"الشيوخ" الأمريكي يبحث توسيع مهام "البنتاغون" في سوريا لتشمل "سجناء داعش"

الثلاثاء 18-06-2019 | AM 10:27 أسرى داعش - صورة أرشيفية

جاك ديتش | المونيتور

يسعى "الكونغرس" الأمريكي إلى منح "البنتاغون" مزيدًا من الحرية لمساعدة القوات المدعومة من الولايات المتحدة في سوريا، على اعتقال مقاتلي تنظيم "داعش" في البلد الذي مزقته الحرب.

تهدف نسخة مجلس الشيوخ من قانون تفويض الدفاع الوطني الذي صدر الأسبوع الماضي، إلى توسيع السلطات بحيث يمكن لـ"البنتاغون" استخدامها لبناء منشآت مؤقتة صغيرة الحجم، مثل الخلايا ونقاط إعادة الإمداد في سوريا، بهدف دعم اعتقال مقاتلي (داعش). يدعو مشروع القانون الجديد إلى توسيع المساعدة التي تم تقديمها سابقا إلى قوات سوريا الديمقراطية (SDF) لتشمل أيضًا "الاحتجاز المؤقت وإعادة المقاتلين الأجانب وفقًا للقانون الدولي".

طوال أشهر، دعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحلفاء الأوروبيين إلى لعب دور أكبر في التعامل مع المقاتلين الأجانب الأسرى في سوريا والعراق. لكن بعض الخبراء يشعرون بالقلق من أن هذه الخطوة قد تخلق أملاً خاطئًا بين قوات سوريا الديمقراطية، التي تواجه تهديدًا من تركيا والاحتجاجات من العرب في شمال شرق سوريا، حيث ظل دعم البنتاغون ثابتًا على مدار العامين الماضيين.

وقالت إليزابيث دنت المستشارة السابقة للتحالف العالمي لهزيمة "داعش"، وهي الآن زميلة غير مقيمة في معهد الشرق الأوسط: "لقد استفادوا من أي نوع من الوعود والموارد التي ألقينا بها.. عندما نرضي بشكل أساسي جزءًا صغيرًا من مطالبهم، فإن ذلك يمنحهم الأمل في أننا شريك موثوق به على الرغم من أننا لم نقم بالوفاء بالآلاف الأشياء الأخرى التي طلبوها".

جاءت سياسة "البناء أولاً" بعد أن طالبت إدارة باراك أوباما بالقدرة على بناء نقاط إمدادات مؤقتة ومناطق تجمع، بحد أقصى 4 ملايين دولار لكل مشروع و 12 مليون دولار سنويًا. قامت إدارة "ترامب" بتوسيع سلطات وصلاحيات الانخراط في القتال ضد "داعش" في عاصمته "الرقة"، في وقت ما في ذروة القتال في عام 2017، حسبما ذكر "المونيتور" في ذلك الوقت.

مع الأدلة المتزايدة على أن قوات سوريا الديمقراطية تواجه تحديا تحت وطأة التحدي الذي تواجهه المعتقلات، قرر "الكونغرس" الانخراط مرة أخرى، وتمديد الصلاحيات حتى نهاية العام المقبل. منذ تحرير قوات سوريا الديمقراطية للجيب الأخير من الأراضي التي يسيطر عليها داعش في مارس/آذار، تضخم عدد السكان في مخيم الهول، وهو معسكر يديره الأكراد في شمال شرق سوريا يضم آلاف من أفراد عائلات المسلحين، إلى أكثر من 70000 شخص -أي أكثر من سبعة أضعاف عدد من كانوا هناك العام الماضي- وفقا للمفتش العام لـ"البنتاغون".

طلبت قوات سوريا الديمقراطية إنشاء محكمة دولية لمحاكمة الآلاف من المقاتلين المحتجزين لديها، لكن الولايات المتحدة ما زالت تحاول تشجيع الحلفاء، مثل فرنسا، على إعادة مقاتلي "داعش" الأجانب وملاحقتهم قضائياً.

وقال نيك هيراس زميل الشرق الأوسط في مركز الأمن الأمريكي الجديد، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن: "لقد فرضت قوات سوريا الديمقراطية ضغوطًا كبيرة على الولايات المتحدة لإنشاء آلية تسمح بعودة مقاتلي داعش إلى وطنهم.. والسبب في ذلك هو أن قوات سوريا الديمقراطية الآن وعلى الأرجح في المستقبل ليس لديها القدرة على دعم نزلاء السجون من الآلاف من مقاتلي داعش الأجانب".

ومن المقرر أن تستضيف وزارة الدفاع الأمريكية اجتماعًا آخر لمكافحة "داعش" في بروكسل هذا الأسبوع، والذي سيبحث قضية السجناء، فضلاً عن الاستخدام المتواصل للجماعة المتشددة للأدوات الرقمية لتسهيل التجنيد والدعاية.

وفي الوقت نفسه، أصبح العبور إلى المخيم أيضًا خطرا بشكل متزايد، مع وصول الكثير من اللاجئين والمحتجزين إلى حالة صحية سيئة. لكن يتعين على الولايات المتحدة موازنة التحدي المتمثل في احتجاز السجناء لأغراض استخباراتية لكسب صفوف القيادة الضعيفة لـ"داعش" أثناء التعامل مع ظروف الاحتجاز دون المستوى. وقد أعربت وزارة الخارجية عن قلقها من أنه بدون خطة قابلة للتحسين، فإن سجن المقاتلين الأجانب يمكن أن يؤدي إلى انتهاكات لحقوق الإنسان والقانون الإنساني.

كما يحاول مجلس الشيوخ معالجة هذا الجانب من المشكلة في مشروع قانون الدفاع الجديد، ويدعو "البنتاغون" إلى تنسيق كامل بين الوكالات للتعامل مع قضية الاعتقال. كما يدعو قانون الدفاع، الوزارة الأمريكية إلى توضيح عدد مقاتلي "داعش" المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية والمقاتلين الأجانب الذين أعيدوا إلى الوطن كل 90 يومًا، ابتداءً من أوائل العام المقبل.

ومن المقرر أن يبدأ مجلس الشيوخ مناقشة مشروع القانون الكامل في وقت لاحق هذا الأسبوع. ولا تتضمن نسخة مجلس النواب من مشروع قانون الدفاع، هذا التوجه الجديد بشأن مقاتلي "داعش" على عكس نسخة مجلس الشيوخ.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات