سوريا: مآلات انتهاء الحرب على الأردن واقتصادها (2)

السبت 30-03-2019 | PM 02:06 لاجئون سوريون في الأردن - صورة أرشيفية

أليكساندر ويرمان | جلوبال ريسك إنسايت

تقترب الحرب الأهلية السورية من نهايتها، وفي هذا المقال –الذي يعد الجزء الثاني من سلسلة تتكون من 5 أجزاء تتناول التأثير الإقليمي والمحلي لانتهاء هذه الحرب- يحاول مركز "جلوبال ريسك إنسايت" رصد العقبات الاقتصادية الحالية والفرص الماثلة أمام الأردن، إضافة إلى التأثيرات المحتملة المترتبة على انتهاء الحرب السورية ودخول النزاع مرحلة جديدة خلال الفترة المقبلة، على المملكة الأردنية الهاشمية. ويمكنكم الاطلاع على الجزء الأول هنا.

لم يكن الاقتصاد الأردني مرتبطا ومندمجا مع الاقتصاد السوري إلى حد كبير قبل اندلاع الحرب. ولم تكن سوريا أبدًا راعيًا رئيسيًا أو مقدم مساعدات إلى "عمَّان" بالطريقة التي كانت بها دول الخليج. لذلك، لم تكن هناك اضطرابات كبيرة في الأردن فور اندلاع الأزمة، وفي الواقع، أدى التدفق الأولي للاجئين السوريين إلى مكاسب معتدلة. لقد ساعدوا في زيادة الاستهلاك عندما انتقلت بعض الشركات السورية إلى الأردن. ومع ذلك، فإن تعزز الحرب السورية كان له في النهاية آثار سلبية غير مباشرة على جارتها.

تأثير سوريا على الأردن

تضررت تجارة الترانزيت الأردنية التي تستخدم البنية التحتية السورية لإرسال البضائع إلى أسواق أبعد مثل لبنان وتركيا وأوروبا. وقد بلغت تجارة الترانزيت حوالي 30٪ من الواردات و11٪ من الصادرات للأردن، ما تسبب في اضطرابات كبيرة، خصوصا أن نظام الطرق السريعة في سوريا، الذي يربط الأردن بمدن طرطوس واللاذقية السورية والمدن الشمالية مثل حلب، وحتى لبنان، قد تعطل وكان على المصدرين الأردنيين إيجاد طرق تجارية بديلة.

كما فرض الصراع ضغوطًا هائلة على خدمات القطاع العام والبنية التحتية للرعاية الصحية في الأردن بسبب تدفق اللاجئين. علاوة على ذلك، يتنافس السوريون في سوق العمل غير الرسمي مع الأردنيين، حيث يمكنهم الحصول على وظائف بسهولة أكبر. وقد أدى ذلك إلى مزيد من التوترات بين الطوائف وزيادة العداء بين بعض الأردنيين، الأمر الذي قد يكون له آثار سلبية غير متوقعة في المستقبل.

اقتصاد الاردن اليوم

أدى عدم الاستقرار الإقليمي، بما في ذلك الحرب السورية التي بدأت في عام 2011، إلى صدمة في الاقتصاد الأردني. منذ عام 2000 إلى عام 2009، بلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي 6.5٪، ولكن من عام 2010 إلى عام 2016، تقلص المعدل إلى 2.5٪ فقط سنويا، وفي عام 2017 بلغ 2.0٪ فقط. وقد أدى هذا الانكماش إلى تغييرات في السياسة الاقتصادية التي خلقت تداعيات سياسية كبيرة، أدت إلى اهتزاز مكانة النظام الهاشمي. لقد مر الأردن بـ7 رؤساء وزراء منذ عام 2011، وهو رقم أكبر بكثير من الانتخابات البرلمانية الثانية في نفس الفترة الزمنية، وغالبًا ما يستخدم الملك رئيس الوزراء كبش فداء ويقيله لاحتواء النقد العام.

نظم الأردنيون احتجاجات كبيرة بعد أن خفضت الحكومة دعم الوقود في عام 2012، حيث حاولت تأمين قرض من صندوق النقد الدولي، ثم واجهت جولة أخرى من الاحتجاجات الكبيرة في عام 2018، بعد أن قدمت مشروع قانون الضرائب المدعومة من صندوق النقد الدولي الذي ألغى الإعانات على الخبز ورفع ضريبة المبيعات العامة. وقد أضر هذا بشكل أساسي بالأردنيين من الطبقة العاملة الذين يعتمدون على الإعانات لتغطية نفقاتهم. يمكن إرجاع هذه القضايا إلى الركود الاقتصادي الأوسع في الشرق الأوسط، الذي أعاق الاستقرار الإقليمي التجارة والتنمية منذ عام 2011.

التحديات

بالإضافة إلى ذلك، من بين حوالي 740 ألف لاجئ في البلاد، هناك 670 ألف لاجئ من سوريا، يتنافسون مع المواطنين الأردنيين للحصول على وظائف في مجالات متعددة، وخاصة القطاع غير الرسمي. من المؤكد أن إدخال اللاجئين السوريين لعب دورًا في قمع نمو الأجور الذي حدث في القطاع غير الرسمي وكثف الفقر بين المجتمعات الأكثر ضعفًا في الأردن. علاوة على ذلك، من المحتمل أن تكون الحرب في سوريا تسببت في الركود السياحي في الأردن من عام 2011 إلى عام 2014، وكذلك الانخفاض الحاد الذي حدث في عام 2015 واستمر حتى عام 2018 في قطاع السياحة. أهم القطاعات الخمسة المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي في الأردن، هي الخدمات الحكومية والتمويل والتصنيع والنقل والسياحة والضيافة، على التوالي. وقد تأثرت كل هذه الأمور بشكل كبير أو جزئيًا بالحرب الأهلية السورية.

خلال العقود الثلاثة الماضية، كان الأردن يعمل على تعزيز وإصلاح الاقتصاد. وقد أبرمت المملكة الأردنية اتفاقات التجارة الحرة والخصخصة والاستثمار المستهدف في القطاعات الاستراتيجية. لدى الأردن اتفاقيات تجارة حرة واقتصادية مع الدول الأوروبية، واتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة منذ عام 2001، وهي عضو في منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى. قام برنامج الخصخصة الذي اعتمدته الحكومة الأردنية بتفريغ العديد من الكيانات المملوكة للدولة في قطاع الطاقة والنقل والاتصالات السلكية واللاسلكية. وقد ساعد ذلك في جمع الأموال التي تم استخدامها لتخفيف جزء كبير من ديون المملكة، وأدى إلى أداء أفضل من قبل العديد من الشركات. وقد تسارعت الجهود المبذولة لزيادة الاستثمار في القطاعات الاستراتيجية منذ عام 2011، وتم التركيز على بناء اقتصاد المعرفة والتعامل مع ندرة مصادر الطاقة المحلية.

إصلاحات الطاقة

لقد كان الأردن مستورداً للطاقة ويعمل على تغيير ذلك باستثمارات كبيرة. وتهدف هذه الاستثمارات إلى الاستفادة من احتياطيات النفط الصخري الكبيرة تحت الأرض وتطوير مصادر الطاقة المتجددة. ويقدر مجلس الطاقة العالمي أن لدى الأردن خامس أكبر احتياطي من النفط الصخري. وقد منح الأردن مؤخرًا شركة نفط سعودية حقوق استكشاف بعض هذه الاحتياطيات، كما أن الشركات الدولية تتدفق للمشاركة في مشاريع الرياح والطاقة الشمسية.

توفر شركة "جنرال إلكتريك" العالمية أحدث جيل من توربينات الرياح لشركة "ماس جلوبال"ط، التي تقوم بتطوير مشروع طاقة الرياح بقوة 100 ميجاوات في البلاد. أما شركات كوريا الجنوبية للطاقة الكهربية، فتبني مزرعة للرياح بقدرة 89.1 ميجاوات خارج "عمَّان"، وهذه ليست سوى عدد قليل من العديد من مشاريع الطاقة المتجددة الجارية.

لذلك، فإن الأردن يعتمد اعتمادًا كبيرًا على جيرانه في الشرق الأوسط لتلبية احتياجات الطاقة المحلية. وكان يعتمد في السابق على مصر وخط أنابيب الغاز العربي لتلبية معظم احتياجاته من الطاقة. ومع ذلك، أدى تواجد "داعش" في سيناء إلى اضطرابات مستمرة في الخدمة التي تؤثر بشدة على أمن الطاقة في الأردن. اعتبارًا من عام 2016، استورد الأردن جميع نفطه الخام وربع نفطه المكرر من المملكة العربية السعودية، وكذلك استورد بقية النفط المكرر والغاز من مختلف البلدان. يستورد الأردن 90٪ من احتياجاته من الطاقة المحلية وينفق 40٪ من ميزانيته على هذه الواردات، وإذا أصبح أكثر اكتفاءً ذاتياً، فيمكنه خفض مصدر رئيسي لتدفقات رأس المال إلى الخارج والاعتماد على بلدان في المناطق غير المستقرة.

استراتيجية 2025

يركز الأردن أيضًا على أن يصبح مركزًا للتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط. تهدف استراتيجية REACH2025 إلى رقمنة الاقتصاد وتركيز الانتباه على عدد لا يحصى من القطاعات، مثل الصحة والتعليم والأمن وغيرها. يتم تحفيز كيانات القطاعين العام والخاص لتحمل المزيد من المخاطر لاستخدام التقنيات الحديثة. وعلى سبيل المثال، قدم البنك العربي الأردني للاستثمار مؤخرًا منصة أوراكل تعتمد على سلسلة المفاتيح، لجعل المعاملات أكثر فعالية بين مقره في "عمَّان" وفروعه القبرصية، وقام البنك المركزي بتنفيذ برامج تجريبية باستخدام السلاسل المغلقة. في بداية عام 2017، استضاف قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأردن 600 شركة تكنولوجية نشطة، منها 300 شركة ناشئة.

الفرص الاقتصادية التي تشمل سوريا

على الرغم من أن اقتصادات البلدين لم تكن متكاملة بشكل عميق، إلا أن الأردن لا يزال يتمتع بعلاقات تجارية تاريخية مع سوريا وقبل الصراع كان خامس أكبر شريك تجاري عربي. الأردن موطن لعدد كبير من اللاجئين السوريين الذين لا يزال لديهم عائلات في سوريا. واعتبارًا من عام 2017، كان هناك أكثر من 41 ألف سوري يحملون تصاريح عمل يعيشون في الأردن؛ 20 ألف من بينهم يعملون في القطاع الزراعي، و4700 في الصناعات التحويلية، و250 في قطاع النقل. يمكن للناس في هذه القطاعات الاقتصادية أن يلعبوا دورًا في اقتصاد ما بعد الصراع في سوريا من خلال العودة إلى الوطن وفتح أعمال أو استخدام اتصالات مع الأشخاص الذين لم يتركوا البلد مطلقًا لتطوير علاقات العمل من داخل الأردن.

أفادت وكالة "فرانس برس" بأن حوالي 28 ألف لاجئ سوري يعيشون في الأردن قد عادوا إلى ديارهم في الشهر التالي لافتتاح معبر "نصيب" الحدودي في أكتوبر 2018. بوجود 5 ملايين لاجئ، فمن المحتمل أن يكون هناك تدفق مستمر للاجئين العائدين مع تدهور الأوضاع. ويمكن للأردن الاستفادة من كل هذا لإنشاء شركات تصدير وسلاسل توريد مع نظرائهم السوريين، وكل ذلك ضمن حدود ما تسمح به العقوبات الأمريكية.

الاستنتاج

سيظل الاقتصاد السوري وشعبه يواجهان مجموعة من المشاكل مع بدء هذه الحرب من الاقتراب إلى نهايتها. يمكن أن تساعد الحلول التكنولوجية التي تعتمد على الخبرة الأردنية في توفير حلول جديدة وفعالة للمشاكل اليومية التي يواجهونها. يمكن لتقنيات الاتصالات المعلوماتية نشر المعلومات حول الطرق الجديدة لتقنيات الزراعة الموفرة للمياه، مثل الأحياء المائية في الأراضي الزراعية المتضررة. أما حقوق النفط السورية فتعني جدلاً كبيرًا، ولن تتمكن جميع الأطراف من الوصول إليها. لذلك، فإن القوى التي ستنتصر، يجب أن تستثمر في حلول الطاقة طويلة الأجل التي تقلل من الاعتماد على المصادر الخارجية.

ونظرًا إلى أن رعاة "الأسد" هم المنتجون الرئيسيون للنفط والغاز، فمن المرجح أن يواصل نظامه الاعتماد عليهم للحصول على الطاقة. ومع ذلك، فعلى المستوى الشعبي، قد تستنتج المحافظات والمحافظات السورية أن تنويع مصادر الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة سيكون مفيدًا على المدى الطويل. يمكن للأردنيين أن يلعبوا دورًا في وضع خطط وتنفيذ مشاريع للبنية التحتية للطاقة البديلة. يمكن لسوريا أن تساعد في دفع النمو في اقتصاد المعرفة المزدهر في الأردن من خلال أن تصبح سوقًا له.

في الآونة الأخيرة، أعادت الأردن وسوريا فتح معبر "نصيب" الحدودي بعد توقف دام ثلاث سنوات. هذا التطور المهم يعني أن المستوردين السوريين يمكنهم استلام البضائع من الأردن برا في غضون ثلاثة أيام فقط مقابل الطريق البحري عبر ميناء العقبة والذي استغرق وفقا لبعض التقديرات شهرًا كاملاً. هذه هي المرحلة الأولى في ما يمكن أن يكون علاقة تجارية مجددة بشكل كبير.

سيوفر تحول هذا الصراع وتهدئة الأعمال القتالية، فرصة تمكن الأردن من الاستفادة منها اقتصاديًا. ويتناول الجزء الثالث من هذه السلسلة الأثر الاقتصادي للحرب السورية على العراق، وتداعياتها المستقبلية.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات