المونيتور: هل باتت معاداة النساء سياسة رئيسية لحكومة تركيا؟

الجمعة 22-03-2019 | PM 02:02 مسيرات نسائية في تركيا في يوم المرأة العالمي - صورة أرشيفية

بينار تريمبلي | المونيتور

نُظمت أول مسيرة ليلية نسوية في تركيا في اليوم العالمي للمرأة 2003 في ميدان "تقسيم". وقد حضرت إرم أفسن، صحفية وناشطة في مجال الحقوق المدنية، جميع المسيرات السنوية الـ17. وقالت لـ"المونيتور": "في البداية كنا مجموعة صغيرة. لكن على مر السنين ازدادت أعدادنا".

وتقول "هاتيس"، وهي ناشطة أخرى تعمل مصرفية، لـ"المونيتور": "نحب أن نخرج إلى الشوارع ليلا.. عندما يُتوقع أن تبقى المرأة الطيبة في المنزل. لهذا السبب نسير بعد غروب الشمس ".

كانت كل من "هاتيس" و"إرم" في التجمع النسائي مساء يوم 8 مارس. وقالت "إرم" إنها أحضرت صفارة من المنزل، بينما حصلت "هاتيس" على واحدة من صديق، حيث تستخدم تلك الصفارات باعتبارها آلة إحداث الضجيج المفضلة في المسيرات.

وتقول "هاتيس": "يتم إسكات النساء في جميع الأماكن.. لهذا السبب نحدث ضجة، ولهذا السبب لن نكون هادئين. عندما نخطئ، وعندما نتعرض للإيذاء، وعندما نشهد مضايقات، من المتوقع أن نكون الزوجة الصالحة والشخصية الأم والفتاة المحترمة جيدًا. نحن هنا الليلة، ليلة واحدة في السنة، لأنفسنا فقط، ولهذا السبب لا يمكن لأزواجنا أو أصدقائنا أو أبنائنا الانضمام إلينا. نريد أن نكون مع نساء أخريات متضامنات لنشاطر عواطفنا وسوء التصرف عن عمد ".

نظرًا إلى أن تركيا أصبحت أكثر استبدادًا في الأعوام الأخيرة، فقد تم حظر جميع التجمعات والاحتجاجات بشكل تدريجي. وكانت مسيرات اليوم الدولي للمرأة هي الاستثناء الوحيد. حتى خلال حالة الطوارئ التي استمرت عامين بعد محاولة الانقلاب في يوليو 2016، اجتمعت النساء بسلام في "تقسيم". كن يغنين ويصرخن ويصفرن ويرقصن ويرفعن لافتات استفزازية. وقد أثارت بعض البيانات حول هذه الأفعال الغضب والضحك على مر السنين. وأوضحت "هاتيس" أن ذلك هو "طريقتنا في قلب الطاولة عليهم".

وتضيف: "إنها تعبير ساخر عما نعاني منه طوال العام.. نعيش فيه في مجتمع شديد الذكاء. لذلك إذا قلنا: ثلاث مرات نشعر فيها بهزات الجماع على الأقل في الأسبوع، فهذا لا يعني أن النساء لديهن رغبة جنسية عالية، كما أنها ليست وسيلة لنسخر من حياتنا الخاصة، لقد عانت الكثيرات منا من الاغتصاب الزوجي، وأزواجنا وشركاؤنا لا يجيبون على أي شيء، ولا نتوقع من الرجال أن يفهمونا، فهذا تجمّع نسائي. نعم نحن سياسيون".

في الواقع، كانت هناك بعض التصريحات والإشارات التي تنتقد الحكومة ومقاطع الفيديو التي تردد فيها النساء شعارات ضد الرئيس رجب طيب أردوغان. يوضح هذا الرابط مجموعة من النساء يرقصن ويغنين: "رجب طيب، اركض - النساء قادمون".

هذا العام، تم حظر مسيرة النساء في 8 مارس في "تقسيم" في اللحظة الأخيرة. أعلنت الشرطة الحظر يوم التجمع وهاجمت النساء بالغازات المسيلة للدموع والرصاص البلاستيكي والهراوات وكلاب الشرطة. كان الهجوم متهورًا، حيث لم تكن النساء فقط ولكن كلاب الشرطة أيضا، من بين ضحايا هذا الهجوم. قالت "هاتيس": "حاولت الشرطة ضربنا بعد هجوم الغاز. كانوا يوجهون الكلاب لمهاجمتنا أيضًا، لكن الكلاب كانت تواجه صعوبة في التنفس والرؤية".

ليس من السهل البقاء على قيد الحياة كامرأة في تركيا. بين عامي 2002 و2009، زادت جرائم قتل النساء بنسبة 1.400٪. بين عامي 2010 و2017، أفادت مجموعة خاصة تدعى "قتل النساء"، والتي تجمع الأرقام من وسائل الإعلام، أن 1964 امرأة قد قُتلت. الأرقام الرسمية لم تعد موثوقة.

بينما كان الجمهور يناقش سبب حظر مسيرة المرأة المسالمة، في 9 مارس/آذار، شارك صحفي من صحيفة "يني شفق" المؤيدة للحكومة يوميًا في حساب على "تويتر"، وكتب يقول: "الليلة الماضية في تقسيم أثناء الأذان، حاول هؤلاء الأشخاص المحتقرون الاحتجاج بطريقتهم الخاصة". تم تصوير فيديو مدته 96 ثانية مرفق بهذه التغريدة من مبنى طويل يقع مباشرة على الجانب الآخر من المسجد في "تقسيم". خلال الأذان، يمكن مشاهدة وتجمع النساء أدناه مع صراخهن وصفاراتهن. في غضون أيام قليلة، تم مشاهدة الفيديو أكثر من مليون مرة، ونشرت الصحف الموالية للحكومة على الفور عن ذلك.

في الفيديو، يمكن سماع صوت الأذان بصوت عال وواضح، لكن جميع النساء في الشارع قالوا إنهن لم يسمعن به مطلقًا. في مقاطع الفيديو المختلفة المسجلة على مستوى الشارع في الوقت المحدد للأذان، لم تكن الهتافات مسموعة على الإطلاق. لم يكن المحتجون يحتجون على أي دين، وكان هناك بالفعل مئات من النساء المسلمات.

"زهرة"، وهي امرأة في أواخر الخمسينيات من عمرها، متزوجة ولديها ثلاثة أبناء، تقول: "عملت منذ عام 2004 في فرع النساء في حزب العدالة والتنمية ،المسيرة تتعلق بحقوق المرأة وهنا لا يوجد أي انتماء حزبي. ننظم أنفسنا بشكل مستقل. على مر السنين، انضمت المزيد من النساء المحجبات. نحن لسنا في مأمن من النظام الأبوي بسبب التقوى ".

وتابعت قائلة: "عندما رأيت طالبة جامعية [ترتدي الحجاب] تعرضت للاعتداء الجنسي من قبل الشرطة أثناء القبض عليها، ودافع وزير حزب العدالة والتنمية عن الشرطة، فهمت مرة أخرى أن هذه الحكومة لا تحترم النساء الفقيرات. لا يهم إذا كنت مسلماً أم لا. إذا لم تكن لديك سلطة سياسية، فأنت معرض للإساءة من قبل الحكومة. صرخت من غضبي في الثامن من مارس. أقوم بأداء صلاتي اليومية، وكانت تلك الأمسية استثناءً - بالطبع عرفت أن الأذان كان سيتم استدعاؤه في الأمر، لكنني لم أسمع أنه يتم الهتاف ضد الأذان، صرخنا ضد وحشية الشرطة، لقد رأيت العديد من رجال حزب العدالة والتنمية يواصلون الحديث أثناء الأذان؛ لماذا هم الآن يقولون الأكاذيب؟ لماذا حظروا التجمع؟ لماذا هاجمونا؟ هذه هي الأسئلة التي يجب مناقشتها".

ظهرت العديد من مقاطع الفيديو الخاصة بمسؤولي حزب العدالة والتنمية، وهم يقومون بمهامهم خلال الأذان على وسائل التواصل الاجتماعي. ومع ذلك، كان "أردوغان" يشير، في كل فرصة، إلى المسيرة والأذان. وفقا له، مجموعة "تحت ستار يوم المرأة.. تحاول التشويش على الآذان من خلال الصفير". وقال إن هؤلاء النساء كن تحت قيادة حزبين معارضين، حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد وحزب الشعب الجمهوري. وقال: "لقد هتفوا بشعارات. تحالفهم الوحيد هو العداء تجاه الأذان والعلم".

وقال "أردوغان" إن هذه مسألة شرف وتعهد بالحرب ضد أعداء الأذان والعلم والأمة. في غضون ساعات من خطاب أردوغان، تجمعت مجموعة من الرجال من النظام الديني في "تقسيم"، يرددون تكبير (الله أكبر) ويهتفون: "كسروا الأيدي التي تهاجم أذاننا". وكان هؤلاء الرجال يحملون أعلامًا تركية وعثمانية، وقد هاجموا الحانات القريبة، ثم ساروا إلى مقر حزب الشعوب الديمقراطي في المنطقة.

هدى كايا، مشرّعة حزب الشعوب الديمقراطي ترتدي الحجاب، كانت أمام المبنى في تلك الليلة وقالت عن الهجوم: "الحقيقة ستظهر". ذكّرت "كايا" الجمهور أنه خلال احتجاجات "جيزي بارك" في عام 2013، كذبت الحكومة حول المتظاهرين الذين يهاجمون امرأة ترتدي الحجاب، والآن الكذبة حول الأذان. شاركت "كايا" أيضًا مقطع فيديو من حسابها في Instagram حيث كانت الشرطة ترش الماء على النساء في درجات حرارة متجمدة، لأنهم كانوا يصلون في الأماكن العامة في البلدة ذات الأغلبية الكردية في عام 2013. هل هذا يظهر الاحترام للأذان؟

حذر العديد من الشخصيات الإسلامية المحافظة والمؤيدة لحزب العدالة والتنمية من التصريحات الاستفزازية التي تنطوي على الأذان أو العلم، حيث كانوا يخشون أن يتحول العنف سريعًا.

مع اقتراب موعد الانتخابات في 31 مارس، لماذا يريد "أردوغان" تنفير النساء، اللائي يشكلن نصف الناخبين المؤهلين؟

تقوم نخبة حزب العدالة والتنمية بتوليد دراما بعينها لإثارة كراهية الشباب شبه العسكريين وكراهيتهم وتعصبهم. وقالت موظفة صغيرة بوزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية: "هذا يخدم الغرض من إبقاء الشباب العاطلين عن العمل".

اتفقت معها زهرة وهاتيس، حيث أكدا أن مشاركة النساء المتدينات في الحركات النسوية قد أثارت الاستياء بين قاعدة حزب العدالة والتنمية. وقالت "زهرة": "النساء المسلمات يشعرن بخيبة أمل من حزب العدالة والتنمية، ولا يحمينا الحجاب من الشرطة أو من وحشية الذكور، والآن في فترة الركود، أصبحت النساء أول من يتم تسريحهن من العمل، ومعظم الوظائف التي سمحت بها حكومة حزب العدالة والتنمية للنساء هي للعمل في السوق السوداء على أي حال، ولا يوجد أمن وظيفي، فالنساء مسؤولات عن إطعام الأسرة، و20٪ من السكان الأتراك يعيشون تحت خط الفقر الرسمي، وأردوغان يعرف جيدًا أن النساء اللائي ساندته لم يعد لديهن أمل. إذا تصرف [الرجال] وفقًا لقوانين إسلامية حقيقية فلن تكون هناك حاجة إلى الحركة النسائية، لأن النساء لن يتعرضن للقمع".

من غير المحتمل أن تتوقف الادعاءات المتعلقة بجرائم القيم المقدسة في أي وقت قريب. في 11 مارس، أصدرت (نقابة موظفي إدارة الشؤون الدينية) بيانًا قائلة: "عدم التسامح تجاه الأذان غير مقبول". وجاء في عنوان البيان: "لا يمكن أن يكون هناك استقلال ولا مستقبل بدون تحقيق، وقد طالبوا الحكومة بفتح تحقيق رسمي وطلبوا من النساء اللائي حضرن المسيرة الاعتذار للجمهور التركي والإسلامي".

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات