شمال سوريا.. كيف يتوصل الكرد والنظام وتركيا إلى ترتيبات تحتوي الأزمة قبل الانسحاب الأمريكي؟ (3)

الأحد 23-09-2018 | PM 01:46 صورة أرشيفية

مجموعة الأزمات الدولية

بين عامي 2015 و 2018، قام حزب الاتحاد الديمقراطي وجناحه العسكري وحدات حماية الشعب، بتوسيع منطقة سيطرتهم بشكل كبير في شمال شرق سوريا، أبعد بكثير من المناطق ذات الأغلبية الكردية، وهي المناطق التي يحكمونها منذ عام 2012. ومن خلال تسخير القوات الجوية والدعم الخاص من الولايات المتحدة، استولت قوات سوريا الديمقراطية بقيادة قوات حماية الشعب على كل الأراضي التي سقطت تحت سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي تقريبا شرق نهر الفرات، بما في ذلك أهم حقول النفط السورية، بالإضافة إلى مدينتي منبج والطبقة على الضفة الغربية للنهر.

استجاب المنافسون لوحدات حماية الشعب سريعا، حيث شنت تركيا هجومين ناجحين في شمال سوريا، بالتعاون مع حلفاء المتمردين السوريين ضد "داعش" في عام 2016، من أجل عرقلة مسار وحدات حماية الشعب لربط ممتلكاتها الشمالية الشرقية إلى الجيب الشمالي الغربي لـ"عفرين"، وإلى عفرين نفسها في أوائل عام 2018، وطرد وحدات حماية الشعب وترسيخ السيطرة التركية.

من جانبه، قام النظام السوري بتسريع العمليات ضد "داعش" في عام 2017، بدعم جوي من روسيا ومساعدة المليشيات المدعومة من إيران على الأرض، سارع النظام إلى الاستيلاء على المنطقة التي يسيطر عليها "داعش" غرب الفرات. إن منطقة سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية في شمال شرق سوريا كبيرة ولكنها ضعيفة، وهو ما كان واضحا في فقدان "عفرين".

إن وجود القوات الأمريكية يمنع الهجمات من "أنقرة" أو "دمشق"، ولكن مع الهجمات التي تدعمها الولايات المتحدة ضد "داعش"، وفي ظل إشارات متضاربة من "واشنطن" حول أهداف ومدة دورها في سوريا، يبدو المستقبل غير مؤكد، وربما دامِ. ويسعى هذا التحليل إلى استبيان شكل مرحلة جديدة من الصراع في شمال شرق سوريا.

الأركان المحتملة لترتيبات متبادلة:

بشكل متبادل في شمال شرق سوريا، يقلل التوصل إلى ترتيب تفاوضي من مخاطر حدوث ثوران عنيف في شمال شرق سوريا قد يتطلب في نهاية المطاف إحراز تقدم على مسارين مختلفين: بين وحدات حماية الشعب/حزب الاتحاد الديمقراطي (جنبا إلى جنب مع المكونات المتحالفة مع قوات سوريا الديمقراطية) ودمشق، وبين الأوجلانيين (وحدات حماية الشعب/ حزب الاتحاد الديمقراطي و/أوحزب العمال الكردستاني). يجب أن تركز صفقة حزب الاتحاد الديمقراطي مع دمشق على اللامركزية في إطار الدولة السورية. سوف تتحسن احتمالات استمرار هذه الصفقة بشكل كبير إذا كانت الولايات المتحدة وروسيا بمثابة ضامنين رسميين أو غير رسميين.

ويمكن أن تشمل تلك الصفقة:

- إعادة علم الدولة والمؤسسات المدنية إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، وترسيم السلطات بين دمشق والحكومات المحلية. ويمكن أن يكون المرسوم 107 بمثابة نقطة بداية، ولكنه يتطلب إجراء تعديلات (مثل نقل السلطة من حكام معينين مركزياً إلى مؤسسات منتخبة محلية).

- استعادة سيطرة الدولة على الحدود الدولية، عن طريق نشر حرس الحدود وأفراد العبور تحت قيادة دمشق.

- الدمج الرسمي للهياكل العسكرية لقوات الدفاع الذاتى والهيئات الأمنية المحلية المتحالفة معها في إطار الدولة السورية، ربما تحت عنوان الحرس الوطني أو قوات الأمن الداخلي. وستندرج تحت سيادة دمشق، لكنها تحتفظ بهياكل القيادة والتحكم الموجودة في شمال شرق سوريا. في مقابل دمج هذه الهياكل داخل الدولة، ستلتزم دمشق بالامتناع عن نشر أجهزة الاستخبارات الداخلية للنظام والوحدات العسكرية الأخرى والميليشيات في هذه المناطق.

- تقاسم الإيرادات من استخراج النفط والغاز. من الناحية المثالية، سيتم توزيع الإيرادات بين محافظات سورية متناسبة مع عدد السكان (وكجزء من قرار سياسي كامل من سوريا). كحد أدنى، يجب تقاسم العائدات بين السلطات الحاكمة المحلية (في المناطق التي تسيطر عليها حالياً قوات سوريا الديمقراطية) ودمشق، الأمر الذي يعكس التوازن بين السيطرة المحلية السابقة (وفقًا للترتيب الأمني ​​اللامركزي الموصوف أعلاه) وقدرة دمشق على تنقية الوقود والوصول إلى الأسواق الخارجية. يجب أن تعمل روسيا والولايات المتحدة كضامنين مشاركين في الاتفاق، الأمر الذي يمكن الجانبين السوريين من التغلب على الثقة المنخفضة. ومن المحتمل أن يوفر رد فعل "موسكو" أو "واشنطن" على انتهاك للاتفاق بعض الطمأنينة للأطراف. بشكل منفصل، يجب على الولايات المتحدة وروسيا تشجيع الإقامة التدريجية بين الأوجلانيين (وحدات حماية الشعب/ حزب الاتحاد الديمقراطي و/أو حزب العمال الكردستاني).

تبدو احتمالات حدوث اختراق خافتة في الوقت الحالي، لكن "واشنطن" يمكن أن تساعد في تحسينها من خلال تشجيع حليفها في وحدات حماية الشعب/حزب الاتحاد الديمقراطي على النظر بشكل استباقي في نقطة قرار رئيسية تلوح في الأفق في مستقبلها.

وكما أشارت مجموعة الأزمات الدولية سابقاً، سيكون من الصعب على وحدات حماية الشعب الإبقاء على دوره المهيمن في شمال شرق سوريا والارتباط المتشابك بعمق مع حزب العمال الكردستاني، بينما يستمر الأخير في تمرده ضد الدولة التركية. لقد مكنت حماية الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب من ذلك في الوقت الحالي، لكن حقائق القوة العسكرية التركية وواجهة "واشنطن" الاستراتيجية للحفاظ على تحالفها مع "أنقرة" توحي بأن الوضع قد يكون من الصعب الحفاظ عليه. وللحد من مخاطر القتال المكلف الذي يمكن أن يشكل خطراً على كل ما بنيه في سوريا، يجب على وحدات حماية الشعب النظر في تحديد أولويات هذه الجوانب الثلاثة الحالية للنشاط الإيكولوجي (موطئ قدمه في شمال شرق سوريا؛ روابط مع حزب العمال الكردستاني؛ والتيار الحالي المواجهة مع الدولة التركية). في حالة انسحاب الولايات المتحدة على وجه الخصوص، فإن محاولة الحفاظ على الثلاثة تحمل مخاطر عالية.

لكن السعي وراء تحقيق هدفين قد يكون مجديًا. إذا كانت وحدات حماية الشعب/حزب الاتحاد الديمقراطي ترغب في الخضوع لسيطرة دمشق في شمال شرق سوريا، فإن خطر الهجوم التركي سوف ينخفض ​​حتى إذا استمرت هجمات حزب العمال الكردستاني. وبدلا من ذلك، يمكن أن يحاول حزب الاتحاد الديمقراطي الحفاظ على دور قيادي في الشمال الشرقي مع الحد من مخاطر الهجوم التركي، إما عن طريق قطع روابطه بحزب العمال الكردستاني (بما في ذلك إنهاء حركة الكوادر بين سوريا وقنديل) أو إقناع حزب العمال الكردستاني نفسه بوقف الهجمات في تركيا.

لن تكون أي من هذه الخطوات سهلة أو قريبة المنال. إن السماح لدمشق بتأكيد السيطرة يمكن أن يكلف وحدات حماية الشعب/حزب الاتحاد الديمقراطي وقوات سوريا الديمقراطية في النهاية الحكم الذاتي الذي حققته، وربما لا يمكن أن يثبت أنه لا يكفي لردع الهجوم التركي إذا حجبت "موسكو" أو أزلت دعمها. ومع ذلك، إذا نجحت، فقد يسمح لوحدات حماية الشعب بالاحتفاظ بعض المكاسب، على الرغم من خضوعها لموافقة "دمشق" وداعميها. وبالمثل، سيكون من الصعب جدًا على وحدات حماية الشعب قطع علاقاتها مع حزب العمال الكردستاني، نظرًا لعمق الروابط التنظيمية والشخصية والإيديولوجية وصعوبة إثبات قطع هذه العلاقات.

ويبدو أن قرار حزب العمال الكردستاني بوقف التمرد المسلح في تركيا غير مستساغ لقادة وكوادر حزب العمال الكردستاني ما لم يترافق مع خطوات متبادلة من أنقرة، ما يدل على أن الأولويات التي تمسك بها على نطاق واسع بين السكان الأكراد في تركيا (بما في ذلك الاعتراف الرسمي بالحقوق الثقافية) ومطلب حزب العمال الكردستاني من أجل اللامركزية يمكن أن يتم تناولها على طاولة المفاوضات وعبر العملية السياسية التركية. من الصعب تخيل ذلك في ظل الظروف السياسية الحالية في تركيا، على الرغم من أن القيادة التركية يمكن أن تشجع على اتخاذ خطوات مفيدة للطرفين من خلال توضيح أنها مستعدة للرد بشكل إيجابي على قطع العلاقات مع حزب العمال الكردستاني أو وقف هجمات حزب العمال الكردستاني، وبسرعة من خلال المتابعة بمجرد أن تبدأ وحدات حماية الشعب/ حزب الاتحاد الديمقراطي/ حزب العمال الكردستاني، في تنفيذ أي منهما.

لقد اكتسبت الولايات المتحدة تأثيرًا كبيرًا على قادة وحدات حماية الشعب/حزب الاتحاد الديمقراطي من تواجدها وضماناتها الأمنية، ومن الثقة والعلاقات التي بُنيت من خلال التعاون الوثيق في مكافحة "داعش". يجب على "واشنطن" توظيف هذا التأثير لدفع وحدات حماية الشعب/حزب الاتحاد الديمقراطي لمواجهة هذا القرار الصعب. واعتمادًا على المسار الذي يختاره الحزب، يمكن للولايات المتحدة أن تلعب دورًا مهمًا في التوسط مع "أنقرة" وفي مساعدة كلا الجانبين على التغلب على عدم الثقة المتبادلة.

استنتاج:

لن يكون من السهل تنفيذ التوصيات الموضحة هنا. إنهم يطلبون من أبطال شمال شرق سوريا أن يخرجوا أنفسهم من حالة الجمود السياسي الحالية (وفي بعض الحالات العسكري)، في بيئة عنيفة ومعقدة للغاية وتنافسية. ولكن إذا لم يفعلوا ذلك، فقد تكون البدائل قاتمة. لقد غيرت الحرب السورية -وحملة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة في الشمال الشرقي على وجه الخصوص- النسيج الاجتماعي والجغرافي السياسي في المنطقة بشكل كبير، في الوقت الذي تسببت فيه في إثارة التوترات عبر الحدود والتوترات المحلية على طول خطوط الصدام القديمة والجديدة. لا ينبغي لأحد أن يتخيل الوهم بأن الخلافات المبينة أعلاه ستقوم ببساطة بفرز نفسها، أو أن تكاليف محاولة حلها بالقوة يمكن التنبؤ بها بأمان، ناهيك عن احتواؤها أو استيعابها.

هناك احتمال حقيقي لانفجار العنف في شمال شرق سوريا. إن أفضل فرصة لنزع فتيلها تكمن في التفاوض على ترتيبات مقبولة بشكل متبادل قبل انسحاب الولايات المتحدة.

----

*هذا المقال هو الجزء الثالث والأخير من دراسة أعدتها مجموعة الأزمات الدولية حول الوضع في شمال وشرق سوريا، والأراضي السورية بشكل عام، في محاولة لاستشراف ما سيكون عليه المستقبل من تفاوضات أو تنازلات من جانب كل الأطراف المعنية بالأزمة.

----

الجزء الأول: اضغط هنا

الجزء الثاني: اضغط هنا

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات