جيوبوليتيك الشرق الأوسط: صراعات إقليمية وتراجع أمريكي.. ومحاولات تركية (1)

الخميس 17-01-2019 | AM 09:49 صورة أرشيفية

المركز الكردي للدراسات

على مدى 20 عامًا منذ نهاية الحرب الباردة، كانت ديناميكيات القوى الإقليمية في الشرق الأوسط مستقرة نسبيًا، وكانت الولايات المتحدة هي القوة الخارجية الوحيدة المهيمنة بلا منازع. واليوم، أدى مزيج من الاضطرابات والثورات والحروب الأهلية في المنطقة، وحالة الإعياء الأمريكية من الحروب، وثورة الطاقة الصخرية وعودة منافسة القوى العظمى، إلى تحول جذري في الجغرافيا السياسية للشرق الأوسط. في أيلول/سبتمبر 2018، عقد مدير برنامج السياسة الخارجية في "بروكينغز" الأمريكي بروس جونز، حلقة نقاشية بمشاركة عشرة من خبراء "بروكينغز"، هم: جيفري فيلتمان وسامانثا جروس ومارتن إنديك وكمال كيريشي وسوزان مالوني وبروس ريدل وناتان ساكس وآماندا سلوت وأنجيلا ستينت وتمارا كوفمان ويتس، لمناقشة التحالفات الجيوسياسية الجديدة في الشرق الأوسط ومستقبل السياسة الأمريكية في المنطقة.

تعكس النسخة المطبوعة المترجمة أدناه تقييمات الخبراء العشرة لطبيعة الجغرافيا السياسية الجديدة في الشرق الأوسط؛ واقع وفهم انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة؛ المصالح الاستراتيجية وأهداف الجهات الفاعلة الإقليمية الرئيسية؛ التفاعلات بين هذه الجهات الإقليمية، بما في ذلك الحروب بالوكالة؛ والتوصيات السياسية لاستراتيجية الولايات المتحدة في المستقبل.

ملخص المدير العام:

هناك حالة من المبالغة في تقدير واقع مفهوم انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط، لكن النفوذ الأمريكي في المنطقة يمر بالتأكيد بمرحلة تراجع. تحتفظ الولايات المتحدة بوجود مهم لقواتها في المنطقة، لكن الجمهور الأمريكي يبدي دعما محدودا للمشاركة العسكرية في الصراعات الجارية في الشرق الأوسط. إن الاعتقاد بأن الولايات المتحدة لم تعد تعتمد على إمدادات النفط في المنطقة ليس أمرا مؤكدا من واقع سوق النفط العالمية، ولكنه رغم ذلك اعتقاد يشكل جزء من عملية صنع القرار الأمريكي المعاصرة. لقد تراجعت الولايات المتحدة عن القيادة الدبلوماسية لعملية السلام في الشرق الأوسط وإدارة الصراع في جميع أنحاء المنطقة. وباستثناء القضايا المتعلقة بإيران، التي تركز الولايات المتحدة عليها بشكل مستمر لكن ليس ثابتًا، لم يعد لـ"واشنطن" اهتماما كبيرا بالمنطقة.

فرضت الجهات الفاعلة الأخرى نفسها على عملية صنع القرار الإقليمي. ومع تلاقي هذين الديناميكيين، يتطور هيكل جيوسياسي جديد في المنطقة. هناك ست دول أساسية هي المملكة العربية السعودية وإيران وتركيا وإسرائيل والولايات المتحدة وروسيا، بينما يحتفظ آخرون، مثل مصر، ببعض من نفوذهم في الماضي، على الرغم من انخفاض مستوى هذا النفوذ بشكل ملحوظ. لا تلعب الصين حاليًا دورًا مركزيًا في إدارة الشؤون الإقليمية، ولكنها تقوم ببناء روابطها الاقتصادية والدبلوماسية في جميع أنحاء المنطقة، ومن المتوقع أن تكون أكثر تأثيراً في المستقبل.

الجهات الفاعلة الرئيسية لديها أهداف استراتيجية متميزة، فمثلا تسعى إيران والمملكة العربية السعودية لتحقيق التوازن بينهما، بينما تسعى إسرائيل إلى مواجهة طموحات إيران النووية والإقليمية، وتشارك في إدارة الصراع بدلاً من حل النزاع في التعامل مع الفلسطينيين. وتشترك المملكة العربية السعودية مع الهدف الاستراتيجي لاحتواء إيران، لكن السعودية والرأي العام العربي يضعان حدودًا بشأن مدى عمق التعاون السعودي الإسرائيلي.

أما تركيا، فلديها استراتيجية مزدوجة للإسلاميين، وهي تشارك بشكل متزايد في الشؤون الإقليمية، في حين أن روسيا تسعى إلى حماية سيادة الدولة وكسب النفوذ على حساب الولايات المتحدة.

أدى الانشقاق في مجلس التعاون الخليجي إلى تقوية الروابط بين تركيا وقطر، وهما قوتان متحيزتان أو متعاطفتان مع جماعة الإخوان المسلمين، ضد السعودية والإمارات العربية المتحدة، اللتان تعارضان جماعة الإخوان المسلمين. وقد دفع الانشقاق قطر إلى علاقات أوثق مع إيران، ربما تكون علاقات بشكل مؤقت. لم تنجح الجهود الدبلوماسية الأمريكية لتهدئة الخلاف، وقد تأخر اهتمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تشكيل تحالف جديد للأمن في الشرق الأوسط، نتيجة لهذا التطور وغيره من التطورات.

تعتبر الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة مشوشة في أحسن الأحوال. إن المشاركة الدبلوماسية للولايات المتحدة للدفع باتجاه إطار إقليمي وعسكري إقليمي من شأنه دعم الاستقرار والحد من مدى وصول إيران قد لا تزال تحقق نتائج، ولكنها تتطلب من الولايات المتحدة إقناع شركائها المفترضين في المنطقة بأن لديها رغبة وسلطة في البقاء.

ملاحظة المحرر: أجريت هذه المقابلات قبل مقتل جمال خاشقجي، وهو صحافي سعودي، على أيدي عدد من العملاء السعوديين في قنصلية بلدهم في إسطنبول، في 2 أكتوبر/تشرين الأول. وقد ناقش بروس رايدل وكمال كيريشي، بشكل مقتضب، التداعيات الجيوسياسية لعملية القتل هذه. أيضا، بينما كنا ننوي الضغط من أجل هذا، أعلن الرئيس "ترامب" قراره بالانسحاب الكامل من سوريا (ثم بدا أنه يعدل هذا القرار).

أولا – الجغرافيا السياسية الجديدة للشرق الأوسط:

بروس جونز: كانت الولايات المتحدة في حالة حرب مع مجموعة من الأطراف في الشرق الأوسط بشكل مستمر منذ عام 2003. وكما كتب بروس ريدل، فقد انخرطت الولايات المتحدة في مغامرات عسكرية ومعارك لفترة أطول من ذلك بكثير. لكنني أعتقد أنه لا يوجد شك حقيقي في أنه كان هناك نوعان من التحولات النوعية في العامين الماضيين.

أحدهما هو الانهيار الأوسع للنظام الإقليمي والتكثيف الدرامي للعنف في المنطقة منذ أن اتخذ الربيع العربي منعطفاً خاطئاً، إذا جاز التعبير. إذا نظرت إلى العقد الأول من القرن الحالي، فإن حوالي 8٪ من جميع وفيات المعارك العالمية وقعت في الشرق الأوسط. في السنوات الخمس الأخيرة، تزايدت تلك النسبة إلى 70%. وبعبارة أكثر وضوحا، إذا قمنا بتضمين أفغانستان وقوساً أوسع من عدم الاستقرار في المنطقة، فإن 95٪ من جميع وفيات المعارك العالمية على مدى السنوات الخمس الماضية كانت في البلدان ذات الأغلبية المسلمة. نسمع حديثًا عن ارتفاع عالمي في العنف والصراع، ولكن هذا ليس صحيحًا. الصراعات تتراجع في كل منطقة من العالم، باستثناء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

الاتجاه الرئيسي الثاني، الذي يصعب تحديده كميا، هو التحول النوعي في إدراك دور أمريكا وحضورها -وهو تصور واسع بأن أمريكا تتراجع أو لم يعد لها نفس الثقل الذي كانت عليه في السابق. سواء كان ذلك صحيحًا من الناحية التجريبية أم لا، فمن الواضح أن هناك تصورًا واسعًا لذلك.

أعتبر أن هذين التطورين هما التطوران الرئيسيان، ولكن على خلفية النمو الاقتصادي الضخم في دول مثل تركيا والإمارات العربية المتحدة وقطر وروسيا في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، والركود الاقتصادي في مصر قبل الربيع العربي بوقت طويل، فإنه لدينا نسيج مختلف تمامًا عن الجغرافيا السياسية التي سادت من قبل في المنطقة، وهذه تحديدا النقطة التي أريد أن أبدأ منها.

ناتان، كيف يمكنك تأطير الجيوسياسة في الشرق الأوسط اليوم؟

ناتان ساكس: لقد تغير الهيكل الجيوسياسي للشرق الأوسط بشكل كبير منذ عام 2011، ويمكنك تتبع جذور هذا التحول حتى قبل ذلك. خلال العقد الأول من القرن الحالي، عندما سألت: "ماذا يحدث في الشرق الأوسط؟"، سألتك أولاً: "فيم تفكر واشنطن؟"، ثم: "ماذا تعتقد العواصم العربية الرئيسية؟ وهي: القاهرة ودمشق، وفي البداية بغداد أيضاً"، ثم بالطبع سنفكر في بلدان أخرى كذلك. اليوم بالكاد نسأل عن تلك العواصم العربية. تقترب "دمشق" من نهاية حرب أهلية مروعة، بينما كانت "بغداد" تتطلع إلى الداخل منذ عام 2003، وتركز "القاهرة" أيضا على الداخل منذ عام 2011. ولم تعد هذه الدول العربية الرئيسية الثلاثة، وأبرزها مصر، لاعبين جيوستراتيجيين رئيسيين في المنطقة. الآن، عندما تحاول فهم الأحداث الإقليمية، فإنك تركز بدلاً من ذلك على تلك البلدان التي نجت من 2011 دون أي اضطرابات. بعضها، في الواقع، نمت اقتصاديا، وهنا تبرز المملكة العربية السعودية وإيران وتركيا وإسرائيل على وجه الخصوص.

السعوديون (الذين يتشاركون بشكل وثيق مع الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من أن لديهم مصالح مختلفة في أماكن مختلفة) هم في الحقيقة الدولة العربية الوحيدة التي تنتمي إلى أعلى مستوى في البنية الجيوسياسية في المنطقة. تبقى إيران من جانبها لاعباً رئيسياً على الرغم من المشاكل الهائلة التي تواجهها. على الرغم من أنها كانت تعاني من اضطرابات محلية، إلا أنها لم تعاني في عام 2011 بنفس الطريقة التي عانى بها الآخرون، وقراراتها تؤثر على الأحداث في جميع أنحاء المنطقة، وغالبا ما تلعب دور الخصم الرئيسي للولايات المتحدة. ثم تأتي تركيا، التي تبدو في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان تتجه أكثر بكثير تجاه الشرق الأوسط مما كانت عليه من قبل. يُشار إلى "أردوغان" أحيانًا باسم "السلطان" -في إشارة إلى الأيام العثمانية عندما سيطرت تركيا على المنطقة- ويبدو بوضوح أنه أكثر راحة من أسلافه في التعاطي مع الشؤون الإقليمية. إنه على صلة وثيقة بالإخوان المسلمين، ومع قطر أيضا. وأخيراً، تظل إسرائيل مستقرة، وشهدت نمواً اقتصادياً هائلاً، وبسبب التغيرات في المنطقة، فإن هناك تحالفات متنامية مع الدول العربية السنية الكبرى.

هناك دولتان مهمتان نضيفهما، بالطبع، هما الولايات المتحدة وروسيا. أولاً، تظل الولايات المتحدة أساسية، رغم أنها ربما لم تكن كما كانت قبل سنوات باراك أوباما. لقد أدرك الكثيرون في المنطقة بوضوح أن الولايات المتحدة تنسحب عن المنطقة -وهذا ما كان عليه الحال في عهد أوباما، وفي بعض النواحي، أعتقد أن هذا ربما كان أكثر في حالة دونالد ترامب. لكن من الواضح أن الولايات المتحدة لا تزال لاعباً أساسياً. ثانياً، دخلت روسيا المنطقة -أو ربما دخلت مجدداً إذا اعتبرت أنها خليفة للاتحاد السوفياتي- خاصة في سوريا. لقد رأيت قادة إقليميين يذهبون إلى موسكو، بما في ذلك مؤتمرات القمة الدبلوماسية الرئيسية. بالنسبة للمناقشات الأخيرة حول مستقبل "إدلب" في سوريا، لم يفكر إلا القليلون في اللجوء إلى "واشنطن"، وتوجهوا بدلاً من ذلك إلى التحدث إلى فلاديمير بوتين في موسكو.

إذن لاختصار الوضع، أقول، إن النفوذ في المنطقة حاليا يتمثل في عبارة "أربعة زائد اثنين"، بمعنى تركيا وإيران والمملكة العربية السعودية وإسرائيل، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وروسيا. وإذا ضمَّنا مصر، التي لا تزال تريد أن تكون لاعباً رئيسياً، في بعض الحالات مثل الأزمة في قطاع غزة، فربما تكون المعادلة هي: "أربعة زائد اثنين زائد واحد".

بروس ريدل: ربما يمكننا تغيير الديناميكية إلى "أربعة زائد اثنين زائد واحد زائد نصف"، وهذا النصف هو "أبوظبي". أعني ذلك بطريقتين، الأولى: الأمر كله يتعلق بـ"أبوظبي" وليس بالإمارات ككل، حيث إن "دبي" لديها وجهات نظر مختلفة في السياسة الخارجية، تختلف عن "أبوظبي". "دبي" تريد أن تكون لإيران مثل ما تمثله هونج كونج أو سنغافورة بالنسبة إلى الصين. لدى "أبوظبي" علاقة عدائية مع إيران. والسبب الآخر لكونها نصف هو أن "أبوظبي" بقدر ما هي ثرية، فإنها مدينة تشبه مدينة، ولها كل نقاط الضعف في كونها مدينة تشبه الدولة. يحب المسؤولون في "البنتاغون" أن يسمونها بـ"سبرتا الشرق الأوسط"، وهم يعتقدون أن هذا مجاملة. وأنا أود أن أذكر الناس أن سبارتا لم تنتج أي شيء، واليوم ما هي إلا منطقة صغيرة في شبه جزيرة "بيلوبونيز" في اليونان.

أما "أبوظبي" فوضعها مختلف عن "سبارتا"، حيث إن لديها نفوذ كبير. وهي تسيطر الآن على الكثير من الموانئ في القرن الإفريقي، وتسيطر في اليمن أكثر من أي بلد آخر. القوات التي نجحت في جمعها في اليمن هي القوات البرية الحقيقية، وليس السعوديين. أصبحت "أبوظبي" ما كانت قطر قبل 10 سنوات، عندما كان حمد بن جاسم يمثل نصف المعادلة وتآمر ليكون المعادلة بأكملها في التأثير على المنطقة. الآن، بات لدينا محمد بن زايد.

مارتن إنديك: من ناحية أخرى، لا ينبغي علينا المبالغة في تقدير نفوذها. لا يزال الإماراتيون هم الرجل الصغير مقارنة بالسعوديين. وعندما يحاولون دفع شيء لا يتفق معه السعوديون، فإنهم لا ينجحون. يحاول الإماراتيون الترويج لحل سياسي للنزاع في اليمن، ولم يكن السعوديون مستعدين للعب الكرة معهم في هذا الشأن.

بروس جونز: أدهشني أن نشاط قطر السابق، كدولة صغيرة تلعب دوراً دبلوماسياً كبيرا مقارنة وزنها الفعلي في المنطقة، دفع على الأرجح إلى رد من جانب "أبوظبي".

مارتن إنديك: لا تزال قطر مستمرة في لعب هذا الدور، ولكن بدرجة أقل بكثير. لا تزال تتوسط في العديد من البلدان، بما في ذلك غزة وتركيا والولايات المتحدة، وأماكن أخرى في المنطقة. لقد قاموا فقط بالتخفي لعدم لفت الانتباه لهم.

سوزان مالوني: أريد أن أعلق على الصيغة نفسها، لأنني أعتقد أننا سنمنح مصر الكثير من الفضل من خلال اعتبارها لاعباً أساسياً كاملاً في المنطقة، في حين أن مركز الثقل في المنطقة يتحول باتجاه الخليج منذ بعض الوقت. يبقى المصريون لاعباً مهماً فيما يتعلق بعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، لكن حتى هناك، هل هم اليوم أكثر أهمية من الأردن؟ ليس من الواضح لي أنهم كذلك. ومنذ نهاية حرب الخليج الأولى على الأقل، لا أعتقد أنها كانت لاعباً أمنياً رئيسياً في الديناميات في جميع أنحاء المنطقة، وهو تحول ملحوظ في الطريقة التي نصيغ بها مصالحنا في المنطقة.

ناتان ساكس: وجهة نظر سوزان فكرة جيدة، من الصعب بالنسبة لي أن أفكر في أن أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان لا يتواجد في القائمة. ومع ذلك، تشير كلمة "زائد واحد" إلى غيابها عن القائمة الرئيسية.

سوزان مالوني: يمكنك أن تفسر فراغ القيادة العربية في هذه اللحظة بالذات عندما يتعلق الأمر بالدول العربية الرئيسية الأخرى، وخاصة العراق، كنتيجة للصراع. لكن لا يوجد تفسير حقيقي لمصر. كيف انتقلت البلاد من كونها الفاعل الأكثر ديناميكية في العالم العربي منذ الخمسينات من القرن الماضي إلى الماضي شبه القريب، باستثناء الصراع الذي يحدث على حدودها اليوم؟ وهذا بالنسبة لي هو جزء من قصة ما حدث في الشرق الأوسط وجزء من محرك الصراع وتدخلنا.

ناتان ساكس: من المحتمل أن يتغير ذلك ، فمصر أكبر من أن تظل ساكنة.

بروس ريدل: دعونا لا ننسى العراق، الذي لديه احتياطات كبيرة من النفط والغاز الطبيعي، وعدد سكان كبير بما يكفي لتكون مهمة بشكل كبير. إذا كان عليك أن تسأل: "ما هي القوة التي ستكسر هذه التركيبة (أربعة زائد اثنين زائد واحد) وتظهر لتصبح قوة أخرى؟"، يكاد يكون من المؤكد أن العراقيين سوف يعودون عند نقطة ما.

الناتج المحلي الإجمالي والإنفاق العسكري وسكان أكبر الاقتصادات في الشرق الأوسط:

 

ثانيا - واقع ومفهوم انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط:

بروس جونز: مارتن، لقد شاركت في الدبلوماسية الأمريكية والاستراتيجية في الشرق الأوسط لعقدين من الزمن. كيف ترى هذا السؤال عن الانسحاب أمريكي؟ هل هذا تصوير دقيق لمكان وجودنا؟ ما مدى قوة هذا المفهوم، وما مدى أهميته؟

مارتن إنديك: نعم، أعتقد أنه وصف دقيق للانسحاب والتراجع الأمريكي من المنطقة. لفهمه، علينا أن نضعه في سياق تاريخي. لقد بدأ صعود هيمنة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بعد حرب يوم الغفران (حرب أكتوبر) في 1973، قبل 45 سنة. نتج عن حصيلة تلك الحرب، مع تورط هنري كيسنجر بكثافة كوزير للخارجية في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون، إنشاء جهد بقيادة الولايات المتحدة للتوفيق بين إسرائيل وجيرانها العرب. لقد أصبح ذلك الأساس لما أسميه "باكس أمريكانا" -محور أمريكا- الذي كان جزءًا من نمو نفوذ أمريكا في المنطقة. كان قلب "باكس أمريكانا" هو جذرب وسرقة مصر من جيب الاتحاد السوفييتي، وهو ما حدث في بداية عملية السلام التي تقودها أمريكا، وإلى حد ما حدث ذلك مع سوريا كذلك.

بدأ قوس النفوذ الأمريكي يتصاعد من خلال الجهود الناجحة التي يبذلها الرئيس جيمي كارتر للتوسط في معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، وهي المعاهدة التي أخرجت مصر من الصراع مع إسرائيل، وفي الواقع أنهت الصراع بين دولة إسرائيل وجيرانها العرب. تمثل اتفاقيات أوسلو ومعاهدة السلام الإسرائيلية الأردنية في عهد الرئيس بيل كلينتون نقطة مهمة لمشاركة أمريكا في عملية السلام. في الوقت نفسه، كما ألمح ناتان إلى ذلك، أدى انهيار الاتحاد السوفيتي في نهاية الحرب الباردة وإخلاء جيش صدام حسين من الكويت إلى تعزيز مكانة أمريكا في المنطقة. بحلول التسعينات، كانت الولايات المتحدة القوة المهيمنة في الشرق الأوسط.

بدأ القوس ينحني إلى الأسفل في نهاية إدارة "كلينتون" مع الفشل في تحقيق انفراجة بين إسرائيل وسوريا أولاً، ثم بين إسرائيل والفلسطينيين في "كامب ديفيد". ثم تبع ذلك اندلاع الانتفاضة الفلسطينية، التي بدت كأي شيء سوى السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وغزو العراق بقيادة الولايات المتحدة. وهنا بدأ النفوذ الأمريكي في الانحدار إلى حد ما.

اجتمع فشل عملية السلام، وفتح بوابات بابل أمام النفوذ الإيراني، والثورات العربية، في عاصفة هائلة حدت بشكل كبير من تأثير أمريكا في المنطقة إلى درجة أنه عندما جاء "أوباما" إلى الحكم، كان هناك ضجر من الحرب داخل جزء كبير من الرأي العام الأمريكي، وهو ما أدى إلى قناعة عميقة من "أوباما" بأنه تم انتخابه لإنهاء الحروب، وليس الانخراط في حرب جديدة. ولذلك، اشتركت الولايات المتحدة فقط في فتح الصراع في ليبيا وتجنبت أي نوع من المشاركة الجادة في سوريا، ما فتح الطريق أمام روسيا للعودة إلى المنطقة.

من المهم أن نفهم في هذه العملية، أولاً وقبل كل شيء، يتزامن انخفاض التأثير الأمريكي أيضًا –وهذا ليس من قبيل المصادفة- مع الفشل في الحصول على أي اتجاه نحو حل هذه الصراعات باهظة التكلفة. مرت 20 سنة على آخر اتفاق إسرائيلي فلسطيني، بغض النظر عن جهود كل رئيس بما في ذلك الرئيس "ترامب"، لمحاولة لحل هذه المشكلة. وأعتقد أن هذا يرتبط ارتباطًا مباشرًا بانخفاض التأثير الإجمالي للولايات المتحدة.

النقطة الثانية هي أنه على طول الطريق، تغير الاهتمام الاستراتيجي للولايات المتحدة في المنطقة بشكل دراماتيكي بسبب ثورة الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة، الأمر الذي جعلنا لا نعتمد على نفط الشرق الأوسط. وبالتالي، فإن أحد أهم المصالح الاستراتيجية التي نتمتع بها في المنطقة، والتي تتمثل في ضمان التدفق الحر للنفط من منطقة الخليج العربي بأسعار معقولة، لا يزال يمثل مصلحة لكنه لم يعد مصلحة استراتيجية حيوية بالنسبة للولايات المتحدة. إلى جانب فشل جهودنا في العراق، وعلى نطاق أوسع في أفغانستان، أدى ذلك إلى عدم وجود إرادة للالتزام بوجود القوات الأمريكية في المنطقة في ظل وجود محور آسيا، الذي تكون فيه مصالحنا الاستراتيجية أكبر. هذا المزيج يترك الولايات المتحدة في الحالة التي تكون ترغب فيها في الانسحاب من المنطقة، وبذلك لم تعد راغبة أو حتى قادرة على لعب الدور الرئيسي الذي كان عليه في الماضي.

بروس جونز: أنت تخبرنا بقصة قوس النفوذ الذي تم رسمه من خلال الدبلوماسية، وأن الفشل الدبلوماسي ونشر قوات واسعة النطاق في المنطقة في حرب العراق كان بداية للانعطاف. غالبا ما يتم تصوير التأثير على أنه مسألة أعداد القوات، أنت تخبرنا قصة مختلفة جدًا عن طبيعة القيادة.

ﻣﺎرﺗن إنديك: ﻧﻌم، وﻟﻛن داﺋﻣﺎً ما تكون الدﺑﻠوﻣﺎﺳﯾﺔ مدعومة بتهديدات اﺳﺗﺧدام اﻟﻘوة، وﺑدون ذﻟك ﺗﻛون الدبلوماسية هي دبلوماسية قوة صغيرة أو متوسطة، وليس قوة عظمى.

تمارا كوفمان ويتس: أتفق مع مارتن في أن الاستثمار الأكبر للحضور العسكري يأتي بعد الدبلوماسية، وهو ملحق ضروري للدبلوماسية. كان الوجود الواسع للقوة العسكرية التي بدأت في التسعينات ثمرة لحرب الخليج والحاجة إلى الاحتواء بعد الحرب طوال عام 2003 وما بعده. لكن حتما، عندما بدأ هذا الوجود العسكري بالتقلص بعد الزيادة في حرب العراق، كان تصور الحكومات في المنطقة أن انسحابا عسكريا يحدث نسبيا، هكذا بدا الأمر.

آماندا سلوت: ينعكس ذلك في الدور العسكري الأمريكي المتأخر والمحدود في سوريا، حيث رأى الرئيس "أوباما" حالة الإعياء الأمريكي تجاه صراعات الشرق الأوسط، وكان مترددًا في نشر القوات الأمريكية على الأرض هناك. قرر "أوباما" عدم الانخراط في الحرب الأهلية السورية. لم يرسل سوى قوات -وحتى بعد ذلك عدد صغير من المشغلين الخاصين- للعمل في المقام الأول كمستشارين للشركاء المحليين في الحرب ضد "داعش"، نظراً لتهديد المجموعة للوطن الأمريكي والحلفاء الإقليميين.

سوزان مالوني: كانت الحرب الإيرانية العراقية هي التي دفعت الولايات المتحدة إلى الخليج العربي بطريقة أكثر جوهرية. ينظر إلى قصة المشاركة الأمريكية في الشرق الأوسط التي قالها مارتن، إلى حد كبير، عن طريق إعطاء الأولوية لعملية السلام في الشرق الأوسط في الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة. لكن من نواحٍ عديدة، ليست هذه هي القصة الوحيدة للتدخل الأمريكي في الشرق الأوسط، بل إنها بطريقة ما تتناقض مع قصة المشاركة الأمريكية في المنطقة.

هناك قوس آخر: تدخل الولايات المتحدة في الحرب بين إيران والعراق في الثمانينيات، والتدخل في العراق نفسه، ومن ثم المشاركة المستمرة حول الخليج التي تشكل اليوم الإطار المهيمن لكيفية إدراك الجمهور الأمريكي للارتباط الأمريكي في الشرق الأوسط، وعدد اللاعبين الذين يرونه كذلك. وهذا يفسر لماذا أصبحت مصر أقل أهمية. هل هي قصة عن النفوذ الأمريكي، أم أنها حقاً قصة تحول تركيزنا ومناطق الاضطرابات في المنطقة من عملية السلام إلى الخليج؟

بروس ريدل: لقد صدمتني مفارقة. تعد البصمة العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط اليوم أكثر انتشارًا من أي وقت مضى. لدينا الآن قوات أمريكية في تركيا والعراق واليمن والأردن وسوريا وإسرائيل ومصر وكل دولة خليجية. إيران ولبنان هما الدولتان الوحيدتان اللتان يمكنني التفكير فيهما في المنطقة، حيث لا يوجد وجود للقوات الأمريكية. وهذا يعزز النقطة التي ذكرها مارتن في وقت سابق، وهي أن الأمريكيين قد سئموا الأمر، وهذا أمر مفهوم. نحن نتطلع إلى أن نكون في مستنقع دائم النمو لا نهاية له في الأفق، متورطين في حروب أهلية لا يتوقع أحد أن ينتهي في أي وقت قريب، ونحن في تبادل لإطلاق النار في كل منها.

جيفري فيلتمان: إن المعركة داخل دول مجلس التعاون الخليجي ضد قطر، هي مثال على تراجع نفوذ الولايات المتحدة. أولئك الذين يعملون في الحكومة يتذكرون المرات العديدة أننا سنجمع دول مجلس التعاون الخليجي الست من أجل اجتماعات مختلفة، وعادة ما يكون التركيز على مكافحة إيران. وكان من الواضح أن هناك اختلافات بين "الدوحة" و"أبوظبي" وبين "الدوحة" و"الرياض" حتى ذلك الحين. لكن بطريقة ما، كنا قادرين على إدارة هذا الوضع. لم يعد هذا هو الحال، ولم تتمكن الولايات المتحدة من مساعدة دول مجلس التعاون الخليجي على التغلب على هذا الاختلاف الإيديولوجي بين الجمهور المؤيد للإخوان المسلمين في قطر والجمهور المعارض للإخوان المسلمين في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

مثال آخر على ذلك، هو المفاوضات حول الصفقة النووية الإيرانية (خطة العمل المشتركة الشاملة)، والتي ساهمت ليس فقط في تصور أن الولايات المتحدة كانت تنسحب من المنطقة، ولكن أيضا شعور مبالغ فيه بالخيانة الأمريكية من خلال تلك الصفقة. وأعتقد أن جزء من التواصل مع روسيا وآخرين من جانب دول الخليج، كان في معظمه يهدف إلى بث رسالة إلى الولايات المتحدة، مفادها: "مهلا، أنظروا، يمكننا أيضا أن نتحدث مع الآخرين ". لا أعتقد أنه ليس هناك أحد موهوم بأن روسيا ستلعب نفس الدور في الخليج الذي لعبته الولايات المتحدة منذ عدة عقود، لكن هناك رغبة من دول الخليج لتذكيرنا بأنهم لا يعتمدون علينا، وأنه يمكنهم التحدث مع الآخرين.

بروس جونز: سامانثا، من وجهة نظرك، هل من الصواب أن نقول إننا لم نعد نعتمد على استقرار تدفق النفط من الشرق الأوسط؟ إنه مفهوم واضح، لكن هل هذا صحيح؟

إنتاج النفط الخام:

سامانثا جروس: الجواب على ذلك هو: في الواقع لا. تعتبر الولايات المتحدة الآن مصدراً صافياً للغاز الطبيعي، لكننا لا نزال مستورداً صافياً كبيراً للنفط الخام. ما زلنا معرضين لأسعار النفط العالمية ونعرف أن أسعار البنزين المرتفعة هنا لا تحظى بشعبية كبيرة على المستوى السياسي. أعتقد أن الجمهور يعتقد أن الحكومة لديها سيطرة أكبر على أسعار النفط أكثر مما هو الواقع بالفعل، وهذا يمكن أن يكون مشكلة حقيقية للإدارة الحالية في أوقات ارتفاع أسعار النفط.

أحد أكبر التحديات هو أن المنطقة لا تزال مهمة ليس فقط بالنسبة لاستقرارنا الاقتصادي، ولكن للاستقرار الاقتصادي العالمي. ولكن مع تسويق الولايات المتحدة كقوة نفطية عالمية جديدة، خاصة من قبل الإدارة الحالية، فقد الرأي العام الأمريكي رغبته في رعاية "نفطنا". لا شك أن العالم لا يزال يعتمد على نفط الشرق الأوسط، ونحن لا تزال تعتمد إلى حد ما على ذلك، لكننا نفقد إرادتنا السياسية لرعاية ذلك بالطريقة التي اعتدنا عليها، وليس من الواضح ما الذي سيملأ هذه الفجوة.

بروس جونز: حسناً هناك ممثل آخر في هذه المنطقة لا نميل إلى التفكير فيه، وهو "بكين". تعتبر الصين الآن أكبر مستهلك للنفط من الشرق الأوسط، ولديها حصص هائلة في تدفق النفط من المنطقة، وبدأت تستثمر في الأدوات التي يمكنها على مر الزمن بناء النفوذ في المنطقة.

لكن سامانثا، هل وصلنا إلى مرحلة يمكن فيها للإنتاج البديل الأمريكي أن يعوض عن درجة ما من عدم الاستقرار في سوق الطاقة العالمي؟ للتعويض عن انقطاع تدفق النفط في ليبيا أو اليمن أو سوريا، على الرغم من أنه من غير المحتمل أن ينقطع من المملكة العربية السعودية؟ هل هذا صحيح؟

سامانثا جروس: هذا صحيح. لدينا بالتأكيد قدرة أكبر على تحمل الركود أكثر مما اعتدنا عليه بسبب نوع إنتاج النفط الذي يحدث هنا في الولايات المتحدة. الشيء المهم في إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، هو أنه يمكن أن يستجيب للأسعار بسرعة أكبر بكثير من الإنتاج الذي كان لدينا من قبل، ويمكنك أن ترى إنتاجًا جديدًا في غضون ستة إلى تسعة أشهر. هذا لن يفوق الإنتاج السعودي، حيث غالباً ما تكون لديها طاقة إنتاجية فائضة يمكنها تشغيلها على الفور. ولكنه يعمل على الأقل على تقليل فترة صدمات الأسعار وتقليلها، على الرغم من أنه لا يمكن القضاء على جميع هذه التأثيرات.

سوزان مالوني: مع ذلك، وبالعودة إلى الحساسية السياسية لأسعار النفط، كيف يمكن التوفيق بين إجبار إنتاج النفط الإيراني على الخروج من السوق مع الحفاظ على أسعار النفط المحلية المنخفضة؟ لدى المملكة العربية السعودية بعض الطاقة الاحتياطية، لكن لا يمكنها بالضرورة نشرها بسرعة في السوق. لا يترك ذلك الكثير من المرونة في الأسواق بسبب اضطرابات من نيجيريا أو ليبيا أو عدد من البطاقات البرية الأخرى.

سامانثا جروس: أو انهيار الإنتاج الفنزويلي.

سوزان مالوني: صحيح. هناك تناقض متأصل في الرغبة في الحصول على أسعار نفط منخفضة للغاية للأغراض السياسية المحلية والرغبة في استخدام النفط أو صادرات النفط كوسيلة للضغط على البلدان المناوئة. لا يمكنك تحقيق كلاهما في نفس الوقت.

بروس ريدل: نموذج إيران يشير إلى شيء غريب آخر. منذ عام 1979، لم تقم أي دولة شرق أوسطية بنقل النفط من السوق. فقط الولايات المتحدة أخذت النفط من السوق. لقد كانت العقوبات الأمريكية ضد العراق وليبيا وإيران، والآن إيران مرة أخرى، التي خفضت النفط في السوق. إنها ليست المنطقة التي تشكل تهديدًا للسوق. إذا نظرت إلى السجل التاريخي في ربع القرن الماضي، فستكون الولايات المتحدة الأمريكية مصدر تهديد للسوق.

سوزان مالوني: وهذا تحول كبير. فكر في القلق في فترة السبعينيات والثمانينيات وما بعدها حول استعداد قادة الشرق الأوسط لاستخدام النفط كسلاح. الولايات المتحدة هي التي استخدمت النفط كسلاح.

سامانتا ثريوس: حسنا، في المرة الأولى التي قمنا فيها بفرض عقوبات على إيران، قبل التوقيع على خطة العمل المشتركة الشاملة، كان أحد الأسباب التي جعلت الولايات المتحدة قادرة على فرض عقوبات شديدة عليها، وجعل العالم متورطا في العقوبات، هو الارتفاع السريع إنتاج النفط في الولايات المتحدة في ذلك الوقت، والذي قلل بالفعل من تأثير الأسعار. في حين أن الأمور تسوء الآن في أجزاء أخرى من العالم وتزداد الحاجة إلى الطلب، فليس هناك الكثير من الراحة. يبدو أن هناك رغبة في أن يكون لدينا كعكة وأن نأكلها أيضاً من حيث إخراج إنتاج النفط الإيراني من السوق والرغبة في انخفاض أسعار النفط.

بروس جونز: على الرغم من ذلك، فإنني مندهش لذلك، كما قال مارتن، فإن الإدراك بأننا لم نعد نعتمد على نفط الشرق الأوسط هو أمر حي. تسمع ذلك من الكونغرس، تسمعها في جميع أنحاء المدينة. هناك شعور واضح بتغيير جوهري في درجة أهمية استقرار المنطقة بالنسبة لنا فيما يتعلق بإنتاج النفط.

مارتن إنديك: الأمر أكثر من مجرد إدراك. إذا نظرتم إلى تخطيط البنتاغون، فهم لم يعودوا يحددون حماية النفط في الخليج العربي كمصلحة استراتيجية قابلة للحياة من قبل الولايات المتحدة. إن التعليمات الخاصة بنقل القوات العسكرية من الشرق الأوسط إلى آسيا هي نتيجة عملية لهذا التحول. وهناك أمر آخر، كما ذكر بروس جونز، يدرك الصينيون ببطء ولكن بثبات أنهم سيضطرون لحماية مصالحهم الخاصة، بدلاً من أن يكونوا مستقلين على الولايات المتحدة.

الصين تتفوق على الولايات المتحدة كأكبر مستورد للنفط الخام خلال النصف الأول من عام 2017.

----

*هذا المقال هو الجزء الأول من دراسة مطولة أعدها معهد "بروكينغز" الأمريكي للأبحاث والدراسات، لمحاولة رسم خريطة الجغرافيا السياسية (جيوبوليتيك) الجديدة في الشرق الأوسط، في ظل تراجع النفوذ الأمريكي ومحاولات الهيمنة التركية والصراع الإقليمي على الهيمنة.

أحدث الدراسات