"كايرو ريفيو": أحلام "أردوغان" في "العثمانية الجديدة" تحطمت على ضفاف النيل

الأربعاء 29-05-2019 | PM 04:06 صورة أرشيفية

سونر چاغاپتاي* | دورية "كايرو ريفيو"

يعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واحدا من أكثر القادة مرونة في تاريخ الجمهورية التركية. على مدار العقدين الماضيين، انفصل بشكل تدريجي عن نموذج كمال أتاتورك للسياسة الخارجية المتمحور حول الغرب والتطلع إلى الداخل، وبدلاً من ذلك تبنى سياسة خارجية نشطة وإمبريالية جديد. بناءً على ذلك، قام بتحويل تركيا إلى الشرق الأوسط لبناء نفوذ على سياسات المنطقة. إن سياسة "أردوغان" الخارجية تجاه المنطقة، التي يطلق عليها "العثمانية الجديدة" تجاه المنطقة، تدرك باعتقاده أن تركيا يمكن أن تبرز كقوة عظمى إذا أصبحت رائدة في الشرق الأوسط أولاً.

في الداخل، عزز "أردوغان" سلطته بينما قام بإعادة تعريف دور الجيش التركي العلماني، ومن خلال ذلك، قوض إرث "أتاتورك" العلماني في البلاد. في مجموعة من المحاكمات بين عامي 2008 و2011، والتي أطلق عليها جماعًيا اسم محاكمات "أرغنكون"، حبس "أردوغان" قرابة ربع الجنرالات الأتراك بمساعدة النيابة العامة والشرطة المتحالفة مع حركة الإسلام السياسي فتح الله غولن، حليفه في ذلك الوقت. في صيف عام 2011، استقال كبار ضباط الجيش التركي بشكل جماعي، مدركين أن (أردوغان) و(غولن) قد فازا. في ذلك الوقت تقريبًا في عام 2010، مرّر "أردوغان" استفتاء بمساعدة من حلفائه في حركة "غولن"، ما منحه صلاحية تعيين غالبية القضاة في المحاكم العليا في البلاد دون إجراء عملية تأكيد أو تصويت من جانب القضاة.

على الرغم من أن صراع القوة بين "أردوغان" و"غولن" سوف يتكشف لاحقًا، وبلغ ذروته بمحاولة الانقلاب التي قادها أتباع "غولن" ضد "أردوغان" في أوائل عام 2010، إلا أن "أردوغان" أصبح واثقًا بشكل متزايد من سلطته في الداخل. خلال الانتفاضات العربية المتزامنة، تطلع "أردوغان" إلى الشرق الأوسط لإظهار تأثير أنقرة في المنطقة.

في بداية الانتفاضات العربية، بدا أن ثروات "أنقرة" تتصاعد بالفعل عبر العالم ذي الأغلبية العربية. بعد سقوط نظام حسني مبارك في مصر، سرعان ما تحرك أردوغان (رئيس وزراء البلاد آنذاك) لبناء أسس النفوذ في القاهرة، تليها عواصم إقليمية أخرى. في هذا الوقت، وضع كل رهاناته على محمد مرسي، وهو زميل سياسي إسلامي مرتبط بالإخوان المسلمين ومرشح للرئاسة في مصر. بعد ذلك، حصل "أردوغان" على نفوذ كبير في القاهرة بعد وصول "مرسي" إلى السلطة في مصر في يونيو/حزيران 2012. ومع ذلك، في أعقاب طرد "مرسي" من قبل الجنرال عبدالفتاح السيسي في صيف عام 2013، فقد "أردوغان" مكاسبه المصرية بالكامل، تقريبًا بين عشية وضحاها.

من الغريب أن أحداث الربيع العربي، وبالتحديد إقالة "مرسي" من خلال حركة احتجاج شعبية مدعومة من الجيش، ترددت أصدائها بقوة في السياسة الداخلية التركية من خلال تشكيل تفكير "أردوغان" تجاه معارضته. في مايو/آيار 2013، سرعان ما أصبحت الانتفاضة الشعبية في "إسطنبول" ضد تدمير حديقة تاريخية من قبل حكومة "أردوغان"، التي أطلق عليها اسم "غيزي بارك"، مصدرًا للتعبئة الجماهيرية ضد الزعيم التركي. ولا يزال "أردوغان" يخشى أن يُطاح به هو الآخر عن طريق انقلاب عسكري، على الرغم من أنه كان يعمل على تحييد القوات المسلحة التركية. وهذا يرجع إلى أن "أردوغان" يعيش في خوف دائم من أن يعود الجيش التركي الذي كان من الأقوياء إلى السياسة. وقد بدا أن أسوأ كابوس له أصبح حقيقة -كما يراها- في صيف عام 2013، تماماً كما كان "مرسي" يفقد قوته من خلال مكائد حركة الاضطرابات الشعبية التي يدعمها الجيش المصري. خشي "أردوغان" أن ما حدث لـ"مرسي" ​​كان على وشك أن يحدث له، وبالتالي قمع بعنف المسيرات المؤيدة لاحتجاجات "غيزي بارك".

لقد سمَّم عنف هذه الحملة السياسة التركية بالكامل، وخلق خلافًا بين شطري البلد: الأول، الذي يعشق الزعيم التركي ويعتقد أنه لا يمكن أن يرتكب خطأ، والثاني، الذي يبغضه ويعتقد أنه لا يستطيع فعل أي حق أو صحيح. أدت الأزمة التي تلت ذلك إلى توترات داخلية عميقة، واستهلاك طاقة تركيا وتقويض قدرة "أنقرة" على إبراز قوتها السياسية في الشرق الأوسط بالكامل.

وهكذا في عام 2013، تحولت تركيا من كونها دولة رائدة محتملة في المنطقة إلى الانخراط في مشاكلها الداخلية. وفي الوقت نفسه، فإن زوال "مرسي" وغيره من القادة والحركات المرتبطة بالإخوان المسلمين في الشرق الأوسط المدعومين من "أردوغان" قد ترك "أنقرة" بدون حلفاء أو أصدقاء في المنطقة. في الأساس، توقفت تطلعات "أردوغان" الكبرى، المعروفة بـ"العثمانية الجديدة"، لتشكيل الشرق الأوسط من "إسطنبول"، حيث يعمل غالبًا في مكاتب في قصور تعود إلى العهد العثماني.

اليوم، أصبحت "أنقرة" معزولة تقريباً في الشرق الأوسط. وباستثناء قطر، ليس لتركيا أصدقاء أو حلفاء في المنطقة. كيف بالضبط انتهت أنقرة بمفردها؟ ما الخطأ الذي حدث، وما حسابات "أردوغان" في "الخريف العربي"؟

تجاوز وجهات النظر التركية العنصرية تجاه العرب

هناك حقيقة غير معروفة عن تركيا، وهي أنه هناك انتشار كبير لوجهات النظر العنصرية تجاه العرب، متأصلة في الثقافة الشعبية للبلاد. من غير المعروف أن العديد من الأشخاص خارج الشرق الأوسط يربطون الأتراك بالعرب بسبب الإسلام، وهو دين تتقاسمه غالبية العرب والأغلبية الساحقة من الأتراك. على الرغم من إيمانهم المشترك، فإن العديد من مواطني تركيا يحملون مشاعر عنصرية تجاه العرب، ويرغب القليل منهم في الارتباط بالثقافات العربية.

بعض هذه الآراء مدمجة في التاريخ التركي الحديث. في هذا الصدد، يلقي انهيار الإمبراطورية العثمانية الضوء على العلاقة بين مواطني تركيا وجيرانهم -وفي هذه الحالة- العرب. ومع ذوبان الإمبراطورية في أوائل القرن العشرين، انتشرت موجة من القومية العربية عبر مقاطعاتها في الشرق الأوسط، وخاصة في سوريا. خلال هذه الفترة، تبنى الشباب الأتراك الذين يديرون الإمبراطورية، القومية التركية بشكل متزايد. على وجه التحديد، قاد جمال باشا -أحد قادة تركيا الشبان الثلاثة الذين تم تعيينهم حكاماً لسوريا في عام 1915- موجة من اضطهاد الزعماء القوميين العرب في عام 1916، وأمر بإعدام هؤلاء القادة، بمن فيهم 7 في دمشق وآخرون في بيروت. حتى يومنا هذا، يُطلق على ميدان رئيسي في العاصمة اللبنانية "ساحة الشهداء"، تكريماً للقوميين العرب الذين أرسلوه إلى المشنقة. يشتهر القائد التركي الشاب بأنه "جمال باشا السفاح" باللغة العربية، أو "جمال باشا المتعطش للدماء".

خلال الحرب العالمية الأولى، ومع توقع انهيار الإمبراطورية العثمانية ووضع خطط لإعادة تشكيل الشرق الأوسط من أجل الحفاظ على السيطرة على الطرق البحرية الاستراتيجية إلى الهند، لجئت بريطانيا العظمى القادة العرب في المنطقة في سعيها لاكتساب النفوذ، واندمج صانعو السياسة والجواسيس البريطانيين، بما في ذلك لورانس العرب، مع الزعماء العرب، وأبرزهم الأسرة الهاشمية في مكة.

واقتناعا منهم بأن البريطانيين سيقدمون لهم دولتهم المستقلة، قام الهاشميون وأتباعهم المحليون بتمرد ضد العثمانيين في 1916 امتد من سوريا إلى اليمن (والذي استجاب له جمال باشا ورفاقه). على الرغم من اضطهاد الزعماء القوميين العرب في ظل الحكم العثماني، فإن إرث "الخيانة" من قبل العرب ضد الإدارة في "إسطنبول" العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى ترك مذاقا مرا في الأفواه التركية. حتى يومنا هذا، هناك أيقونة ثقافية شهيرة للمواطنين الأتراك الذين يحيون ذكرى معارك الحرب العالمية الأولى هي "رثاء اليمن"، وهي قصة قاتمة عن قصة جندي من الأناضول هلك في اليمن خلال قتال العرب. تم تدريس تلك القصة لأجيال من الأتراك، بما في ذلك "أردوغان"، في المدارس التركية خلال القرن العشرين، وتلقنوا أن "العرب طعنوا الأتراك في ظهورهم"، وعلى الأقل استوعب بعضهم توجهات قومية معادية للعرب.

واجهت الإمبراطورية العثمانية لعدة قرون أوروبا، حيث تعاملت مع ممتلكاتها في الشرق الأوسط باعتبارها حاضرة في البال. انحدرت أغلبية ساحقة من حوالي 300 وزير كبير (رتبة سياسية على مستوى رئيس الوزراء) ممن خدموا تحت السلاطين في إسطنبول من البلقان والقوقاز. وكان معظمهم من الألبان والأرمن والبوسنيين والبلغاريين والشراكسة والجورجيين واليونانيين والصرب. كان هناك حتى مجموعة صغيرة غير محتملة من الإيطاليين والأوروبيين الغربيين في قائمة الوزارات الكبرى. ومع ذلك، وباستثناء من لا يزال يتعذر تتبع أصولهم العرقية، تولى محمود شوكت باشا أول عربي يشغل هذا المنصب، السلطة فقط في يناير 1913، قبل خمس سنوات بالكاد من انهيار الإمبراطورية التي تعود إلى ستة قرون.

تحمل اللغة التركية علامات لغوية لتاريخ أطول من الحرمان العربي في الإمبراطورية العثمانية، بالإضافة إلى التعايش التركي العربي المضطرب إلى ما بعد أحداث الحرب العالمية الأولى. التعبيرات المعادية للعرب، والتي تم نشر الكثير منها على نطاق واسع في الثقافة والأدب الشعبي التركي المعاصر، تشمل الأفلام والأفلام العامية ما يلي: "مثل شعر العرب" (فوضى لا يوجد منها خروج)؛ "لا حلوى دمشقية ولا وجه عربي" (وضع يكون فيه خياران سيئان للاختيار من بينها)؛ وغيرها من الأفلام الأخرى التي هي حتى أقل إغراء. يستحق "أردوغان" ووزير خارجيته أحمد داود أوغلو، في بداية الانتفاضات العربية، الفضل في الاهتمام الشديد والعاطفي بالأمم العربية، والأهم من ذلك، تجاوز وجهات النظر التركية العنصرية تجاه العرب. كان التغلب على هذه العقلية أمراً حاسماً لطموحات "أردوغان" في السياسة الخارجية، وكذلك لخدمة مصالحهم الذاتية. يعتقد "أردوغان" أن تركيا يمكن أن تبرز مرة أخرى كقوة عظمى من خلال دعم الدول الإسلامية الرائدة، بدءاً من دول الشرق الأوسط ذات الأغلبية العربية. من خلال المسلمين ومن خلالهم، يمكن أن تصبح تركيا قوة عظمى إذا تم إعطاء الأتراك دورًا متميزًا في هذه الكوكبة. في بداية الانتفاضات العربية، التي وعدت بإحضار الأحزاب المرتبطة بالإخوان المسلمين والتي تدعمها "أنقرة" إلى السلطة في مختلف العواصم العربية، اعتقد "أردوغان" أن هذا الهدف كان في متناول يده.

في أعقاب ثورة 2011 التي أنهت نظام الرئيس حسني مبارك الطويل في مصر، أصبح "أردوغان" من أوائل القادة الأجانب الذين زاروا "القاهرة" لدعم الانتفاضة. كانت هذه جزءًا من جولة أكبر في شمال إفريقيا للزعيم التركي، الذي زار تونس وليبيا في وقت واحد، وكلاهما هزتهما الثورات العربية. هبط "أردوغان" في القاهرة في سبتمبر/أيلول 2011، واستقبلته الحشود المصرية كبطل، وكانت هناك لوحات إعلانية كبيرة لوجهه تصطف على امتداد الطريق السريع من مطار القاهرة إلى وسط المدينة. قدم "أردوغان" تركيا كنموذج للديمقراطية الإسلامية الحديثة والعلمانية. على الرغم من أن دعم "أردوغان" للعلمانية فاجأ مضيفيه المصريين، إلا أنه كان في الواقع تحذيرًا ثاقلاً وحكيمًا -تجاهلوه- للحفاظ على دعم شعبي كافٍ لردع أي محاولة للانقلاب العسكري.

أشارت الصحف المصرية إلى أن الخلاف الجديد مع تركيا من شأنه أن يضغط على إسرائيل، وأعلن "أردوغان" حقيقة أنه يفكر في زيارة قطاع غزة للإشارة إلى الدعم التركي لحركة "حماس" والسكان في غزة. في النهاية، لم تتم زيارة غزة بسبب المعارضة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر. بعد زيارة القاهرة، دعا "داود أوغلو" إلى تحالف مصري ـ تركي، أو "محور الديمقراطية".

في الواقع، أقيمت علاقات ثنائية وثيقة بانتصارات الإخوان المسلمين في الانتخابات، وبفوز مرشحها محمد مرسي بالرئاسة في يونيو/حزيران 2012.

زار "أردوغان" القاهرة للمرة الثانية في نوفمبر/تشرين الثاني 2012، وهذه المرة بصحبة وفد كبير من حكومته والقطاع الخاص. وألقى كلمة في جامعة القاهرة مشيدا بـ"مرسي" لقراره سحب سفير مصر في إسرائيل، ردا على الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة. كما اقترح "أردوغان" أن "التحالف المصري التركي" سيضمن السلام والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط، ما يعني أن مثل هذا التحالف سيقيد قدرة إسرائيل على استخدام القوة. وأشاد "أردوغان" بالناشطين الشباب المصريين لإسقاطهم "ديكتاتورية مبارك"، وأعلن أن "مصر وتركيا يد واحدة"، وهو تحايل على شعار الجيش المصري: "الجيش والشعب يد واحدة".

ومع ذلك، فإن طموحات "أردوغان" لإقامة شراكة استراتيجية مع مصر قد تلاشت مع بدء سيطرة "مرسي" على الحكم. بعد فترة وجيزة من توليه منصبه، بدأ الأخير في الاستيلاء على السلطة على عجل، ومنح نفسه سيطرة قضائية على أي محكمة مصرية وانطلق من خلال دستور جديد صاغه إلى حد كبير الإسلاميون السياسيون، في إقصاء تام للجماعات الأخرى في مصر. إن السرعة التي تمكن "مرسي" من ترسيخ نفسه كحاكم وحيد لمصر في أقل من عام، جعلت ترسيخ "أردوغان" التدريجي للقوة في تركيا منذ عام 2003، يبدو معتدلاً بالمقارنة.

بدأت مظاهرات مناهضة "مرسي" ومعارضة للإخوان في القاهرة في نوفمبر 2012 وازدادت أعمال العنف فيها، بينما انهارت محاولات إجراء حوار بين "مرسي" ومختلف أحزاب المعارضة. بحلول ربيع عام 2013، كانت الحركة المناهضة لـ"مرسي" التي عُرفت باسم "تمرد" قد بدأت في تنظيم احتجاجات جماهيرية كانت مقررة في 30 يونيو، وهي الذكرى السنوية الأولى لحكم "مرسي". مع انتشار التقارير التي تفيد بأن "مرسي" حاول عزل الجنرال "السيسي" من منصبه كوزير للدفاع، أصدرت القيادة العسكرية المصرية تحذيرات من أن الجيش قد يتدخل "لمنع مصر من دخول نفق مظلم".

ظل نداء "أردوغان" للمصريين الذين يبحثون عن نهج سياسي جديد قوياً خلال هذه الفترة، ويرجع ذلك أساسًا إلى النجاح الاقتصادي الذي حققته تركيا حتى عام 2013. على عكس "أردوغان"، الذي تفاخر بالاقتصاد التركي المزدهر في ذلك الوقت، واجه "مرسي" أزمة اقتصادية عميقة. كانت زيارة "مرسي" إلى "أنقرة" عام 2012 مهمة، لأنها أسفرت عن صفقة قرض بقيمة مليار دولار من "أردوغان"، لكن هذا لم يكن كافياً لتحسين الاقتصاد المصري. كما انهارت الجهود الغربية والتركية لمساعدة "مرسي" في التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي لدعم الاقتصاد المصري، وسحب "مرسي" دعمه للإصلاحات بعد ساعات فقط من إعلان مكتبه عنها. عرضت "أنقرة" على مصر صفقات تجارية بشروط ميسرة وعززت الاستثمار الخاص التركي، لكن إدارة "مرسي" بدت مشلولة بشكل متزايد.

مع اقتراب احتجاجات 30 يونيو، أرسل "أردوغان" رئيس الاستخبارات الوطنية التركية حاقان فيدان، لزيارة الزعيم المصري. أشارت التقارير اللاحقة في كل من وسائل الإعلام المصرية والتركية إلى أن مهمة "فيدان" كانت تحذير "مرسي" من حدوث انقلاب وشيك وربما مناقشة كيفية تجنبه. ومهما كان جوهر الزيارة الحقيقية، فقد اعتبر الجيش المصري وحلفاؤه المدنيون الزيارة دليلًا نهائيًا على تحالف "أردوغان" مع "مرسي" والإخوان المسلمين. وكما هو مقرر، خرج الملايين من المصريين إلى الشوارع في 30 يونيو، وهذه المرة للاحتجاج على الاستيلاء على السلطة للإخوان وفشلها في معالجة المشاكل الاقتصادية والأمنية المستمرة. وصف السياسيون في جماعة الإخوان المسلمين الاحتجاجات بأنها "محاولة انقلاب" تهدف إلى الإطاحة بزعيمهم المنتخب ديمقراطياً من البداية، مرددين الخطاب الذي استخدمه "أردوغان"، والذي واجه في ذلك الوقت مسيرات "غيزي بارك" في إسطنبول، والتي بدأت قبل أسابيع فقط من الاحتجاجات ضد "مرسي".

ومع ذلك، عندما أعلن اللواء "السيسي" في 3 يوليو/تموز 2013 أن الجيش عزل "مرسي" من السلطة لإنقاذ مصر من شبح الحرب الأهلية، تلقى دعماً من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، اللتين تعارضان الإخوان في مصر والمنطقة. انتهت علاقة "أردوغان" المصممة بعناية مع القيادة المصرية الجديدة. وأشار الأخير إلى "السيسي" على أنه "طاغية" واتهم الحكومة المصرية المؤقتة بممارسة "إرهاب الدولة". كما بدأ "أردوغان" في السماح لشبكات الإعلام المصرية المؤيدة للإخوان والمناهضة لـ"السيسي"، بالعمل بحرية من داخل تركيا.

على الفور جاء رد "السيسي"، واتهمت وسائل الإعلام المصرية أنقرة بـ"دعم الحملة الإرهابية" ضد أجهزة الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء بعد إقالة "مرسي" من السلطة. وتحول حسين عوني بوتسالي، وهو دبلوماسي محنك وسفير تركيا في القاهرة، من كونه محل تقدير وإعجاب عبر طيف السياسة المصرية إلى مواجهة المظاهرات المناهضة للأتراك على أبواب مقر إقامته. ألغت "أنقرة" و"القاهرة" الخطط المؤكدة خلال فترة "مرسي" لعقد مناورات بحرية مشتركة في شرق البحر المتوسط. وأخيرًا، في نوفمبر 2013، طردت وزارة الخارجية المصرية "بوتسالي"، وقطعت العلاقات مع "أنقرة".

كلف دعم "أردوغان" لـ"مرسي ​​والإخوان" في مصر بعد الإطاحة بهما، تركيا غالياً. وللرد، بدأت "القاهرة" محادثات مع "أثينا" لتحديد المناطق الاقتصادية البحرية المصرية واليونانية في البحر الأبيض المتوسط. في نوفمبر 2014، عقد "السيسي" قمة ثلاثية مع الرئيس القبرصي ورئيس الوزراء اليوناني للترويج لاتفاق لتوريد الغاز الطبيعي من الحقول المغمورة قبالة ساحل قبرص إلى مصر. من خلال القيام بذلك، كان من شبه المؤكد أنه يسعى إلى تحدي قوة "أردوغان" في شرق البحر المتوسط. طردت حكومة "السيسي" الشركات التركية، التي كانت مصدرًا لصعود "أنقرة" في الشرق الأوسط. لقد عانت الشركات التركية التي بقيت في مصر منذ ذلك الحين، ما قوض أهداف "أنقرة" لاستخدام القوة الناعمة.

يتشكل التوتر المستمر حتى يومنا هذا في العلاقات التركية المصرية من خلال تصورات "أردوغان" و"السيسي" لبعضهما البعض. "أردوغان" هو الزعيم الإسلامي السياسي الذي سجن الجنرالات العلمانيين، بينما "السيسي" هو الجنرال العلماني الذي حبس الإسلاميين السياسيين. طالما أن هذين الرجلين مسؤولان عن بلديهما، فمن الصعب تخيل قيام "أنقرة" و"القاهرة" بإقامة (علاقات ودية).

مخاوف "أردوغان" الرئيسية

تكمن جذور رد فعل "أنقرة" على الإطاحة بـ"مرسي"، والانفصال المطلق عن القاهرة، في ماضي "أردوغان"، أي في علاقته المؤلمة التي مزقها الصراع مع جيش تركيا العلماني، كما حدث في أحداث عام 2013. يوجد خوف يلوح في الأفق من "الانقلاب" ضد أردوغان وأعضاء حزبه "العدالة والتنمية"، على الرغم من أنه نجح في تطويع القوات المسلحة التركية (TAF) تحت سلطته في العقد الماضي بمساعدة للشرطة والجهاز القضائي الذي يسيطر عليه أتباع "غولن"، عبر محاكمات "إرجينكون" المذكورة أعلاه (2008 إلى 2011).

يمكن تتبع هذه المخاوف في "الانقلاب الناعم" في شباط/فبراير 1997، الذي دبر فيه الجيش التركي حركة احتجاج مدنية للإطاحة بالسلف الإسلامي السياسي المنتخب لحزب العدالة والتنمية، وحزب الرفاه الاجتماعي نجم الدين أربكان (1926-2011). كان "أربكان" سياسي إسلامي بارز في تركيا، وكان "أردوغان" في وقت من الأوقات يكن لـ"أربكان" تقديراً عالياً، لدرجة أنه أطلق على أحد أبنائه اسم "أربكان" في عام 1981.

بعد أن حلت المحاكم التركية حزب الرفاه في عام 1998، حكموا على "أردوغان" -وهو عضو ورئيس بلدية إسطنبول في ذلك الوقت- بالسجن لمدة عشرة أشهر (قضى أربعة أشهر منها)، بسبب تلاوته قصيدة سخرت من دستور تركيا العلماني. لقد وقف العالم الخارجي مع انقلاب الجيش التركي، لكن العديد من الأتراك دافعوا عن "أردوغان" كسجين بطولي، وكذلك خليفة إيديولوجي وسياسي لـ"أربكان" معتقل ومقيد بالأصفاد.

بالطبع، بحلول أحداث صيف 2013، قطع الإسلام السياسي في تركيا و"أردوغان" نفسه شوطًا طويلاً بعيدا عن "الانقلاب الناعم" في 1997-1998 والحكم عليه بالسجن. بعد إغلاق حزب الرفاه قسراً، انفصل "أردوغان" وبعض القادة الشباب عن "أربكان" وخطابه المناهض للديمقراطية، وأسس حزب العدالة والتنمية رسمياً في عام 2001. اقتحم حزب العدالة والتنمية الجديد السلطة في الانتخابات العامة التركية في نوفمبر/تشرين الثاني 2002.

عندما وصل حزب العدالة والتنمية إلى السلطة، تحالف "أردوغان" وقيادة الحزب مع حركة "غولن"، وهي جماعة إسلامية سياسية تركية تلتزم بتعاليم رجل الدين المسلم فتح الله غولن. كان لحركة "غولن" الآلاف من الأتباع في جميع أنحاء تركيا وخارجها يعملون في مجال التعليم والشرطة والإعلام والقضاء، فضلاً عن الشركات الخاصة. أثبت تحالف أتباع "غولن" وحزب العدالة والتنمية أنه كان مثمرًا بالفعل للجانبين، حيث واصلت إدارة "أردوغان" تحقيق عقد من النمو الاقتصادي الهائل. في الانتخابات البرلمانية لعام 2011، أيد 49.9% من الناخبين "أردوغان" وحزبه، بزيادة كبيرة عن نسبة 34% التي حققها قبل 9 سنوات.

بعد ذلك، بحلول عام 2013، أصبح "أردوغان" أقوى زعيم في تركيا منذ ما يقرب من قرن. ومع ذلك، على الرغم من ترسخه في السلطة، إلا أن "أردوغان" ظل يخشى حدوث انقلاب محتمل. وفي هذا الصدد، تمثل أحداث 2013 في تركيا ومصر نقطة تحول في حياة "أردوغان".

نقطة التحول: "غيزي بارك" وما بعدها

في البداية، وقعت احتجاجات "غيزي" في وسط إسطنبول دون سبب واضح، حسب "أردوغان" ووزرائه. كان المتظاهرون -في البداية- مجموعات صغيرة من المناهضين للرأسمالية ودعاة حماية البيئة ليس لهم تأثير يذكر في تركيا وأقل بكثير في "إسطنبول". ومع ذلك، في 30 مايو/آيار 2013، قادت حملة وحشية قامت بها الشرطة ضد هذه المجموعات غير المهمة، الاحتجاجات الحضرية الجماعية في العديد من المدن التركيةز

في غضون بضعة أيام، انضم ما يقرب من 2.5 مليون إلى المسيرات في جميع مقاطعات تركيا البالغ عددها 81 مقاطعة. كانت الدولة التي يقودها "أردوغان" معصومة من المظاهرات، وقد افترض الكثيرون أن "أردوغان" نفسه سيضطر إلى الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة، ما سيؤدي إلى زوال حكمه وحزبه. ومع ذلك، أثبت "أردوغان" مرونته، وبدعم من حلفائه من جماعة "غولن"، تمسك بالسلطة ورد على المتظاهرين. فرقت قوات أمن الدولة التابعة له الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد بعد بضعة أسابيع، ما أدى إلى مقتل سبعة من المحتجين وضباط الشرطة بحلول نهاية الصيف في عام 2013.

وفي الوقت نفسه، فإن الإطاحة بحليف "أردوغان" وزميله السياسي "مرسي"- مع تداعيات مسيرات "غيزي بارك" التي ما زالت مستمرة وإن كانت بهدوء، تعد بمثابة اتجاه جديد لـ"أردوغان" وتركيا في الشرق الأوسط. على الرغم من سحق احتجاجات "غيزي بارك"، فإن تصرفات "أردوغان" بعد صيف 2013 تشير إلى أنه كان رجلاً يخشى أن يعاني من مصير "مرسي". جعلت "احتجاجات غيزي" و"عزل مرسي" أردوغان يصبح أكثر استبدادًا في قمع أي احتجاجات مماثلة، لأنه يخشى أن تطرده من السلطة في المستقبل. محليا، زاد هذا القرار من التراجع الديمقراطي في تركيا. أصبحت مضايقة أعضاء المعارضة ووسائل الإعلام أمرا شائعًا بشكل متزايد، وكذلك التدخل السياسي في العملية القضائية. في عام 2015، وفر العنف المتجدد لحزب العمال الكردستاني (PKK) ضد الحكومة التركية في جنوب شرق تركيا "أردوغان" بالسبب لقمع معارضته الأوسع نطاقًا وراء دوائر أتباع "غولن" والموالين لحزب العمال الكردستاني. علاوة على ذلك، فإن الانقلاب الفاشل الذي حدث في 15 يوليو 2016 ضد "أردوغان"، من جانب قطاعات من القوات المسلحة التركية بدعم من جماعة "غولن"، يعني أن "أردوغان" وحكومته باتوا أكثر جرأة في قمع المعارضين في البلاد.

لسنوات، كان "أردوغان" متميزا في قراءة روح العصر العالمي والاستجابة لها بحرفية مدير العلاقات العامة، على سبيل المثال تصوير حزب "العدالة والتنمية" على أنه "فصيل محب للديمقراطية (وتيار الإسلام السياسي)"، بعد فترة وجيزة من هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001. ومع ذلك، بعد صيف عام 2013 واحتجاجات "غيزي بارك"، فقد هذه اللمسة السحرية والقدرة على رعب المجتمع الدولي. بدأت صورة "أردوغان" كزعيم استبدادي في التبلور أخيرا في العديد من العواصم الغربية، وفي الأوساط المالية. بدأ الاستثمار في تركيا في التراجع، ولم تغذي المشاعر المعادية لـ"أردوغان" في الغرب سوى استياء الرئيس التركي المتجذر تجاه الغرب من ماضيه السياسي.

الحليف الوحيد: قطر

في السياسة الخارجية أيضًا، يواجه "أردوغان" مشاكل، خاصة في الشرق الأوسط. باستثناء دولة قطر، بعد أحداث 2013 في تركيا ومصر، عانت العلاقات التركية مع الملكيات العربية داخل مجلس التعاون الخليجي، وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بشدة بسبب دعم "أردوغان" للإخوان المسلمين في الشرق الأوسط. هذه الملكيات الخليجية لديها نفور عميق من جماعة الإخوان المسلمين، وتعتبرهم تهديدًا رئيسيًا للأمن الداخلي.

وفي الوقت نفسه، وجد موقف "أردوغان" المؤيد لجماعة الإخوان نجاحًا محدودًا في بقية شمال إفريقيا، حيث كان أداء "أنقرة" في تونس أفضل من ليبيا. عندما انحدرت ليبيا إلى حرب أهلية، ألقى "أردوغان" بثقله وراء الفصائل الإسلامية السياسية في "تحالف الفجر" في طرابلس، والذي عارض "تحالف الكرامة" الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر في طبرق في الشمال الشرقي. كان "السيسي" وحليفه الإمارات العربية المتحدة، قلقين من ظهور الإسلام السياسي في ليبيا المجاورة لمصر، وكانوا حريصين على تقويض نفوذ "أردوغان"، وسارعوا لمساعدة حكومة طبرق، ونفذوا غارات جوية على فصائل طرابلس. بسبب دعمها لـ "تحالف الفجر"، فقدت تركيا العديد من العقود الاقتصادية والعلاقات التجارية التي كانت قائمة قبل الحرب في ليبيا في العقود الماضية. فشلت "أنقرة" أيضًا في التأثير على عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة بشأن ليبيا، لأن العديد من الليبيين واللاعبين الدوليين الرئيسيين لم يروا أن "أردوغان" محايد. وضح ذلك الوفد التركي المنبوذ في مؤتمر ليبيا في باليرمو، إيطاليا، يومي 12 و13 نوفمبر 2018.

استثمر "أردوغان" بكثافة في تونس بعد سقوط زين العابدين بن علي لمساعدة حزب النهضة الإسلامي السياسي، الذي انضم إلى الحكومة في نوفمبر 2011. ومن المبادرات البارزة في هذا الصدد، إنشاء مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى (HLSCC) بين تونس وأنقرة، التي وقّعها "أردوغان" ورئيس وزراء تونس آنذاك حمادي الجبالي، في 25 ديسمبر/كانون الأول 2012. وقد وضع الإعلان آليات للتعاون الأمني ​​والعسكري والاقتصادي والتجاري. خلال الاجتماع الأول للجنة، عقدت الوفود واحد وعشرون اتفاقًا وأعلنت أربع وعشرين مدينة توأم في كلا البلدين. منذ ذلك الحين، قدمت أنقرة قروضًا بقيمة نصف مليار دولار لتونس بعد الربيع العربي، على الرغم من تراجع نفوذ تركيا منذ تنحي حزب "النهضة" عن الحكم في عام 2014.

بحلول عام 2019، كانت قطر هي الصديق الوحيد لـ"أردوغان" في الشرق الأوسط. تشترك كل من الدوحة وأنقرة في سياساتهما الخارجية. يدعم كلا البلدين الجماعات الإسلامية السياسية، بما في ذلك الإخوان في مصر وحماس في غزة، وكذلك الجماعات المرتبطة بالإخوان في سوريا وليبيا. تماسك التحالف التركي القطري بعد أن انحازت تركيا إلى الدوحة في النزاع الخليجي الذي بدأ في عام 2017. في 5 يونيو 2017، تفجر الصراع وخرج إلى العلن عندما أعلنت البحرين ومصر والحكومة الليبية المتمركزة شرقًا وجزر المالديف والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة واليمن، قطع العلاقات مع قطر، مشيرين إلى دعم "الدوحة" للإخوان المسلمين واتهامها بدعم الإرهاب.

كان رد فعل تركيا الفوري على الأزمة هو محاولة الحياد والدعوة إلى الحوار. بعد أيام قليلة من الحصار، أصبح من الواضح أن "أنقرة" قررت اتخاذ موقف مؤيد لقطر. أدان "أردوغان" حصار التحالف الذي تقوده السعودية على قطر، قائلاً إن العزلة المفروضة على قطر كانت غير إنسانية وضد القيم الإسلامية، حتى أنه قارن الحصار بـ"عقوبة الإعدام". ومع استمرار الحصار على الرغم من الجهود الأمريكية للوساطة، فإن دور تركيا أصبح بمثابة شريان الحياة الحرج لدولة قطر، وأصبح هذا الدور أكثر وضوحًا.

لعبة الطاقة الجديدة في الشرق الأوسط: "المحور" مقابل "الكتلة"

أدت ديناميكيات الشرق الأوسط إلى تعزيز محاذاة تركيا وقطر، وكادت تقربهما إلى محور ثنائي يتنافس مع القوى الإقليمية الأخرى بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر، وأحيانًا الأردن والكويت في تشكيل يشبه التكتل، وكانت إسرائيل من حين لآخر تدعم هذا التجمع وراء الكواليس.

"المحور" و"الكتلة" تحالفان غير رسميين، لكن المنافسة بينهما لا تزال شرسة. على سبيل المثال، خلال الانتفاضات العربية وما أعقبها، انتهى الأمر بتركيا والإمارات العربية المتحدة على طرفي نقيض من كل صراع. على الرغم من العداء المشترك الأولي تجاه عدو مشترك في شكل نظام "الأسد" في سوريا، فقد دعم محور تركيا وقطر والإمارات العربية المتحدة الجماعات المتنافسة داخل المعارضة السورية.

في فلسطين، تحاول دولة الإمارات العربية المتحدة ومصر التوسط في صفقة بين حركتي فتح وحماس، بينما يدعم محور تركيا-قطر حركة "حماس". تمتد هذه المنافسة الآن إلى شرق إفريقيا، حيث يتنافس المحور من أجل التأثير على مصالح الكتلة على طول وادي النيل وحول القرن الأفريقي في لعبة جديدة.

في القرن الأفريقي، تعاونت الدوحة وأنقرة لتوطيد النفوذ في الصومال في عام 2011 ثم في السودان. في هذا التحالف، توفر أنقرة القوى العاملة على أرض الواقع بينما تقدم الدوحة الاستثمارات، وذلك بفضل جيوب قطر الثرية. وبناءً على ذلك، استثمر البلدان بكثافة في دعم قطاعات مختلفة من الحكومة والسيطرة على الموانئ، وكذلك بناء منشآت عسكرية. تتركز هذه الاستثمارات في الصومال في العاصمة "مقديشو". وفي السودان، شرعت تركيا في بناء ميناء في جزيرة "سواكن" على ساحل البحر الأحمر. تحاول أنقرة حرفيًا إعادة الحياة إلى ميناء عثماني مهجور. هذا الوجود محدود لكن لم يلاحظه أحد من اللاعبين الإقليميين. ومع ذلك، لم يتبين بعد ما إذا كان تأثير تركيا وقطر في السودان سيظل على حاله بعد سقوط عمر البشير في "الخرطوم". لقد اعترفت مصر وحلفاؤها بالفعل بحكومة ما بعد "البشير" في الخرطوم، ما قد يقوض محور "الدوحة" و"أنقرة" هناك.

ويكمن وراء هذا الصدع رد الفعل الحاد الذي أثاره الإخوان ومؤيدوهم الإقليميون من الكتلة. بالنسبة للزعيم المصري "السيسي" وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد، أصبح مصطلح "الإخوان المسلمين" مرادفاً لـ"تركيا أردوغان" والدوحة و "الإسلام السياسي المتطرف". وبينما يمكن شرح المبادرات الإقليمية لتركيا من خلال عدسة القومية أو الجغرافيا السياسية، فإن استعداد الكتلة لتوضيح جميع الدوافع التركية لدعم الإخوان المسلمين وكل التطرف المسلم السني، قد عمّق الخلافات السياسية الشديدة بالفعل بين الكتلة و المحور.

في إطار كتلة دول مجلس التعاون الخليجي، تعد العلاقات التركية هي الأسوأ مع الإمارات العربية المتحدة، وربما تكون الإمارات هي ألد أعداء "أردوغان" في الخليج وربما في الشرق الأوسط بأكمله اعتبارا من عام 2019. اتخذت "أبو ظبي" موقفا قويا ضد دعم "أردوغان" لـ"مرسي" ​​ومعارضته اللاحقة لـ"السيسي" بعد سقوط الإخوان في القاهرة. كان خطاب "أردوغان" في 24 سبتمبر/أيلول 2014 في الأمم المتحدة، والذي أشار فيه إلى أن "السيسي" كان طاغية غير شرعي، هو القشة التي قصمت ظهر البعير، بحسب المثل الشهير، فيما يتعلق بعلاقات أنقرة-أبوظبي. بعد ذلك، أطلقت الإمارات حملة ناجحة لمنع محاولة تركيا الانضمام إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لفترة 2015-2016. منذ ذلك الحين، وصلت العلاقات التركية الإماراتية إلى مستوى تاريخي، حيث استغل البلدان أي فرصة لتقويض سياسات بعضهما البعض، من سوريا -حيث تدعم أبوظبي بشار الأسد وفتحت سفارتها في ديسمبر 2018- إلى الصومال، حيث أنقرة تدعم الحكومة المركزية في مقديشو، فيما تدعم "أبوظبي" المناطق الانفصالية في الصومال في الشمال.

تركيا والمملكة العربية السعودية

ومع ذلك، فإن العلاقات السعودية مع تركيا تستحق معاملة منفصلة عن المحور والكتلة. كان "أردوغان"، وهو مسلم متدين، له موقف تجاه الملوك السعوديين، الذين يحترمهم باعتبارهم "خادمي الحرمين الشريفين" في مكة والمدينة. في الواقع، في السنوات الأخيرة، تحسنت العلاقات التركية السعودية قليلاً بعد وفاة الملك عبدالله بن عبد العزيز في المملكة العربية السعودية في يناير/كانون الثاني 2015. ومع ذلك، فإن هذه العلاقات تراجعت عندما انحازت تركيا إلى قطر في نزاع مجلس التعاون الخليجي، فقط لتتراجع أكثر بعد اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018. استخدم "أردوغان" هذا الحادث من أجل مصلحته، حيث سرب ببطء الأدلة إلى وسائل الإعلام، وعمل على تجريم ولي العهد الأمير محمد في جريمة القتل، وأحرج "بن سلمان" دوليا.

بشكل عام، عززت حلقة "خاشقجي" مرارة ولي العهد تجاه "أردوغان". لقد احتضن "بن سلمان" الأعضاء الآخرين في الكتلة، وارتبط مع "السيسي" ومحمد بن زايد بقوة أكبر، في معارضتهم لـ"أردوغان". في عام 2019، يواجه "أردوغان" انتصاراً عربياً مؤلفاً من السيسي ومحمد بن سلمان ومحمد بن زايد، وكلهم يهدفون إلى تقويضه وسياساته الإقليمية. مع إيران وحلفائها، وبالتحديد نظام "الأسد" و"حزب الله"، وأيضًا معارضة "أردوغان"، فإن هذا يترك الزعيم التركي وحيدا في الشرق الأوسط، ويواجه أيضًا ردًا من السعوديين وحلفائهم من جهة والإيرانيين وحلفائهم من جهة أخرى.

محور فاشل ومستقبل غير مؤكد

أعاد "أردوغان" وحزب العدالة والتنمية حساب سياساتهما الداخلية والخارجية بعناية منذ عام 2013 للتعامل مع القضايا الملحة في الداخل والخارج. ترك انعكاس احتجاجات "غيزي بارك" وعزل "مرسي" في مصر أثراً دائماً على قيادة "أردوغان" في تركيا. ولا يزال مستمرا في قمع الاحتجاجات والمعارضة بعد عام 2013، حتى يومنا هذا. في السياسة الخارجية، واجه "أردوغان" أزمة ضد دول الخليج، في محاولة للتأثير على نتائج الانتفاضات العربية من خلال دعمه الحصري لجماعة الإخوان المسلمين. ومع ذلك، فإن الحصان الذي راهن عليه "أردوغان" جاء في المركز الأخير. وقد خلق هذا خلافًا بين تركيا وجميع القوى السنية الأخرى في شرق البحر المتوسط ​​والشرق الأوسط. بعد فوات الأوان، ربما لم يكن بإمكان أحد أن يخمن أن جماعة الإخوان المسلمين ستصعد إلى السلطة وستسقط بسرعة كبيرة. ومع ذلك، كان ينبغي أن يتمتع "أردوغان" وداود أوغلو، كرجل دولة بارع، برؤية لا يراهنون فيها على حصان واحد فقط، بل على منافسين إقليميين متعددين في السياسة الخارجية. بالإضافة إلى ذلك، فإن سياسة تركيا تجاه سوريا قد وضعتها على خلاف مع نظام "الأسد" والراعي الإقليمي لـ"الأسد"، إيران. على الرغم من أن علاقات تركيا مع العراق قد تحسنت قليلاً منذ عام 2017، عندما اجتمعت بغداد وأنقرة للاعتراض على استفتاء الاستقلال من جانب واحد لحكومة إقليم كردستان، فإن "أنقرة" تحتفظ بنفوذ أقل في بغداد من نفوذ "طهران".

تبعا لذلك، أصبحت "أنقرة" اليوم أكثر عزلة من أي وقت مضى في الشرق الأوسط. دون شك، أعاد كل هذا ضبط الحكومة الإقليمية والكثير من المواطنين الأتراك. أسفرت مشاركة "أردوغان" في الشرق الأوسط عن وجهات نظر تركية حزينة تجاه العرب ونماذج جديدة تجاههم. مثال على ذلك، علاقات "أنقرة" الضعيفة مع "أبوظبي".

النزاع الأخير الأهم بين تركيا والإمارات العربية المتحدة في ديسمبر 2017، حيث شارك وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان تغريدة على موقع "تويتر" تتهم فريد الدين باشا، الجنرال العثماني الذي حارب للدفاع عن المدينة المنورة خلال الثورة العربية عام 1916 في الحرب العالمية الأولى، بسرقة التحف التي لا تقدر بثمن ونقلها إلى إسطنبول في ذلك الوقت. وخلصت تلك التغريدة إلى القول: "هؤلاء هم أجداد أردوغان، وتاريخهم مع المسلمين العرب". وردّ "أردوغان" على الإهانة، فأجاب على الوزير قائلاً: "بينما كان أجدادي مشغولين بالدفاع عن المدينة المنورة، أيها الرجل الوقح، ماذا كان يفعل أجداؤك؟".

من سخرية القدر، يبدو أن محور "أردوغان" في الشرق الأوسط، والذي يهدف إلى التراجع عن وجهات نظر الأتراك العنصرية تجاه العرب، لم يفشل فقط في تجاوز مثل هذه التحيزات، ولكنه شجع أيضًا جيلًا جديدًا من التصورات السلبية للأسف والتوترات مع العرب.

----

سونر چاغاپتاي: زميل برنامج "باير" ومدير برنامج الأبحاث التركية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى. قام بتدريس دورات في جامعةات "يال" و"برينستون" و"جورج تاون" وكلية "سميث". وقد شغل أيضًا منصب رئيس برنامج دراسات المناطق المتقدمة في تركيا بمعهد الخدمات الخارجية التابع لوزارة الخارجية. تُنشر أعماله في "وول ستريت جورنال" و"واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز" و"فورين آفيرز"، وكان كاتب عمود في صحيفة "حرييت ديلي نيوز" و"سي.إن.إن جلوبال سكوير". وهو مؤلف، الكتاب الذي حصل على رواج وشهرة كبيرة مؤخرا، تحت عنوان: "السلطان الجديد: أردوغان وأزمة تركيا الحديثة".

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات