سلطوية "أردوغان" المتنامية.. 19 عاما من الحكم لن تنتهي إلا بـ"معركة وقتال"

الخميس 29-08-2019 | PM 01:07 احتجاجات معارضة لـ

مارك بيريني | معهد "كارنيغي"

في تركيا، أصبح النظام الرئاسي الذي يسعى إليه رجب طيب أردوغان راسخًا، وبالكاد ليس هناك أي مجال من مجالات الحياة العامة ليس في يديه. ويبدو أن نظام الحكم الفردي في تركيا لا يعرف حدودًا على الرغم من تكلفته الاقتصادية ومعارضته داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم، ناهيك عن الانتقادات الدولية الموجهة إليه، لكن بالنسبة إلى الأتراك الليبراليين والمراقبين الغربيين، فإن هذا الاتجاه يبدو غير قابل للاستمرار، فالديمقراطيات لا تشهد بقاء الأنظمة أو القادة إلى الأبد.

كان الاستفتاء الدستوري الذي أجري في أبريل/نيسان 2017، والذي أفسح المجال أمام النظام الرئاسي الحالي في تركيا، والانتخابات الرئاسية والتشريعية التي جرت في يونيو/حزيران 2018، كانت انتخابات صعبة خاضها بصعوبة شديدة وفاز بها الرئيس وحزبه "العدالة والتنمية".

رُفضت الشكاوى المقدمة من أحزاب المعارضة بشأن مخالفات التصويت على الفور، ومضت الحكومة قدما في الانتخابات البلدية التي جرت في مارس/آذار 2019، والتي كانت إلى حد كبير نوع من الاستفتاء الرئاسي على شعبية الرئيس. وكانت المفاجأة أن حزب العدالة والتنمية عانى من ضربة شديدة، حيث لم يخسر العديد من المدن الكبرى فحسب، ولكنه أيضًا خسر منصب رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، الذي كان يومًا ما نقطة انطلاق لمسيرة "أردوغان" السياسية في منتصف التسعينيات.

والأسوأ من ذلك، استاءت القيادة التركية من إعادة التصويت في "إسطنبول"، بعد أن شعرت بالاستياء التام لخسارة المدينة بأضعف الهوامش (14000 صوت من أصل 8.5 مليون صوت). وفي 23 يونيو، خسرت مرة أخرى، وهذه المرة بفارق ضخم قدره 806 ألف صوت. واللافت للنظر، أن البحث عن السلطة المطلقة أدى إلى سوء تقدير مطلق.

السعي إلى القوة الكاملة لا يتوقف عند هذا الحد، ففي 19 أغسطس، تم عزل رؤساء البلديات المنتخبين ديمقراطيا في المناطق الكردية في ديار بكر وماردين ووان من قبل "أنقرة"، واستعيض بهم بولاة عن طريق التعيينات الحكومية. كان هذا خرقًا صارخًا للديمقراطية قُدم تحت ستار أنه جزء من الحرب ضد الإرهاب الكردي، وهنا لا تعد الانتقادات الدولية ذات مغزى كبير، فالمهم هو أن قادة تركيا ما زالوا بعيدين عن تحقيق السلام مع الأكراد، الذين يشكلون 20% من سكان البلاد، بعد أن ألغت "أنقرة" عملية المصالحة في عام 2015.

علاوة على ذلك، في مفهوم تركيا الحالي للحكم، لن تكون السلطة مطلقة إذا كان هناك معارضة في المجتمع المدني. وهذا هو السبب في اختفاء وسائل الإعلام المستقلة فعليًا من المشهد، والسبب أيضا في إجراء مهازل قضائية مثل محاكمة"غيزي بارك" على الرغم من الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة تمامًا.

بعد جلستين، تواجه محاكمة"غيزي"، حيث شخصيات محترمة مثل عثمان كافالا وهاكان آلتيناي وغيرهم يواجهون عقوبة السجن مدى الحياة (السجن دون إمكانية الإفراج المشروط)، لا تزال قائمة دون أي دليل على دعم الاتهام الموجه إليهم بمحاولة الإطاحة بالحكومة خلال احتجاجات "غيزي بارك" في عام 2013.

والأسوأ من ذلك هو أنه تم تعديل تنظيم المحكمة الجنائية في "إسطنبول"، وتم تعديل القضاة من أجل الحصول على محاكمة مُسيَّسة بالكامل. وقد تم مؤخراً تفكيك ركيزة أخرى من بنية حكم القانون في تركيا، وهي استقلال البنك المركزي، ولم يقتصر الأمر على عزل محافظ البنك بموجب مرسوم رئاسي في 6 يوليو/تموز، ولكن أيضا فصل 9 من كبار المديرين بالمؤسسة -أولئك الأشخاص الذين يضمنون مصداقيتها المهنية في الأوساط الدولية- بعد ذلك بقليل.

إن الآثار المترتبة على هذه الخطوة الأخيرة بسيطة بشكل مأساوي: الأسواق المالية الدولية والمستثمرون، الذين تعتمد عليهم تركيا بشدة، سيفقدون مرة أخرى الثقة في الموثوقية الاقتصادية للبلاد، حيث توضح حلقة البنك المركزي الصلة التي لا يمكن تجنبها بين سيادة القانون على الساحة المحلية والمصداقية الدولية.

وهناك مثال آخر على ذلك هو سياسة تركيا في سوريا، والتي أدت إلى عمليتين عسكريتين كبيرتين للاستيلاء على الأراضي السورية في "عفرين" و"جرابلس"، والتهديد المتكرر باحتلال المزيد من الأراضي بين نهري دجلة والفرات، بما يتناقض مع القانون الدولي. والدافع الرسمي لمثل هذه العمليات العسكرية هو محاربة الإرهاب، لكن الدافع المحلي للحكومة هو تعزيز روايتها القومية. إن سياسة إعادة اللاجئين السوريين غير النظاميين لها دوافع مماثلة، حيث (يشتبه في أن الحكومة التركية تُجبر اللاجئين السوريين على العودة إلى سوريا، حيث قام نظام الأسد بتجريم من فروا من الحرب والعنف). ووفقًا للمحللين، تُظهر هذه السياسة تحولًا من "الإسلام المتعاطف" إلى "تركيا أولا".

وبشكل عام، يطرح مثل هذا التعطش الذي لا يقهر للسلطة المطلقة والتجاهل التام للحكم القائم على القواعد سؤالين بسيطين: هل سينتهي هذا الأمر؟ وكيف ستنتهي؟ في هذا المنعطف في المسار السياسي للرئيس رجب طيب أردوغان، لا يوجد أي سبب يدعوه لتغيير النظام السياسي الذي فرضه بقوة على حزبه والبلد بأسره. ومن منظور "بروكسل"، فإن سلسلة القرارات السياسية التي اتخذها النظام التركي منذ عام 2017 توضح اثنين من الأمور الأساسية ذات الصلة، أولاً، أدرك "أردوغان" أن نموذج الحكم في الاتحاد الأوروبي يشكل عائقًا أمام سعيه للحصول على السلطة المطلقة، وبالتالي فإن البيانات المتكررة حول تطلعات الاتحاد الأوروبي لتركيا لا تتمتع سوى بمصداقية ورقية. ثانياً، لقد وجد رابحة في علاقاته مع قادة أقوياء من خلال وجهات نظر عالمية تتناقض بشكل حاد مع النظام الغربي أو الاتحاد الأوروبي، مثل الروسي فلاديمير بوتين، والصين شي جين بينغ، والمجري فيكتور أوربان، وحتى دونالد ترامب في الولايات المتحدة. وما دام بإمكان "أردوغان" التوفيق بين الصفقات مع روسيا (مقابل تناقضات شديدة)، والصين (على حساب الإيغور)، والولايات المتحدة (مع المخاطر المرتبطة بعدم القدرة على التنبؤ بأفعال ترامب)، فمن المرجح أن يواصل مساره.

لا يمكننا هنا العثور على أسباب تدعو إلى تغيير المسار والعودة إلى مستوى لائق من سيادة القانون إلا على الساحة المحلية، وهي الاستياء من السياسة الاقتصادية السخيفة، أو ظهور شخصيات معارضة قوية، أو الانهيار الجزئي لحزب العدالة والتنمية الحاكم. وبعد تسعة عشر عامًا تقريبًا في السلطة، من المشكوك فيه أن يتخلى رئيس تركيا عن السلطة دون قتال، بغض النظر عن العواقب التي سترتد على بلاده.

----

*مارك بيريني: باحث زائر في جامعة "كارنيغي" أوروبا، حيث يركز بحثه على التطورات في الشرق الأوسط وتركيا من منظور أوروبي.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات