العقوبات الأمريكية على إيران.. تهديدات ومواجهات محتملة

السبت 03-11-2018 | PM 01:34 صورة أرشيفية

نيسان رافاتي | مجموعة الأزمات الدولية

تتبع الولايات المتحدة حملة "أقصى قدر من الضغط" ضد إيران، والتي تتضمن إعادة فرض العقوبات الرئيسية على الطاقة والبنوك. ومع رفض "طهران" الاستسلام بشأن برنامجها النووي أو سياساتها الإقليمية، قد يتصاعد التناحر الأمريكي-الإيراني في جميع أنحاء المنطقة.

إن إعادة فرض العقوبات الأمريكية على قطاعي البنوك والطاقة الإيرانيين في 5 نوفمبر/تشرين الثاني، هو عنصر أساسي في حملة "أقصى قدر من الضغط" التي تشنها "واشنطن" ضد "طهران". وقد برهن قرار الرئيس دونالد ترامب بالانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015 (JCPOA) في مايو/أيار الماضي، على هدف استراتيجي أكثر طموحاً: ليس إعادة صياغة أنشطة إيران النووية فحسب، ولكن أيضاً سياساتها المحلية والإقليمية. يمكن القول إن النتيجة هي واحدة من أكثر المسرحيات السياسية الأمريكية جرأة تجاه إيران منذ ثورة عام 1979، والتي لعبت دورا كبيرا في منطقة ممزقة وهشة.

كان عداء الرئيس "ترامب" لـ JCPOA واضحا في الحملة الانتخابية، واعتمدت إدارته موقفا قاسيا ضد إيران منذ أيامها الأولى: مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين وضع إيران "في حالة إنذار" في فبراير 2017، ووجه "ترامب" نفسه انتقادات لإيران خلال شهر مايو 2017 زيارة إلى المملكة العربية السعودية. لكن خطوط سياسة إيران في إدارته أصبحت أكثر وضوحًا في بداية عام 2018، عندما أعلن الرئيس إنذارًا نهائيًا بأن الولايات المتحدة ستنسحب من خطة العمل المشتركة المشتركة ما لم يتم علاج "العيوب الكارثية"، وقد فشلت شهور من المفاوضات مع الحلفاء الأوروبيين في إرضاء البيت الأبيض، وهكذا في مايو، نفذ الرئيس تهديده بسحب "واشنطن" من الاتفاق النووي.

ومع ذلك، كان انسحاب خطة العمل المشتركة الشاملة مجرد نقطة انطلاق لحملة أوسع وأكثر عدوانية هدفها المعلن هو إجبار إيران على العودة إلى طاولة المفاوضات، ولكن هدفها الأكثر تعقيدًا هو زيادة الضغط على "طهران" للتنازل عن المكاسب الإقليمية المتصورة والتغلب على الاضطرابات المتنامية في البلاد. قام الوزير "بومبيو" بتوضيح أهداف محددة (وربما غير واقعية) في 21 مايو: اثنا عشر طلبا تشمل برامج إيران النووية والصاروخية، ودعمها لمجموعة من الوكلاء من أفغانستان إلى اليمن واحتجازها لمواطنين يحملون الجنسيات المزدوجة.

يتشاطر القادة الأوروبيون قلق "واشنطن" إزاء الكثير من سلوك إيران، لكنهم يختلفون مع الولايات المتحدة حول كيفية تغييره، وعلى وجه الخصوص، حول مستقبل الاتفاقية النووية. إذا كانت هذه هي الأهداف، فإن العقوبات -وليست فقط تلك التي أعيدت في أغسطس/ آب والتي ستبدأ غدا، ولكن عشرات التسميات الإضافية ضد الأفراد والكيانات المرتبطة بإيران في مناطق بعيدة مثل "بانكوك" و"كوالالمبور"، هي الوسيلة الأساسية ولكنها ليست الوسيلة الوحيدة، فعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، قام المسؤولون الأمريكيون بتشديد حملاتهم الإعلامية ضد الجمهورية الإيرانية، مقتنعين بأن الاستياء الداخلي الذي يتجلى في الاحتجاجات والاضرابات العمالية داخل إيران، يمكن أن يتم تضخيمه من خلال رسائل أوسع نطاقاً عن فساد النخبة وانتهاكات حقوق الإنسان وسوء الممارسة البيئية. وتعهد الوزير "بومبيو" بأن مبادرة الإعلام الناطق باللغة الفارسية التي ترعاها الولايات المتحدة "لن تمتد فقط إلى التلفزيون، بل ستشمل أيضا الإذاعة والوسائل الإعلامية الرقمية والاجتماعية، حتى يتمكن الإيرانيون العاديون داخل إيران وحول العالم من معرفة أن أمريكا تقف معهم".

يتشاطر القادة الأوروبيون قلق "واشنطن" تجاه الكثير من سلوك إيران، لا سيما برنامجها الصاروخي ودورها في سوريا واليمن، ولكنهم يختلفان مع الولايات المتحدة حول كيفية تغييره، وعلى وجه الخصوص، حول مستقبل الاتفاقية النووية. وهم يقولون إنه طالما أن إيران ترقى في النهاية إلى الالتزام بالصفقة النووية، فإن الأعضاء المتبقين في الصفقة سوف يفعلون نفس الشيء. إن الموافقة على حظر العمل ببعض القوانين لحماية الشركات الأوروبية من عقوبات الولايات المتحدة خارج حدود الدولة وإنشاء "أداة خاصة الغرض" توفر القنوات المالية للمعاملات المتعلقة بإيران، تهدف إلى تعويض العقوبات الأمريكية وتسهيل بعض التجارة التي تتوقعها إيران لالتزامها بالتنفيذ. هذه الإجراءات لم تفعل الكثير لوقف رحيل العشرات من الشركات الأوروبية والدولية الأخرى. ومع ذلك، فإنهم يقدمون لإدارة "روحاني" ورقة غطاء دبلوماسية، وربما بمجرد تنفيذها تتحول إلى غطاء اقتصادي، لوضع حد للأصوات المحلية التي تحث على انسحاب إيران من جانبها.

في هذه اللحظة، يرغب الإيرانيون مواجهة الاستنزاف -حيث يحاول الجانبان مواجهة بعضهما البعض- بدلاً من الاستسلام جزئياً أو كلياً، لمطالب الولايات المتحدة، فهم يشعرون أنه في الوقت الذي تصف فيه "واشنطن" إيران بأنها "نظام خارج عن القانون"، والتطورات المتتالية -دعم مجموعة (4+1) المستمر لـJCPOA، وحكم محكمة العدل الدولية الصادر في 3 أكتوبر/تشرين الأول في دعوى العقوبات الإيرانية ضد الولايات المتحدة، وحتى قرار مهمة العمل المالي الشهر الماضي للتأخير في إعادة فرض التدابير المضادة- وضعت إيران بقوة على أرضية دبلوماسية مرتفعة. ويقول الإيرانيون إن الجهود الرامية إلى خفض صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر محكوم عليها بالفشل، وإن شبكة العقوبات التي تديرها الولايات المتحدة من تلقاء نفسها قد تكون ضيقة، لكنها تعطي مساحة كافية للتذبذب. وهم يقيّمون أن التطورات السياسية والعسكرية في سوريا والعراق تحبذ حلفاءهم المحليين وتبشر بالخير للحفاظ على النفوذ الإيراني. ويعتقدون أنه على الرغم من الاحتجاجات الأمريكية على عكس ذلك، فإن لعبة النهاية الحقيقية لـ"واشنطن" هي تغيير النظام وليس تغيير توجهاته مهما كانت التحولات كبيرة في السلوك. وبالتالي، فإن أي تنازل من جانب طهران لن يحدث أي فرق. "على مدار الأربعين عاما الماضية.. الإدارة الحالية هي أكثر حكومة انتقامية تجاه إيران"، هذا ما قاله الرئيس "روحاني" في أكتوبر/تشرين الأول. "نزع شرعية النظام هو هدفهم النهائي".

لا تسعى واشنطن ولا طهران إلى إشراك الجانب العسكري بشكل مباشر في هذه المرحلة. لكن في جميع أنحاء المنطقة، هناك العديد من النقاط الساخنة، حيث ينطلق منطق الخلاصة الصفرية بين الولايات المتحدة وإيران من الخليج الفارسي إلى البحر الأبيض المتوسط. أطلقت مجموعة الأزمات الدولية العام الماضي منصة Trigger List لمراقبة هذه التوترات. وفي حين تم تجنب بعض السيناريوهات الأسوأ حتى الآن -على سبيل المثال، لم يستسلم النظام السوري في جنوب غرب البلاد، والمواجهة الإسرائيلية الإيرانية العلنية والخفية- ولكن هناك ثلاثة مخاوف رئيسية في الأشهر المقبلة.

الأول، هو أن كل جانب سيتابع تصعيدًا تدريجيًا. في حالة إيران، يمكن أن يحدث هذا إما داخل الاتفاق النووي (انتهاكات بسيطة لكن مع ذلك فعلاً لخطة العمل المشتركة المشتركة (JCPOA) رداً على انسحاب الولايات المتحدة) أو في المنطقة. بالنظر إلى أن أمل طهران في الحصول على خطوط الحياة الاقتصادية يعتمد إلى حد كبير على الرغبة المستمرة لدى P4 + 1 في مواجهة العقوبات الأمريكية، والتي تعتمد بدورها على امتثال إيران للاتفاق، فإن الرد الإيراني الأكثر ملاءمة للضغط الأمريكي في المدى القصير إلى المتوسط ​​سيكون من خلال النشاط الإقليمي. التقارير التي تفيد بأن إيران قد نقلت صواريخ باليستية إلى العراق هي أحد المؤشرات، كما يبدو أن الولايات المتحدة عازمة على استهداف الوجود الإقليمي لإيران: تصريحات المسؤولين الأمريكيين بأنها ستبقى في سوريا طالما أن أي قوة تسيطر عليها إيران لا تزال هناك، تشير إلى التركيز على الحد من وصول "طهران" والاتجاه المتزايد لرؤية التطورات الإقليمية من خلال عدسة إيران.

الشاغل الثاني هو أن تصرفات الجهات الفاعلة المحلية قد توجه داعميها عن عمد أو عن غير قصد إلى صدام. كل من الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في المنطقة يتابعون حملاتهم ضد إيران. في اليمن، تقود المملكة العربية السعودية منذ عام 2015 حملة مكلفة لطرد القوات الحوثية، بدعم من الولايات المتحدة. بالنسبة للرياض، قد يكون المتمردون قد أطلقوا 200 صاروخ من نوع "غريب" أطلقت في اتجاههم من الأراضي اليمنية، لكنهم يحملون بصمات إيرانية. وفي الوقت نفسه، تشعر إسرائيل بالقلق من أن إيران موجودة بالفعل في جنوبها الغربي (غزة) وشمالها (لبنان)، وتقاتل جهود "طهران" الساعية إلى اختراق سوريا كواجهة جديدة إلى الشمال الشرقي من إسرائيل. قام مسؤولون إسرائيليون مؤخراً بحملة شملت أكثر من 200 غارة ضد أهداف مرتبطة بإيران و"حزب الله" في سوريا منذ عام 2016.

من جانبها، ترفض إيران المسؤولية عن الهجمات الصاروخية الحوثية، وقد امتنعت حتى الآن بشكل كبير عن الاستجابة المباشرة للإسرائيليين. وكما قال مسؤول إيراني رفيع المستوى لمجموعة الأزمات الدولية في الشهر الماضي: "حاولت إسرائيل استفزازنا... لكننا لن نقع في الفخ"، وأضاف صراحة حول دور إيران في اليمن: "نحن لسنا بحاجة لذلك". ومع ذلك، يمكن أن تؤدي الأعمال العدائية المستقبلية بين الإيرانيين أو القوات المدعومة من إيران وحلفاء الولايات المتحدة، إلى تصعيد لا يسعى إليه أي من الطرفين بالضرورة. في اليمن، يمكن لهجوم من جانب الحوثيين يسببت في وقوع خسائر كبيرة أو أضرار داخل المملكة العربية السعودية، أن يجر الولايات المتحدة مباشرة إلى حرب اليمن أو في مواجهة مع إيران. وفي سوريا، يمكن لحكومة "نتنياهو" التي تستشعر إحجاماً إيرانياً عن الرد وضوء أخضر أمريكي للاستمرار في أفعالها، أن تستمر في توسيع رؤيتها كما أكد وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان: "نحن لا نقتصر على الأراضي السورية فقط .. حرية إسرائيل شاملة".

هذا الشعور بالحرية، الذي قد تشعر إيران في نهاية المطاف أنها مضطرة للرد عليه، كان ظاهرا في يونيو/حزيران، عندما قامت إسرائيل حسبما ورد آنذاك، بضربات جوية بالقرب من الحدود بين العراق وسوريا. العملية التي قتلت قوات النظام السوري بالإضافة إلى القوات شبه العسكرية العراقية المدعومة من إيران، تسلط الضوء على كيفية تقارب خطوط الصدع الإقليمية المتداخلة بشكل متزايد والمترابطة: المنطقة المحيطة بالبوكمال، التي تقع على الطرف الجنوبي لوادي نهر الفرات، وهي خط الفصل الفعلي بين قوات النظام السوري وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، شهدت بالفعل غارات جوية إسرائيلية وضربات صاروخية إيرانية وقصف قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. ربما كان استمرار انحسار "داعش" هو المصلحة الوحيدة التي قد تتقاسمها هذه القوى المتباينة.

كل هذا مثير للقلق بما يكفي، ولكن حتى لو قررت إيران والولايات المتحدة الدخول في مواجهة، فإن واشنطن تنتظر أن تخضع الحكومة الإيرانية لأثر العقوبات، بينما ترى إيران أنها تستطيع أن تتغلب على العاصفة. وحتى لو كانت الصراعات الإضافية في المنطقة منخفضة التوتر في الوقت الحالي، فإن هناك قلقا ثالثا هو أن المزيج من عدم الثقة المتبادل، يمكن أن يؤدي إلى منحنى خطير، فعلى سبيل المثال، قد تكون التهديدات الإيرانية بعرقلة الملاحة في مضيق هرمز تتسم بالغلو، وتفيد القوات الأمريكية أن إيران قد توقفت عن مواجهة سفنها في الخليج خلال العام الماضي، لكن يمكن أن يكون سوء التفاهم هو كل ما يتطلبه حادث بحري ليتحول إلى مواجهة مفتوحة.

قد تأمل "واشنطن" أن تؤدي حملة الضغط التي تقوم بها إلى تفجر الأوضاع داخل الجمهورية الإيرانية. ومع ذلك، فإن الخطر هو أن المواجهة بينهما ستؤدي إلى مزيد من الانقسام في منطقة تقع بالفعل على شفا الانهيار.

----

*نيسان رافاتي: محلل مختص بالشؤون الإيرانية في مجموعة الأزمات الدولية. يركز نطاق عمله على الاتفاق النووي الإيراني وسياسات "طهران" الإقليمية.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات