نيويورك تايمز: خطة تركيا الراديكالية إعادة مليون لاجئ إلى سوريا.. والمنطقة الآمنة خدعة لتوطينهم فيها

الجمعة 13-09-2019 | PM 02:12 اللاجئين السوريين في تركيا

كارلوتا غال | نيويورك تايمز

تراجعت تركيا، التي رحبت بملايين اللاجئين السوريين على مدى ثماني سنوات، عن مسارها وبدأت في إجبار الآلاف على مغادرة مدنها الرئيسية في الأسابيع الأخيرة، ونقل العديد منهم إلى حدودها مع سوريا في حافلات بيضاء وعربات للشرطة. الرئيس رجب طيب أردوغان يدفع بحل جذري راديكالي، وهو إعادة توطين اللاجئين في مجموعة من الأراضي السورية التي تسيطر عليها الولايات المتحدة وحلفاؤها الأكراد. وإذا لم يحدث ذلك، فهو يهدد بإرسال طوفان من المهاجرين السوريين إلى أوروبا، فقد طالب "أردوغان" منذ فترة طويلة بإنشاء منطقة عازلة على طول الحدود التركية مع سوريا لمنع القوات الكردية، التي يعتبرها تهديدًا أمنيًا، لكنه أعاد صياغة فكرة المنطقة كملجأ للسوريين الفارين من الحرب، ما دفع إلى حالة من الاستياء تجاه السوريين في تركيا.

وقال "أردوغان" لقادة حزب العدالة والتنمية في أنقرة، يوم الخميس: "هدفنا هو تسوية وضع وتوطين مليون شقيق وشقيقة على الأقل في بلدنا في هذه المنطقة الآمنة.. إذا لزم الأمر، بدعم من أصدقائنا، يمكننا بناء مدن جديدة هناك وجعلها صالحة لإخواننا السوريين".

لم توافق أي من القوى الأخرى المشاركة في الحرب في سوريا كليا على الفكرة، لكن "أردوغان" يطالب بالوصول الفوري إلى الأراضي السورية أو يهدد بأخذها بنفسه. وقال إنه إذا لم يكن الأمر كذلك، فإنه "سيفتح البوابات" أمام أعداد كبيرة من اللاجئين للتوجه إلى أوروبا كما فعلوا في عام 2015.

منح الاتحاد الأوروبي تركيا حوالي 6.7 مليار دولار منذ عام 2015 للمساعدة في السيطرة على تدفق المهاجرين. لكن تركيا، التي منحت الملاذ إلى 3.6 مليون سوري، تقول إن مشكلة المهاجرين تتزايد بشكل كبير. وقال "أردوغان" يوم السبت الماضي: "إذا لم تكن هناك منطقة آمنة، فلن نتمكن من التغلب على هذا".

لقد أدار السوريون أنظارهم إلى أوروبا مرة أخرى. أبلغ مسؤولو اللاجئين الأتراك والدوليون عن زيادة في المهاجرين واللاجئين الذين يحاولون العبور بالقارب إلى أوروبا من تركيا، كثير منهم سوريون يغادرون "إسطنبول" منذ حملة الشرطة، وقد وصل أكثر من 500 لاجئ على متن قارب إلى جزيرة "ليسبوس" اليونانية قبل أسبوع.

كان يُنظر إلى "أردوغان" على أنه بطل للاجئين السوريين، وتأتي سياسته الأكثر صرامة تجاههم بعد أن عانى حزبه من هزيمة مذلة في انتخابات رئيس بلدية إسطنبول في يونيو/حزيران، والركود العميق الذي أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة والتضخم، ما أدى إلى إثارة المشاعر المعادية لسوريا بين الأتراك.

يقوم المسؤولون باتخاذ إجراءات صارمة ضد السوريين الذين يعملون بشكل غير قانوني أو بدون أوراق إقامة، وفرض غرامة على أصحاب العمل وإجبار المصانع وورش العمل على الإغلاق. كما زادت وسائل الإعلام الموالية للحكومة من العداء تجاه السوريين، وأصحاب العقارات يرفعون إيجاراتهم، وتعج وسائل الإعلام الاجتماعية بالتعليقات المناهضة لسوريا.

ينكر المسؤولون المحليون، وكثيرون من حزب "أردوغان"، أن الحكومة تقوم بترحيل اللاجئين، لكنهم يدعمون الحملة، قائلين إنه يجب على السوريين أن يعيشوا ضمن القانون. التغيير واضح في أماكن مثل "إسنيورت"، وهي حي تسكنه الطبقة العاملة في إسطنبول. وقال فاتح يلماز، المتحدث باسم المقاطعة، إن البلدية توفر حافلات لحوالي 100 شخص في الأسبوع للعودة إلى سوريا. وقال إن المغادرين أسعدوا المواطنين الأتراك برحيلهم، حتى إذا اشتكى أصحاب المصانع من أنهم فقدوا العمال وأصحاب العقارات فقدوا مستأجرين. وبالنسبة للسوريين الذين يعيشون في تركيا، يعد التحول في السياسة والموقف صدمة مؤلمة.

وقال مهند غباش، وهو ناشط يعمل في منظمة غير حكومية في مدينة "عنتاب" الجنوبية، بالقرب من الحدود السورية: "إنها كارثة للشعب السوري". وقال إنه تم إخبار العمال السوريين بالحصول على تصاريح عمل ودفع الضمان الاجتماعي، لكن الكثيرين يقولون إنهم لا يستطيعون تحمل التكاليف الإضافية، وحتى إذا تمكنوا من ذلك، فإنهم يخشون أن يتم تطبيق المزيد من القواعد، بما في ذلك القواعد التي تتطلب أن يتم توظيف خمسة مواطنين أتراك مقابل كل سوري في شركة.

وقام ضباط الشرطة في عنتاب بزيارة أحد متاجر البقالة والمعجنات السورية، وأمروا أصحاب المتاجر بإزالة الحروف العربية من لافتات متاجرهم أو مواجهة غرامة، وفرض قانون محلي تم تجاهله لمدة ثماني سنوات. امتثل السوريون، وأزالوا اللغة العربية وعلقوا الأعلام التركية تضامناً، لكن البعض قالوا إنهم غاضبون لأن ذلك سيكلفهم الكثير.

محمد الأزعور، الذي تدير عائلته متجراً معروفاً للحلويات في حلب، قام بتغطية آية للشاعر الرومي على الحائط داخل متجره.و قال: "غرامة واحدة من الشرطة ستقضي علي.. أنا لست عبئا على أحد. جئت بأموالي الخاصة، فقط لا تضغطوا علينا، دعونا نعيش ".

قام السوريون، الذين يشكلون الآن 20% من سكان عنتاب، بتحويل المدينة واستثمار رأس المال وجلب مهارات العمل والعمالة الرخيصة. معظمهم ينتمون إلى حلب، ثاني أكبر مدينة في سوريا وكانت سابقًا مركز تجاري ثقافي متطور. وقام السوريون في تركيا ببناء حي من مصانع النسيج في عنتاب، حيث تتقاسم الشركات التركية والسورية المباني والعمال، بالإضافة إلى مئات المقاهي والمطاعم ومحلات الحلويات هناك، لتلبي احتياجات السوريين.

وقال إبراهيم نحاس، 55 عامًا، وهو حرفي ماهر من حلب يبيع بضائعه في جميع أنحاء الشرق الأوسط، إن لديه علاقات تجارية طويلة الأمد مع الحرفيين الأتراك. وقال: "يجب أن تحترم القوانين، وبعدها لن تواجه أي مشكلة". وقد أحضر نور موسيلي، وهو مصنّع للنسيج خسر مصنعًا بقيمة 12 مليون دولار في حلب في الحرب، عمال مدربين معه بالإضافة إلى قاعدة عملاء في الشرق الأوسط عندما بدأ من جديد في عنتاب، حيث يعمل على تصنيع الملابس الداخلية للرجال. وقال: "لقد كان لدينا بالفعل شركاؤنا الدوليون، وبالتالي فإنه يمكن وضعنا في أي مكان وسنعمل"، ما يجعل أعماله فائدة للاقتصاد التركي.

وقال أصحاب الأعمال السوريون الكبار إنه إذا اتبعت القواعد، فلا يزال بإمكانك العمل في تركيا حتى لو كانت هوامش الربح قد انخفضت، لكن الشركات والعمال الأصغر حجما عبروا عن قلقهم إزاء الأجواء المتغيرة والغرامات المعيقة التي فرضت بالفعل إغلاق المصانع.

وقال أحمد عطالي، 24 عاماً، وهو ينتظر مع مجموعة لعبور الحدود إلى سوريا: "لقد طردتنا المصانع لأننا لا نملك تصاريح عمل". غادر إسطنبول، ولكن بعد شهر من البحث عن عمل في جنوب تركيا حيث تم تسجيله، كان يغادر البلاد: "لا يوجد عمل".

كانت العمدة فاطمة شاهين، وهي مسؤولة رفيعة المستوى في حزب "أردوغان"، مؤيدًا قويًا للاجئين السوريين من أجل التعزيز الاقتصادي الذي جلبوه للمدينة، لكنها تقول إن عليهم الامتثال لقوانين تركيا، مضيفة: "ما نقوله للسوريين هو أن هناك قواعد للعيش هنا، لذلك عليك أن تطيع هذه القواعد". لكن السوريين يرون أن السياسات الجديدة تهدف إلى جعلهم يغادرون. وقال عبدالكريم الرحمن، الذي يدير فرعًا لأحد محال العطور السورية الشهيرة في عنتاب: "إنهم بحاجة إلى جعلنا نعتقد أنه من الأفضل العودة إلى المنطقة الآمنة".

تصل شاحنات وحافلات اللاجئين السوريين كل ساعة تقريبًا إلى المعبر الحدودي بالقرب من بلدة "كيليس"، المتاخمة لمنطقة تسيطر عليها تركيا في شمال غرب سوريا. وقال السوريون الذين يعيشون في مكان قريب إن الشرطة تودع اللاجئين غير المسجلين مباشرة عبر الحدود. السوريون الذين يتم ترحيلهم لا يمثلون سوى جزء بسيط من اللاجئين السوريين في تركيا، لكن عمليات الترحيل تبعث برسالة حادة إلى خصوم "أردوغان" السياسيين بأنه يتخذ إجراءات لتقليل عدد اللاجئين، ويشير إلى أوروبا والولايات المتحدة أنه بحاجة إلى حل جديد.

في عنتاب، قالت العمدة "شاهين" إنها تؤيد خطة إنشاء منطقة آمنة في سوريا وتتوقع أن ينتقل نصف اللاجئين السوريين البالغ عددهم 500 ألف لاجئ إلى محافظتها. وقالت: "سيذهب نصفهم، إذا تم الوفاء بالفرص وبدأت المدارس في العمل.. يجب أن يشعروا بالأمان".

اتفقت الولايات المتحدة وتركيا من حيث المبدأ في الشهر الماضي على إنشاء منطقة مشتركة بدوريات للاجئين على طول الحدود، لكنهم ما زالوا يتفاوضون على التفاصيل ولا تزال هناك خلافات كبيرة. يريد "أردوغان" أن يبلغ عمق المنطقة 20 ميلًا ويمتد لمسافة 300 ميل على طول الحدود التركية السورية شرق الفرات. ولكن حدت الولايات المتحدة من وصول تركيا إلى بضعة أميال. وأجرت القوات الأمريكية والتركية أول دورية مشتركة لها في منطقة صغيرة يوم الأحد الماضي، لكن سوريا وصفت بالفعل الخطة بأنها انتهاك لسيادتها وأكدت روسيا على الحاجة للحفاظ على وحدة أراضي سوريا، بينما يعارض الأكراد الصفقة لكنهم سحبوا أسلحة ثقيلة من جزء من المنطقة الحدودية. ويركز المسؤولون الأمريكيون على منع الاشتباكات بين القوات التركية والكردية.

وقالت لانا والش المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة: "الظروف الحالية لا تفضي إلى العودة المنظمة للاجئين السوريين وإعادة توطينهم بأمان وكرامة"، لكنها أضافت أن المجموعة، تمشيا مع الأمم المتحدة، أدركت أن "ليس كل المناطق داخل سوريا غير مستقرة" و"تعترف بحق الناس في العودة".

لا يزال اللاجئون السوريون يقظين بشأن المنطقة الآمنة، حيث يعارض البعض أي توسع عسكري تركي في سوريا، لكن الكثيرين ما زالوا يرون تركيا حليفهم الأفضل ومنطقة آمنة تسيطر عليها تركيا أفضل من أن تسيطر عليها الحكومة السورية أو السيطرة الكردية. وقال هشام السيف، وهو زعيم سابق للمعارضة المدنية من حلب، يعيش الآن في عنتاب: "لقد تعرض شعبنا إلى ما يكفي من النزوح.. إنهم بحاجة إلى العودة إلى أراضيهم".

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات