ملامح تركيا المستقبل: هجرة العقول تهدد الاقتصاد.. ومصير دول أوروبا الشرقية الاستبدادية في الانتظار

السبت 20-10-2018 | AM 11:57 صورة أرشيفية

سينان سيدي | معهد "ستراتفور"

بعد فوزه بفترة رئاسته الثانية في يونيو/حزيران، وتولي السلطات التنفيذية القوية التي وافق عليها الناخبون في استفتاء عام 2017، عزز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما كان يسعى إليه منذ فترة طويلة: إنشاء نظام سياسي جديد، نظام يتجسد على نحو متزايد في صورة "أردوغان" نفسه. إن "تركيا الجديدة"، كما يسميها "أردوغان"، هي بلد سريع الانعزال والانفتاح الداخلي. من وجهة نظر "أردوغان"، خلقت النخبة المؤسّسة في تركيا من عشرينيات القرن العشرين دولةً ومجتمعًا وثقافةً، وفقاً لتفضيلات رجل واحد هو مصطفى كمال أتاتورك، فلماذا لا يحاول هو أيضا أن يفعل الشيء نفسه وأن يتعامل مع تركيا جديدة حسب تفضيلاته؟ غير أن الاختلاف الحاسم بين رؤيتي "أردوغان" و"أتاتورك" صريح، وستكون له عواقب متباينة إلى حد كبير على المكانة الدولية والتنمية الاجتماعية للبلد.

إن تركيا الجديدة الأردوغانية موجهة بشكل كامل لإدامة سلطة الرئيس، وفي هذا السعي، ألغى مهندسوها معايير ومتطلبات الحكم الديمقراطي. مارست "تركيا أتاتورك" حكم الحزب الواحد من أجل التطوير التدريجي للحكم الديمقراطي، وكانت تهدف إلى وضع الدولة بين التسلسل الهرمي للدول المتقدمة. واحتضنت البلاد التعددية إلى أقصى حد ممكن، وعززت آليات حوكمة مؤسسية قوية، وتمكين المشاركة العامة. أما "تركيا أردوغان"، فهي تتبع مسارًا مختلفًا. إن إتباع طريق حكم "أردوغان" المؤسس يسمح لنا بتمييز ما قد تبدو عليه تركيا بعد عقد من الآن.

عمليات التطهير وتجفيف العقول

استهدفت عمليات التطهير التي أعقبت الانقلاب الفاشل في يوليو/تموز 2016 الجيش والبيروقراطية، ولكنها سرعان ما انتشرت إلى قطاعات أخرى من المجتمع، بينما تحركت الحكومة لإسكات منتقدي "أردوغان". بالنظر في التعليم العالي، على سبيل المثال، نجد أن استبعاد الآلاف من الأكاديميين من الجامعات أدى إلى هجرة العقول، حيث سعى باحثون من جميع التخصصات للعمل خارج تركيا، حيث تجري الحريات الأكاديمية على أعلى درجة. وامتد التدفق الخارجي إلى ما هو أبعد من التعليم العالي، ففي عام 2017-18 وحده، سعى أكثر من 250 ألف مواطن تركي للإقامة الدائمة في الولايات المتحدة وحوالي 20 ألف طالب للإقامة في المملكة المتحدة. كان أحد أهداف "أردوغان" المعلنة للذكرى المئوية 2023 لتأسيس الجمهورية التركية، هو جعل البلاد واحدة من أكبر 10 اقتصادات عالمية. من الصعب أن نرى كيف ستحقق هذا الهدف إذا تم طرد أفضل عقولها خارج البلاد واستبدالها بالمعلمين المعينين في المقام الأول بسبب ولائهم لـ"أردوغان". خلال عقد من الزمن، من المرجح أن تفتقر تركيا إلى القدرة الأكاديمية اللازمة لتعليم وتطوير أجيال جديدة من المبتكرين والعلماء الذين يساعدون في دعم الاقتصادات ذات القيمة المضافة، إلى الحد الذي يمكن فيه للأفراد الحصول على شهادات في الخارج ومن المحتمل أن تنخفض لديهم الرغبة في العودة والعمل في تركيا بشكل كبير.

والأمر الأكثر إشكالية هو أن تركيا في عمق نظام التعليم الأساسي الذي يتجاهل التحقيق النقدي. منذ عام 2016، تخلى المنهج الوطني في نظام التعليم الابتدائي في البلاد عن تدريس نظرية التطور. وعلى سبيل المثال لا الحصر للتغيرات الجارية، في كل المناهج الناشئة في تركيا الجديدة إشارات واضحة إلى أدوار الجنسين المحددة. علاوة على ذلك، يتم دعوة الطلاب لاحترام الدولة والسلطة أولاً وقبل كل شيء. في غضون عقد من الزمان، من المحتمل أن يؤدي هذا التلاعب في نظام التعليم إلى إنشاء الجيل الأول لتركيا من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا الذين يتم تعليمهم الشك في التفكير العلمي والأجانب، ويتطلع إلى سلطة "أردوغان" وممثليه لتحديد ما هو الصواب والخطأ. سوف تعمل وسائل الإعلام على إدامة هذا التحول، حيث سيتم منع القراء والمشاهدين من الوصول إلى مصادر المعلومات المستقلة والنقدية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن محتوى التلفزيون والصحف سيخفى بشكل متزايد من التأثيرات الدولية سواء من الناحية الثقافية أو السياسية، مما يساعد على تعزيز وإدامة مجتمع معزول ومغلق.

أين هو المستقبل هو الآن؟

بعض التوقعات المذكورة أعلاه واضحة بالفعل في جميع أنحاء تركيا، خاصة في الساحة الاقتصادية للبلاد. ويلقي "أردوغان" باللوم على تراجع الليرة التركية على "المضاربين" و"المتلاعبين" بالعملة الصعبة، ويقول إن الحل هو التوقف عن شراء الدولار واليورو واستخدام العملة الوطنية فقط. كلمات "أردوغان" تلقى صدى لدى مؤيديه، لكنهم تركوا الخبراء يتساءلون عما إذا كان يفهم كيف يمكن استخدام أسعار الفائدة للسيطرة على معدل التضخم، الذي تجاوز 25٪ في الفترة الأخيرة. في غضون ذلك، دعا صهر "أردوغان" بيرات البيرق، الذي كان وزيراً للمالية مسؤولاً عن الإشراف على الاقتصاد، الباعة لعدم رفع أسعارهم. كما دعا إنفاذ القانون والمستهلكين إلى الإبلاغ عن "زيادات الأسعار الاعتباطية" من قبل البائعين.

لقد تزعزع استقرار الاقتصاد التركي، لكن المجتمع التركي كذلك والمبادئ الأساسية التي عززت ذلك. إن المجتمع الذي ينأى بنفسه عن الخبرة المشبوهة يساعد على خلق بيئة مواتية للحكم الاستبدادي، الأمر الذي يفيد القلة فقط ويضمن استمرارية "أردوغان". وبينما يتوقف أفراد الجمهور عن طرح الأسئلة الصعبة والتخلي عن الحاجة إلى التغيير، فإنهم سيحددون زعيمهم كإجابة واحدة لمشاكل البلد. على الرغم من أن قلة من الناس في تركيا أصبحوا يقبلون هذا الاتجاه المتقارب، فإن البلاد تتذكر بشكل متزايد بعض المراقبين من الأنظمة الاستبدادية في أوروبا الشرقية للحرب الباردة. بالنظر إلى المسار الحالي لتركيا، لن يمر وقت طويل قبل أن تبدأ في عرض المزيد من خصائص تلك الدول.

----

*سينان سيدي: خبير في السياسات المحلية التركية والسياسات الخارجية. حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية بكلية الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن عام 2007.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات