دروس في الماضي والحاضر.. لماذا لم يسقط نظام "الأسد"؟

الإثنين 10-06-2019 | PM 07:39 الرئيس السوري بشار الأسد - صورة أرشيفية

دانيال نييب* | مركز "كراون" لدراسات الشرق الأوسط

عندما اندلعت الثورة السورية في عام 2011، سارع المسؤولون الحكوميون والمعلقون وخبراء السياسة الخارجية إلى التكهن بأن نظام الرئيس السوري بشار الأسد سينهار قريبًا. آنذاك، وصف العديد من المحللين في مقالاتهم وتحليلاتهم، الدولة السورية بأنها "دولة مصطنعة بطبيعتها، وحكوماتها غير مستقرة تاريخياً، والنظام الحالي الذي تقوده الأقليات هش بشكل خاص". وبعد ثماني سنوات من الحرب الوحشية، لم يسقط نظام "الأسد"، بل إنه لم يحافظ فقط على درجة عالية من التضامن الداخلي، وإنما احتفظ أو استعاد السيطرة الإقليمية على جزء كبير من البلاد. كيف وجد النظام السوري صيغة رابحة تسمح له بالبقاء، رغم تحول تلك الصيغة، والنجاة من سنوات الحرب الوحشية؟

في هذا الموجز، أزعم أن نظام "الأسد" قد نجا من خلال تجنب الأخطاء التي ارتكبها قادة سوريا السابقون، وأن "الأسد" الأب بنى نظامًا أكثر تشابكًا وتشتتًا وأكثر انتشارًا -وبالتالي أكثر مرونة- مما أدركه العديد من الخبراء وصانعي السياسة. بين الاستقلال في عام 1946 وصعود حافظ الأسد إلى السلطة في عام 1970، شهدت سوريا مجموعة محيرة من الانقلابات والتحولات وتحولات النظام مع صعود التيار المتصاعد من القوى اليسارية والقوى القومية من أجل التفوق على الآخر، أولاً مع العائلات القديمة المعروفة في المدن ثم مع بعضها البعض. مرة تلو الأخرى خلال تلك السنوات، حاولت سلسلة من الديكتاتوريين المحتملين توطيد نظامهم لإبقاء أنفسهم في السلطة. فشل كل منهم، وإن كان بطريقة فريدة من نوعها ومختلفة عن سلفه أو خلفه. وأنا أزعم هنا أن تاريخ الاستبداد الذي تم تجاهله في سوريا، يمكن أن يخبرنا الكثير عن سبب بقاء نظام "الأسد" كل تلك الفترة الطويلة. تجنب كل من حافظ (1970-2000) وبشار الأسد (2000 حتى الآن) أخطاء أسلافهم، التي تتلخص في: الاعتماد المفرط على قاعدة ضيقة، ومخاطر الحكم الشخصي، ومخاطر السلطة المركزية. بمعنى آخر، أدرك "الأسد" أن سوريا لا يمكن أن يحكمها رجل واحد أو سيف واحد أو حتى طائفة واحدة.

لغز البقاء على قيد الحياة والنجاة من العاصفة:منذ الأيام الأولى للانتفاضة في سوريا، كان العديد من المعلقين مقتنعين بأن النظام الهش لـ"الأسد" سوف ينهار قريبًا. تم تقديم العديد من الحجج لدعم هذه الأطروحة. وكان الموضوع والملمح المشترك، هو أن سوريا كان محكوم عليها بعدم الاستقرار من خلال تاريخها. اقترح بعض المعلقين أن تكون الدولة السورية قد نشأت من قبل القوى الاستعمارية بعد الحرب العالمية الأولى، وهي مصطنعة متأصلة فيها، مما أضفى عليها قدرا من الهشاشة، يجعل مسألة تحطمها في يوم من الأيام أمر مفروغ منه. على الجانب الآخر، أشار محللون آخرون إلى عدم الاستقرار المتأصل في السياسات التي تديرها مجموعات الأقليات الدينية والتي -مثل العلويين في سوريا- لا تشكل سوى نسبة صغيرة من عامة السكان. وتنبأ الخط الثالث لتلك الحجج والروايات، بأن ضغوط الحرب الأهلية ستكشف ببطء عن التوازن الدقيق للإكراه والقمع الذي أبقى نظام "الأسد" في السلطة، مما أدى إلى تجزئة البلاد إلى حفنة من الطوائف العرقية والطائفية المتمتعة بالحكم الذاتي. لقد لخص فريدريك هوف مستشار إدارة "أوباما"، الحكمة التي فرضتها تلك الفترة بدقة، حيث علق في عام 2011، قائلا إن "هذا النظام يشبه رجلا ميتا يمشي ويتحرك١".

قد يُفسر أحيانًا البقاء المفاجئ لنظام "الأسد" على أنه نتيجة للدعم العسكري من إيران وروسيا منذ عام 2015. بالطبع، أحدثت الكيانات الإضافية والقوات الجوية الإضافية فرقا هائلا على خط المواجهة، حيث أعادت تنشيط أو استبدال القوات المنكوبة في الجيش العربي السوري. لكن هذا التعزيز الأخير للقدرات العسكرية والقسرية للنظام، لا يساعد في شرح كيف نجا النظام إلى هذه النقطة في المقام الأول.لقد درس العلماء بقاء الأنظمة الاستبدادية منذ الانتفاضات العربية 2010-2011، من حيث تبنيها استراتيجيات مكافحة الثورة التي تم إطلاقها بنجاح في الدول المجاورة2. يتبنى هذا البحث فكرة أن نظام "الأسد" حقق مرونة استبدادية، ليس فقط من التعلم من معاصريه في أماكن أخرى في المنطقة، وإنما أيضاً عن طريق تجنب الأخطاء التي ارتكبت خلال تاريخ سوريا السابق من الديكتاتوريات الفاشلة. والأهم من ذلك، هو أن نظام "الأسد" ضمن أن مؤسسات الدولة السورية لا تزال توفر الخدمات والرواتب والشهادات الضرورية للحياة المدنية في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون، وكذلك في المناطق التي يسيطر عليها النظام. إن استمرار عمل هذه المؤسسات يسمح للنظام بالتشديد على أهميته باعتباره المزود الوحيد للاستقرار لجميع السوريين، بغض النظر عن خلفياتهم(3). وفي الوقت نفسه، فإن هذه المؤسسات تمزقها شبكات غير رسمية من المحسوبية والفساد تشكل قوة بديلة، تعمل بمثابة دائرة توليد الطاقة للنظام. بدلاً من إغلاق الصفوف والاحتماء، أثبت النظام أنه قادر على التكيف مع الأطراف الجديدة. لقد تغلب الرأسماليون غير المعروفين على قادة الأعمال الموالين للنظام في العقد الأول من القرن الماضي (الذين تعثروا الآن بسبب العقوبات الدولية)، وتم تكليف طبقة جديدة من أمراء الحرب غير المعروفين بنقاط التفتيش الأمنية، التي تديرها المليشيات الهجينة4.

اتبع نظام "الأسد" في وقت واحد استراتيجيات متوازية لكل من المركزية السياسية الهرمية والتوافق مع مجموعة متنوعة للغاية من الجهات الفاعلة المحلية. والنتيجة، هي نظام لا يشبه بنية القيادة والسيطرة الثابتة، ولكن يشبه البيئة السياسية غير المتبلورة والديناميكية.من خلال بناء هذا النوع من النظام، تمكن "الأسد" من تجنب الأخطاء التي ارتكبتها التجارب السياسية السابقة في سوريا والتي قام بها ثلاثة رجال: شكري القوتلي (1946-1949)، حسني الزعيم (1949)، وجمال عبدالناصر (1958-1961). وكما سنرى، فإن كل حلقة من هذه الحلقات توضح على التوالي مخاطر الاعتماد المفرط على قاعدة ضيقة، ومخاطر الحكم الشخصي، ومخاطر السلطة المركزية.

شكري القوتلي (1946-1949): ضعف شبكات النخبة

أول رئيس لسوريا المستقلة، شكري القوتلي، ينحدر من واحدة من عائلات ملاك الأراضي الراسخة التي سيطرت على دمشق وحلب منذ أواخر القرن التاسع عشر. شكلت هذه العائلات العمود الفقري للنخبة السياسية القومية التي تفاوضت من أجل الاستقلال عن فرنسا، والتي أدت إلى ظهور رواد الصناعة الحديثة في سوريا. ولكن بمجرد تحقيق الاستقلال في عام 1946، سرعان ما كشفت رئاسة "القوتلي" عن مشاكل حصر السلطة السياسية والاقتصادية في قطاع ضيق من السكان، يفتقر إلى التنوع الاجتماعي والجغرافي.

تميزت سنوات استقلال سوريا الأولى بتسامح ملحوظ للكسب غير المشروع. أعطيت مناصب الوزراء لأقارب لم يكونوا مؤهلين لها؛ وكان الموظفون المدنيون يسرقون من الميزانيات الحكومية؛ وتم استخدام فكرة وخاصية الدولة لأغراض خاصة؛ وكانت التعيينات العامة تجري على أسس سياسية أكثر منها مهنية. ولم يكن "القوتلي" نفسه فوق هذه الممارسة الشائعة. وقد اتهم المفكر المحترم محمد كرد علي، الرئيس بملء الوزارات بجنون بعديمي الكفاءة غير المؤهلين، فقط من أجل ولائهم السياسي. قيل إن "القوتلي" أمر وزارة الأشغال العامة ببناء الطرق على ممتلكات عائلته على نفقة دافعي الضرائب، وأن تمطر الأموال العامة على الشعراء والمؤلفين الذين أشادوا باسمه، وأفسدوا المحاكم عن طريق تعيين قضاة كانوا متحيزين تجاهه وأصدقائه. كتب "كرد علي" قائلاً: "كان انتهاكه للقوانين واضحًا لكل من يستطيع رؤيته.. أصبحت الحكومة الجمهورية، التي كانت تهدف إلى الحد من الاستبداد، متقلبة أكثر من كونها قاعدة قانونية. شكل الحكومة كان يبدو دستوريا، لكن الممارسة الفعلية كانت تعسفية6".لم يكن دافع "القوتلي" لإساءة استخدام المنصب العام هو الثراء الذاتي الشخصي: لقد ورث ثروة عائلية كبيرة، وهو ما أضافه في مشاريع في الزراعة والتجارة والصناعة، وحصل على لقب "ملك المشمش". ولكن بدلا من ذلك، استخدم "القوتلي" الأجندة السياسية وسهولة الوصول إلى موارد الدولة، لدعم التأييد لنفسه وزمرته السياسية.كانت الفصائلية والمشاحنات الصغيرة منتشرة بين البرلمانيين السوريين، وهو ظرف استغله "القوتلي" بمهارة لصالحه. لاحظ خالد العظم، الذي أصبح رئيس وزراء "القوتلي" في عام 1948: "كان من طبيعة الرئيس أن يزرع بذور التنافس والبغض المتبادل بين الشخصيات السياسية، حتى لا يتحدوا ضده. وهذا يعني أنه سيبقى وحده هو المسيطر على الموقف7"، كما مدد "القوتلي" فترة ولايته في منصبه بنجاح، من خلال المضي قدماً في تعديل دستوري يسمح له بفترة ولاية ثانية كرئيس.

ربما تكون سياسة "فرق تسُد" التي اتبعها "القوتلي" ناجحة في السيطرة على النخب الحضرية القديمة في دمشق وحلب، الذين سيطروا على السياسات البرلمانية الحضرية، لكن انتشارها لم يمتد إلى المحافظات؛ وكانت النخب الريفية في سوريا تتمتع بالحكم الذاتي بدرجة كبيرة، بحيث لا يمكن تجنيدها في شبكات "القوتلي". في جبل الدروز (المعروف اليوم باسم محافظة السويداء)، قدم "القوتلي" الأسلحة والتمويل للانتفاضة الشعبية ضد عائلة الدروز الرائدة، عائلة "الأطرش"، وهو ما أبقى المنطقة في مثل هذه الاضطرابات، بحيث لم يكن لدى "الأطرش" وقت لتحدي "دمشق"8. في الجبال الساحلية، استفاد قادة العديد من القبائل العلوية المنقسمة من رحيل القوات الاستعمارية الفرنسية لفرض "ضرائبها" على المزارعين والمارة المحليين. بسبب عدم وجود أي ضغط لممارسة الضغط على النسيج الاجتماعي المنقسم في الجبال الساحلية، قمعت حكومة "القوتلي" بشكل دموي التمرد باستخدام قوات الدرك(9)، التي عمل على بنائها على حساب الجيش الوطني -الذي ينحدر مجندوه أساسًا من الطبقات الدنيا ومن المناطق الريفية، والذين قلل "القوتلي" من قدرتهم على العمل السياسي. هذا خطأ سرعان ما عاد ليطارده، حيث إن قلة الاستثمارات والإعدادات العسكرية التي أدت إلى أداء سوريا المريع في حرب 1948 مع دولة إسرائيل المعلنة حديثًا، دفعت ضباط الجيش الساخطين إلى الإطاحة بـ"القوتلي" وفرض الحكم العسكري في العام التالي. بإخفاقه في إشراك الجهات الفاعلة غير النخبة في الشبكات الاجتماعية التي من شأنها أن تحافظ على حكمه، ومن خلال الفشل في توزيع غنائم منصبه، تسبب "القوتلي" في سقوطه.كان نظام "الأسد" حريصًا على عدم ارتكاب نفس الأخطاء التي ارتكبها "القوتلي". على الرغم من أن جوهر القوة الداخلية كان يسيطر عليه بعناية زملاء "الأسد" العلويون، فإن أعضاء من جميع المناطق والمدن والجماعات المجتمعية في سوريا كانوا دائمًا ممثلين جيدًا في أعلى درجات الحزب والدولة. وبالمثل توغلت مخاطبات المحسوبية في كل مجتمع ومؤسسة، ولكن تم رصدها بشكل دوري من قبل حملات مكافحة الفساد البارزة (بما في ذلك تلك التي دفعت رئيس الوزراء المخلوع محمود الزعبي إلى إطلاق النار على نفسه في عام 2000). لا تتجمع هذه الشبكات في مجموعة واحدة على وجه الحصر، ولكن بدلاً من ذلك تتقاطع الطوائف والقطاعات بشكل أفقي، وتربط بين ضباط الجيش وكبار رجال الأعمال، العلويين والسنة والمسيحيين في شبكة رمادية من عدم الشرعية المسموح بها والتي يرتبط أعضائها بالتواطؤ المتبادل. أدى فشل "القوتلي" إلى أن يتعلم النظام ألا يسمح لشبكات العملاء بالتعاظم. حتى خلال النزاع الأخير، أعاد النظام تجديد نفسه من خلال دمج النجوم الصاعدة لاقتصاد الحرب في شبكاته11، ولا تزال تلك الشبكات مفتوحة ومتقلبة، ودائمًا في حالة حركة وتبحث عن أعضاء جدد. على الرغم من أن النظام السوري يتميز عمومًا بأنه نظام تحكمه قاعدة ضيقة، فقد تجنب "الأسد" مصير "القوتلي" من خلال تشكيل شبكة أوسع من الدعم السياسي.

حسني الزعيم (1949): خطر العزلة

وقد تجلى ظهور مخاطر دعم قاعدة الدعم الضيقة بطريقة مختلفة من قبل خليفة "القوتلي"، وهو حسني الزعيم. انطلق "الزعيم" في بداية واعدة عندما سعى إلى الخروج عن تقاليد النخبة الحضرية، لكنه قرر تقليد نهج التحديث الذي ابتكره "أتاتورك" في تركيا المجاورة. على الرغم من أن "الزعيم" ظل في السلطة لمدة أربعة أشهر فقط، فإن نشاطه كان محموماً، حيث قام بتطهير بيروقراطية الدولة لعملاء "القوتلي"، وقام بنشر حكام عسكريين في المحافظات، ووسّع الجيش من عدد هزيل من الجنود يصل إلى 5000 جندي إلى 27000 جندي. لقد حظر الألقاب العثمانية الشرفية مثل "بك" و"باشا"، والتي كان يتم استخدامها لتعزيز وتقوية المكانة الاجتماعية للنبلاء ملاك الأراضي. وقد مدد حقوق التصويت، لتشمل النساء المتعلمات لأول مرة، وأدخل القانون المدني العلماني ليحل محل القانون الديني (لحكم جميع المجالات باستثناء الأحوال الشخصية).

كان لدى "الزعيم" أيضا أفكار جريئة للمشاريع المستقبلية. اقترح فرض سقف على ملكية الأراضي الزراعية وإعادة توزيع أراضي الدولة على الفلاحين الفقراء. بدأ أيضًا في التخطيط لبرامج البنية التحتية الرئيسية، وحتى أنه رأى أن الدولة يجب أن تبني قرى للقبائل البدوية حتى تتخلى عن نهج الحياة البدوية. كانت هذه هي الأشياء الكلاسيكية لاستراتيجيات تحديث ما بعد الحرب العالمية الثانية. إلى جانب هذه الإنجازات، اكتسب "الزعيم" شعورًا متضخمًا بالأهمية الذاتية والعظمة، وقد رقي نفسه إلى أعلى رتبة عسكرية وبدأ في مقارنة نفسه بشكل إيجابي مع "نابليون". لقد أولى اهتماما كبيرا بالصورة الشخصية له، وكان يجري تغييرات مثيرة في أزيائه من يوم إلى آخر، وسرعان ما أصبحت مصدرا للإعجاب للصحافة المحلية. وقد وضع رمزا لوضعه الجديد، بصولجان ذهبي ملكي المظهر.

ولكن على الرغم من موهبة "الزعيم" في تزيين نفسه بمراسم السلطة، لم يستطع أن يستهوي الشعب السوري مباشرة، خوفًا من أن يكسر صوته سحر المشهد. تلقى "الزعيم" تعليمه باللغتين التركية والفرنسية، وكان يمتلك لهجة ركيكة من اللغة العربية الأدبية لدرجة أنه رفض إلقاء خطبه شخصيًا وأصر على أن يتحدثها أحدهم نيابة عنه. عندما أشار إليه الحزب الشيوعي السوري بأنه "مهرج من الدرجة الأولى"، فرض "الزعيم" حظرًا على نشاطه ومنشوراته12.

سرعان ما تبع عزلة "الزعيم" عن الطبقة السياسية والعامة السورية، بعده المتزايد عن الجيش نفسه، حيث قام بتطهير أعداد كبيرة من الضباط، واعتمد على دعم دائرة متناقصة من هذا القبيل، وعمل على ترحيل زعيم سياسي شعبي ليتم إعدامه في لبنان. عندما أمر "الزعيم" القوات بالانتقال إلى جبل الدروز، الذي اشتبه في تواطؤ سكانه مع الأردن، قام ضباط الجيش بطرده من السلطة. على الرغم من أن "الزعيم" كان قد أدرك في البداية أهمية بناء مؤسسات حكومية فعالة، إلا أنه تحت الضغط السياسي المتزايد، تعثر في عزلة ضيقة وقاعدة ضيقة. من الواضح أن "الزعيم" كان في ذهنه بنية أكثر تطوراً لحكم سوريا من البطريرك "القوتلي"، إلى جانب السياسات الاجتماعية والاقتصادية التي من شأنها تحسين البلد، بدلاً من إثراء النخبة. ومع ذلك، في التحليل النهائي، فشل "الزعيم" في بناء مؤسسات الدولة التي ستنفذ تلك السياسات بالفعل. أدت غرائز "الزعيم" السياسية إلى اقتراح تدابير من شأنها تحسين حياة الشعب السوري ماديًا، لكنه فعل ذلك من أعلى، متجاهلاً الحاجة إلى تنمية دائرة أوسع من الدعم بين الجماهير أو الجيش.مرة أخرى، كان "الأسد" الأب والابن حريصان على تجنب أخطاء "الزعيم". التزم حافظ الأسد بحياة متواضعة خالية من التباهي أو التبرج، وقام بشار الأسد بتطوير جو مختلف من إمكانية الوصول والإتاحة، والسير بشكل عرضي حول "دمشق"، وتقديم صورة مدروسة عن الوضع الطبيعي غير الرسمي، على الأقل حتى اندلاع الثورة.

واليوم، ما زالت خلاصة موقع "إنستغرام" للرئاسة السورية تنشر صور "أسماء" زوجة "بشار"، وهي تقوم بجولات في المدارس وتذهب لمؤازرة أمهات الجنود القتلى، وتحتضن مبتوري الأطراف13. وبدلاً من التراجع والاختباء مثل "الزعيم"، يعرف "الأسد" أن بقاؤه يعتمد على الحفاظ على ادعاء معقول بأنهم ليسوا فوق الناس بل هم جزءًا منهم، وكذلك الحفاظ على مؤسسات الدولة التي تقدم فوائد مادية وعملية للسكان ككل.

جمال عبد الناصر (1958-1961): مقاس واحد لا يناسب الجميع

في أواخر الخمسينيات والستينيات، كان جمال عبدالناصر البطل السياسي البارز في العالم العربي. جعلت كاريزما "ناصر" وروح الدعابة والتحدي الجريء للقوى العظمى منه محبوب الجماهير في جميع أنحاء المنطقة. ومع ذلك، فإن هذا الدعم الشعبي لم ينقذ "ناصر" من الحلقة المشؤومة التي رسخت الوحدة بين سوريا ومصر في الفترة من 1958 إلى 1961. تم تفسير فشل الجمهورية العربية المتحدة (UAR)، كما كانت تعرف في النظام الجديد، على أنه يدل على ضعف الحركة القومية العربية، لكنه كشف أيضًا عن صعوبة إنشاء مركزية موحدة تتبع نموذج الحكم الاستبدادي، في بلد متنوع مثل سوريا.

يمكن استكشاف أصول الجمهورية العربية المتحدة من فوضى المشهد السياسي في سوريا في أواخر الخمسينيات. بعد عقد من التذبذبات السريعة بين الحكومة المدنية والحكم العسكري، كانت البرجوازية اليمينية القديمة في صراع وجودي مع قوى اليسار الراديكالي. مع عدم وجود معسكر قادر على السيطرة على البلاد، تحول اليساريون إلى قوة خارجية لتغيير المعادلة السياسية. بدا جمال عبدالناصر المرشح الطبيعي في ذلك الوقت. في عام 1958، سعى وفد من اليساريين وضباط الجيش لإنقاذ سوريا من الشلل السياسي من خلال مطالبة "ناصر" بتوحيد بلديهما، وشعر "ناصر"، الذي كان محاطًا بخطاباته الخاصة، أنه ليس لديه خيار سوى الاتفاق.لقد ظن قادة حزب البعث أنهم سيلعبون دورًا مهمًا في اتحاد سوريا ومصر. بالنسبة لهم، كان "ناصر" رجل عملي وكان يفتقر إلى برنامج سياسي نظامي. لقد خطط البعثيون لتعليمه الإيديولوجية من وراء الكواليس. وقال ميشال عفلق، أحد مؤسسي حزب البعث، في مقابلة صحيفة، بشكل مفاجئ: "إن نشاط ناصر لم يتبع مبدأً فلسفيًا. لقد استمد القوة من القوى المادية التي تدعمه... نشاط ناصر... لقد استجاب باختصار لحركة بدأها حزب البعث"16. اعتقد الحزب أنه سيمارس نوعا من التأثير كما لو محركا عقائديا إيديولوجيا خفيا. لكن من جانبه، لم يكن لدى "ناصر" صبرا على تنوع السياسة السورية، فقام بتوحيد الدولتين تحت رئاسته، وحظر جميع الأحزاب السياسية (بما في ذلك حزب البعث)، وأدار سوريا كما لو كانت أكثر بقليل من محافظة في شمال مصر. وتحول صنع القرار من "دمشق" إلى "القاهرة"؛ فأصبح الوزراء السوريون عاجزين؛ وتم نقل ضباط الجيش السوري إلى مصر17.

مضى "ناصر" ليعلن أن الوحدة السياسية سيتبعها تقارب اقتصادي: ستكون هناك تجارة حرة وحرية حركة وعملة واحدة في منطقتي الجمهورية العربية المتحدة. إلا أن رجال الأعمال السوريين كانوا قلقين للغاية من هذه المقترحات. كان البعض قلقًا بشأن الهجرة: يمكن أن يؤدي انخفاض عدد السكان وارتفاع الأجور وارتفاع مستوى المعيشة في سوريا، والتي أشير إليها وقتها باسم "المقاطعة الشمالية" من الجمهورية العربية المتحدة، إلى استفزاز موجة من المهاجرين الفقراء من مصر، والتي قد تجدها سوريا صعبة في استيعابها ومكلفة. وكان هناك آخرون قلقين من احتمال تحرك المضاربين في رأس المال بين المنطقتين بحثًا عن أرباح سريعة، ما يضر بالاستقرار الاقتصادي في سوريا. وكان الليبراليون السوريون يشعرون بالقلق من أن ما يرون أنه روح بلادهم الفطرية لريادة الأعمال، سوف يتم سحقه من خلال التنظيم المرهق للنموذج المصري.وأشار الدكتور عوض بركات، أحد مهندسي السياسة النقدية لما بعد الاستقلال في سوريا، إلى أن "شعبنا ليس ناضجًا بما يكفي للانضباط القاسي اللازم لنجاح الاقتصاد المؤمم أو الذي تقوده الدولة، لا سيما في الشؤون المالية.. تكمن قوة وديناميكية شعبنا بشكل أساسي في روح المبادرة وحرية العمل، وهما صفتان لا يمكنهما البقاء ولا الازدهار في ظل نظام من المتاعب الإدارية والقيود الاقتصادية واللوائح والروتين18".

كانت نخبة رجال الأعمال حذرة، وبالمثل بشأن عملة واحدة، وشكوا فيما إذا كان ينبغي تنفيذ مثل هذا الإجراء. جادل أحد دعاة التوحيد بأن مصر وسوريا يمكنهما تبني عملة موحدة بنجاح، تمامًا كما فعلت ألمانيا والنمسا، على الرغم من الإشارة إليها لاحقًا بأن هذه الحالة بالذات كانت الوحدة النقدية فيها هي نتاج الضم العسكري من قبل النازيين19، وبالتالي لم تبشر المقارنة جيدًا بمستقبل سوريا. رد "ناصر" على الانتقادات المتزايدة بشأن "مصرنة سوريا" من خلال التعاقد من الباطن مع الطبقة السياسية للسيطرة على رئيس المخابرات السورية عبدالحميد السراج، الذي كان مسؤولا عن اضطهاد الشيوعيين وبدء حملات التعذيب والترهيب التي منحته لقب "السلطان عبدالحميد"، في إشارة إلى استبداد الخليفة الذي ساهم استخدامه القبضة الحديدية في سقوط الإمبراطورية العثمانية. واتهم النقاد "السراج" بتحويل البلاد إلى دولة بوليسية.

بعد قيام "ناصر" بتأميم غير مسبوق للبنوك والصناعات المصرية، قام بعد ذلك بتطبيق أحكام مماثلة على "المقاطعة الشمالية" وسيطر على 75 شركة سورية. أدت ردود الفعل ضد كل هذه التحركات بزمرة من ضباط الجيش السوري إلى التحرك للسيطرة على "دمشق" في عام 1961. وقد فتحوا مفاوضات مع "ناصر"، وطلبوا منه التراجع عن التأميم وتخفيف إصلاحاته الزراعية وإزالة الانتهازيين مثل "السراج" من مناصبهم، واستبدال الاتحاد الكامل لسوريا ومصر بنوع من الترتيبات الفيدرالية. رداً على ذلك، أرسل "ناصر" القوات البحرية وجنود المظلات المصريين لاستعادة "المقاطعة الشمالية"، لكنه تراجع عندما أدرك أن المتآمرين قد سيطروا على الجيش بأكمله في سوريا. في أعقاب هذه الكارثة، كان الزواج بين البلدين قد تحلل نهائيا.ولكن إذا كان "ناصر" قد حقق صيغة ناجحة للحكم الاستبدادي في مصر، فلماذا لا يمكن نقلها بنجاح إلى سوريا؟ تكمن الإجابة في الاختلافات المتميزة بين المجتمعين. وبصرف النظر عن الأقلية المسيحية القبطية، يفتقر المجتمع المصري إلى التنوع الديني والعرقي في بلاد الشام. بالطبع، كانت هناك اختلافات إقليمية بين المناطق المختلفة كثيفة الاستقرار الممتدة على ضفاف النيل والموزعة عبر الدلتا، لكن السهولة النسبية للنقل التي يوفرها نهر مصر الكبير تعني أن هذه المجتمعات لم تشهد الكثير من العزلة كما كانت المستوطنات المنتشرة عبر الوديان والجبال والسهول في سوريا. وبالتالي، لم يقم المجتمع المصري بتطوير التعبيرات شديدة التنوع والمتباينة للهوية والثقافة والطائفة التي تميز بلاد الشام. كانت مصر عملاقة، يسكنها حوالي 26 مليون نسمة بحلول أواخر الخمسينيات، مقارنة بـ4 ملايين سوري فقط؛ وكانت "القاهرة" بالفعل مدينة ضخمة، يبلغ حجمها ثلاثة أضعاف حجم دمشق وحلب مجتمعتين.من الناحية السياسية، سيطرت "القاهرة" على المناطق النائية بطريقة وجدت أن من المستحيل على المدن تكرارها في مواجهة الأراضي الريفية المتمردة في بلاد الشام. كانت مصر وسوريا متباعدتين. في وقت إنشاء الجمهورية العربية المتحدة، حذر شكري القوتلي "ناصر" من صعوبة حكم سوريا. وقال له "القوتلي": "أنت لا تعرف ما الذي توشك على دخوله، سيدي الرئيس.. أنت تواجه شعب يعتقد جميعه أنهم سياسيون. 50٪ منهم يعتقدون أنهم قادة، 25% منهم يعتقدون أنهم أنبياء، ويعتقد 10% منهم على الأقل أنهم آلهة. من بين هؤلاء الأشخاص الذين قابلتهم، بعضهم يعبدون الله، وبعضهم يعبدون النار، وبعضهم يعبدون الشيطان، وبعضهم يعبد أشياء غريبة21". ما لا يعرفه الكثيرون هو أن "ناصر" رد على "القوتلي" وسأله: لماذا لم يخبره "القوتلي" بذلك قبل أن يوقع معاهدة التوحيد؟ في الحقيقة، حاول "ناصر" فرض حكم مباشر مركزي على سوريا دون مراعاة التنوع الاجتماعي والإقليمي للبلد؛ وكان يتوقع أن يفرض من خلال سياسات مثيرة للجدل بسبب قوة الإرادة المطلقة، لكن "ناصر" اكتشف، بتكلفة كبيرة، أنه لا يمكن الحكم على سوريا عن طريق الوحدة المتجانسة.يبدو أن درس الجمهورية العربية المتحدة يتناقض مع صورة "سوريا الأسد" كدولة مركزية للغاية تحمي بغيرة سلطة صنع القرار وترفض أي تفويض محلي ذي معنى. هذه الصورة تكذب اهتمام النظام بمناطق البلاد المختلفة، وإن كانت قد انتقلت بشروطها الخاصة. كان من أوائل أعمال حافظ الأسد بعد وصوله إلى السلطة، ضمن الحركة الإصلاحية لعام 1970، القيام بجولات في المحافظات، بما في ذلك زيارة الزعيم الدرزي لثورة سوريا ضد الفرنسيين، السلطان "الأطرش".تم إنشاء ثلاث محافظات جديدة -طرطوس وإدلب وريف دمشق- لإضعاف المدن وإنشاء طبقات جديدة من الإدارة الموالية. في الواقع، كانت مدن الداخل -دمشق وحلب وحماة- تاريخيا للبرجوازية قبل "البعث"، وقد تم تهميشها، حيث امتدت فوائد التصنيع وبناء البنية التحتية إلى الأطراف.

وفي حين أن نظام "الأسد" قام بالتأكيد بترويج الثقافة السياسية المتجانسة للقومية العربية (والتعبيرات المكبوتة للهوية الثقافية غير العربية)، فقد تسامح مع قدر مدهش من التنوع في كيفية تطبيق حكمه في السياقات المحلية. كان الفلاحون يخربون حصص الإنتاج الصارمة التي تفرضها الدولة، بينما يتابعون مشروعات الجانب الزراعي مثل زراعة البطيخ والخيار سرا للسوق الخاصة(22). المستوطنات السكنية غير الرسمية التي نشأت على أطراف المدن الكبرى كانت غير قانونية من الناحية الفنية، ولكن هذا لم يكن يمنع أصحابها من إقامة دعوى قانونية للحصول على أسماء لها23.

هذا الغموض على المستوى المحلي يوازي شبكات الفساد الراقية بين النخبة. خففت مرونة هذه المناطق الرمادية من المراسيم التي أصدرها المركز الحاكم، مما أتاح تعديلها وفقًا للمعايير والممارسات المحلية التي تختلف من منطقة إلى أخرى، وحتى من مدينة إلى أخرى. كما أظهر الاعتماد الموسع على الميليشيات المحلية ورؤساء المنظمات الإجرامية والرجال الأقوياء في السنوات منذ عام 2011 وحتى الآن، أن النظام يفهم تمامًا الأهمية الحاسمة للتركيبة المحلية بطريقة لم يكن "ناصر" قادراً على فهمها.

الاستنتاجات:

يبدو أن الدروس المستفادة من تاريخ الاستبداد في سوريا تتناقض مع الحكمة التقليدية حول الأنظمة الاستبدادية. غالبًا ما يُعتبر الفساد علامة على الضعف؛ عادة ما يعتبر الطغاة بعيدون وغير مهتمين ببناء المؤسسات؛ وعادة ما يتم إسقاط السلطة من خارج مركز السلطة السياسية. تستمد مرونة نظام "الأسد" من الطرق التي لا يعتمد بها بشكل حصري على اتفاقيات الحكم الاستبدادي هذه، ولكنها تجمعها بدلاً من ذلك مع ميول معارضة، وحتى متناقضة.من تجربة "القوتلي"، تعلم نظام "الأسد" أن الفساد يمكن أن يكون آلية لتوطيد السلطة، ولكن فقط إذا كانت شبكته واسعة بما يكفي. من تجربة "الزعيم"، تعلم النظام أنه حتى الزعماء المستبدين يجب أن يبذلوا جهدًا لإيصال أنفسهم والتقارب إلى الناس وبناء مؤسسات الدولة التي تقدم المنافع العامة. من تجربة "عبدالناصر"، تعلم النظام أنه حتى يتسنى للمركز الصمود، يجب أن تكون مثبتاته في المحيط مرنة. تكشف هذه الدروس سر لغز اللغة الاستبدادية في سوريا، فبدلاً من تجاوز العاصفة عن طريق إغلاق البوابات، أو التمسك بالمسار السابق، رسم نظام "الأسد" طريقًا جديدًا ابتكر مساره في ضوء تاريخ أسلافه. إن إدراك ذلك التاريخ يمكن أن يساعدنا في تجنب تصنيف الأنظمة قبل الأوان على أنها "أنظمة ميتة لا تزال تمشي وتتحرك"، وتساعدنا كذلك على الاعتراف بقدرتهم المستمرة على التحول والبقاء.

يعتمد هذا الموجز على مواد من مشروع كتابي الحالي، المعنون مؤقتًا: "الأمة تنتمي إلى الجميع: صناعة سوريا الحديثة"، والذي تم تنفيذه أثناء عقد زمالة إجازة من مركز "كراون" لدراسات الشرق الأوسط في جامعة "برانديز"، ومنحة زمالة عامة من الصندوق الوطني للعلوم الإنسانية.

----

*دانيال نييب: زميل في مركز "كراون" لدراسات الشرق الأوسط التابع لجامعة "برانديز" بولاية "ماساتشوستس" الأمريكية، وأستاذ مساعد في السياسة العربية في كلية "والش" للشؤون الخارجية في جامعة "جورج تاون".

----

المراجع:

‏1 Frederic Hof, “I Got Syria So Wrong,” Politico, October 15, 2015. See also Dennis Ross, “Why Syria’s Regime Is Doomed,” interview by Bernard Gwertzman, Council on Foreign Relations,‏December 21, 2011; Bruce Riedel, “What Comes after Assad in Syria?” Daily Beast, July 20, 2012; and Joel Greenberg, “Israeli Officials Say Syria’s Assad Is Doomed,” Washington Post, December 14, 2011

.‏2 Steven Heydemann and Reinoud Leenders, “Authoritarian Learning and Authoritarian Resilience: Regime Responses to the ‘Arab Awakening,’” Globalizations 8, 5 (October 2011), pp. 647–53

.‏3 Kheder Khaddour, “The Assad Regime’s Hold on the Syrian State,” Carnegie Middle East Center (Carnegie Endowment for International Peace, July 2015)

.‏4 Samer Abboud, “The Economics of War and Peace in Syria: Stratification and Factionalization in the Business Community” (Century Foundation, January 31, 2017), and Reinoud Leenders and Antonio Giustozzi, “Outsourcing State Violence: The National Defence Force, ‘Stateness’ and Regime Resilience in the Syrian War,” Mediterranean Politics 24, 2 (2019), pp. 157–80

.‏5 Al-Barada, June 5–6, 1946

.‏6 Muhammad Kurd Ali, Mudhakkirat [Memoirs],vol. 4 (Damasus: Matbaʻat al-Taraqqi, 1951), pp. 906–9

.‏7 Khalid al-‘Azm, Mudhakkirat Khalid al-Azm [The Memoirs of Khalid al-‘Azm], vol. 2 (Beirut: Al-Dar al-Muttahida li’l-Nashr, 1983), p. 185

.‏8 Nasuh Babil, Sihafa Wa-Siyasa: Suriya fi’l-Qarn Al-ʻIshrin [Press and Politics: Syria in the 20th Century] (London: Riyad El-Rayyis, 1987), p. 283

.‏9 Al-Jundi 6 (November 5, 1946), p. 8

.‏10 Bassam Haddad, Business Networks in Syria: The Political Economy of Authoritarian Resilience (Redwood City, CA: Stanford University Press, 2011)

.‏11 Abboud, “The Economics of War and Peace in Syria.”

‏12 Nadhir Fansah, Ayyam Husni Al-Zaʻim: 137 Yawman Hazzat Suriya [The Days of Husni al-Za’im: 137 Days That Shook Syria] (Beirut: Dar al-Afaq al-Jadidah, 1982), p. 44

.‏13 See: https://www.instagram.com/syrianpresidency/

.‏14 In private, of course, other rules may apply, as attested to by the Assads’ love for Harrods and for fondue sets

.‏15 Muhammad Hasanayn Haykal, Ma alladhi Jara fi Suriya [What Happened in Syria] (Cairo: al-Dar al-Qawmiyya li’l-Tibaʻah wa’l-Nashr, 1962), p. 36

.‏16 L’Orient, February 25, 1958, cited in John F. Devlin, The Ba’th Party: A History from the Origins to 1966 (Stanford, CA: Hoover Institution Press, 1976), p. 132

.‏17 Bashir al-ʻAzma, Jil al-Hazima min al-Dhakira [Generation of Defeat: Memoires], 2nd ed. (Beirut: al-Muʼassasa al-ʻArabiya li’l-Dirasat wa’l-Nashr, 1998), p. 196

.‏18 Awad Barakat, “Reflexions à Propos de l’union Monétaire Entre Les Deux Régions de La République Arabe Unie,” [Reflections on the Monetary Union between the Two Regions of the United Arab Republic’ in ‘Economic and Monetary Union in the UAR: Perspectives] in Union Économique et Monétaire Dans La RAU: Opinions (Damascus: Centre d’Etudes et de Documentations économiques, financières et sociales, 1959)

.‏19 Kamal Ghali, “La Durée de La Phase Transitoire de l’Union Économique Totale: L’Union Monétaire,”‏[Duration of the Transition Phase in Full Economic Unity: Monetary Union] in Union Économique et Monétaire Dans La RAU: Opinions; Yassar Bitar, “De l’Union Monétaire Entre La Syrie et l’Egypte,” in Union Économique et Monétaire Dans La RAU: Opinions

.‏20 A Syrian minister in the UAR government in Cairo, Bashir al-ʻAzma, was surprised at how much Egyptians had in common with one another compared with Syrians, whose regional differences were pronounced. “Damascenes,” al-ʻAzma noted, “could recognize people‏from other parts of the country before they even opened their mouth!” al-ʻAzma, Jil al-Hazima, pp. 192–94

.‏21 Unfortunately, Nasser’s close advisor, Muhammad Hasanayn al-Haykal, did not preserve the precise‏obscenity for posterity. Haykal, Ma alladhi Jara fi Suriya, p.40

.‏22 Françoise Métral, “State and Peasants in Syria: A Local View of a Government Irrigation Project,” Peasant Studies 11, no. 2 (Winter 1984), pp. 69–90

.‏23 Myriam Ababsa, Baudouin Dupret, and Eric Denis, eds., Popular Housing and Urban Land Tenure in the Middle East (Cairo: American University in Cairo Press, 2012).

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات