ديفيد إغناتيوس: الحل الأمثل في سوريا اعتراف "ترامب" بأن قراره بالانسحاب كان "غير حكيما"

السبت 16-02-2019 | AM 09:38 صورة أرشيفية

ديفيد إغناتيوس | واشنطن بوست

هل هناك طريقة للولايات المتحدة وحلفائها للبقاء في شمال شرق سوريا، حتى بعد تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ديسمبر/كانون الأول الماضي بسحب القوات العسكرية الأمريكية هناك؟ يكافح المسؤولون الأمريكيون من أجل وضع استراتيجية "الحل البديل"، لكنها قد تحمل مخاطر أكبر من الاحتفاظ بالقوة الاستشارية القائمة.

جاءت أكثر الدعاوى علنية إلى بديل للانسحاب من سوريا من السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام . وقال السيناتور الأمريكي، يوم الجمعة في مؤتمر "ميونيخ" للأمن، إنه يريد من الدول الأوروبية توفير قوات "لمنطقة آمنة" كوسيلة لإقناع "ترامب" بالحفاظ على وجود أمريكي.

وقال "غراهام": "آمل أن يأتي الرئيس ترامب لبعضكم وأن يطلب مساعدتكم وتوافقون"، متعهدا بأن الولايات المتحدة ستقدم "في المقابل، القدرة التي لدينا فريدة من نوعها، وأن الولايات المتحدة ستظل في القتال في سوريا".

يبدو أن الطريقة التي قد تعمل بها هذه الخطة غير واضحة، وفقًا لمسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين. وقال أحد المسؤولين، يوم الجمعة، إن بريطانيا وفرنسا وألمانيا رفضت بالفعل طلبات أمريكية أولية بإرسال قوات إلى سوريا، لكن ذلك كان قبل طلب "غراهام" العلني. وتدعو الخطط الحالية القوات العسكرية الأمريكية إلى مغادرة سوريا بحلول نهاية أبريل/نيسان، لكن المسؤولين يقولون إن الجدول الزمني غير واضح.

أحد الاحتمالات المطروحة، وفقاً للمسؤولين الأمريكيين والأجانب، سيكون قيام ضباط شبه عسكريين من وكالة الاستخبارات المركزية بتولي تدريب وإرشاد قوات سوريا الديموقراطية التي يقودها الأكراد. منذ عام 2015، كان تنفيذ هذه الواجبات يقع على عاتق قوات العمليات الخاصة الأمريكية.

هذا النهج، الذي لا يزال في مرحلة المناقشة، سيسمح لـ"ترامب" بالادعاء بأنه يفي بتعهده بسحب القوات من سوريا، دون خلق فراغ في الشمال الشرقي يمكن استغلاله من قبل تركيا وإيران وروسيا والنظام السوري.

هذا الخيار الجديد، بلغة المحامين الحكوميين، من شأنه أن يخلط بين العمليات العسكرية العلنية في الباب العاشر من الدستور الأمريكي والمادة السرية الخمسين. يمكن أن يستمر النشاط العسكري المنخفض بموجب سلطة الباب 10، لتوفير الغطاء الجوي والدعم اللوجستي للقوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها على الأرض، ولكن قد يكون مستشارو قوات سوريا الديمقراطية هم ضباط وكالة الاستخبارات المركزية. لن يشارك عملاء وكالة الاستخبارات المركزية، مثل أفراد القوات الخاصة الموجودة، بشكل مباشر في القتال البري.

صدم قرار "ترامب" في ديسمبر حلفاء الولايات المتحدة وأعضاء "الكونغرس" ومسؤولي الإدارة، وأدى إلى استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس. آخر من انتقد هذا القرار هو الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأمريكية، الذي أخبر شبكة CNN أمس، خلال رحلة إلى عمان، أن "قرار ترامب بسحب ما يقرب من 2000 جندي أمريكي من سوريا لن يكون نصيحتي العسكرية في هذا الوقت بالذات".

وقال "فوتيل" إن الدولة الإسلامية "لا تزال تحتفظ بزعماء، ولا يزال لديها مقاتلين، وما زال لديها من يسهل لها عملها، لذا فإن ضغطنا العسكري المستمر ضروري لملاحقة تلك الشبكة". وقال إن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية "ما زالوا بحاجة إلى تمكيننا ومساعدتنا في هذا".

إن وجود قوة استشارية شبه عسكرية، تعمل وفقا للباب 50، سيكون له بعض العيوب الهامة، التي تذكرنا بأعمال سرية أخرى في العقود الماضية. يمكن للقوات العسكرية الأمريكية الحالية في سوريا ردع الأعداء لأنهم يحملون علم الولايات المتحدة، بالمعنى الحرفي والمجازي. لن تمتلك قوة شبه عسكرية نفس القدرة الرادعة، أو القدرة على القيام بعمليات مواجهة الأزمات مع القوات الأخرى في المنطقة، مثل روسيا وتركيا.

يقول أحد المسؤولين السابقين في الولايات المتحدة: "إن وجود قوة مرئية على الأرض يردع كل الأطراف الأخرى.. إذا لم نتمكن من التحدث عن هذه القوة، أو أنها ترتدي قبعة [CIA] مختلفة، فإن قدرتنا على الردع ستكون محدودة".

سوف تعمل الدول الأوروبية على موازنة ضعف قواتها حين تنظر في أي طلب لتوفير قوات تشارك في إقامة منطقة عازلة. لقد كانوا مترددين في تقديم مثل هذا الدعم الصريح في الماضي، لكنهم يشتركون في مخاوف الولايات المتحدة بشأن خلق فراغ في شمال شرق سوريا، والخطر الذي قد تتعرض له القوات الكردية إذا ما تخلت عنها الولايات المتحدة.

نظرًا لتداخل السياسة الأمريكية والأوروبية، يجب على قادة قوات سوريا الديمقراطية أن يفكروا فيما إذا كانوا سيجرون تسويات خاصة مع روسيا والنظام السورى. يقال إن الإمارات العربية المتحدة تفضل هذا النهج، ويقول بعض مؤيدي قوات سوريا الديمقراطية منذ فترة طويلة إن الاتفاق مع النظام سيكون أكثر أمنا بالنسبة للأكراد من الاعتماد على الولايات المتحدة المتقلبة وأوروبا القاتلة.

غالباً ما يقترح أنصار "ترامب"، مثل "غراهام"، حلولاً تحاول المحافظة على سياسة معقولة مع استيعاب نزوات الرئيس. قد يكون هذا ممكنًا في سوريا، مع مساعدة الحلفاء وبعض المشاحنات القانونية والعسكرية. لكن أفضل مسار سيكون أن يعترف "ترامب" ببساطة بأن قراره السابق كان غير حكيم، ويتراجع عنه.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات