"بوتين وأردوغان".. من ينتصر في معركة "إدلب"؟

السبت 08-06-2019 | PM 01:47 الحرب الأهلية السورية - إدلب - صورة أرشيفية

مكسيم أ. سوشكوف | المونيتور

منعت روسيا مسودة بيان لمجلس الأمن حول "إدلب" يوم الاثنين الماضي. وقد كانت تلك المسودة، التي اشتركت في رعايتها بلجيكا وألمانيا والكويت، تدين الهجوم المستمر على المدنيين والبنية التحتية في المدينة الواقعة في شمال غرب سوريا. وجاء في البيان: "أدان أعضاء مجلس الأمن فقدان أرواح مدنيين أبرياء، وأعربوا عن جزعهم لتهجير أكثر من 270 ألف شخص نتيجة التصعيد الأخير، وكذلك استهداف المناطق المكتظة بالسكان والبنية التحتية المدنية". وردت بعثة روسيا في الأمم المتحدة على موقع "تويتر": "نحن لا نتفق على أنه يمكن النظر إلى الوضع في شمال غرب سوريا بشكل منفصل عن [الوضع] في المناطق الأخرى".

وأضافت البعثة: "علاوة على ذلك، فإن مسودة الوثيقة تجاهلت تمامًا حقيقة أن إدلب تسيطر عليها جماعة هيئة تحرير الشام الإرهابية.. نأسف لأن زملائنا في مجلس الأمن الدولي اختاروا نهجًا متحيزًا للتطورات في سوريا: ما يسمى بـ(الترويكا الإنسانية) لم تعرب عن قلقه، عندما قام التحالف الذي يعمل بشكل غير قانوني في سوريا بتدمير هجين أو الباغوز. ولا تزال الرقة المحررة في حالة خراب ".

كان هجوم الجيش السوري في إدلب، بدعم من روسيا، متوقعًا منذ الصيف الماضي، إلا أنه لم يتحقق بشكل تدريجي إلا خلال الشهرين الماضيين. إن روسيا مهتمة بمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد على استعادة السيطرة على جميع الأراضي السورية، بما في ذلك إدلب والشمال الشرقي، لكن هذا لا يعني أن موسكو سعيدة بالقيام بذلك عسكريا.

في البداية، قدمت المواجهة حول إدلب لـ"موسكو" فرصة للعب لعبة سياسة خارجية كبيرة مع تركيا. مثل هذه اللعبة من شأنها أن تقرب موسكو وأنقرة من القضايا الأخرى، مثل التعاون الثنائي والعسكري التقني. من البداية، كان فلاديمير بوتين على استعداد للسماح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن يظهر بقوة في القضية بالنسبة لدائرته الانتخابية، لمساعدته على الفوز في الانتخابات المحلية. في سبتمبر/أيلول 2018، وقع بوتين وأردوغان اتفاقية "سوتشي" بشأن إدلب، وتحمل الأخير بعض الالتزامات الجدية، بما في ذلك حل مشكلة هيئة تحرير الشام. ومع ذلك، فمن البداية، كان من الصعب الوفاء بهذه الالتزامات بالكامل.

الآن، وقد فشلت تركيا إلى حد كبير في فصل قوات المعارضة الموالية لها عن الجماعات الإرهابية، ومع وجود "أردوغان" في مرحلة ما بعد الانتخابات، ضغطت موسكو بشدة من أجل اتخاذ إجراءات أكثر قوة. تشعر موسكو أن الوضع في إدلب قد خرج عن نطاق السيطرة، حيث تعزز هيئة تحرير الشام من موقفها. الروس أنفسهم يتعرضون لضغوط من السوريين -والإيرانيين إلى حد ما- لأن تركيا فشلت في القيام بما وعدت به.

جميع الأهداف التي تقول روسيا إنها تسعى الآن مع تركيا لتنفيذها -دوريات مشتركة، محادثات سلام، تدابير لكبح هيئة تحرير الشام- هي خطوات مهمة في إدارة الموقف سياسيا، لكنها ليست في مصلحة "موسكو". هذه الخطوات هي أدوات لتشغيلها "ناعمة"، مع مزيد من الاحترام والحساسية تجاه المواقف التركية. هذا خط جيد للانطلاق، كان على موسكو أن تتعلمه بالطريقة الصعبة، مع أزمة الطائرات عام 2015. في الوقت نفسه، ترسل روسيا جميع أنواع "الرسائل العسكرية" إلى أنقرة، وتنفذ عملياتها في إدلب في سوريا للضغط على "أردوغان". على الرغم من أن الروس يتجنبون بعناية استهداف المواقع التركية، فإنهم يغضون الطرف إذا فعل السوريون ذلك.

يدرك "أردوغان" على أن موسكو تتوقع منه أن يلعب ذكاء ويتجنب التحركات المتهورة، على غرار أزمة الطائرات عام 2015. في محادثات هاتفية مع بوتين خلال الأسابيع القليلة الماضية، ألقى أردوغان اللوم على "دمشق" في دق إسفين بين موسكو وأنقرة. أشار "أردوغان" في وقت لاحق إلى أنه يتفهم أن روسيا و"بوتين" غير راضيين عن دور تركيا بشأن وضع هيئة تحرير الشام.

ومن اللافت للنظر أن هذه المحادثات الهاتفية جاءت بعد أيام من التقارير التي تفيد بأن تركيا قدمت أسلحة لجماعات المعارضة في إدلب. وفقًا لـ"رويترز"، كانت الأسلحة تهدف إلى مساعدة المتشددين الذين يدعمهم الأتراك على إحباط هجوم للجيش السوري المدعوم من روسيا بعد أن فشلت أنقرة في "إقناع روسيا في الاجتماعات الأخيرة لفريق عمل مشترك بضرورة إنهاء تصعيدها لتفادي تدفق كبير للاجئين الذين يتدفقون إلى تركيا، بحسب ما قال اثنان من كبار الشخصيات المعارضة ".

وبحسب ما ورد، وصلت قافلة عسكرية تركية في 26 مايو/آيار إلى قاعدة في شمال حماة بالقرب من جبل الزاوية، وهي المنطقة التي قصفتها الطائرات الروسية والسورية منذ أسابيع. أرسلت تركيا العشرات من العربات المدرعة والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات وقاذفات غراد وصواريخ TOW لمساعدة المتشددين على استعادة مدينة "كفر نبودة" الاستراتيجية ودفع الجيش السوري إلى التراجع. ومن المفارقات أن بعض الأسلحة كانت روسية، وسلمتها روسيا إلى تركيا بموجب عقود عسكرية ثنائية في العقد الأول من القرن العشرين.

أشعلت الأخبار حرائق السخط بين بعض الخبراء المؤيدين لـ"الكرملين". ويقول فلاديمير إيفسيف خبير الشرق الأوسط في المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية، إن منصات إطلاق الصواريخ المتعددة التي تستخدمها هيئة تحرير الشام لاستهداف القاعدة الجوية الروسية، لم يكن يمكن أن تنتهي فقط في سوريا إلا عبر تركيا.

وقال "إيفسيف" لصحيفة "نيزافيسيمايا جازيتا" في 21 أيار/مايو: "قاذفات القنابل التي ينتجها [الإرهابيون] في إدلب ليست لديها القدرات المناسبة للوصول إلى نطاق القاعدة الروسية". وأقر الفريق متقاعد يوري نتكاتشيف بأن تركيا ربما لم تكن بالضرورة قد زودت هيئة تحرير الشام مباشرة بالأسلحة. وقال: "ربما تقوم أنقرة بتسليح حلفائها من ما يسمى بالمعارضة المعتدلة، وقد يعيد هؤلاء الرجال بيع كل هذه الأشياء إلى الأوغاد، ولكن هذا لا يغير بأي شكل من الأشكال جوهر سياسة أردوغان في تسوية الأزمة السورية".

ومع ذلك، على المستوى الرسمي، تسعى "موسكو" إلى إتاحة الفرصة لإشراك تركيا في إدلب، ما يوضح أن الوضع "يتعلق بالاثنين"، وهذا يعني أن روسيا وتركيا ستحلاهما وستسويهما. يجب ألا يمارس أي طرف ثالث -وخاصة الأمريكيون أو الأوروبيون- ضغطًا إضافيًا على وضع إدلب، وبالتالي رفض روسيا لبيان الأمم المتحدة.

وقال دبلوماسي روسي رفيع، لـ"المونيتور": "انظر، الجميع يلعبون لعبتهم الخاصة هنا.. الأمريكيون يبحثون الآن عن كل فرصة لقيادة إسفين بيننا وبين الأتراك. تبدو تصريحات أردوغان مطمئنة عندما يتعلق الأمر بتسليم S-400، لكن الأمور غير مؤكدة في العقود العسكرية المحتملة الأخرى، وبالتالي فإن الخلافات التي قد نواجهها مع أنقرة تعمل بشكل جيد بالنسبة لهم".

وتابع: "أما بالنسبة للأوروبيين، فهم يريدون خلق انطباع بأنهم ما زالوا في اللعبة والرعاية. لكن بسبب عدم وجود خيارات بناءة أفضل، كل ما يمكنهم فعله هو إصدار بيانات واقتراح الأوراق لإلزامنا بمسؤولية أخلاقية عن القتال في إدلب. نحن نحارب الإرهابيين هناك، وعليهم أولاً إخراج الشظايا من عينيهم قبل أن يخبرونا بإزالة البقعة من أعيننا".

كان رد فعل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بطريقة مماثلة، يشبه دعوات الرئيس دونالد ترامب لوقف الاعتداء. وقال "بيسكوف"، لوسائل الإعلام في 3 يونيو/حزيران: "من نافلة القول أن قصف الإرهابيين من إدلب أمر غير مقبول وأنه يتم اتخاذ تدابير لتحييد مواقع إطلاق النار الخاصة بهم". وقال "بيسكوف" إن السبيل الوحيد لتسوية الأزمة هو التزام تركيا باتفاق "سوتشي"، مضيفا: "تحتفظ روسيا بالتعاون مع تركيا، المسؤولة عن منع مثل هذه الهجمات [من قبل الإرهابيين] من إدلب".

كان الوضع برمته قائمًا وسيحدث لا محالة، لكن بما أن روسيا تتوقع حلها عن طريق التعامل مع تركيا، فإن "أردوغان" لديه وجهات نظره الخاصة بشأن ما ينبغي أن تفعله روسيا. التكهنات الأكثر شيوعًا في "موسكو" هي أن "أردوغان" إما يتوقع اقتراحًا جيدًا بشأن شمال شرق سوريا، في هذه الحالة، قد تكون إدلب ورقة مساومة بشأن المسألة الكردية، أو أنه يتوقع اقتراحًا جيدًا بشأن "إدلب" نفسها، اقتراح من شأنه أن يساعد تركيا على الحفاظ على نفوذها في ذلك الجزء من سوريا، ربما من خلال دمج بعض قواتها بالوكالة في حكومة محلية في المستقبل. في كلتا الحالتين، قد يستغرق هذا بعض الوقت، حيث من المحتمل أن يتصاعد الوضع في إدلب.

-----

مكسيم أ. سوشكوف: رئيس تحرير القسم الروسي بموقع "المونيتور". وهو خبير غير مقيم في مجلس الشؤون الدولية الروسي ونادي "فالاداي" الدولي للمناقشات. كان زميلًا في برنامج "فولبرايت" في جامعة جورج تاون (2010-11) وجامعة نيويورك (2015).

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات