جلوبال ريسك: التصعيد في إدلب "محدود".. ولن يتخطى "اتفاقات سوتشي"

الثلاثاء 14-05-2019 | PM 01:22 الحرب الأهلية السورية - صورة أرشيفية

هاني وهاب* | جلوبال ريسك إنسايت

بدأ النظام السوري هجومًا جويًا على المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في شمال غرب سوريا في أواخر أبريل/نيسان. وكان هذا وسط مخاوف من تصعيد محتمل سيؤدي إلى إراقة الدماء واللاجئين المشردين. ومع ذلك، لن يستمر التصعيد العسكري الإضافي دون إبرام صفقة تضمن مصلحة جميع البلدان المعنية. الغرض من الهجوم هو الاستيلاء على الطريقين السريعين من حلب إلى حماة واللاذقية، على النحو المتفق عليه في مبادرة "سوتشي".

بدأت قوات "الأسد" المدعومة من روسيا وإيران و"حزب الله" وميليشيات أخرى في استعادة الجيوب التي يسيطر عليها المتمردون. وقد أدى ذلك إلى تعرض الأخيرة لهجرة جماعية من الأراضي المفقودة باتجاه "إدلب". أكثر من 3 ملايين سوري يعيشون حاليا هناك. إدلب، إلى جانب حماة وغرب حلب، تشكلان المنطقة العازلة. وافقت روسيا وتركيا وإيران على ذلك في "سوتشي". كانت مجموعة من الفصائل المسلحة، ومن بينها هيئة تحرير الشام (المعروفة سابقًا باسم النصرة) فرع تنظيم القاعدة، تحت حماية تركيا في إدلب. على الرغم من أن "الأسد" تعهد باستمرار باستعادة "كل شبر" من سوريا من أعدائه، فإنها محاولة غير قابلة للتطبيق في المستقبل المنظور لوضع أكثر تعقيدًا مما يبدو.

حلفاء "الأسد"

منذ البداية، لعبت إيران وحزب الله أدوارًا محدودة في سوريا. ويشمل ذلك تدريب ومساعدة وتقديم المشورة لقوات النظام. تدخلت حزب الله وميليشيات الشيعة من العراق وأفغانستان لحماية المزارات الشيعية، أي السيدة السيدة زينب، في ضاحية "دمشق". ومع ذلك، عندما بدأ المتمردون في إغلاق العاصمة، وشوهد انهيار نظام "الأسد" بحلول منتصف عام 2012، بدأ "حزب الله" تدخله التدريجي لتجنب مثل هذه النتائج. بحلول عام 2013، نجحت هجمات حزب الله بقيادة الجيش السوري في استعادة "القصير"، وهي المدينة التي تحد حدود لبنان الشرقية. وكانت هذه أول نكسة للمتمردين، ولكنها لم تكن الأخيرة.

كانت استعادة "القيصر" مهمة من الناحية الاستراتيجية، حيث إنها قطعت طريق تهريب المتمردين من طرابلس في شمال لبنان إلى ريف دمشق، عبر القصير، ومن هناك إلى جميع معاقل المتمردين. المنطقة قلعة لا يمكن اختراقها، ما جعلها ضربة قاصمة للمقاتلين المناهضين لـ"الأسد". وقد ساهم هذا في تعزيز قوة النظام، لكنه لم يكن كافياً له لكي يسترد السيطرة على جميع الأراضي في سوريا. توسع دور حزب الله وإيران في جميع أنحاء سوريا، حيث امتد من الشمال إلى الجنوب عبر المدن الداخلية. وعزز هذا التدخل قبضة النظام على المناطق التي استولى عليها المتمردون في السابق. ومع ذلك، فقد زاد هذا الأمر من التوترات الطائفية واحتقار "حزب الله" بين معظم السكان العرب السنة.

في عام 2015، وجدت روسيا طريقها إلى المستنقع السوري وبدأت في زيادة دورها. وضع فلاديمير بوتين هدفا أوليا لروسيا هو "توفير تدريب جاد ودعم لوجستي" للجيش السوري ، ثم تقديم الدعم الجوي لقوات "الأسد". منذ الحرب الباردة، كانت سوريا دائماً حليفة روسيا القوية في الشرق الأوسط. بعد ذلك، غمر الاتحاد السوفييتي الحكومة السورية بالأسلحة، حتى قبل وصول حافظ الأسد إلى السلطة.

روسيا في سوريا

هذه المساهمة هي شراكة روسية سورية وليست تعاون بين "بوتين" و"الأسد". بمعنى آخر، تشكل سوريا العمق الاستراتيجي لروسيا في المنطقة. هذا التدخل يثير الجدل حول تأثير روسيا على المستويين الإقليمي والدولي. علاوة على ذلك، عندما تبدأ عملية إعادة بناء سوريا، ستكون للشركات الروسية الأولوية بين جميع المعنيين. كانت المشاركة الروسية تغييرًا في اللعبة وعززت ميزة "الأسد" وحلفائه على الأرض؛ ليس فقط عسكريا، ولكن أيضا سياسيا.

ضغطت روسيا على دول الشرق الأوسط، مثل الأردن والمملكة العربية السعودية، لتقليل تدخلها ومساعدتها للفصائل المناهضة لـ"الأسد". وقد ترجم هذا مباشرة على الأرض، عندما أغلق مركز العمليات العسكرية (MOC)  الذي كان يعمل من الأردن. كان الأخير مركزًا نشيطًا يجمع أفراد عسكريين وأمنيين من دول مثل الأردن والمملكة العربية السعودية وفرنسا وغيرها من الدول التي توجه عملياتها في جنوب سوريا.

أعطت هذه الأحداث "الأسد" نفوذاً ودفعت الجيش السوري وحلفائه لاستعادة معظم الأراضي السورية. ولم يتبق سوى جزأين خارج سيطرة النظام: الشمال الغربي والشمال الشرقي. الأولى هي منطقة يسيطر عليها المتمردون المدعومون من الأتراك على النحو المذكور أعلاه، في حين أن الأخيرة هي منطقة يسيطر عليها الأكراد بدعم من الأمريكيين. لذلك، تنقسم سوريا حاليًا إلى ثلاث مناطق، يحمي كل منها جهة فاعلة إقليمية أو دولية. بالنسبة لـ"الأسد"، فإن أي تصعيد عسكري على الأرض لن يكون قابلاً للتطبيق بدون اتفاق ثنائي أو حتى متعدد الأطراف. وبالتالي، تمت الموافقة على الهجوم في "إدلب" من قبل روسيا وتركيا وإيران.

هجوم إدلب

عندما وقع اتفاق "سوتشي"، تم الاتفاق على أنه في الأشهر التالية، سيتم تنفيذ منطقة منزوعة السلاح على بعد 20 كم داخل المنطقة العازلة. ومع ذلك، لم تتم ترجمة هذا على أرض الواقع ولم تتراجع الفصائل المسلحة عن هذه المناطق. وبالتالي، بدأ الجيش السوري وروسيا هجومًا لفرض اتفاقية "سوتشي". منذ بدء الهجوم، قُتل المئات، من بينهم مدنيين، ونزح الآلاف وسط مخاوف من زيادة التصعيد.

ومع ذلك، فإن أي محاولة من قبل النظام لاستعادة هذا المجال يتم الحديث عنها بسهولة أكثر من إنجازها. منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية، وجدت تركيا فرصة لزيادة دورها الإقليمي من خلال دعم الفصائل المسلحة في شمال سوريا. بمجرد أن أصبحب "إدلب" تحت حماية تركيا، أصبح أي تصعيد مرتبطًا بموافقتها. وأي انسحاب من جانب تركيا، يتطلب موافقة أمريكية لحماية مصالحها. من شأن التغييرات المفاجئة أن تقوض الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة في الشمال الشرقي، والذين تعتبرهم تركيا تهديدًا استراتيجيًا وتنظيمًا إرهابيًا. لذلك، فإن المعركة الحالية محدودة ولا يمكن مواصلة التصعيد في هذه اللحظة.

استنتاج

تشهد سوريا "أشد انهيار للناتج المحلي الإجمالي" منذ الحرب العالمية الثانية. هذا الهجوم قد يمنح نظام "الأسد" استراحة من التركيز على العقوبات الاقتصادية والأزمة من خلال تحويل انتباه السوريين إلى المعركة. أكد مصدر مقرب من النظام شريطة عدم الكشف عن هويته، أن الهجوم يجري على ثلاث جبهات. أولاً، شرق اللاذقية، وبالتالي سيكون الجيش السوري قادراً على التغاضي عن جسر الشغور وسيكون على مسافة قريبة من إطلاق النار. ثانياً، من جنوب حماة، وأخيرًا من غرب حلب.

أكد المصدر أن الروس يكثفون قصفهم الجوي بينما يقوم الجيش السوري بزيادة وتيرة صواريخه وقاذفاته من الأرض. الهجوم محدود وفقا لاتفاق سوتشي، ويستهدف فقط حماية طريقين رئيسيين، الطريقين السريعين M4 و M5 من حلب إلى حماة واللاذقية. أي تصعيد إضافي من كلا الجانبين من المحتمل أن يفشل. علاوة على ذلك، ستبقى المنطقة العازلة التركية الفعلية كما هي، حتى يتم التوصل إلى صفقة مفيدة لجميع الأطراف المعنية. في الوقت الحالي، مثل هذه الصفقة أبعد ما تكون عن الحدوث.

----

*هاني وهاب: باحث لبناني حاصل على درجة الماجيستير في العلاقات الدولية من الجامعة الأمريكية في لبنان. يعمل حاليا على رسالة الدكتوراة، ويركز على "حزب الله" باعتباره طرفا فاعلا في الصراعات الإقليمية.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات