ستراتيجيك كالتشر: مناورة "ترامب" في سوريا أعادت تشكيل التحالفات.. و"أردوغان" سيخسر

الجمعة 28-12-2018 | PM 05:54 صورة أرشيفية

فيدريكو بيركاسيني | ستراتيجيك كالتشر

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة على "تويتر" في 19 كانون الأول/ ديسمبر: "أولادنا، شبابنا، رجالنا سييعودون جميعاً ويعودون الآن، لقد فزنا". بعد ذلك بوقت قصير قالت المتحدثة باسم "البنتاغون" دانا وايت في بيان: "لقد بدأنا عملية عودة القوات الأمريكية إلى الوطن من سوريا ونحن ننتقل إلى المرحلة التالية من الحملة".

الأسباب وراء تحرك دونالد ترامب كثيرة، لكنها مدفوعة بالأسباب المحلية الأمريكية. يبدو أن ترامب متوتر مع اقتراب الانتخابات النصفية، في الوقت الذي يستعد فيه الديمقراطيون لتولي قيادة مجلس النواب في كانون الثاني/يناير، وهو ما كان ترامب يأمل في تجنبه. لقد حاصر نفسه بجنرالات الجيش، على أمل ضئيل بأن هذا سيحميه بطريقة ما. إذا كان "ترامب" قضى السنتان الماضيتان من رئاسته في التحقيقات التي يجريها مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي مولر، أو أصابع الاتهام الموجهة إليه بكونه عميلاً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فمن كانون الثاني/يناير 2019 سيصبح الوضع أكثر تعقيدًا. تتأرجح القاعدة الانتخابية الديموقراطية للمطالبة بإعلان تقصير أو نزاهة الرئيس، والحزب بالفعل في وضع صعب، مع أكثر من 20 مرشحًا منافسا.

وقد أجبر مزيج من هذه العوامل ترامب على تغيير أساليبه، معتبراً أن المجمع العسكري-الصناعي الإعلامي كان دائماً مستعداً للتخلص من ترامب، حتى لصالح نائب الرئيس مايك بنس. الخيار الوحيد المتاح أمام ترامب من أجل الحصول على فرصة لإعادة الانتخاب في عام 2020 هو القيام بجولة للترويج الذاتي، وهي ما يجتمع فيها عدد قليل من الأقران والتي ستجعله يردد شعاره "الوعود المصنوعة، والوعود المحفوظة". وسوف يسرد كيف أنه قاتل ضد وسائل الإعلام الإخبارية المزيفة وعانى من تخريب داخلي بالإضافة إلى جهود أخرى (من الاحتياطي الفيدرالي، ومكتب التحقيقات الفيدرالي، ومولر نفسه) لعرقلة جهوده من أجل "جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى".

ربما فهم ترامب أنه من أجل إعادة انتخابه، يجب عليه اتباع استراتيجية إعلامية بسيطة يكون لها تأثير مباشرعلى قاعدته. سحب القوات الأمريكية من سوريا، وجزئياً من أفغانستان، يخدم هذا الغرض، أي إنها طريقة سهلة للفوز مع ناخبيه، في حين أنها ضربة قوية لأشد منتقديه في واشنطن الذين يعارضون هذا القرار. وبالنظر إلى أن 70% من الأمريكيين يعتقدون أن الحرب في أفغانستان كانت خطأ، فكلما هاجمت وسائل الإعلام الرئيسية ترامب لقراره بالانسحاب، كلما زادت الأصوات لصالح ترامب. هذا يعني، أن جهود تحرّك ترامب موجهة إلى جمهور محلي وليس دولي.

إن توقيت قراره بالخروج من سوريا هو توقيت يتزامن مع خطوة أخرى من شأنها أيضا أن ترضي قاعدة ترامب. إن إغلاق الحكومة أيضا هو نتيجة الخلاف مع الديمقراطيين الذين يرفضون تمويل وعد حملة ترامب ببناء جدار على الحدود المكسيكية. ليس من الصعب فهم أن المواطن العادي قد سئم من الحروب عديمة الجدوى في الشرق الأوسط، وكلمات ترامب حول الهجرة لها صدى لدى ناخبيه. فكلما انتقد الإعلام والديموقراطيون والدولة العميقة ترامب بسبب الجدار، وفي حالة الانسحاب من سوريا وإغلاق الحكومة، كلما كانت تلك الحملات الإعلامية تثمر لصالحه.

ولهذا السبب من أجل فهم انسحاب الولايات المتحدة من سوريا، من الضروري رؤية الأشياء من وجهة نظر ترامب، حتى وإن كانت محبطة وغير واضحة ومفهومة في بعض الأحيان.

الفرق هذه المرة هو أن قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا كان قرار ترامب وحده، وليس قرارًا فرضه عليه الجنرالات الذين يحيطون به. كان خيار الإعلان لقاعدته عبر تويتر عن الانتصار ضد داعش والانسحاب الفوري للقوات الأمريكية خطوة انتخابية ذكية مع التركيز على انتخابات 2020.

من الممكن أيضاً، كما هو حال ترامب دائماً، أنه أراد إرسال رسالة إلى حلفائه الفرنسيين والبريطانيين المزعومين الموجودين في شمال شرق سوريا إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية والجنود الأمريكيين. قد يكون ترامب شجاعًا الآن: "دعونا نرى ما يمكنكم فعله بدون الولايات المتحدة!"

يبدو الأمر كما لو أن ترامب يحذّر هذه البلدان بطريقة أكثر واقعية لعدم إعطائها أكثر من حجمها من حيث الإنفاق العسكري. ترامب انتقامي ولا يكره أحد، وبعد الاستفادة من خصمه، يركله بمجرد سقوطه. 

يمكن أن يكون ترامب على حق في هذا الصدد، وربما تُجبر القوات الفرنسية والبريطانية على سحب مجموعاتها الصغيرة التي تتراوح من 400 إلى 500 جندي غير شرعي في الأراضي السورية. رد فعل ماكرون على قرار ترامب كان غاضبا، وهو ما يعزز الانقسام بين الاثنين، حيث أصر ماكرون على أن الوجود العسكري الفرنسي في سوريا سيستمر.

هناك أيضا سبب مقنع أكثر لتبرير الانسحاب الأمريكي، حتى لو كان ترامب على الأرجح قد أغفل عنه. إن المشكلة في هذه الحالات هي دائما محاولة النظر إلى ضباب الحرب والدعاية من أجل تمييز الحقيقة الواضحة.

يجب أن نبدأ بتصنيف الفائزين والخاسرين من الصراع السوري. لقد فازت دمشق وموسكو وطهران وحزب الله في الحرب ضد العدوان. الرياض، الدوحة، باريس، لندن، تل أبيب وواشنطن، مع دعاة القاعدة، داعش وجبهة النصرة الإرهابيين، فشلوا في تدمير سوريا وبعد سبع سنوات من الجهد أجبروا على الهرب بعيداً.

أولئك الذين يسيرون على حافة الهاوية بين الحرب والهزيمة هم أنقرة وقوات سوريا الديمقراطية. وقد أكد انسحاب الولايات المتحدة التوازن في حسابات كل من الفائزين والخاسرين، مع اقتراب العد التنازلي لـ"أردوغان" وقوات سوريا الديمقراطية لاتخاذ الخطوة الحاسمة التالية.

أعداء سوريا لا يزالون على قيد الحياة بفضل الخدع المتكررة. يحتفظ الأمريكيون في جهاز الاستخبارات العسكرية الصناعية بحجة أنهم ما زالوا يتمتعون بنفوذ في سوريا، وماذا يفعلون مع القوات على الأرض، ويهاجمون ترامب للانسحاب. لكن الحقيقة، بما أن الروس قد فرضوا منطقة حظر جوي في جميع أنحاء البلاد، مع أنظمة ( S-300 ) وغيرها من المعدات المتطورة التي تدمج الدفاعات الجوية السورية في الدفاعات الجوية الروسية، فإن طائرات التحالف الأمريكية هي لجميع المقاصد والأغراض قد ارتكزت على المعلومات من الأرض، ونفس الشيء ينطبق على الإسرائيليين.

وبالطبع فإن الفرنسيين والبريطانيين في سوريا مصابون بالمرض الوهمي نفسه، ويختارون الاعتقاد بأنهم يستطيعون الاعتماد على شيء ما بدون وجود الولايات المتحدة. سنرى في المستقبل القريب ما إذا كانوا سيسحبون أيضاً وجودهم غير القانوني من سوريا.

ربما أكبر خدعة تأتي من أردوغان، الذي هدد لشهور عدة من أجل غزو سوريا لمحاربة داعش والأكراد، أو أي عذر آخر مقبول لغزو دولة ذات سيادة من أجل تحقيق أحلامه في توسيع الأراضي التركية وصولاً إلى إدلب (التي يعتبرها أردوغان مقاطعة في تركيا). غير أنه من غير المرجح أن يحدث مثل هذا الغزو، لأنه سيوحد قوات سوريا الديمقراطية ودمشق وحلفائها، لرفض التقدم التركي على الأراضي السورية.

يبدو أن الأكراد بدورهم لم يتبق لهم سوى خيار واحد، ألا وهو التفاوض القسري مع دمشق لإعادة الشعب السوري، مقابل الحماية، والسيطرة على أراضيهم الغنية بالنفط والغاز.

أردوغان يريد القضاء على قوات سوريا الديمقراطية، وحتى الآن، كان الشيء الوحيد الذي كان يقف في طريقه هو الوجود العسكري الأمريكي. حتى أنه هدد بالهجوم عدة مرات، على الرغم من وجود القوات الأمريكية. لطالما كانت أنقرة في مسار تصادمي مع دول الناتو بسبب ذلك. بانسحاب القوات الأمريكية، يتخيل ترامب، بأن العلاقات قد تتحسن بين تركيا والولايات المتحدة. هذا بالطبع ليس له أهمية تذكر بالنسبة للولايات المتحدة العميقة، حيث أن أردوغان مثل محمد بن سلمان يعتبر غير مناسب في موقعه، وبالتالي وصُف لعدة مرات بـ"الديكتاتور".

ربما يعتقد ترامب أنه مع هذه الخطوة، كما هو الحال مع دفاعه عن محمد بن سلمان بشأن خاشقجي، يمكنه إقامة صداقة شخصية قوية مع أردوغان. هناك حتى محادثات حول بيع أنظمة باتريوت إلى الأتراك وتسليم الداعية الذي يعيش في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

متى يغادرون، و من المستفيد؟

يبقى تأكيد متى ستغادر القوات الأمريكية سوريا. إذا لم يكن لدى الولايات المتحدة صوت في المستقبل في سوريا، مع وجود 2000 رجل على الأرض، فإن الأمر الآن أبسط من ذلك.

يعتبر المجمع العسكري الصناعي الإعلامي قرار ترامب الأسوأ من بين كل التحركات الممكنة، وحتى وزير الدفاع ماتيس استقال بسبب هذا. لقد أتاح وجود القوات الأمريكية في سوريا لمؤسسة السياسة الخارجية الاستمرار في صياغة الخطط (وإنفاق الأموال لدفع الكثير من الناس في واشنطن) على أساس خداعهم بأنهم يقومون بشيء في سوريا لتغيير مسار الأحداث. بالنسبة لإسرائيل، إنها كارثة مزدوجة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليائس من أجل البقاء، سعياً إلى إجراء الانتخابات المتوقعة في خطوة سياسية الآن أو لا. ربما أدرك ترامب بأن زمن نتنياهو قد انتهى، وأنه في هذه المرحلة، فإن انسحاب القوات والوفاء بوعد أساسي في الانتخابات، يعد أكثر بكثير من الأموال الإسرائيلية وصداقته مع نتنياهو.

أمام أردوغان خياران، من ناحية، يمكنه التصرف ضد الأكراد. ومن ناحية أخرى، يمكنه الجلوس على طاولة المفاوضات مع دمشق وقوات سوريا الديمقراطية في محادثات أستانا بقيادة إيران وروسيا. من المؤكد أن بوتين وروحاني يدفعون باتجاه هذا الحل. من ناحية أخرى، يرغب ترامب في رؤية تركيا تدخل سوريا في مواقع القوات الأمريكية، لإثبات أنه أبرم صفقة مربحة للجميع، متغلبًا على الدولة العميقة في لعبتهم.

لا يمتلك أردوغان القوة العسكرية اللازمة لدخول سوريا، وهو أمر ليس بالسر الكبير، لأنه سيكون في مواجهة كل من الجيش العربي السوري وقوات سوريا الديمقراطية، على الرغم من أن كلاهما ليس بالضرورة أن يتحالفوا مع بعضهم البعض.

هناك خدعة ثلاثية مستمرة وهذا ما يعقد الموقف كثيراً. من ناحية، خدعت قوات سوريا الديمقراطية في عدم رغبتها طلب مساعدة دمشق في حال أرسل أردوغان قواته. من ناحية أخرى، يخدع أردوغان في اقتراحه بأنه قادر على غزو الأراضي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية. وأخيرًا، يخادع الفرنسيون والبريطانيون عن طريق قولهم لقوات صوريا الديمقراطية، إأنهم سيكونون قادرين على مساعدتهم ضد كل من أردوغان أو الأسد.

(إيران، روسيا، سوريا) هم الوحيدين الذين لا يحتاجون إلى خداع، لأنها يحتلون أفضل المواقع، وهم ينظرون إلى قرارات ترامب وحلفائه بعدم الثقة، ويدركون تماماً أن هذه في الغالب خطوات للاستهلاك الداخلي من قبل أعداء سوريا.

إذا انسحبت الولايات المتحدة، فهناك الكثير الذي يمكن كسبه. عندئذ تصبح الأولوية غرب سوريا، حيث تقوم بإغلاق الحدود مع الأردن، وإزالة وجود الإرهابيين من الشرق، وتأمين معبر التنف. إذا طلبت قوات سوريا الديمقراطية الحماية من دمشق، فستكون راغبة في المشاركة في تحرير البلاد وإعادة إعمارها، وهكذا سيصبح أردوغان محاصرا، لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى التحرير الكامل لإدلب، وتتحقق النتائج المرجوة، وهي مصالحة وطنية مهمة بين جانبين مهمين من السكان، وهذا من شأنه أن يعطي دمشق دفعة اقتصادية جديدة وأن يعد الشعب السوري لطرد الغزاة المتبقين (داعش والجيش السوري الحر/ القوات المسلحة التركية) من البلاد، في إدلب وفي الشمال الشرقي في عفرين.

تدرك روسيا الخطر المتمثل في أن أردوغان يدير الخيارات التي سيتخذها في الأيام المقبلة. ربما كان السبب في اختيار بوتين للدبلوماسية بدلا من الحرب مع تركيا بعد إسقاط طائرة (سو -24) الروسية في عام 2015 كان من أجل الوصول إلى هذه اللحظة الدقيقة، مع وجود أكبر عدد ممكن من العناصر لإقناع أردوغان بالالتزام مع روسيا وإيران، بدلاً من تبني استراتيجية ترامب ووضع نفسه في صراع مفتوح مع دمشق وموسكو وطهران.

كان بوتين دائما متقدم بخمس خطوات إلى الأمام. وهو يدرك أن الولايات المتحدة لا تستطيع البقاء طويلا في سوريا. وهو يعلم أن فرنسا والمملكة المتحدة لا تستطيعان دعم قوات سوريا الديمقراطية، وأن قوات سوريا الديمقراطية لا تستطيع الاحتفاظ بأراضي تحتفظ بها في سوريا دون اتفاق مع دمشق. وهو يدرك أيضاً أن تركيا ليس لديها القوة لدخول سوريا والاحتفاظ بالأراضي. في حال فعلت ذلك، سيقتضي الأمر فقط بتقدم على إدلب للتبرير وبدعم من سلاح الجو الروسي.

من الواضح أن بوتين أوضح لأردوغان أنه إذا قام بمثل هذا التحرك لمهاجمة قوات سوريا الديمقراطية ودخول سوريا، فإن روسيا بدورها ستدعم الجيش العربي السوري بقواتها الجوية لإخلاء إدلب. وفي حالة وقوع حوادث مع تركيا، سترد القوات المسلحة الروسية بكل الفوائد المكتسبة من إسقاط الطائرة الروسية (سو -24) في عام 2015.

لا خيار أمام أردوغان، يجب عليه التوصل إلى اتفاق مع دمشق، ولهذا السبب وجد نفسه يعلق على كلمات ترامب في اليوم التالي، منتقدًا العقوبات الأمريكية على إيران بحضور الرئيس الإيراني روحاني. تعرف قوات سوريا الديمقراطية أنها تقع بين نارين كلاهما صعب، وبالفعل أرسلوا وفداً لبدء المفاوضات مع دمشق.

كانت خطوة ترامب مدفوعة بالسياسات الداخلية للولايات المتحدة واستهدفت انتخابات عام 2020. ولكن في هذا الصدد، دعا ترامب حتماً إلى الخداع الذي بناه أعداء سوريا مرة واحدة وإلى الأبد، مما أثار غضب المؤسسة الإمبريالية الليبرالية الجديدة، موضحاً كيف أن كل واحدة من هذه الفصائل ليس لديها أوراق للعب، وهي في الحقيقة متجهة للهزيمة.

ترجمة: هندرين علي

أحدث الدراسات