سوريا: انتهاء الحرب يفتح آفاق التعاون والفرص مع العراق (3)

الأحد 31-03-2019 | PM 03:29 منصة نفط عراقية تركية - صورة أرشيفية

أليكساندر ويرمان | جلوبال ريسك إنسايت

تقترب الحرب الأهلية السورية من نهايتها، وفي هذا المقال –الذي يعد الجزء الثالث من سلسلة تتكون من 5 أجزاء تتناول التأثير الإقليمي والمحلي لانتهاء هذه الحرب- يحاول مركز "جلوبال ريسك إنسايت" رصد التأثير الإقليمي لمرحلة ما بعد انتهاء الحرب الأهلية السورية، والعقبات الاقتصادية الحالية والفرص المتاحة أمام العراق. وقد ناقش الجزء الأول مستقبل سوريا اقتصاديا وداخليا، فيما ناقش الجزء الثاني الأردن والعقبات الاقتصادية والفرص المتاحة أمامه لاستغلال مرحلة ما بعد الحرب السورية.

تاريخياً، كان لسوريا والعراق علاقة معقدة مع العديد من التقلبات السياسية والاقتصادية. في السنوات التي سبقت اندلاع الحرب السورية، تم تطبيع العلاقة السياسية. وكانت هناك محاولات مستمرة لزيادة التجارة وجعل الاقتصادات أكثر ترابطًا. واعتبارًا من عام 2010، كان العراق أكبر وجهة للتصدير في سوريا، حيث بلغت مبيعاتها 2.3 مليار دولار من إجمالي 12.3 مليار دولار. التفت العراق إلى سوريا للحصول على مجموعة من السلع المهمة، بما في ذلك المياه والسلع الزراعية مثل السكر والحبوب، من بين السلع الأخرى. علاوة على ذلك، كان لديها مجموعة متنوعة للغاية من الواردات تتجاوز مجرد الغذاء والماء، والتي تتراوح من منتجات التنظيف إلى البلاستيك والمنسوجات.

تأثير سوريا على العراق

الحرب السورية والعقوبات التي تلت ذلك تعني أنه كان على العراق إيجاد وتأسيس شركاء تجاريين جدد لهذه السلع. انتقل العراق من استيراد 278 مليون دولار من منتجات التنظيف السورية في عام 2010 إلى مبلغ ضئيل في عام 2016. بالإضافة إلى ذلك، تأثرت الصادرات العراقية سلبًا. لا تصدر البلاد الآن سوى القليل من المنتجات البترولية وباعت إلى سوريا 387 مليون دولار من النفط المكرر في عام 2008، ما يجعلها أكبر مستهلك للنفط العراقي. اليوم، لا يزال البترول يمثل أكبر منتج للتصدير في العراق، لكن لا يذهب أي منه إلى سوريا.

فيما يتعلق بالأمن، لا يمكن التقليل من شأن التأثير الضار لسوريا على العراق. استخدم "داعش" عدم الاستقرار في سوريا لإعادة بناء قواته التي أهلكت سابقًا، وشن هجوم عسكري واسع النطاق على غرب وشمال العراق. وسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك ثاني أكبر مدنها، الموصل. وقد أدى تدهور الوضع الأمني ​​إلى انخفاض كبير في الاستثمار الأجنبي المباشر، وتدمير البنية التحتية الهامة، وإغلاق الحدود.

اقتصاد العراق اليوم

منذ عام 2011، تعامل العراق مع مجموعة من العوامل التي جعلت التنمية الاقتصادية صعبة للغاية، سواء كان الصراع السوري المجاور أو فرض عقوبات تحظر التجارة مع الجيران أو ظهور "داعش" داخل أراضيها. وبدون هذه العوامل المعقدة، كانت التنمية الاقتصادية في العراق صعبة بالفعل، لكن ذلك جعلها أكثر صعوبة. ومع ذلك، هناك أسباب لبعض التفاؤل، حيث من المتوقع أن يرتفع نمو إجمالي الناتج المحلي لعام 2018 إلى 1.5٪. ويبدو أن الاستثمار الأجنبي المباشر قد وصل إلى أدنى مستوياته بعد أن انخفض من 4.1 مليار دولار في عام 2014 إلى 1.8 مليار دولار في عام 2017، ويبدو أنه بدأ في الارتفاع مجددا. علاوة على ذلك، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في ديسمبر/كانون الأول 2017، أن "قواتنا تسيطر بالكامل على الحدود العراقية السورية، وبالتالي يمكننا أن نعلن نهاية الحرب ضد داعش"، وهذا يعني أن تدمير البنية التحتية للبلاد يمكن أن يكون الآن معالجة أكثر اكتمالا.

الاقتصاد غير النفطي

لقد خرب الصراع الاقتصاد العراقي، حيث كان نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي ونمو الناتج المحلي الإجمالي للفرد سالبًا من عام 2014 حتى عام 2016. وقد بدأ هذا التحول في عام 2017 مدفوعًا بزيادة في الاستهلاك والاستثمار الخاصين، بالإضافة إلى مشاريع لإعادة بناء البنية التحتية. هناك مجال كبير لمزيد من النمو إذا نجح العراق في جذب الاستثمارات. في عام 2017، أدرجت الهيئة الوطنية للاستثمار 157 مشروعًا مهمًا لإعادة الإعمار والتطوير يمتد من النقل إلى الصناعة إلى العقارات وما وراءها.

يستعد قطاع البناء، الذي تعاقد بنسبة 40٪ في عام 2016، للتوسع بشكل منتج إذا كان من الممكن بدء جزء بسيط من هذه المشاريع.

اقتصاد النفط

العراق هو ثاني أكبر منتج للنفط الخام في "أوبك"، وثالث أكبر مصدر للنفط في العالم، ويمتلك خامس أكبر احتياطي مثبت من النفط الخام في العالم. لقد عزز العراق باستمرار إنتاجه من النفط الخام منذ عام 2011، حتى خلال النزاع مع تنظيم "داعش". في عام 2018، كان العراق ينتج حوالي 4.5 مليون برميل في اليوم ويعتزم توسيع هذا الإنتاج إلى 6 ملايين برميل في اليوم بحلول عام 2020. واعتبارًا من عام 2017، كانت طاقة مصفاة النفط الخام في العراق حوالي 640 ألف برميل يوميا، ولكن من المتوقع أن يزداد ذلك حيث أبدت الشركات الأجنبية اهتمامًا ثابتًا بالمشروعات لتطوير المزيد من القدرات. وهناك مشاريع لبناء مصفاة تكرير 300000 برميل يوميا في ميناء الفاو، ومصفاة لتكرير 150 ألف برميل يوميا في الناصرية، وكذلك توسيع مصفاة لتكرير 20 ألف برميل يوميا في القيارة إلى 100 ألف برميل يوميا. كما يسعى العراق إلى جذب المستثمرين في سلسلة من المشاريع لبناء المزيد من وحدات تخزين النفط.

تعد آسيا هي الوجهة الإقليمية الرئيسية لصادرات العراق من الخام، ومن المتوقع أن يزداد الطلب الإقليمي على النفط. يمكن للمرء أن يتوقع الحصول على النفط الخام في العراق بشدة بسبب العقوبات الأمريكية على إيران والنمو الاقتصادي المستمر في أماكن مثل الصين والهند وكوريا الجنوبية. ومن المحتمل أن تتماشى هذه الدول مع العقوبات الأمريكية إلى حد كبير، لأن العراق سيكون بديل محلي طبيعي. بالإضافة إلى ذلك، فإن 23٪ من صادرات العراق من النفط الخام تذهب إلى أوروبا، وهناك سبب للاعتقاد بأنها سوف تتطلع إلى العراق لمزيد من المعلومات إذا تزايد الضغط لرفض روسيا، وهي مورد رئيسي للطاقة، بسبب مغامرتها العسكرية واختراق الانتخابات الأمريكية.

النفط مهم بشكل خاص لأنه يرتبط بقدرة الحكومة العراقية على تقديم الخدمات إلى ناخبيها، لأنه يشكل حوالي 90٪ من إيرادات الحكومة المركزية، وفقا لصندوق النقد الدولي. كما أنه يمثل الغالبية العظمى من صادراتها و65٪ من الناتج المحلي الإجمالي للعراق.

إعادة الإعمار

يقدر البنك الدولي أن إعادة الإعمار بعد "داعش" في العراق ستكلف 88 مليار دولار، وهناك 23 مليار دولار مطلوبة على المدى القصير. كانت هناك محاولات لجمع التبرعات للمعونة والقروض والاستثمار لتغطية ذلك، واستضافت الكويت المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق في فبراير/شباط 2018. وأدى هذا الحدث إلى التعهدات، وذلك بشكل رئيسي من خلال التسهيلات الائتمانية والاستثمار، بلغ مجموعها 30 مليار دولار. وفي حين أن التعهدات لا تتشابه مع وجود الأموال في متناول اليد، فهي خطوة أولى إيجابية.

هناك أيضا سبب للاعتقاد بأن أمريكا سوف تشارك بعمق في الحفاظ على أمن العراق وحمايته من عودة "داعش". ويُنظر على نطاق واسع إلى انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011 باعتباره خطأً مهد الطريق لصعود "داعش" وعدم الاستقرار الإقليمي. علاوة على ذلك، صرح الرئيس "ترامب" مؤخرًا بأنه ملتزم "بالحفاظ على الوجود الأمريكي في العراق لمنع عودة داعش وحماية مصالح الولايات المتحدة ، وأيضًا أن يراقب دائمًا عن كثب أي إصلاح محتمل لداعش".

فرصة للتواصل مع سوريا

قبل بدء النزاع السوري، كان العراق أكبر وجهة تصدير في سوريا. في حين كانت هناك فترات زمنية سابقة عندما قفزت التجارة بين البلدين. على سبيل المثال، قفزت الصادرات السورية إلى العراق من عام 2007 إلى عام 2008 من حوالي 642 مليون دولار إلى 2.55 مليار دولار. سيكون من الصعب تقليد تلك الزيادة التجارية اليوم، وذلك لأن العديد من عوامل الإنتاج في سوريا قد تعرضت للتلف أو التدمير.

لذلك، فإن عودة التجارة ستستند إلى قدرة سوريا على إعادة تشغيل الصناعة المحلية. إذا حدث ذلك، فمن المحتمل أن يعود العراقيون إلى سلاسل الإمداد هذه، خاصة أن العقوبات ضد إيران تجعل التجارة مع تلك الدولة صعبة بشكل متزايد. يضم العراق عددًا كبيرًا من السكان، جغرافيا واسعة (بما في ذلك الحدود السورية بطول 376 ميلًا)، واستورد ما قيمته 33 مليار دولار من البضائع في عام 2016. وستتاح لسوريا فرصة للحصول على نصيب في بعض تلك السوق الواسعة. ومع ذلك، فإن العلاقة بين الاثنين من المرجح أن يكون أكثر حول التجارة بدلا من الاستثمار.

ومع ذلك، في الوقت الراهن، هناك عقبات أمام استئناف العلاقات التجارية. تسيطر قوات التحالف الأمريكية على معبر التنف الحدودي وأغلقت طريق دمشق-بغداد السريع، أحد المعابر الحدودية الرئيسية الثلاثة بين البلدين. بالتأكيد سيستمر نظام "الأسد" في شراء الطاقة الإيرانية والروسية، وبالتالي منعه من أن يصبح مستهلكًا كبيرًا للنفط العراقي مرة أخرى. وستحاول الحكومة العراقية الاستفادة من الوصول إلى الأسواق في مقابل الحصول على المزيد من صادرات النفط. ومع ذلك، فمن المشكوك فيه أنه سيكون ناجحًا جدًا في هذا المسعى.

وستكون الحكومة العراقية حذرة من بناء علاقات تجارية مع شمال شرق سوريا الذي يسيطر عليه الأكراد خوفًا من تشجيع الأكراد على أراضيها وتعزيز الحركة الإقليمية التي تغلي دائمًا لبناء دولة كردية، على الرغم من أن الأكراد العراقيين يمكن أن ينظروا إلى هذا على أنه فرصة لتقوية بعضهم البعض وعلاقاتهم من خلال التجارة مع بعضهم البعض.

فرصة للتواصل مع المنطقة

في مؤتمر إعادة إعمار العراق، خصصت الكويت 1 مليار دولار في شكل قروض و1 مليار دولار من الاستثمارات، على الرغم من أن العراق ما زال مدينًا له بدفع تعويضات من حرب الخليج. لقد استثمرت الكويت في الحفاظ على استقرار العراق، لأنها تخشى أن تمتد الاحتجاجات أو عدم الاستقرار إلى حدودها غير الآمنة. الكويت لديها أيضا علاقات تجارية قوية ومصدر للآلات والسلع الزراعية إلى العراق.

في مؤتمر إعادة إعمار العراق، وعدت المملكة العربية السعودية بمليار دولار من صندوق التنمية الخاص بها و500 مليون دولار أخرى من قروض التصدير. في عام 2018، أعلنت المملكة العربية السعودية أنها حددت هدفًا بقيمة 23 مليار ريال سعودي في التجارة مع العراق خلال السنوات العشر القادمة. امتدت هذه التجارة تاريخيا لطيف من الفواكه إلى المعادن والمنتجات الكيميائية. ستعمل المملكة العربية السعودية على خلق ترابط اقتصادي وبناء علاقات أقوى بين البلدين. إن القيام بذلك سيساعد على إبقاء العراق خارج مدار إيران وتعزيز سوق التصدير السعودي. لهذا السبب، ينظر إلى المملكة العربية السعودية على نطاق واسع كخيار كمورد رئيسي جديد للكهرباء في العراق لأنها تسعى إلى إيجاد بديل لإيران.

سيكون متاحا للأردن فرصة لاستعادة حصة أكبر من واردات العراق، كما كان في عام 2014 عندما صدرت 1.37 مليار دولار من السلع المتنوعة إلى العراق. في الآونة الأخيرة، تطورت الحركة بين البلدين عند معبر طريبيل الحدودي، الذي كان مصدر قلق للأردن عندما كانت قوات "داعش" منتشرة في المنطقة الواقعة على الجانب العراقي. وهناك أيضًا مناقشات مستمرة بين الحكومتين لإنشاء منطقة صناعية مشتركة على طول الحدود المشتركة.

الاستنتاج

إن العديد من الدول المجاورة للعراق والدول الغربية لديهم دوافع عميقة لدعم الأمن والتنمية في البلاد. لقد أنفقت الولايات المتحدة وحلفاؤها الكثير من الموارد ويجب أن تستمر في أن تكون لها علاقة قوية. يتنافس جيران العراق على النفوذ ويدفعون إلى علاقات ثنائية قوية. تاريخيا كان العراق أحد قوى الشرق الأوسط.

تتطلع إيران إلى إقامة علاقات تجارية وبناءها بسرعة كبيرة مع بدء العقوبات الأمريكية. ونظرًا لأن قيمة الريال الإيراني قد انخفضت، فقد تدفقت الصادرات إلى العراق وكانت التجارة قوية. كان هذا يحدث حتى بينما يتطلع العراق إلى مصادر أخرى للغاز الطبيعي لتوليد الكهرباء، بسبب العقوبات. ستواصل إيران العمل بجد لبناء علاقات تجارية مع جارتها في الوقت الذي تحاول فيه زيادة نفوذها وتجنب آثار العقوبات الأمريكية.

ومع ذلك، لا تزال هناك عقبات أمام تطور العراق وازدهاره في المستقبل. الفساد في العراق مستوطن وله قطاع عام هائل نتيجة لشبكات المحسوبية القوية التي لا تزال قائمة. هذا يجعل المستثمرين الأجانب حذرين للغاية من وضع الأموال في مشاريع في البلاد. وفي حين أن "داعش" لم يعد يمتلك مساحات شاسعة من الأراضي، فإنه لا يزال موجودا داخل حدود العراق وتحول إلى حملة تمرد. رئيس الوزراء العراقي الجديد عادل عبدالمهدي، لم يتمكن من تشكيل حكومة كاملة لمعالجة العديد من العقبات التي تواجه البلاد. كل هذه القضايا سوف تحتاج إلى معالجة من أجل الشعب العراقي. وسيتناول الجزء الرابع من السلسلة، التأثير الاقتصادي للحرب السورية على لبنان وآثارها المستقبلية.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات