "كانت هذه هي الفرصة الأولى التي رأيتها في الواقع لتحقيق أهدافنا النهائية لأن لدينا شريكًا يشاركنا قيمنا الأمريكية عن كثب"، مشيرًا إلى أنه مع إعلان 6 أكتوبر/تشرين الأول: "انتزعنا الهزيمة من فكي النصر".

وأشار الضابط إلى التحديات التي واجهها الجيش الأمريكي في بناء قوات الأمن الأفغانية، وخاصة العدد الكبير من الهجمات التي أودت بحياة العديد من أفراد الخدمة الأمريكية. وعلى النقيض من ذلك، يمكنني أن أعد لكم عدد جنود قوات التحالف الذين قتلوا في سوريا خلال حملة استمرت خمس سنوات على أقل من يدين.

وأضاف الضابط أن المقاتلين أنفسهم "لا يخافون على الإطلاق"، واصفا القوة المجهزة بمدافع رشاشة خفيفة وبنادق هجومية من طراز AK-47، ولا تمتلك دروع واقية، بأنهم "عادلون بشكل لا يصدق في قلوبهم.. إنهم يفضلون إصابة أنفسهم بدلاً من إلحاق الأذى بالمدني".

بعد مغادرته سوريا هذا العام، أعرب الضابط الأول عن تمسكه بالأمل في أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن قوات سوريا الديمقراطية بالكامل، ولكن هذا الأمل قد تبدد الآن، عند سماع خبر 6 أكتوبر بأن "ترامب" قد أعلن انسحاب القوات الأمريكية من الحدود، ما سمح لتركيا بالانتقال، ويقول الضابط: "لقد تعرضت لإحباط تام".

ورد الضابط الثاني في الجيش بنوع من "عدم التصديق" لبيان البيت الأبيض في 6 أكتوبر. وقال الضابط: "عندما هاجمت تركيا، لم أستطع إلا أن أشعر بالخجل، أولا لأنني كنت جزءًا من العمليات هناك، والثاني أننا، أمريكا، أعتقد أننا ننتهك قيمنا.. أمريكا في رأيي لا تزال منارة ساطعة على التل، لكننا لا نتمسك بتلك القيم الآن".

----

لارا سيليجمان: كاتبة في "فورين بوليسي".

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات