الأهداف الأمريكية في سوريا.. التركيز ضروري ومحاولة إرضاء الجميع غير مجدية

الخميس 12-09-2019 | PM 02:01 الحرب الأهلية السورية تدمر البلد بالكامل - صورة أرشيفية

آرون ستين | معهد أبحاث السياسات الخارجية الأمريكي

رغم مرور ثماني سنوات من الحرب الأهلية والتدخل الأمريكي لمحاربة "داعش"، لا يزال مستقبل شمال شرق سوريا غير مستقر. تواجه "واشنطن" مختلف المصالح المتباينة للجهات الفاعلة الخارجية القوية، بما في ذلك روسيا وتركيا -أحدهما منافس قوي والآخر حليف للناتو- في البلاد. ولزيادة تعقيد الأمور، سعت الولايات المتحدة إلى تحويل أهداف وجودها في سوريا من جهد ضيق لمكافحة الإرهاب لهزيمة "داعش" إلى حرمان نظام بشار الأسد من الانتصار، بقصد إجبار "الأسد" على تقديم تنازلات وجعل سوريا نقطة محورية في ما يسمى باستراتيجية "الضغط الأقصى" التي تهدف إلى استخدام الإكراه الاقتصادي لتغيير السياسة الخارجية الإيرانية. ووسط توسع النتائج السياسية المرغوبة لـ"واشنطن" في سوريا، أمر الرئيس دونالد ترامب الجيش بسحب قواته في ديسمبر/كانون الأول 2018.

ينصب تركيز الدبلوماسية الأمريكية في الأشهر الأخيرة على منع الغزو التركي لشمال شرق سوريا، فقد وصلت تهديدات "أنقرة" إلى ذروتها في أوائل أغسطس/آب 2019، ما دفع بجولتين من المحادثات التي عقدت في "أنقرة"، والتي أسفرت عن إنشاء مركز مشترك للعمليات المشتركة (CJOC) في "أورفا"، حيث أرسل الجيشان التركي والأمريكي ممثلين لتنسيق الدوريات المشتركة وإزالة المواقع الدفاعية الكردية السورية من جزء من الحدود التركية السورية. ولا يزال يتعين على المحادثات بين الولايات المتحدة وتركيا حل الخلافات الثنائية الخطيرة، المرتبطة بمطالبة أنقرة بأن تمتد المنطقة الآمنة على بعد 32 كيلومتراً إلى سوريا، وتوضع تحت السيطرة التركية للإعداد لعودة ما يصل إلى مليون من النازحين السوريين المقيمين في تركيا. بالمقابل، وافقت الولايات المتحدة على اقتراح أكثر تواضعا لإقامة منطقة ضيقة بطول 5 كيلومترات تمتد إلى 14 كيلومترا في مناطق معينة. وللقيام بدوريات في هذه المنطقة، اقترحت الولايات المتحدة قوات محلية رفضتها "أنقرة" لصالح الميليشيات المدعومة من تركيا والتي تتخللها الحاميات العسكرية التركية.

ولرصد الامتثال لسلسلة من الخطوات المؤقتة، وافقت الولايات المتحدة وتركيا على إجراء دوريات مشتركة برية وجوية، تهدف إلى مراقبة إزالة الحوائط والتحصينات التي أنشأتها وحدات حماية الشعب (YPG) داخل المنطقة الحدودية الضيقة. وأشارت "أنقرة" إلى رغبتها في القيام بدوريات متكررة، وهي مهمة ستجهد العدد القليل من القوات الأمريكية المتمركزة الآن في سوريا. كما أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أنه إذا لم يتم تلبية المطالب التركية بحلول نهاية سبتمبر/أيلول، فستبحث "أنقرة" مرة أخرى غزو شمال شرق سوريا دون التنسيق مع الولايات المتحدة. وفي إشارة إلى الاستياء التركي، أخبر "أردوغان" حشدا في ملاطية: "إذا لم يتم البدء في التشكيل الفعلي للمنطقة الآمنة شرق نهر الفرات مع الجنود الأتراك بحلول نهاية سبتمبر، فلن يكون أمام تركيا خيار سوى الشروع في وذهب إلى القول إن جهود تنفيذ المنطقة الآمنة حتى الآن "غير كافية لتشكيل منطقة آمنة في شمال سوريا"، لأنه "مع 3-5 رحلات جوية بطائرات الهليكوبتر و5-10 دوريات مركبات وبضع مئات من الجنود في المنطقة"، لا يمكن تحقيق تصميم "أنقرة" على إعادة السوريين إلى شمال شرق سوريا ومحاربة الأكراد السوريين.

المشكلة بالنسبة لـ"واشنطن" هي أنها تفتقر إلى النفوذ مع تركيا، والعدد القليل من القوات في البلاد لا يمكن أن يغطي كل مكان في كل وقت. هذا الواقع له تداعيات على السياسة الأمريكية في شمال شرق سوريا. تتطلب الدوريات، مع تركيا، بالضرورة موارد يمكن استخدامها في أي مكان آخر في سوريا. ومع ذلك، فبدون غرفة العمليات المشتركة، ربما كانت "أنقرة" لتنفذ تهديداتها بالغزو بالفعل، وعرقلت الحرب الأمريكية ضد "داعش" وإنهاء الاستقرار النسبي في شمال شرق سوريا. لكن الدوريات ليست كافية لتلبية مطالب تركيا، خاصة وأن الجيش التركي قد يغزو إذا اختار ذلك. قرار التصعيد، إذن، يقع على عاتق "أنقرة"، التي تُمكِّن صانعي القرار الأتراك من اتباع استراتيجية للضغط على أمريكا لتقديم تنازلات، وحصد أي تنازلات تقدم، ومن ثم التهديد بالغزو عندما تقدم الولايات المتحدة المزيد من التنازلات.

ساعدت هذه الدورة "أنقرة" في تأمين الحصول على تنازل لإقامة غرفة العمليات المشتركة، ويبدو أنها بدأت من جديد بتكثيف "أنقرة" التدريجي للتهديدات بالغزو مرة أخرى. الخطر، بالطبع، هو أن التزام "أنقرة" قد لا يستمر، وأن الجهود الأمريكية لموازنة المخاوف بشأن غزو تركي مع المخاوف الكردية بشأن الغزو التركي ستفشل في النهاية. هذا الإجراء من شأنه أن يعرقل مهمة الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب، وعلى الأرجح، يجبر الرئيس ترامب على النظر في التزامه بنشر قوات إلى أجل غير مسمى.

ولهذه الأسباب، من المهم التفكير في الشروط التي ستكون الولايات المتحدة مستعدة لقبولها للمساعدة في تسوية الحرب الأهلية في سوريا، على نطاق واسع، تحسباً لمزيد من المشاكل مع تركيا حول الشمال الشرقي. يفترض هذا النهج أن المواقف الأمريكية والتركية في سوريا غير قابلة للتوفيق، لكن "واشنطن" لا تزال تحتفظ برغبتها في العمل من خلال أطراف أخرى لتسوية النزاع بشروط يمكن أن تقبلها.

ولإنهاء الوجود الأمريكي في سوريا، ينبغي على "واشنطن" أن تفكر في إقامة حوار علني وتكراري مع روسيا، أكبر قوة خارجية نشطة في سوريا. وينبغي استخدام المحادثات لمحاولة إنهاء النزاع، طالما أن "موسكو" تضمن أن عميلها، نظام "الأسد"، لن يستخدم القوة لاستعادة الأراضي في الشمال الشرقي. ويتطلب القيام بذلك تقديم تنازلات أمريكية للجانب الروسي، تتراوح ما بين ضمان أمني غير مباشر لنظام "الأسد" إلى احتمال رفع بعض العقوبات الأمريكية المتعلقة بسوريا (وإن لم يكن ذلك مرتبطًا بدعم موسكو لانتهاك الأسد لاتفاقية الأسلحة الكيميائية). ولتهدئة تركيا، قد تكون هناك حاجة إلى مزيج من العصا والجزرة، بدءًا من إضفاء الطابع الرسمي على الحوار التركي الكردي، ربما تحت رعاية دولية مرتبطة باعتبارات ضيقة، خاصة بالأمن في الشمال الشرقي. ويجب أن تهدف هذه المحادثات إلى الوصول إلى مجموعة مشتركة من الضمانات الأمنية، وسوف تتطلب ضغطًا دوليًا كبيرًا حتى للشروع فيها. ومن الناحية المثالية، ستضغط كل من الولايات المتحدة وروسيا على "أنقرة" لتحقيق هذه الغاية.

وفي مواجهة العودة الحتمية للتهديدات التركية للتدخل في شمال شرق سوريا، ينبغي على "واشنطن" التركيز بشكل أقل على الترتيبات التكتيكية التي تجبرها على موازنة المصالح التركية والكردية ضد الهدف الذي فرضته ذاتيا، وهو الإبقاء على الوجود الأمريكي في سوريا لمحاربة "داعش" وإيران في نفس الوقت. هذا النهج يعطي نفوذاً لـ"أنقرة"، ولا يبدأ حتى في معالجة سؤال "وماذا بعد؟" حول النوايا الأمريكية في سوريا، حتى وإن كان بإمكانها فعل المستحيل لإرضاء تركيا وقوات سوريا الديمقراطية في نفس الوقت بشكل مستقل. لقد اشترت الولايات المتحدة المزيد من الوقت قبل الاضطرار إلى التعامل مع غزو تركي وشيك، وينبغي لها أن تستخدم هذه المرة للتفكير بشكل واسع في خياراتها في سوريا وأفضل السبل لتحقيق مجموعة أضيق من النتائج، تتناسب مع الوجود الصغير للولايات المتحدة الذي لا يزال لديها في سوريا.

----

* آرون ستين: مدير برنامج الشرق الأوسط وزميل برنامج "تيمبلتون" بمعهد أبحاث السياسات الخارجية الأمريكي.

* تستند تلك الورقة البحثية إلى حوار عقد في العراق في أبريل/نيسان 2019، ركز على مستقبل شمال شرق سوريا. أصبح هذا المشروع ممكنًا بفضل سخاء وشراكة "كونراد أديناور شتيفتونج"، وهي مؤسسة سياسية ألمانية تهدف إلى تعزيز الحرية والحرية والسلام والعدالة في الداخل والخارج، وقد تم تنفيذ هذا المشروع بالشراكة مع المجلس الأطلسي.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات