جيوبوليتيك الشرق الأوسط: نفوذ إيراني متزايد.. ومحاولات مصرية لاستعادة الريادة (2)

الجمعة 18-01-2019 | AM 10:33 صورة أرشيفية

المركز الكردي للدراسات

ملاحظة المحرر: هذا المقال هو الجزء الثاني من دراسة مطولة أعدها معهد "بروكينغز" الأمريكي. للاطلاع على الجزء الأول، اضغط هنا.

على مدى 20 عامًا منذ نهاية الحرب الباردة، كانت ديناميكيات القوى الإقليمية في الشرق الأوسط مستقرة نسبيًا، وكانت الولايات المتحدة هي القوة الخارجية الوحيدة المهيمنة بلا منازع. واليوم، أدى مزيج من الاضطرابات والثورات والحروب الأهلية في المنطقة، وحالة الإعياء الأمريكية من الحروب، وثورة الطاقة الصخرية وعودة منافسة القوى العظمى، إلى تحول جذري في الجغرافيا السياسية للشرق الأوسط. في أيلول/سبتمبر 2018، عقد مدير برنامج السياسة الخارجية في "بروكينغز" الأمريكي بروس جونز، حلقة نقاشية بمشاركة عشرة من خبراء "بروكينغز"، هم: جيفري فيلتمان وسامانثا جروس ومارتن إنديك وكمال كيريشي وسوزان مالوني وبروس ريدل وناتان ساكس وآماندا سلوت وأنجيلا ستينت وتمارا كوفمان ويتس، لمناقشة التحالفات الجيوسياسية الجديدة في الشرق الأوسط ومستقبل السياسة الأمريكية في المنطقة.

تعكس النسخة المطبوعة المترجمة أدناه تقييمات الخبراء العشرة لطبيعة الجغرافيا السياسية الجديدة في الشرق الأوسط؛ واقع وفهم انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة؛ المصالح الاستراتيجية وأهداف الجهات الفاعلة الإقليمية الرئيسية؛ التفاعلات بين هذه الجهات الإقليمية، بما في ذلك الحروب بالوكالة؛ والتوصيات السياسية لاستراتيجية الولايات المتحدة في المستقبل.

ملخص المدير العام:

هناك حالة من المبالغة في تقدير واقع مفهوم انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط، لكن النفوذ الأمريكي في المنطقة يمر بالتأكيد بمرحلة تراجع. تحتفظ الولايات المتحدة بوجود مهم لقواتها في المنطقة، لكن الجمهور الأمريكي يبدي دعما محدودا للمشاركة العسكرية في الصراعات الجارية في الشرق الأوسط. إن الاعتقاد بأن الولايات المتحدة لم تعد تعتمد على إمدادات النفط في المنطقة ليس أمرا مؤكدا من واقع سوق النفط العالمية، ولكنه رغم ذلك اعتقاد يشكل جزء من عملية صنع القرار الأمريكي المعاصرة. لقد تراجعت الولايات المتحدة عن القيادة الدبلوماسية لعملية السلام في الشرق الأوسط وإدارة الصراع في جميع أنحاء المنطقة. وباستثناء القضايا المتعلقة بإيران، التي تركز الولايات المتحدة عليها بشكل مستمر لكن ليس ثابتًا، لم يعد لـ"واشنطن" اهتماما كبيرا بالمنطقة.

فرضت الجهات الفاعلة الأخرى نفسها على عملية صنع القرار الإقليمي. ومع تلاقي هذين الديناميكيين، يتطور هيكل جيوسياسي جديد في المنطقة. هناك ست دول أساسية هي المملكة العربية السعودية وإيران وتركيا وإسرائيل والولايات المتحدة وروسيا، بينما يحتفظ آخرون، مثل مصر، ببعض من نفوذهم في الماضي، على الرغم من انخفاض مستوى هذا النفوذ بشكل ملحوظ. لا تلعب الصين حاليًا دورًا مركزيًا في إدارة الشؤون الإقليمية، ولكنها تقوم ببناء روابطها الاقتصادية والدبلوماسية في جميع أنحاء المنطقة، ومن المتوقع أن تكون أكثر تأثيراً في المستقبل.

الجهات الفاعلة الرئيسية لديها أهداف استراتيجية متميزة، فمثلا تسعى إيران والمملكة العربية السعودية لتحقيق التوازن بينهما، بينما تسعى إسرائيل إلى مواجهة طموحات إيران النووية والإقليمية، وتشارك في إدارة الصراع بدلاً من حل النزاع في التعامل مع الفلسطينيين. وتشترك المملكة العربية السعودية مع الهدف الاستراتيجي لاحتواء إيران، لكن السعودية والرأي العام العربي يضعان حدودًا بشأن مدى عمق التعاون السعودي الإسرائيلي.

أما تركيا، فلديها استراتيجية مزدوجة للإسلاميين، وهي تشارك بشكل متزايد في الشؤون الإقليمية، في حين أن روسيا تسعى إلى حماية سيادة الدولة وكسب النفوذ على حساب الولايات المتحدة.

أدى الانشقاق في مجلس التعاون الخليجي إلى تقوية الروابط بين تركيا وقطر، وهما قوتان متحيزتان أو متعاطفتان مع جماعة الإخوان المسلمين، ضد السعودية والإمارات العربية المتحدة، اللتان تعارضان جماعة الإخوان المسلمين. وقد دفع الانشقاق قطر إلى علاقات أوثق مع إيران، ربما تكون علاقات بشكل مؤقت. لم تنجح الجهود الدبلوماسية الأمريكية لتهدئة الخلاف، وقد تأخر اهتمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تشكيل تحالف جديد للأمن في الشرق الأوسط، نتيجة لهذا التطور وغيره من التطورات.

تعتبر الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة مشوشة في أحسن الأحوال. إن المشاركة الدبلوماسية للولايات المتحدة للدفع باتجاه إطار إقليمي وعسكري إقليمي من شأنه دعم الاستقرار والحد من مدى وصول إيران قد لا تزال تحقق نتائج، ولكنها تتطلب من الولايات المتحدة إقناع شركائها المفترضين في المنطقة بأن لديها رغبة وسلطة في البقاء.

*الاهتمامات الاستراتيجية وأهداف الجهات الإقليمية:

بروس جونز: لنفكر في الممثلين الفرديين في الشرق الأوسط، معادلة "ناثان" (أربعة زائد اثنين). أريد أن أفكر في الأهداف الاستراتيجية الأساسية لكل بلد في المنطقة. سوزان، ما هي الأهداف الإستراتيجية الأساسية لإيران في الشرق الأوسط؟

سوزان مالوني: بشكل أساسي، إيران مدفوعة برغبة في ضمان طول عمر النظام، وهو أمر لا يثير الدهشة. منذ ثورة 1979، شعر الإيرانيون بالعزلة في منطقتهم وفي العالم. فهم يعتبرون أنفسهم دولة ثورية محاصرة، حكومة تريد الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى أن تستأصلها إن أمكن. ولذا، فهم يسعون إلى توسيع نفوذهم حيثما كان ذلك ممكنًا. هناك بعد إيديولوجي لها. في كل من الدستور الإيراني وعقلية القيادة، كان الاحتجاج بتصدير الثورة على الدوام من الأولويات. لم يكن القصد من الثورة الإسلامية بالنسبة للإيرانيين أن تكون ثورة في بلد واحد، بل كان المقصود بها هو تصورها كشيء يشع في جميع أنحاء العالم الإسلامي وما وراءه، بسبب النظرة العالمية المناهضة للإمبريالية للقيادة الثورية.

ولذا، فقد سعوا من الأيام الأولى للمشاركة، لا سيما في مناطق النزاع، مع وكلاء وحلفاء -في محاولة لتوفير التمويل لتلك الجماعات التي يُنظر إليها على أنها تمدد نفوذ إيران أو تخدم مصلحة إيران في ميادين معينة. أول وأهم لاعب في الترسانة الإيرانية هو "حزب الله" الذي ساعدته إيران في هيكلة نفسه وتوفير التمويل، وأصبح الآن شبه تابع مستقل بمعنى أنه شريك كامل لقوات الحرس الثوري الإيراني، في العديد من ساحات الصراع المختلفة، وأكثرها بوضوح في سوريا.

سعى الإيرانيون إلى الانخراط مباشرة مع إسرائيل لأغراض استراتيجية وإيديولوجية. إنهم يرون الإسرائيليين على أنهم اللاعب الوحيد الذي يمكنهم التنافس معهم على المسرح الإقليمي. كما يعتقدون أن جهودهم لمحاولة المشاركة في هذا الصراع ستساعدهم في جميع أنحاء العالم العربي. لم تكن الجمهورية الإسلامية تتمتع بشعبية مطلقة خارج حدودها، لكن احتجاجها بالقضية الفلسطينية هو إحدى الطرق للعب في الشارع العربي، وإعلان نفاق الحكومات العربية التي كانت عادة قوية بشكل قوي في دعمها للفلسطينيين، ولكنها كانت أقل من ذلك من حيث التقدم الفعلي لقضية الاستقلال والسيادة.

بروس جونز: كيف تصنف المملكة العربية السعودية وإسرائيل والولايات المتحدة من حيث كيف ترى إيران تهديدات لنفسها أو لأهدافها؟

سوزان مالوني: حسنا، لا ينظر إليهم على أنهم تهديدات منفصلة. إنهم جميعًا جزء من شبكة مؤامرة ضد الجمهورية الإسلامية يقودها الشيطان الأكبر في الولايات المتحدة، وتفاقمت وشجعها الشيطان الصغير في إسرائيل، وكثيرًا ما نفذها السعوديون. هناك تصور من إيران بأن الولايات المتحدة تستخدم هذه الجهات الإقليمية كوسيلة لتقييد وإضعاف إيران. ويمتد هذا إلى جهات غير تابعة للدولة، لأنه بالنسبة للإيرانيين، فإن الجهاد السني في المنطقة -بدءا بحركة طالبان ثم تحولهم من القاعدة إلى الدولة الإسلامية- كان ينظر إليه دائما على أنه آلية لدفع مؤامرة أمريكية ضد الجمهورية الإسلامية.

بروس جونز: بروس ريدل، ما الذي تحاول المملكة العربية السعودية تحقيقه في المنطقة؟

بروس ريدل: أعتقد أن هناك أربعة أهداف سعودية رئيسية. الأول هو مواجهة إيران. ينظر السعوديون إلى إيران على أنها التهديد الرئيسي في المنطقة، ويذهبون بسرعة من مواجهة إيران لمجابهة الشيعة. هذا متجذر بعمق في الإيديولوجية الوهابية. لا يوجد فرق فعلي في عقولهم بين الاثنين. والثاني هو الثورة المضادة، وأعني بذلك التحرك ضد الإصلاحات السياسية الديمقراطية في المنطقة، والتي تعارضها المملكة العربية السعودية بشدة. المملكة العربية السعودية لا تخفي أنها ملكية مطلقة، وليست لديها نية في أن تصبح دولة ديمقراطية.

الهدف الثالث هو مكافحة الإرهاب. هنا، هناك تناقض بالطبع. المملكة العربية السعودية مصممة على محاربة الجماعات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية التي تستهدف المملكة العربية السعودية. من ناحية أخرى، فإن المملكة العربية السعودية أيضاً، بسبب عقيدتها الوهابية، غالباً ما تكون المكان الذي تزدهر فيه الأفكار الإسلامية الراديكالية، خاصة في المجتمعات الإسلامية في أوروبا.

أما الهدف الرابع، فهو مواجهة إسرائيل. على الرغم من أنني هنا أعتقد أن هناك المزيد من علامات الارتباك داخل المملكة مما رأيناه حتى الآن.

لدي تعليقين شاملين حول هذا. من وجهة النظر السعودية، تتداخل العديد من هذه القضايا. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك، التدخل في البحرين في عام 2011، والذي تم القيام به لمواجهة إيران ومكافحة الإصلاحات الديمقراطية ومكافحة الشيعة، وبما أن أي شخص يتبنى كل تلك الأشياء يجب أن يكون إرهابيًا، فإن هذا التدخل كان لمكافحة الإرهاب أيضًا. كانوا يفتقرون فقط إلى زاوية إسرائيلية، وأنا متأكد من أنهم حاولوا العثور على واحد.

الأمر الآخر الذي أود قوله، هو أنه عندما تنظر إلى المسألة رقم واحد -مواجهة إيران- فإن القصة المؤسفة للسعوديين هي أنهم يخسرون بشكل سيء. لقد خسروا لبنان وسوريا بشكل أساسي أمام الإيرانيين في ثمانينيات القرن الماضي، وحرّكتهم الحرب الأهلية السورية بشكل أكثر بعدا عن المدار السعودي. لقد خسروا العراق بسبب القرار الكارثي لإدارة جورج دبليو بوش بالتدخل ثم إجراء انتخابات بحماقة، الأمر الذي ضمن سيطرة الشيعة، على الأقل من وجهة النظر السعودية. اليمن قصة أكثر تعقيدا، لكن خلاصة القول هي أن السعوديين قد تحولوا إلى مستنقع يكلفهم مليارات الدولارات في الشهر، ويكلف الإيرانيين -على الأكثر- مليونين في الشهر. إذا كان على أي شخص أن ينظر إلى هذا الوضع باعتباره كيانًا اعتباريًا، فسيقولون إن هذا قرار كارثي بالنسبة لهذا الكيان.

هذا يقودني إلى نقطتي الأخيرة. قد يكون لدى المملكة العربية السعودية طموحات أكثر للقيادة الإقليمية اليوم أكثر من أي وقت مضى. شاهدوا أنهم وقعوا للتو اتفاقية سلام بين إثيوبيا وإريتريا في المملكة العربية السعودية، وجلبوا جيبوتي كذلك. قام رئيس وزراء باكستان بأول زيارة خارجية إلى السعودية، وقام الرئيس ترامب بأول زيارة خارجية إلى المملكة العربية السعودية. ومع ذلك، في حين أن السعوديين بالتأكيد نشطون جداً في المجال الدبلوماسي، فإن الأسئلة حول استقرار المملكة أصبحت أعلى الآن بعد مرور 50 عاماً. وهناك سؤال خطير للغاية حول ما سينتج عن خط الخلافة، وما إذا كان سيتعطل هذا الخط بسبب نوع ما من الاضطرابات السياسية الداخلية. من الرائع أن ولي العهد محمد بن سلمان أمضى الأشهر الأربعة الأخيرة ينام كل ليلة على يخت قبالة جدة في البحر الأحمر، لأنه لا يشعر بالنوم الآمن على الأرض.

جيفري فيلتمان: عندما يعوم ولي العهد على يخته في البحر الأحمر، يجب أن يفكر أيضاً في المستقبل الاقتصادي والمالي للمملكة العربية السعودية، وليس فقط الثورة المضادة في المنطقة. على عكس الإمارات العربية المتحدة أو قطر أو حتى الكويت، تفتقر المملكة العربية السعودية إلى مستوى الراحة طويل المدى من استخدام موارد الطاقة لديها لبناء احتياطيات مالية كبيرة. لذا يجب عليه أيضًا أن ينظر إلى الوضع الاقتصادي، وهو ما قد يفسر ما حدث في "ريتز كارلتون" لبعض رجال الأعمال والشخصيات الشهيرة.

بروس جونز: لننتقل إلى تركيا. يبدو لي أن الاهتمام بالتدخل التركي في الشرق الأوسط هو الدافع المركزي المؤكد، وهو سياستها الداخلية، بما في ذلك دور الرئيس "أردوغان" وإعادة تنظيم السياسة الداخلية التركية تجاه الإسلام. كمال وأماندا، ما هي الأهداف الاستراتيجية لتركيا في الشرق الأوسط؟

كمال كيريشي: أولاً، إنها استراتيجية "أردوغان"، وليست استراتيجية تركيا. تتجلى أسهل طريقة لفهم منظوره الاستراتيجي من خلال إشارتين مختلفتين يفعلهما بيده ويوظفهما بشكل متكرر. منذ حوالي عام 2012 وحتى ما يقرب من تسعة أو عشرة أشهر، كان منظور "أردوغان" الاستراتيجي حول الشرق الأوسط رمزا لتحية "رابعة" أي أنه يلوح بأربعة أصابع، ما يدل على التضامن مع الإخوان المسلمين. من هنا يمكننا استخلاص وفهم أسباب العلاقات الضعيفة مع مصر وإسرائيل والمملكة العربية السعودية، والعلاقات الوثيقة مع قطر، وسياسات تركيا الغامضة والمربكة بشأن ليبيا.

لكن خلال الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية في يونيو 2018، رفع يديه أيضاً في تحية بأربعة أصابع، ليشير إلى "دولة واحدة، أمة واحدة، راية واحدة، لغة واحدة"، وهو يقصد بهذا التعبير عن القومية التركية الخالصة والبسيطة، وقد ساعده ذلك على الفوز في الانتخابات بنسبة % من الأصوات من خلال حصوله على جزء كبير من الأصوات القومية. لذا، فإن رؤيته الاستراتيجية الآن هي صورة مربكة ومتناقضة للغاية، لأن الأصوات القومية التي أسرتها شعاراته بأصابعه الأربعة، تخبره صراحة أنه عليه بناء جسور مع بشار الأسد واستباق ظهور كيان حكم ذاتي كردي في شمال سوريا و ضمان عودة ما لا يقل عن 3.5 مليون لاجئ سوري إلى بلادهم، وتخبره أيضا بأن اقتصادًا ضخمًا مثل مصر لا يمكن تجاهله، وكذلك تخبره بمواصلة العلاقات مع إسرائيل والولايات المتحدة. إذن، باختصار، أعتقد أننا نشهد صراعًا شرسًا في وجهات النظر الاستراتيجية لتركيا بين دائرتين مستقلتين منفصلتين تجمعتا تحت هذه راية تلك الإيماءات والإشارات التي يقوم بها "أردوغان" بيده.

آماندا سلوت: أود أن أضيف أن وزير الخارجية السابق أحمد داود أوغلو وضع سياسة "صفر مشاكل مع الجيران"، والتي تنبع من الرغبة في إعادة التفاعل مع العالم العربي. تعثرت هذه المقاربة خلال الربيع العربي، لا سيما أن دعم "أردوغان" لجماعات المعارضة الإسلامية ضد الأنظمة التي كانت تربطه بها علاقات صداقة سابقة لم يسر على ما يرام، خاصة في مصر وسوريا. عانت تركيا أيضا من عدم الاستقرار على حدودها بسبب القتال في العراق وسوريا، بما في ذلك الهجمات الإرهابية واسعة النطاق وتدفق اللاجئين الضخم. وكما قال كمال، فإن هذا قد عزز موقف تركيا الإقليمي.

بروس جونز: لننتقل إلى الجنوب. ناتان، ما هي الأهداف الاستراتيجية لإسرائيل في المنطقة؟

ناتان ساكس: أعتقد أن هناك ثلاثة مصالح استراتيجية فقط، ثم نتيجة رابعة لهم. غالباً ما توصف المصلحة الاستراتيجية الأولى بأنها ثلاثية الطبقات: إيران وإيران وإيران. هذا هو التركيز الإسرائيلي على مواجهة إيران والنفوذ الإيراني في مجموعة متنوعة من العوالم المختلفة. إن المجال النووي، الذي لا يزال يرتكز على الكثير مما تفكر فيه إسرائيل، يشكل في بعض الوجوه التهديد الوجودي الوحيد الذي يراه الإسرائيليون يحدق بهم، وخاصة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. إن مواجهة "حزب الله"، الوكيل الرئيسي لإيران كما وصفته سوزان، والتهديد العسكري التقليدي الرئيسي الذي يميزه الإسرائيليون -ليس الجيش المصري أو الجيش السوري، كما كان الحال في الماضي- وبات حزب الله هو الهدف الرئيسي الذي يسلط صانعو القرار الإسرائيلي الضوء عليه. ويستعد المخططون العسكريون الإسرائيليون بنشاط لمواجهة ترسانة حزب الله الصاروخية أو هجوم يستهدف الجليل. أما المجال الثالث للتأثير الإيراني، فهو وجودها داخل سوريا، وهذا مصدر قلق رئيسي آخر للإسرائيليين. وكنتيجة ثانوية، استثمرت إسرائيل في علاقتها مع روسيا، وهي الآن نقطة محورية مهمة ومصلحة إسرائيلية مهمة، كما رأينا مؤخراً في العناوين الرئيسية.

المصلحة الاستراتيجية الثانية -وهي طويلة الأمد- تهدف إلى الحفاظ على الهدوء على حدودها ومكافحة الإرهاب على نطاق أوسع. حزب الله هو المحور المركزي في ذلك، أما حركة "حماس" فتحتل مرتبة ثانوية، والإرهابيون من الجماعات الفلسطينية الأخرى هم دائماً جزء من المعادلة. في هذا الشأن، أعتقد أن الإسرائيليين يرون أنفسهم بشكل أساسي على أنهم يقومون بعمل جيد، على الأقل هذا الرأي سائد بين نتنياهو ومعسكره.

المصلحة الاستراتيجية الثالثة، هي إدارة القضية الفلسطينية والجوانب الدبلوماسية منها: تقليل الضغط وتجنب المخاطر والتأكد من عدم وجود أسئلة كبيرة تأتي من الولايات المتحدة. في الواقع، مع وجود "ترامب" في الحكم، فإنهم يحققون مكاسب حتى الآن، من وجهة نظرهم.

كانت حصيلة هذه المصالح الاستراتيجية الثلاثة هي ما أسميه في مكان آخر، نهج مناهض للحل. هم لا يحاولون إعادة صياغة أو حل المشاكل الأساسية، ولا يعتقدون أن إيران ستتغير بسبب اتفاق، ما لم تتغير إيران نفسها. لا يعتقدون أن الصراع الفلسطيني سيُحل بسبب أي وثيقة. إنهم يعتقدون أن ما يحتاجون إليه هو نهج محافظ لإدارة المشاكل، والحصول على الثراء والقوة في هذه الأثناء. إنهم يحاولون البناء على التقدم مع الدول السنية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن ومصر، وتعزيز القوة العسكرية الإسرائيلية وقدرات مكافحة الإرهاب والتعاون الاستخباري والبراعة الاقتصادية. كما تعزز إسرائيل العلاقات الاقتصادية والعسكرية مع آسيا، وتعمل بشكل استراتيجي مع الهند والصين واليابان وكوريا الجنوبية لتعزيز العلاقات الجيدة مع جميع الأطراف الفاعلة. كل هذا يحدث دون محاولة تغيير القضايا الأساسية: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والتنافس مع إيران.

وبشكل عام، تتمثل الأولويات الإستراتيجية لإسرائيل في احتواء التهديدات واللعب في موقع الدفاع، والاستفادة مما تعتبره اتجاهاً جيداً على الرغم من المشاكل الكبرى، وإن كان بقلق شديد بشأن إيران في سياق كل من سوريا وحزب الله.

بروس جونز: بالنظر إلى روسيا، يمكنك رؤية عدد من الأهداف الاستراتيجية المختلفة في اللعبة. البعض منهم في تناقض طفيف مع بعضهم البعض، كما هو الحال بالنسبة للجميع.

أولاً، تؤمن روسيا بأهمية الدول. روسيا لديها نفور عميق من رؤية الجهات الفاعلة غير الحكومية تكتسب القوة والرغبة في الحفاظ على استقرار الدول كحصن للنظام بأضيق معنى ممكن لهذا المصطلح، دون أي قلق بشأن نوعية القمع الذي يصاحب ذلك طلب.

من الواضح أن العامل الثاني هو خطأ الولايات المتحدة، وباستخدام كل الأخطاء التي ارتكبناها وإلقاء ثقلنا علينا، وملء الفراغات التي نتركها وإثبات أننا ضعفاء في المنطقة.

ثالثًا، إنها فرصة أمامهم لاختبار أنظمة الأسلحة الاستراتيجية وعرضها. تبين أن بعض هذه الأخطاء كان خطأً قليلاً، فقد تبين أن بعض أنظمة الأسلحة هذه ليست متطورة كما كان يعتقد الناس. من الملفت للنظر إذا عدت إلى مرحلة "أوباما" المبكرة وهذا القلق العميق حول استخدام القوة الجوية الأمريكية في سوريا وسط أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية، فقد تبين أن هذه الأنظمة يسهل تجنبها والتغلب عليها بسهولة، وهذا على الأرجح ما لم تكن روسيا ترغب في إظهاره. لكن على الرغم من ذلك، كانت "موسكو" تظهر العضلات العسكرية وتستخدم ذلك ليس فقط لبيع الأسلحة، ولكن الأهم من ذلك أيضًا هو بناء علاقات مع الأطراف الفاعلة الرئيسية في المنطقة. ومن المثير للاهتمام، أنه في حين كان الموضوع الهام هو جهود روسيا لبناء علاقات أوثق مع طهران، فإن موسكو تستثمر في بناء الروابط مع الدول السنية في المنطقة وإسرائيل. ولا أستطيع أن أجمع معا كيف تدرك روسيا تلك الديناميكية، لكن ربما تعود إلى النقطة الأولى بأن الدول المستقرة في المنطقة لها أهمية قصوى.

إن التقليل من كل هذا هو حقيقة أن روسيا تستفيد من ارتفاع أسعار النفط. لا أعتقد أن روسيا تخرج من طريقها إلى إحداث حالة من عدم الاستقرار إزاء تأثيرها على أسعار النفط، ولكن عدم الاستقرار الذي يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع ليس بالأمر الذي يتعين عليها أن تقلق بشأنه.

ثم هناك نوع من الديناميكية الغريبة بين أردوغان وبوتين، والتي كانت متوترة للغاية في بعض الأحيان، ثم محاولة للتقارب. لا أعرف بالضبط ما الذي سنقوله عن مكان وجودنا الآن.

آماندا سلوت: تركيا وروسيا لديهما علاقة معقدة. ويتجلى هذا بوضوح أكثر من أي مكان آخر في سوريا، حيث هم على جوانب مختلفة من الصراع مع دعم بوتين لنظام الأسد وأردوغان يدعمان المعارضة. وصلت علاقاتهم إلى نقطة منخفضة في نوفمبر 2015، عندما أسقطت تركيا طائرة مقاتلة روسية لمخالفتها مجالها الجوي. "أردوغان" اعتذر بشكل ملحوظ لـ"بوتين" بعد سبعة أشهر، بعد معاناة من العقوبات الاقتصادية المؤلمة، والأهم من ذلك نظرا لحاجة أنقرة لموافقة موسكو على عملية عسكرية تركية لمنع الأكراد السوريين من إنشاء منطقة متجاورة جنبا إلى جنب مع حدودها. تم تفادي أزمة كبيرة مؤخراً في إدلب، حيث وافقت تركيا وروسيا على فرض منطقة جديدة منزوعة السلاح، لكن التوترات يمكن أن تشتعل مرة أخرى بسهولة.

مارتن إنديك: على النقيض من انسحاب الولايات المتحدة، يعمل بوتين في جهد متعمد لملء أي فجوات ناتجة، بدءا من سوريا، حتى لو لم يكن ذلك ذا أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة. تمكن الروس من استخدام الوجود العسكري هناك لكسب نفوذ كبير في جميع أنحاء المنطقة بسبب ارتباطها العسكري في الوقت الذي تنسحب فيه الولايات المتحدة عسكريًا. على الأقل هذا هو التصور.

من المثير للاهتمام أن "بوتين" يدعي أن يكون له دور دبلوماسي أيضًا. لم يلحظ كثيرون في قمة ترامب وبوتين في هلسنكي، أن إشارة "بوتين" لاتفاقية فك الاشتباك بين إسرائيل وسوريا لعام 1974، التي لعب فيها الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة أدوارا هامة، هي وسيلة لإعادة استحضار الشرعية لنظام الأسد، ولكنه أيضا أشار إلى قرار مجلس الأمن 338، وهو القرار الذي رعته الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي الذي أنهى حرب يوم الغفران عام 1973. هذا لم يكن من قبيل الصدفة. والآن، بما أن "بوتين" عمل على بناء علاقة مؤثرة قوية مع إسرائيل، أعتقد أنه سوف يسعى إلى استخدام تلك العلاقة أولا لمحاولة التوفيق بين "الأسد" وإسرائيل –وأتمنى له حظا جيدا في ذلك الهدف- وبعد ذلك، سنراه ينتقل إلى محاولة لعب دور ﰲ ﺣﻞ اﻟﺼﺮاع اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ اﻟﻔﻠﺴﻄيني، ﺣﻴﺚ ﻓﺸﻠﻨﺎ ﰲ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺬﻟﻚ.

أنجيلا ستينت: عودة روسيا إلى الشرق الأوسط بعد الانسحاب من المنطقة التي أعقبت الانهيار السوفياتي هو أحد الإنجازات الرئيسية للسياسة الخارجية لبوتين. خلافا للحقبة السوفياتية، فإن السياسة الروسية واقعية وغير مؤدلجة، مما يمنحها مرونة كبيرة. لدى روسيا علاقات مع جميع اللاعبين الإقليميين الرئيسيين، بغض النظر عن سياساتهم الداخلية. في الواقع، روسيا هي القوة الرئيسية الوحيدة التي تتحدث إلى الدول الشيعية والدول السنية وإسرائيل، فقد تمكنت من إقامة علاقات تعاون مع الأطراف الرئيسية والمناهضين الرئيسيين في المنطقة: إسرائيل والفلسطينيين؛ إسرائيل وإيران، إيران والمملكة العربية السعودية؛ تركيا والأكراد، كلا الحكومتين الليبيتين، و"حماس" و"حزب الله". استفاد بوتين من التناقض الأمريكي حول دورها المستقبلي في المنطقة، لإعادة تأكيد نفوذ روسيا هناك. في الواقع، بدأت روسيا تحل محل الولايات المتحدة بصفتها اللاعب الرئيسي في هذه المنطقة الممزقة. لقد مكن تدخلها في سوريا ودعم الأسد، الرئيس الروسي من تحقيق أحد أهدافه الرئيسية، وهو عودة روسيا إلى مجلس إدارة العالم، ووجود روسيا في الشرق الأوسط على المدى الطويل. إنها تسعى إلى تحويل دورها الحاسم في سوريا -ضمان أن يكون الأسد قد ساد وبقي في السلطة- إلى دور أوسع كوسيط القوة الإقليمي. لكن هناك أيضًا عنصر محلي هنا، حيث تواجه روسيا مشكلة مستمرة مع التطرف والجهادية بين سكانها المسلمين الذين يبلغ تعدادهم 20 مليونًا ويزيد بشكل مستمر. رأى "الكرملين" أن الربيع العربي، وخاصة ما حدث في ليبيا، يمثل سابقة خطيرة لما يمكن أن يحدث في أماكن أخرى -بما في ذلك في روسيا. قال "بوتين" إن حوالي 4000 شخص ذهبوا من روسيا للقتال مع "داعش". ترغب روسيا في ضمان عدم عودة هؤلاء الجهاديين إلى ديارهم، وتسعى إلى تقليل قدرة الجماعات الإرهابية الأجنبية على تطرف المواطنين الروس.

منذ وصول بوتين إلى السلطة، طورت روسيا علاقات وثيقة مع بلدين تم تجنبهما في الحقبة السوفياتية -إسرائيل والمملكة العربية السعودية. في الحالة الإسرائيلية، العوامل المحركة هي إيران والسياسة الداخلية. يعتمد نتنياهو على روسيا لتقييد أنشطة حزب الله في مرتفعات الجولان وهناك 1.4 مليون مواطن إسرائيلي جاءوا من الفضاء السوفييتي السابق ويحتفظون بروابط مع روسيا وجيرانها. في الحالة السعودية، العوامل الدافعة هي إيران والنفط. مثل الإسرائيليين، يسعى السعوديون إلى المساعدة الروسية في احتواء إيران. وتتعاون الدولتان في الحد من إنتاج النفط للحفاظ على الأسعار المرتفعة. كل من إسرائيل والمملكة العربية السعودية -مثل إدارة "ترامب"- يأملان أن تقلص روسيا دور إيران في سوريا بمجرد انتهاء الحرب. لكن هذا يبالغ في تقدير نفوذ روسيا على إيران. ستبقى روسيا في سوريا بمجرد انتهاء الحرب وتسعى بنشاط للحصول على مساعدة غربية في إعادة إعمارها، لكن بوتين قال إن إيران ستبقى في سوريا. ومع ذلك، يمكن أن تصبح العلاقة الروسية الإيرانية أكثر صرامة عندما تنتهي الحرب.

بروس جونز: عندما كنت أعمل في الأمم المتحدة، أنشأنا اللجنة الرباعية للشرق الأوسط. وفي النسخة الأولية من ذلك، قد لا يعلم الناس، أنه لم يكن هناك دور لروسيا. لم تكن اللجنة الرباعية بل كانت الثلاثية، لكن الأمين العام آنذاك كوفي عنان كان يريد بشدة أن يكون الروس مشاركين فيها -وهذا جزء من ديناميكية الأمم المتحدة. وحتى في ذلك الوقت، كان لدى روسيا مصلحة واضحة في إعادة بطاقة العودة إلى عملية السلام في الشرق الأوسط، والعودة إلى الطاولة الدبلوماسية، على الرغم من أنها لم تكن تملك في الحقيقة أي سلطة في هذا الإطار. لكن هذا أعطاهم مقعداً على الطاولة ويبدو أنهم يرضونهم في تلك المرحلة. ومن الواضح أنه لم يعد يرضيهم لمجرد الحصول على مقعد على طاولة أمريكية، بل يريدون طاولة خاصة بهم ويريدون لعب دور.

تحدثنا في وقت سابق عن أربعة زائد اثنين زائد واحد. كانت مصر في الماضي لاعباً رئيسياً في المنطقة، وقد تكون مرة أخرى. مصر لا تزال موجودة. تمارا، ما هي نظرة مصر الاستراتيجية للمنطقة الآن؟

تمارا كوفمان ويتس: تقليديا، اعتمدت الولايات المتحدة على مصر كمساند في المنطقة مع قدرة دبلوماسية إضافية، كأكبر دولة عربية، كقائدة للدبلوماسية العربية الإسرائيلية، وكونها الدولة الأقرب إلى الولايات المتحدة في تلك الفترة التي كان مارتن يصفها في وقت سابق. اليوم، لا تستطيع مصر لعب هذا الدور، لأنها ببساطة لا تملك القدرة. هناك فجوة استراتيجية كبيرة تحتل المكان الذي كانت القاهرة تحتله في الماضي.

عادت مصر اليوم إلى ديكتاتورية مدعومة من الجيش، وهو ما كان عليه في معظم تاريخها الحديث. لكن هذه الديكتاتورية المدعومة من الجيش تُظهر مستويات قمع أكبر بكثير من جمال عبد الناصر. فهم يريدون في الأساس مجالًا عامًا لا مجال فيه للدين خارج نطاق القليل الذي تنشره الدولة نيابة عنهم، ولا مجال للسياسة المستقلة. لقد شنوا حربًا شاملة ضد المعارضة السياسية داخل البلاد. إن لديهم برلمانًا رديئًا من الموالين للنظام يتنافسون ضد بعضهم البعض لدعم إرادة السلطة التنفيذية.

إلا أن التحديات التي قوضت حسني مبارك وأنتجت ثورة 2011 ما زالت موجودة: الفساد، عدم المساواة، فشل الخدمات الحكومية في الرعاية الصحية والتعليم، مجموعة كبيرة من الشباب الذين لا يمكن تحقيق طموحاتهم ببساطة في البيئة الحالية أو مع التيار الحالي. الاقتصاد السياسي، وهو الجيش الذي يسيطر على ثلث الاقتصاد على الأقل ، وفي الواقع تحت حكم عبد الفتاح السيسي ربما تنمو حصة الجيش في الاقتصاد. مصر لا تزال هشة للغاية وقيادتها تدرك ذلك تماماً. منذ أن وصل "السيسي" إلى السلطة في صيف عام 2013، كانوا يعتمدون على بقائهم على المكملات المالية العادية من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وهو أمر مزعج للغاية بالنسبة لبلد لديه تاريخ عمره 5000 عام، ويتوقف وجوده الحديث على استقلالها.

وهكذا يحاول "السيسي" الموازنة بين اعتماده الاقتصادي الحتمي على دول الخليج ورغبته في إظهار استقلال مصر التقليدي في الشؤون الإقليمية والعالمية. نرى ذلك في سوريا، حيث انفصلت مصر عن وجهات نظرها القوية المضادة لـ"الأسد" في كثير من العالم العربي، وشكلت هذا التحالف الصغير الهادئ مع الأردنيين والإماراتيين لإبطاء الاندفاع لإخراج "الأسد" من السلطة.

كما ترى دورا لها مع الملف الفلسطيني، بسبب حدود مصر مع غزة وقلقها من التدريب والدعم المادي من غزة إلى التمرد الإرهابي لـ"داعش" في سيناء. في الواقع، إذا نظرت إلى أحدث جولة من أعمال العنف الكبرى بين إسرائيل وحماس في عام 2014، كان السيسي حقاً ضد وقف إطلاق النار، حتى أصبحت الضغوط السياسية الداخلية شديدة للغاية بسبب الأثر الإنساني للحرب على الفلسطينيين في غزة. تبقى القضية الفلسطينية مكاناً يمتلك فيه المصريون نفوذاً فريداً ومصالح فريدة. وقد يكون ذلك ساحة واحدة يمكن للولايات المتحدة والجهات الأخرى المشاركة فيها.

مارتن إنديك: لدى مصر أيضًا سياسة مستقلة عندما يتعلق الأمر بإيران. إنهم لا يشاركون عسكريا في اليمن. هم غير مستعدين للانضمام إلى تحالف معادي لإيران مع المملكة العربية السعودية وإسرائيل والولايات المتحدة. إيران دولة مستقلة تتظاهر بعلاقات طبيعية معها.

تمارا كوفمان ويتس: نعم ، إنه أمر رائع بالنظر إلى التأييد الإيراني لقاتل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات. يبدو أن كلا الجانبين قد تجاوزا هذا التاريخ السيء للدم. أعتقد أن هذا يعود إلى اهتمام مصر بالدول. ترى المنطقة تنهار حولها، وتهتم بالحفاظ على الدول الموجودة هناك. وبغض النظر عن أي شيء آخر تقوله عن إيران، فإنها دولة قوية. كما أنها تتحدث عن البراغماتية في التعامل مع إيران، لأن نقل السلطة من محمد مرسي إلى "السيسي" لم يعوق بالفعل جهود إيران في محاولة تحسين العلاقة مع مصر. كان هذا مشروعًا بطيء الحركة منذ التسعينات على الأقل.

جيفري فيلتمان: تلعب مصر أيضًا دورًا مهمًا في ليبيا. ليبيا بعيدة بعض الشيء عن مناقشتنا، لكن المصريين قاموا بعمل جيد إلى حد ما للجمع بين ممثلي القوات المقاتلة من جميع أنحاء البلاد. لا تريد مصر أن ترى جماعة الإخوان المسلمين تسيطر على ليبيا بأكملها، لكن مصر لديها أيضاً اهتمام قوي باستقرار ليبيا. مليون مصري يعملون تقليديا في ليبيا. إنها مصلحة الأمن القومي والاقتصاد لمصر. وقد لعبوا على الأرجح الدور الأكثر أهمية بعد 2012 في ليبيا.

بروس جونز: اقترح بروس ريدل في وقت سابق أن بالإمكان اعتبار الإمارات العربية المتحدة "نصف" في الصيغة الإقليمية. ما هي الأهداف الإستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة في المنطقة؟

جيفري فيلتمان: تلعب دولة الإمارات العربية المتحدة دوراً هاماً في تحديد سياسات الخليج الفارسي. أهدافهم الاستراتيجية هي الثورة المضادة، جماعة الإخوان المسلمين، حماية نظام الحكومة الإماراتية، والأهم من ذلك، الاستقرار في المملكة العربية السعودية. لقد أصبحت الإمارات العربية المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء استقرار المملكة العربية السعودية، وترى أن محمد بن سلمان هو مفتاح الاستقرار السعودي، وقد استثمرت في نجاحه. إن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في حرب اليمن يعود بشكل كبير إلى المملكة العربية السعودية. كما أفهمها، فإن دبلوماسية القرن الأفريقي كانت في الغالب من صنع "أبوظبي"، لكن الاحتفال كان في المملكة العربية السعودية. هذا يدل على تأثير "أبوظبي" ولكن يظهر أيضا أن "أبوظبي" تريد أن تلعب دور الاستقرار والقيادة في المملكة العربية السعودية.

يستحق الأمر التفكير في العلاقة بين محمد بن زايد ولي عهد "أبوظبي" ومحمد بن سلمان ولي العهد السعودي. ولدت المعركة مع قطر في "أبوظبي" أكثر من كونها تمت صياغتها في "الرياض"، واستغلت تلك المعركة لتسهيل صعود محمد بن سلمان إلى الحكم، لأن سلفه محمد بن نايف متهم بكونه مؤيداً لقطر، ومتسامح جداً مع الإخوان المسلمين في قطر. أعتقد أن محمد بن سلمان ربما يشعر ببعض الولاء لمحمد بن زايد حول كيف أصبح ولياً للعهد ولماذا.

بروس جونز: يأتي الأردن دائماً كجزيرة الاستقرار الأخيرة المتبقية. ومع ذلك، لم نذكرها حقًا مرة واحدة حتى الآن. ما مدى أهمية الأردن في الواقع للمنطقة؟

ناتان ساكس: الأردن هو شريك وثيق الصلة جدًا للولايات المتحدة وإسرائيل -في معظمها بهدوء- والخليج، على الرغم من أن له ضغوطًا في تلك العلاقات أيضًا. إنه أمر مؤكد في الحالة الفلسطينية، ولكن في نهاية المطاف، لا تعتبر الأردن محرّكًا رئيسيًا للأحداث، بل إنها تتحرك في الغالب من خلال علاقاتها بالآخرين. تهتم إسرائيل والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة بشكل كبير باستقرار الأردن كما ينبغي، لكن الاهتمام الأكبر موجه للكثير من التهديدات التي تواجه الأردن. لا يتعلق الأمر في المقام الأول بالتأثير الأردني، باستثناء بعض القضايا مثل جنوب سوريا أو الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأود أيضا أن أعطي للأردنيين ثقة كبيرة في الجانب الإنساني، وتستحق تركيا ولبنان ذلك أيضا. هذه هي الموجة التاريخية الكبرى الثالثة للاجئين في الأردن. لقد تلقوا عددا هائلا من اللاجئين السوريين، وهذا بعد العراقيين وبعد الفلسطينيين.

آماندا سلوت: أريد تعزيز هذه النقطة في تركيا. رغم كل الانتقادات التي وجهناها ضد أنقرة، لم يحظ الأتراك بما يكفي من الفضل لجهودهم غير العادية لإدارة تحدي إنساني معقد، حيث تستوعب تركيا التي يبلغ تعداد سكانها 80 مليون نسمة حالياً، أكثر من 3.5 مليون لاجئ.

بروس ريدل: أعتقد أن الأردن هي الدولة التي تمتص الصدمات في الشرق الأوسط. كلما كان هناك صراع جديد مثير، سواء كان العراق في عام 2003 أو العراق والكويت في عام 1990  أو الحرب الأهلية السورية أو مشاكل في الضفة الغربية، فإن الأردن هو المكان الذي يستوعب الهاربين من تلك النزاعات، وبطريقة ما يرفع بعض الضغط خارج النظام. المشكلة هي، وقد طرحها ناتان، أننا طلبنا منهم القيام بذلك ثلاث مرات متتالية، وأعتقد أن هناك أسبابًا أقل للاستقرار في الأردن. أود أن أقول: "ما هو الحدث غير المعروف في السنوات الخمس إلى العشر القادمة والذي يمكن أن يغير الشرق الأوسط بشكل كبير؟"، أعتقد أن هذا الحدث سيكون سقوط النظام الملكي الهاشمي. وأنا لا أعتقد أن الأمر لم يعد مستبعدًا.

مارتن إنديك: هناك سيناريو واحد لمواجهة ذلك، على الرغم من أنني أعتقد أن هذه هي كلمة حكيمة. إن الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية على مضض لهم جميعاً مصلحة في الاستقرار الأردني.

ناتان ساكس: أود أن أقول إن "مصلحة" هي أقل من الحقيقة.

----

*هذا المقال هو الجزء الثاني من دراسة مطولة أعدها معهد "بروكينغز" الأمريكي للأبحاث والدراسات، لمحاولة رسم خريطة الجغرافيا السياسية (جيوبوليتيك) الجديدة في الشرق الأوسط، في ظل تراجع النفوذ الأمريكي ومحاولات الهيمنة التركية والصراع الإقليمي على الهيمنة. للاطلاع على الجزء الأول.. اضغط هنا.

أحدث الدراسات