إيكونوميست: قطار الانتصارات الروسية في سوريا قد يتعطل وينقلب على "بوتين" في أي لحظة

الجمعة 17-05-2019 | PM 03:19 صورة أرشيفية - لقاء بين بوتين والأسد

مجلة إيكونوميست

انطلق قطار النصر العظيم عبر ثماني مراحل زمنية وعاد إاىأرض الاستعراض العسكري خارج "موسكو" الشهر الماضي، مظهرا عربة تلو الأخرى محملة بغنائم الانتصار في سوريا، فضلا عن مجموعات كبيرة من نظريات الوطنية والتآمر. هنا كانت عربات "الهمفي" الأمريكية.. وهناك شاحنات بيك آب تحولت إلى نقاط انطلاق تنفيذ عمليات الانتحاريين، ناهيك عن القنابل محلية الصنع المختلفة مخبأة في عبوة من عبوات البيرة الروسية.

في خضم ضجة الفرق الموسيقية العسكرية، روى المحاربون القدامى على المنصة كيف تدخلت روسيا في عام 2015 لمنع سوريا من الوقوع في أيدي الجهاديين، ولا سيما (داعش)، الذي قام حلف الناتو بتسليحه سرا. يقول أحدهم: " الكثيرون مما ترونه هنا قد يكون الأمريكيون سلموه إليهم بشكل مباشر.. هذا ليس رأيي فقط. يعتقد الكثيرون ذلك". ولَم ينتبه هذا الشخص إلى حقيقة أن معظم من قاتلتهم روسيا لم يكونوا من تنظيم داعش الإرهابي، أو أن أمريكا فعلت الكثير لسحق "الخلافة".

وفِي عرض آخر، تم استعراض مختبر أسلحة كيميائية به براميل من السلائف مُصنَّفة باللغة الإنجليزية، في محاولة واضحة لاتهام المتمردين باستخدام غاز الكلور في دوما في عام 2018، والتي ألقت القوى الغربية باللوم فيها على نظام بشار الأسد وقصفت القواعد الجوية السورية ردا على ذلك.

بصرف النظر عن الدعاية، فإن روسيا تشعر بالغبطة إزاء نتيجة تدخلها. لقد أنقذت "الأسد" بتكلفة بسيطة نسبياً على نفسها، وأصبحت صانعة الملوك في سوريا وعادت كوسيط قوة في الشرق الأوسط لأول مرة منذ تفكك الاتحاد السوفيتي. كل هذا يختلف بكل سرور عن تجربة أمريكا، التي تحول غزوها للعراق إلى كارثة دموية. أو الأوروبيين الغربيين الذين غزت حملتهم الجوية في ليبيا لإسقاط ديكتاتورها معمر القذافي البلاد. الأهم من ذلك أن كسر هيمنة أمريكا في الشرق الأوسط يدل على أن روسيا ليست مجرد "قوة إقليمية"، كما قال باراك أوباما ذات مرة، لكنها قوة عالمية.

جولة "الاختراق السوري" تحيي تقليد طويل من (القطارات المثيرة). على سبيل المثال، استخدمها "ستالين" لاظهار الانتصارات السوفيتية ضد النازيين. عندما وصل آخر قطار إلى موسكو، تسلق طلاب الجيش الصغار دبابة وهم يهتفون "إلى برلين". لقد وصل كثير من الروس -أكثر من مليون، وفقًا للمسؤولين- إلى ليشهدوا على الغنيمة. وقال أنطون سيدوروف، وهو بائع ومتقاعد في البحرية الروسية، أحضر ابنه البالغ من العمر أربع سنوات: "إنهم لا يقاتلون ضد بعض رجال القبائل الذين يطلقون السهام، ولكن ضد الأشخاص الذين لديهم قدرات تقنية جادة.. الدبابات والعربات المدرعة ومدافع الهاون.. لوقف الإرهاب في روسيا، يتعين علينا محاربة الإرهاب خارج إقليمنا".

لقد فاجأت روسيا نفسها ببراعتها. يتذكر العديد من الروس كيف ساعد التدخل في أفغانستان عام 1979 في تدمير الاتحاد السوفيتي. كشفت حرب روسيا في جورجيا عام 2008 عن العديد من أوجه القصور، ليس أقلها الأداء الضعيف للقوات الجوية. ضمها لشبه جزيرة القرم وحربها غير المعلنة في شرق أوكرانيا في عام 2014 جلبت العقوبات الغربية والعزلة.

يقول فيودور لوكيانوف، مستشار السياسة الخارجية للحكومة الروسية: "كان النجاح العسكري أكبر بكثير مما توقعه أي شخص". لقد أثبتت روسيا في سوريا أن لديها درجة من الكفاءة في استخدام القوة العسكرية، مقارنة بالتجربتين السابقتين في جورجيا وأوكرانيا. وتابع: "من الناحية السياسية، كانت مفاجأة أكبر".

تحولت موسكو إلى مركز للدبلوماسية في الشرق الأوسط. في عام 2017، أصبح الملك سلمان أول ملك سعودي يزور روسيا. التقى بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل، مع فلاديمير بوتين رئيس روسيا، عشرات المرات منذ التدخل. الدبلوماسيون الروس الذين قضوا عقوداً من الزمان كمتفرجين على الإدارة الأمريكية لعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية يسعدون بمعرفتهم أنه يتعين على أمريكا أن تراقب الآن بينما تتفاوض روسيا وتركيا وإيران على مستقبل سوريا. صممت الحكومة السورية، بدعم من التحذيرات من كارثة إنسانية تلوح في الأفق، بدعم من قاذفات القنابل الروسية، عمليات لاستعادة محافظة إدلب، آخر منطقة رئيسية ما زالت في أيدي المتمردين.

ومما يلفت النظر أن روسيا تمكنت من الاحتفاظ بصداقات مع جميع أطراف الخصومات المريرة في المنطقة: إسرائيل وإيران.. تركيا والأكراد.. المملكة العربية السعودية وقطر. بالنسبة للقادة العسكريين الروس، فإن الحرب في سوريا كانت أرضًا مثبتة لتكتيكات وأسلحة جديدة ومعرض لصادرات الأسلحة.

أبرمت روسيا والسعودية صفقة غير مسبوقة في أوائل عام 2017 للحد من إنتاج النفط. ساعد ما يسمى باتفاق "أوبك بلس" على رفع الأسعار، التي انخفضت إلى ما دون 30 دولارًا للبرميل في عام 2016، إلى مستواها الحالي فوق 60 دولارًا. ويرى "لوكيانوف" أن الصفقة ما كانت لتتحقق لولا مكانة روسيا الإقليمية المعززة.

هناك تبجح جديد حول روسيا في العالم الأوسع. لقد استخدم "بوتين" نجاحه السوري لصالحه في أماكن أخرى. يخطط لاستضافة قمة مع القادة الأفارقة في أكتوبر، وأرسل مستشارين وشركات عسكرية خاصة لمساعدة بعض المستبدين في القارة. تساعد روسيا أيضًا في دعم نظام نيكولاس مادورو في فنزويلا. في هذه الأيام، أمريكا هي التي تشكو من تدخل روسيا في مجال نفوذها، وليس العكس.

هذا التنافس هو نتاج قناعة إيديولوجية أقل من مصلحة ذاتية. لكن إذا كانت أمريكا حتى وقت قريب تدافع عن الديمقراطية، فستصبح روسيا -في الواقع- المدافع الأول عن الاستبداد، على الأقل من وجهة نظر الحكام العرب.

يرى مراقبو الكرملين أن كل هذا كان في ذهن "بوتين" عندما أمر قواته بدخول سوريا. كانت أولويته هي تجنب انهيار نظام الأسد، والمخاطرة بأن تصبح سوريا مصدراً للجهادية لروسيا، والسبب الآخر هو الخروج من العزلة الدبلوماسية التي واجهها على أوكرانيا.

كيف نجحت روسيا حيث فشل الآخرون؟ في جزء من هذا النجاح، استوعبت الدروس المستفادة من أمريكا في العراق، والاعتماد في الغالب على قوتها الجوية وعلى وكلاء محليين على الأرض: الجيش السوري، والقوات الإيرانية، ومقاتلي حزب الله من لبنان وغيرها. كما استندت إلى تجربة العروبيين. يقول الباحث الروسي: "دمشق أقرب إلى سوتشي مما هي عليه في معظم المدن الأوروبية.. تشعر روسيا بعلاقة وثيقة بالشرق الأوسط، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تراث الإمبراطورية البيزنطية".

تتذكر إسرائيل أن الاتحاد السوفيتي كان أول دولة تعترف بالدولة اليهودية الناشئة بحكم القانون، وقد زودتها بأسلحة حيوية عبر ما كان يعرف آنذاك بـ"تشيكوسلوفاكيا". لاحظ السعوديون أن الاتحاد السوفيتي كان أول دولة تقيم علاقات دبلوماسية مع المملكة السعودية الجديدة في عام 1926 (للأسف، تم إعدام السفير السوفيتي أثناء عمليات التطهير التي قام بها ستالين).

كما أن "بوتين" أقل اضطراباً من القادة الغربيين بسبب الرأي العام أو مجموعات المجتمع المدني التي تثير ضجة حول تصرفات روسيا. إنه لا يسأل عن الديمقراطية وحقوق الإنسان. يقول دبلوماسي عربي: "لدينا مصلحة مشتركة في عدم التدخل في شؤوننا الداخلية". من وجهة نظر القادة العرب، تخلى "أوباما" عن ديكتاتور مصر حسني مبارك، بينما وقف "بوتين" إلى جانب "الأسد". حتى لو كان دونالد ترامب أكثر انحيازًا إلى الرجال الأقوياء مما كان عليه "أوباما"، فإنهم يجدونه زئبقيًا. يقول الدبلوماسي: "نحن نختلف مع روسيا حول أشياء كثيرة.. لكن عندما يقدم بوتين التزاما، فهو يلتزم به". ومن الغريب أن قادة إسرائيل والخليج يظلون صامتين بشأن دور روسيا في توفير القوة الجوية إلى "المحور الشيعي"؛ بدلاً من ذلك، يقولون إن روسيا تشكل موازنة لنفوذ إيران في سوريا.

ربما يكون السبب الرئيسي الذي يجعل روسيا تتحدث مع جميع اللاعبين في المنطقة هو أنها ليست أمريكا. بالنسبة لمعظمهم، تظل أمريكا الحامي الأكثر أهمية، لذا فإن خوفهم يزداد عندما تفقد الاهتمام بهم. خشي قادة إسرائيل والخليج من خيانة "أوباما" عندما تفاوض على صفقة في عام 2015 للحد من البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع جزئي للعقوبات. إنهم يهتمون أقل بكثير من أن روسيا تبيع إيران تكنولوجيا نووية مدنية، أو أبرمت صفقات مقايضة لمساعدة إيران على التحايل على العقوبات. إذا كان حكام المنطقة يتغازلون مع روسيا، فإن الأمر يعود في معظمه إلى استعادة التزام أمريكا تجاههم.

وسط الفخر في موسكو، هناك أيضا الكثير من التوتر. قد تكون أراضي روسيا شاسعة ولكن اقتصادها لا يتجاوز حجم اقتصاد كوريا الجنوبية. وانخفض الدخل المتاح الحقيقي خمس سنوات على التوالي. على الرغم من كل مظاهر الوطنية، فإن التأييد للحرب ضعيف: وفقًا لمركز "ليفادا"، أحد مراكز استطلاعات الرأي، 35٪ لا يوافقون على سياسة روسيا في سوريا، مقابل 51٪ من عينة الاستطلاع. ويعتقد معظمهم أن العملية يجب أن تنتهي.

قد يصبح الرأي أكثر عدوانية إذا ساءت الأمور في سوريا، وهو ما يعرف المسؤولون الروس أنه ممكن للغاية. إنهم يتعلمون درسًا آخر من الحرب الأمريكية الضارية في العراق: من الأسهل الفوز بانتصار عسكري قصير الأجل بدلاً من تحقيق تسوية سياسية دائمة. قلة من الغرباء يريدون الدفع لإصلاح الأضرار التي أحدثوها. وروسيا غارقة مع حليفها المحلي تماما. "الأسد" قوي بما فيه الكفاية لمقاومة المطالب الروسية لتقديم تنازلات سياسية، لكنه أضعف من أن يصبح مهددا بالمخاطرة بانهيار نظامه. ثم هناك المزيد من المخاطر الكارثية: مواجهة مع تركيا حول إدلب، على سبيل المثال، أو غزو تركي لطرد الأكراد السوريين، أو حتى الحرب بين إسرائيل وإيران.

باختصار، إن القوة التي يحاول "بوتين" إبرازها في الخارج، على أمل أن يعزز مكانته في الوطن، هشة. العالم متعدد الأقطاب الذي سعى إلى تحقيقه قد يترك روسيا على الهامش؛ إنها لا تفتخر بامتلاك القوة العسكرية الأمريكية ولا القوة الاقتصادية للصين. ومن الواضح أن قلة في "موسكو" تريد أن ترى أمريكا تغادر أفغانستان، خوفًا من أن يؤدي ذلك إلى زعزعة استقرار الجهة الجنوبية لروسيا.

في الوقت الحالي، قد يحب "بوتين" أن يهتف الوطنيون وهم يرددون "إلى برلين". والخطر بالنسبة له هو أنهم ربما يبدأون في البكاء: "أعيدوا أبناؤنا إلى الوطن".

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات