الحرب التجارية مع الصين.. بداية لحرب باردة ومخاطر عالمية جديدة

الثلاثاء 18-06-2019 | AM 11:37 الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينج - صورة أرشيفية

إميل أفدالياني | مركز "بيغن-السادات" للدراسات الاستراتيجية

ملخص تنفيذي: يرى العديد من المراقبين أن المواجهة الحالية بشأن التجارة بين الصين والولايات المتحدة مؤقتة. ومع ذلك، عارض البلدان الضرورات الجيوسياسية التي تجعل من غير المرجح للغاية إيجاد حل طويل الأجل. سيتعين على الولايات المتحدة أن تفكر في كيفية احتواء الصين، وهي منافس هائل أكبر بكثير من الاتحاد السوفيتي. ستحتاج الولايات المتحدة إلى أكثر من مجرد استراتيجية "احتواء" على غرار الحرب الباردة لمواجهة الطموحات الصينية.

لقد كان من المدهش منذ الأزمة الأوكرانية في عام 2014 أن ندرك أن حرباً باردة جديدة قد بدأت بين الغرب وروسيا. يجادل أنصار هذا الرأي بأن "موسكو" كانت تشن هذه الحرب على نفس المستوى تقريباً من الحرب التي خاضها السوفييت في القرن العشرين ضد الولايات المتحدة.

هذه النظرة، التي تسود بين ساسة العالم والمجتمع التحليلي، تؤكد بشكل خاطئ أنه على روسيا أن تكون وستكون محور سياسة الغرب (في المقام الأول أمريكا). قليلون ينظرون إلى الصين على أنها منافس حقيقي لعالم تقوده الولايات المتحدة. لا يزال الكثيرون يعتقدون أن حرب أمريكا التجارية مع الصين مؤقتة، بل تكتيكية - ميدان معركة تحاول "واشنطن" ببساطة تحقيق شروط اقتصادية أفضل مع العملاق الآسيوي. وتقول الحجة إنه بمجرد حل القضية التجارية، ستستأنف "واشنطن" و"بكين" العلاقات الطبيعية إلى حد ما.

ولكن في الواقع، إلى جانب القضايا التجارية، هناك عدد كبير من المجالات المهمة اقتصاديًا وعسكريًا التي تختلف فيها وجهات النظر بين الولايات المتحدة والصين اختلافًا جذريًا.

تنظر واشنطن إلى مشروع بكين الكبير، وهو "مبادرة الحزام والطريق" التي تهدف إلى إعادة هيكلة طرق التجارة عبر الكتلة الأرضية الأوراسية وإعادة توجيهها نحو قلب الصين، بنوع من الشك والريبة. لا تريد "واشنطن" أن ترى أي دولة بمفردها تتمتع بالسلطة الكافية للسيطرة على القارة الأوروبية الآسيوية بالكامل أو السيطرة على نصفها. حاول السوفييت السيطرة على كامل مساحة الأرض، لكن قدراتهم غير العسكرية كانت محدودة للغاية. الشيوعية ببساطة ليست جذابة بما فيه الكفاية. يمتلك الصينيون الكثير من الموارد المالية للتأثير على الدول الأوراسية، وهذا مثير للقلق بالنسبة لـ"واشنطن".

هناك أيضا مشكلة عسكرية بحتة. تقوم "بكين" ببناء أسطولها العسكري وتعزيز قوة جيشها البري. وهذا سيمكنها من تحدي هيمنة الولايات المتحدة في بحر الصين الجنوبي والمياه المحيطة بها. بطريقة ما، تقوم الصين بما حاولت الولايات المتحدة فعله في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بالقرب من شواطئها في البحر الكاريبي والمحيط الهادئ. السيطرة على تلك المياه فرضت قوة الولايات المتحدة على نطاق عالمي ودفعت تدخلها في الحربين العالميتين. تشعر الولايات المتحدة بالقلق من أنه إذا تمكن الصينيون بالمثل من السيطرة على مياههم المباشرة، فإن قوة "بكين" ستصبح فرضا على المحيط الهادئ والمحيط الهندي. هذا يعني أن الصين تسيطر على الطرق العسكرية والاقتصادية في تلك المنطقة، ما يجعلها قوة عالمية حقيقية، وبالتالي تخصم بشكل مباشر من رصيد ونفوذ الولايات المتحدة.

هناك، إذن، اختلافات غير قابلة للتوفيق بين الولايات المتحدة والصين. قضية التجارة، والمشاكل المحيطة بشركات الاتصالات الصينية (حتى لو تمت تسويتها)، ليست هي ذروة هذه المعركة، بل إنها مجرد أجزاء صغيرة من الصراع الجيوسياسي الكبير بين العملاقين.

تتميز هذه المنافسة بفرق إيديولوجي بالغ الأهمية. خلال الحرب الباردة، كان السوفييت يخافون ويحتقرون من قبل الأمريكيين بسبب ازدرائهم للرأسمالية. أما مع الصين، فإن هذا الوضع لا ينطبق. الغرب يخشى الصين لأنه لا يوجد وضوح حول كيف سيبدو العالم تحت السيطرة الصينية. لا توجد سابقة تاريخية من هذا القبيل، ويخشى الغربيون من حالة عدم اليقين هذه.

علاوة على ذلك، لا يوافق الغرب على حكم الحزب الواحد الذي تتبناه الصين ونهجها القوي ضد المعارضة. وتُتهم "بكين" بانتهاج سياسات قاسية تجاه، على سبيل المثال، أقلية الأويغور في غرب البلاد.

هذا الاختلاف العقائدي، وربما الحضاري أيضا، يولد نوع من عدم الثقة المتبادل، وهذا أمر خطير بالنسبة للعالم بأسره. يُظهر التاريخ أن عدم الثقة يمكن أن يكون قاتلاً. دخلت الحكومة البريطانية الحرب العالمية الأولى في يوليو/تموز 1914 إلى حد كبير، بسبب الخوف من شكل أوروبا بقيادة ألمانيا. لم يكن الأمر يستحق المجازفة -من الأفضل أن تكون متحالفًا مع فرنسا، المنافس طويل الأمد، وحتى مع روسيا التي ربما كانت لها طموحاتها الخاصة ولكن تم اعتبارها قابلة للخضوع للسيطرة على المدى الطويل.

يمكن القول أيضًا إن عدم ثقة "هتلر" العميقة بـ"ستالين"، بدلاً من السياسة القائمة على الحقائق الأولية، قادته إلى مهاجمة الاتحاد السوفيتي في يونيو/حزيران 1941.

ترى الولايات المتحدة والصين بعضهما البعض من خلال هذا النوع من التشابكات والتعقيدات. قد يتم حل القضايا التجارية، ولكن ستنشأ مشكلات أخرى قد تتحول إلى مواجهة مباشرة (ليس بالضرورة مواجهة عسكرية، لكنها لا تزال منافسة مفتوحة).

من المحتمل أن يسرع البلدان من تدافعهما للبحث عن الحلفاء في هذا النزاع المتصاعد. الطرف الوحيد الذي يجب مراقبته عن كثب هو روسيا. العلاقات الروسية الأمريكية في نقطة منخفضة جدا، ومن الصعب أن نرى كيف ستتحسن العلاقات في أي وقت قريب. لكن يتعين على الولايات المتحدة اتخاذ قرار استراتيجي بشأن الضغط على "موسكو" و"بكين" في وقت واحد –وهي مهمة صعبة- أو محاولة تقريب "موسكو" من مدارها عن طريق تقديم تنازلات جيوسياسية مقابل دعمها ضد "بكين". الصين سوف تفعل الشيء نفسه.. روسيا مهمة للغاية ولا يمكنها تحمل نتائج خسارتها.

هل استراتيجية "الاحتواء" الجديدة قابلة للتطبيق ضد الصين؟

إذا كانت الصين تشكل، على المدى الطويل، تحديا أساسيا لهيمنة الولايات المتحدة على المحيط الهادئ والمحيط الهندي وكذلك على النظام الأرضي الأوروبي الآسيوي، فكيف يمكن للولايات المتحدة مواجهتها؟ هل استراتيجية "الاحتواء" كتلك التي استخدمت ضد الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة هي الطريقة الصحيحة؟ ليس بالضرورة. الأسباب الرئيسية وراء النجاح الأمريكي كانت محدودية القدرات المالية لـ"موسكو" والجاذبية المنخفضة في عيون بقية العالم.

مع الصين الحديثة، بات الوضع مختلفا للغاية. القدرات المالية الصينية واسعة، وجاذبية الصين العالمية أعلى من الشيوعية السوفيتية على الإطلاق. كان على الولايات المتحدة إنفاق موارد عسكرية واقتصادية كبيرة لإيقاف النفوذ السوفيتي، لكن التهديد السوفيتي ظل دائمًا عسكريًا بالكامل. يمكن القول إن الولايات المتحدة كانت على الأرجح ستربح الحرب الباردة في النهاية.

من خلال تكرار نهجها تجاه الاتحاد السوفيتي، يمكن للولايات المتحدة في العصر الحديث تعزيز حلفائها في آسيا والمحيط الهادئ عسكريا ومحاولة إبعادهم عن النفوذ الاقتصادي الصيني. لكن هذا لن يكفي. ستكون هناك حاجة إلى موارد أكبر بكثير من الولايات المتحدة لإيقاف الصينيين. إن الصين الحديثة، بآرائها الأوراسية الناشئة، إلى جانب درجة الفوضى المرتفعة على مساحة الأرض الأوراسية، تترك المجال مفتوحا أمام "بكين" لتوسيع نفوذها على حساب أمريكا.

----

*إميل أفدالياني: مدرس التاريخ والعلاقات الدولية في جامعة "تبليسي" الحكومية وجامعة "إيليا" الحكومية. عمل في العديد من الشركات الاستشارية الدولية، وينشر حاليًا مقالات عن التطورات العسكرية والسياسية عبر النطاق السوفيتي السابق.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات