"الأمن القومي" الإسرائيلي: "تل أبيب" تأمل في الحصول على الدعم السياسي من "واشنطن" لمواجهة النفوذ الإيراني في سوريا

الخميس 27-12-2018 | PM 02:31 صورة أرشيفية

معهد الأمن القومي الإسرائيلي

بالنسبة للولايات المتحدة، التي لا تزال لديها مصالح في الشرق الأوسط، فإن انسحاب القوات الأمريكية السريع من سوريا يضعف تأثيرها على العمليات في المنطقة ويحد من مجالها للمناورة في مواجهة التحديات القائمة. تركت الإدارة الأمريكية لحلفائها علامات استفهام كثيرة فيما يتعلق بقدرة الولايات المتحدة على دعم سياساتهم، وفي الوقت نفسه، زادت من حافز إيران لتعزيز قبضتها ونفوذها في المنطقة. وتبقى إسرائيل وحدها في حملتها ضد التغلغل الإيراني في سوريا، وعلى الأغلب ستحصل على دعم سياسي من الولايات المتحدة في سياق هذا الصراع.

أخذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قوات الولايات المتحدة من سوريا، النخب السياسية والأمنية الأمريكية والحلفاء الأمريكيين في المنطقة على حين غرة. في الأشهر الأخيرة وبعد تعيين مبعوث أمريكي خاص إلى سوريا، أعلنت شخصيات بارزة من بينها مستشار الأمن القومي جون بولتون، على عكس نهج "ترامب" الأولي، أن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا حتى يغادر الإيرانيون وتتم التسوية السياسية. وتوضح استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس الفجوة الواسعة بين قرار الرئيس وموقف المسؤولين المحترفين في إدارته.

لا تزال الأسباب المباشرة لقرار الرئيس "ترامب" غير واضحة في هذه المرحلة، سواء ما إذا كانت مرتبطة بالأسباب الداخلية و/أو "الصفقة" التي يحاول دفعها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي ستربط بيع أنظمة الدفاع الجوي باتريوت كبديل لـS-400 الروسية التي تريد "أنقرة" شرائها من روسيا والمزيد من بيع طائرات F-35 إلى تركيا. كما يبدو، فإن الانسحاب يهدف إلى منع الاحتكاك بين القوات الأمريكية والقوات التركية في شمال شرق سوريا. وعلى أي حال، لا يبدو أن القرار هو أحد مكونات اتفاق أوسع في سوريا يشمل روسيا كذلك.

أوضح الرئيس "ترامب" قراره بالقول إنه لم تكن هناك حاجة أخرى للقوات الأمريكية في سوريا منذ أن تم إنجاز مهمة دحر "داعش" بنجاح، ولم يكن على الولايات المتحدة أن تكون "شرطي" إقليمي للمنطقة. حقق الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة العديد من الانتصارات في هجماته على "داعش"، لكن القوات المحاربة النشطة لا تزال في سوريا والعراق (وفقاً للتقارير الأخيرة هناك حوالي 3000 مقاتل في المنطقة). على الرغم من تصريحات "واشنطن" بأنها لا ترغب في تكرار أخطاء إدارة "أوباما" عندما قرر الانسحاب من العراق، فلا توجد حتى الآن استراتيجية منظمة لما سيحدث بعد كسر السيطرة الإقليمية لـ"داعش" على دول المنطقة، لضمان عدم عودة التهديد ومنع تطور الظروف التي تسمح ببناء البنية التحتية لعودة العناصر الجهادية السلفية في سوريا وغيرها. ومهما يكن من أمر، فإن عدم الاستقرار الذي لا يزال يميز نقاط الاتصال في نمو "داعش" -ولا سيما سوريا والعراق واليمن وليبيا- والصعوبة الهائلة في الحصول على الموارد الاقتصادية والبشرية اللازمة لتلبية احتياجات السكان المحليين، يعرقل ترجمة النجاحات العسكرية إلى خطة عمل شاملة.

أياً كان السبب المباشر، فإن هذا القرار بالإضافة إلى تحركات وتصريحات أخرى من الرئيس "ترامب" منذ توليه منصبه، يظهر أنه حتى لو وضع لنفسه عددًا من الأهداف في الشرق الأوسط، أولها إحداث تغيير في السياسة الإيرانية، فإن "ترامب" غير مستعد (جزئيا بسبب رغبته في إرضاء ناخبيه) لمواصلة تحمل عبء ومخاطر وجود القوات الأمريكية في الشرق الأوسط. في الخلفية، هناك تقارير تفيد بأن الجيش قد تلقى تعليمات للبدء في الحد من عدد القوات في أفغانستان. يأتي ذلك بعد الشكاوى من أن الولايات المتحدة لم تتلق أي امتنان من حلفائها في المنطقة. في الواقع، وبصرف النظر عن الجهود المبذولة لتجديد وتعزيز العقوبات على إيران، فإن هذه الخطوة تترك الولايات المتحدة دون سياسة متماسكة فيما يتعلق بالأهداف التي ترغب في تحقيقها.

علاوة على ذلك، أصبح من الواضح بشكل متزايد لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة أنه من الصعب الاعتماد على الإدارة كمكون أساسي لاستراتيجيتهم للتعامل مع التهديدات التي تواجههم. يُنظر إلى انسحاب القوات (حوالي 2000 جندي، معظمهم من القوات الخاصة) على أنها "خيانة" أخرى من قبل الولايات المتحدة لحلفائها، وهذه المرة سوف تدفع الثمن قوات سوريا الديمقراطية (SDF)التي تشكل القوات الكردية غالبيتها، والتي تم إنشاؤها وتسليحها من قبل الولايات المتحدة وقادت جهود القتال البرية ضد "داعش" في سوريا. إن قرار "واشنطن" يفاقم من فقدان مصداقيتها بين العناصر الإقليمية، ويقوض أيضا وضع كبار الشخصيات الإدارية التي تتحدث باسم السياسة الأمريكية.

إن التحرك الأمريكي يصب في مصلحة إيران، التي تهدف إلى الحد من أي وجود أمريكي في الشرق الأوسط وخاصة في سوريا، قدر الإمكان. لقد حد الوجود الأمريكي في شرق سوريا، على طول الحدود مع العراق، من حرية إيران في نقل القوات والأسلحة عن طريق البر من إيران عبر العراق إلى سوريا ولبنان. موقف إيران (وروسيا) هو أن قواتها موجودة بطلب من النظام السوري، وبالتالي فهي شرعية، بينما فرضت الولايات المتحدة نفسها على سوريا. ويعزز قرار الرئيس "ترامب" وجهة النظر الإيرانية بأنه في هذه المرحلة لا يوجد لديه سبب لتغيير تقييمه للمخاطر أو لتغيير أهدافه وطريقة تحقيقها.

في الواقع ، على الرغم من الخطاب العاطفي ضد الإدارة الأمريكية وإعادة فرض العقوبات، لم تغير إيران حتى الآن سلوكها الإقليمي، ولا سيما رغبتها في مواصلة تعزيز وجودها في سوريا ومساعدة حزب الله على زيادة قوته العسكرية. في هذا السياق، فإن التقارير التي تفيد بأن الولايات المتحدة لا تربط سياستها ضد "حزب الله" بسياستها، فيما يتعلق بالحكومة اللبنانية، مشجعة لإيران. وكما ترى طهران، تعكس التطورات الإقليمية في الواقع اتجاهاً إيجابياً، وعلى وجه الخصوص ما يمكن أن تفسره على أنه افتقار إلى التصميم الأمريكي، وضعف المملكة العربية السعودية بعد مقتل الصحفي "خاشقجي"، وجهود روسيا للحد من حرية إسرائيل في المناورة في سوريا، والنفور في إسرائيل تجاه أي تصعيد للقتال مع "حماس" في قطاع غزة و"حزب الله" في لبنان.

إن رحيل القوات الأمريكية سيسرع العملية التي بموجبها يعيد نظام "الأسد" فرض سيطرته على مناطق في شرق وشمال سوريا التي تقع حاليا تحت سيطرة الأكراد وتستفيد من الدعم الأمريكي. كما تعزز هذه الخطوة صورة "الأسد" باعتباره الفائز في الحرب الأهلية، بدعم من التحالف الروسي الإيراني. يبدو أن الهدف الأول لهؤلاء الشركاء هو تحديد الجهود للسيطرة على المناطق الواقعة على طول الحدود العراقية السورية، بما في ذلك منطقة "التنف" وطرق المرور من الشرق إلى الغرب، بالإضافة إلى المنطقة الكردية في شمال شرق سوريا، بما في ذلك حقول النفط . من المحتمل جداً أن تقرر قوات سوريا الديمقراطية في هذه الحالة أن تتعاون مع نظام "الأسد"، لكنها ستتوقف أيضاً عن القتال ضد جيوب "داعش"، لأنها تشعر بالخيانة من جانب الولايات المتحدة، وأيضاً لأنها تخشى من أن تقوم تركيا بتنفيذ تهديداتها بتوسيع الحملة ضدهم إلى شمال شرق سوريا، وكذلك استغلال الوضع الجديد من أجل الاستيلاء على الأراضي على طول الحدود بين تركيا وسوريا.

يبدو أنه بقرارها سحب قواتها، تخلت الولايات المتحدة عن "الملف السوري" بشكل شبه كامل إلى روسيا وفقدت ورقة مساومة مهمة في الجهود للتأثير على أي تسوية سياسية في سوريا، إذا ما كنت ستتحقق يوما ما. على الأقل وفقا لبعض الأطراف المعنية، يجب أن تتضمن هذه التسوية إشارة إلى مسألة الوجود الإيراني في سوريا. علاوة على ذلك، من المشكوك فيه ما إذا كان النفوذ الوحيد المتبقي للولايات المتحدة -المساهمة المحتملة في إعادة الإعمار السورية كعنصر أساسي لتشجيع التسوية التي تشمل تغيير الحكومة وخروج القوات الإيرانية- هو أمر ممكن بالفعل، لأن هناك فرصة ضئيلة جدا لأن يوافق الرئيس "ترامب" على استثمار موارد اقتصادية كبيرة في سوريا، التي تحتل مرتبة متدنية في الأجندة الأمريكية الشاملة.

في حين تفضل روسيا انسحاب القوات الأمريكية، فقد طلبت مشاركة الولايات المتحدة في عملية صياغة تسوية سياسية في سوريا، من أجل تحقيق الدعم الدولي والمشاركة في إعادة الإعمار السورية. ستحاول روسيا استخدام رحيل "ترامب" من المسرح لزيادة قدرتها على التأثير والمناورة في سوريا، وبالتالي إثبات أن سياستها تعكس العزم والمسؤولية والمثابرة والاستقرار. والرسالة هي أن الخطوة الأمريكية تحدد وضع "موسكو" كعنصر مركزي في الشرق الأوسط. في هذا السياق، كما ترى روسيا على الأرجح، ستكتسب مسألة الوجود الإيراني في سوريا أهمية أكبر كورقة مساومة في جهودها لإقناع الولايات المتحدة بالعمل معها في قضايا أخرى، خارج الشرق الأوسط.

حتى لو كانت الولايات المتحدة لا تزال لديها مصالح في المنطقة، فإن سلوكها في سوريا وردها على مقتل "خاشقجي" يضعف نفوذها ومجالها للمناورة فيما يتعلق بالتحديات القائمة. وهذا بدوره يترك للحلفاء تساؤلات حول قدرة الإدارة الأمريكية على دعم سياساتهم مع زيادة حوافز العناصر التي كانت تعمل بالفعل لبعض الوقت لاستغلال تردد الإدارة من أجل تعزيز سيطرتهم وتأثيرهم. توقعت إسرائيل أن تتخذ الولايات المتحدة خطوات أكثر تصميماً لإخراج إيران ووكلائها من سوريا، ومواصلة الوجود العسكري الأمريكي في شرق سوريا من أجل منع إنشاء "الجسر البري" الإيراني من الشرق إلى سوريا.

بالنسبة لإسرائيل، فإن المغزى الرئيسي هو احتمال أن يشجع الانسحاب إيران على تعزيز قبضتها الإقليمية على المناطق التي كانت حتى الآن تحت النفوذ الأمريكي. حتى قبل ذلك، كانت العلاقات المهتزة بين "واشنطن" و"موسكو" تعني أن إسرائيل لا تستطيع الاعتماد على الولايات المتحدة كوسيط ضد الضغوط الروسية، بما في ذلك القيود التي فرضتها على حرية إسرائيل في العمل في المجال الجوي السوري. في الواقع، إسرائيل باتت بمفردها في المعركة ضد التغلغل الإيراني في سوريا، وأكثر ما يمكن أن تأمله في معركتها ضد التغلغل الإيراني، هو أن تحصل على الدعم السياسي للولايات المتحدة.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات