محادثات اليمن.. تدخل مجلس الأمن مطلوب بشكل فوري

الإثنين 17-12-2018 | PM 12:26 صورة أرشيفية

بيتر سالزبيري  | مجموعة الأزمات الدولية

قد تكون المحادثات التي جرت في السويد بين الأطراف المتحاربة في اليمن على مدار الأسبوع الماضي، منطلقا لتحقيق نتائج إيجابية بشأن الصراع الذي قارب على عامه الرابع منذ بدء الحرب في شهر مارس/آذار من عام 2015، لكن يجب ألا ينتظر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التوصل إلى نتيجة يصفق لها دون تدخل من جانبه، بل يجب أن يعمل على تمرير قرار جديد يحمي ميناء "الحُدَيِّدة" الرئيسي لدرء المجاعة في اليمن.

لقد جمع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، ممثلين عن حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي والمتمردين الحوثيين المعترف بهم دوليا، لعقد أسبوع من الاجتماعات اليومية في السويد، فيما وصف تلك الاجتماعات بحذر بأنها "مشاورات ما قبل محادثات السلام". والآن، هناك إشارات محتملة على إحراز تقدم، من بينها حضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس مراسم الاختتام في 13 ديسمبر.

قد تستمر الأمور على ما يرام، ولكن يمكنها أيضا أن تبتعد عن المسار الصحيح، إما الآن أو في الأسابيع القليلة القادمة. وعلى هذا، يجب أن يستعد مجلس الأمن الدولي لكل الاحتمالات، ويجب أن تصوغ قرارًا جديدًا يهدف إلى وقف معركة ميناء "الحديدة" اليمني المطل على البحر الأحمر، حيث إن مثل هذا القرار سيساعد إما على تعزيز المكاسب التي تحققت في السويد أو منع التراجع قبل الجولة القادمة من المحادثات، المقرر لها مبدئيا نهاية كانون الثاني/يناير.

امتنع مجلس الأمن عن التصويت على قرار يركز على الكارثة الإنسانية في اليمن في أوائل ديسمبر/كانون الأول. وكان السبب المعلن في ذلك هو منح مبعوث الأمم المتحدة المساحة التي يحتاج إليها من خلال التفاوض حول ما خطط لإنجازه من خلال الأوامر الدولية. ويقول "غريفيث" وفريقه إنهم توصلوا إلى اتفاق على "الحديدة"، وكانوا بحاجة إلى المزيد من الوقت لإنهاء التفاصيل. وفي كلتا الحالتين، سيحتاج الأمر إلى مساعدة المجلس.

إن الفشل في العمل على تنفيذ اتفاق "الحديدة" في هذه اللحظة الهشة قد يعني السماح للمجاعة بالتفاقم، حيث أعلنت وكالات الأمم المتحدة الإنسانية صراحة مدى سوء الوضع الإنساني في اليمن، وتعتقد الأمم المتحدة أن ما يصل إلى 20 مليون شخص يعيشون في ظروف ما قبل المجاعة، أي أنه ليس لديهم سوى القليل من الطعام أو المال لشراء الطعام، في حين أن ما يصل إلى 250 ألف يعانون من المجاعة بالفعل.

يسيطر المتمردون الحوثيون على "الحديدة" منذ عام 2014. ويحيط بالمدينة الآن مقاتلين يدعمهم تحالف بقيادة السعودية يسعى إلى الاستيلاء عليها. ويشكل الميناء ما يقدر بـ70% من جميع المواد الغذائية والوقود والأدوية المشحونة في اليمن، وهو بلد يعتمد على الاستيراد بقدر ما هو فقير. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، قطعت قوات مناهضة للحوثيين جميع الطرق باستثناء طريق واحد يربط المدينة بالمناطق الشمالية التي يسيطر عليها الحوثيون، حيث يقيم غالبية السكان. ويعتمد أكثر من 10 ملايين من سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليون نسمة بشكل شبه كلي على "الحديدة"، في الحصول على المواد الغذائية مثل الخبز والأرز. إن التداعيات الإنسانية لخسارة الميناء ستكون كارثية.

إن منطق التحالف الذي تقوده السعودية للهجوم على "الحديدة" واضح، حيث خلص إلى أن الاستيلاء على الميناء هو السبيل الوحيد لإجبار الحوثيين على التسوية للتوصل إلى حل وسط يقوم فيه المتمردون بتسليم الأراضي والأسلحة الثقيلة مقابل الحصول على رأي في حكومة البلد المستقبلية. ويقدر التحالف أنه إذا سيطر على الميناء، فسيوجه ضربة قوية رمزياً للحوثيين، ويقطع مصدراً رئيسياً لإيرادات التمرد (من خلال الرسوم الجمركية) ويحول الحرب التي طالما اعتبرها الكثيرون حالة من الجمود. ويعتقد التحالف أن الحوثيين سيعانون من هزيمة قاسية لدرجة أنهم سيشعرون أنهم مجبرون على السعي إلى السلام وفقا لشروط التحالف.قد يبدو هذا المنطق واضحًا، ولكن من المحتمل أن يكون معيباً. قد يكون التحالف مبالغًا في تقدير قوة القوات اليمنية التي يشرف عليها ويقلل من قدرة المتمردين على الصمود. كما قد لا يعترف بالتكلفة البشرية المحتملة للعمليات: يراهن مسؤولو التحالف على فوز سريع، وبعد ذلك يقولون إنهم سيدعون البضائع إلى دخول البلاد لشحنها إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. إذا قام الحوثيون بمنع هذه السلع، فإن مسؤولية المجاعة ستقع عليهم، وليس التحالف.لكن الحوثيين أثبتوا أنهم قوة محاربة أكثر فاعلية من اليمنيين المدعومين من التحالف. أظهر المتمردون براعتهم في الغارات السريعة التي نفذوها من التلال المطلة على الأراضي المفتوحة على الساحل المنخفض. في التلال، وجدوا ليس فقط الأرض المرتفعة ولكن أيضا درعا من قوة النيران الجوية للتحالف. إن الحوثيين هم ممارسون بارعون في حرب غير متكافئة، يتم تدريبهم على أيدي بعض القادة الذين يقال إنهم تابعين لحزب الله اللبناني.

من المرجح أن القتال ضد المدينة سيعطل الميناء لفترة طويلة، حيث لن تتمكن أي سفينة من دخول أو مغادرة الحديدة، ولن تضع شركة تأمين أموالها على شركة شحن مستعدة لتحدي الصعاب، حتى إذا بقي الميناء مفتوحًا. لا يمكن لفقدان الحديدة إلا أن يعجل من المجاعة الجماعية بين السكان الذين يعانون بالفعل من سوء التغذية الحاد. عندما استخدم التحالف الذي تقوده السعودية في عام 2017 القوة البحرية لحصار الحديدة لعدة أسابيع، زادت أسعار المواد الغذائية بنسبة 20% بينما تضاعفت أسعار الوقود في بعض أجزاء البلد، مما عجل من الأزمة الإنسانية الحالية. ويمكن للرأي العالمي أن يحمل التحالف المسؤولية عن تعميق المعاناة.

المشكلة الأخيرة في منطق التحالف هي أنه حتى إذا انتصر في نهاية المطاف في معركة من أجل الحديدة، فقد لا يرى المتمردون أن فقدان الميناء هو نهاية آفاقهم. قد لا تزال قيادتهم العسكرية مصممة على التمسك بالمناطق الجبلية الجبلية في البلاد، بما في ذلك العاصمة صنعاء.تشرف الأمم المتحدة على المحادثات في السويد بين الحوثيين وحكومة هادي منذ 6 ديسمبر. كانت الحديدة في قلب هذه المناقشات، التي حققت تقدمًا في خطة من شأنها أن تجعل الحوثيين يسلمون الميناء إلى الأمم المتحدة ليتم وضعه تحت الإدارة المشتركة. لكن التفاصيل الدقيقة ودفع الجانبين على الاتفاق على صفقة نهائية قد يستغرق وقتاً طويلا.

من المرجح أن تعلن الأمم المتحدة قريبا عن جولة جديدة من المحادثات، مع احتمال انعقادها في نهاية يناير. يعتقد بعض الدبلوماسيين أن احتمال استمرار الدبلوماسية كافٍ لإقناع التحالف بتأخير الهجوم النهائي على الحديدة، وأن وجود "غوتيريس" سيبرز مدى أهمية الأمم المتحدة في هذه المحادثات. ولكن قد يحدث الكثير من الأخطاء بين منتصف ديسمبر وأواخر يناير، حيث لدى الحوثيين والائتلاف وحكومة هادي حوافز معقولة لإخراج تلك العملية عن مسارها بإشعال معركة من أجل الحديدة. قد يعارض المتشددون العسكريون الحوثيون الصفقة ويريدون القتال. قد يرغب الائتلاف في تغيير الحقائق على الأرض قبل أن يجلس الكونغرس الأمريكي الجديد بأغلبية ديمقراطية في مجلس النواب في يناير. وقد تجد حكومة هادي أن السيطرة على الحديدة مستحيلة.ولذلك، ينبغي لمجلس الأمن أن يتصرف على وجه السرعة للتقليل إلى أدنى حد من خطر النضال من أجل الحديدة، في حين يدعم خطة "غريفيث" للسلام. منذ تشرين الأول/أكتوبر، قامت المملكة المتحدة "حامل القلم" المسؤول عن رعاية جميع بيانات مجلس الأمن بشأن اليمن، بصياغة مشروع قرار يدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار في "الحديدة" ويطالب جميع أطراف النزاع بحماية البنية التحتية المدنية الحيوية والممرات التجارية. لا ينبغي أن يكون مشروع القرار مثيراً للجدل: فقد أخذت المملكة المتحدة معظم لغتها من قائمة "تطلب" من رئيس الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوتوك، الذي دق ناقوس الخطر بشأن المجاعة الوشيكة في اليمن. وقد تم تنقيح المسودة لتتضمن دعوة لوقف الأعمال العدائية حول الحديدة.

تأخر التصويت على القرار بشكل متكرر، والأهم من ذلك من قبل الولايات المتحدة، التي جادلت في الفترة التي سبقت محادثات السويد أن قرارًا سيخفف الضغط على الحوثيين. ويشعر الدبلوماسيون في الأمم المتحدة في "نيويورك" الآن بالقلق من أن "واشنطن" قد تحاول إيقاف النقاش حول القرار أكثر، ربما حتى العام الجديد. وقد تؤدي الأصوات الإيجابية الصادرة من السويد إلى إضعاف أعضاء مجلس الأمن الآخرين إلى شعور زائف بالأمن، لكن لا تزال هناك نافذة صغيرة لإظهار التصميم الدولي على منع المزيد من العنف في الحديدة.

وسيقوم "غريفيث" بتحديث مجلس الأمن حول خططه في 14 ديسمبر، وتقول المملكة المتحدة الآن إنها ستطالب بالتصويت على القرار بنهاية الأسبوع التالي. يواجه مجلس الأمن خيارا واضحا: العمل الآن لمنع المجاعة ودعم عملية السلام، أو تأخير وتحمل المسؤولية عن الكارثة الإنسانية، وتقويض مصداقية الأمم المتحدة التي تضررت بالفعل بسبب الإخفاق السوري، مع تقاعسها. يجب على مجلس الأمن المصادقة على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ختام اجتماعات السويد فقورا، أو فإن عليه أن يتحرك لحماية الميناء والمدينة.

ترجمة: هندرين علي

أحدث الدراسات