"بيجن-السادات": سياسات "ترامب" في الشرق الأوسط ناجحة.. والدليل "بغداد"

السبت 08-09-2018 | PM 12:39 صورة أرشيفية

هليل فريسك | معهد "بيجن-السادات"

وُصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حتى من قبل قلة من المحللين الذين يعتبرون مقربين إليه نسبيا، بأنه ليس لديه استراتيجية واضحة في الشؤون الدولية. هذا التقييم لا ينطبق عليه على جميع الأصعدة، ففي الشرق الأوسط على الأقل، استراتيجيته واضحة جدا. آخر مثال على هدف دونالد ترامب الوحيد في الشرق الأوسط، هو قراره الاستمرار في الحفاظ على وجود عسكري أمريكي صغير، لكنه انتقائي للغاية لنحو 2000 جندي في العراق.

المبرر الرسمي لهذا القرار هو الحاجة إلى مواصلة القتال ضد بقايا تنظيم "داعش" عبر المناطق الشمالية من العراق. ولا ينبغي لأحد أن ينخدع بهذا لأن التهديد الذي وجهه التنظيم الإرهابي وأسلافه للولايات المتحدة، قد تم تحييده منذ فترة طويلة من قبل وكالة الأمن الوطني وسياساتها الفعالة.

يشكّل تنظيم الدولة الإسلامية تهديدًا ملموسًا للحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة، لكن الرئيس "ترامب" وناخبيه يشعرون بأن الوقت قد حان لأن تأخذ هذه الدول الغنية أمنها بنفسها، بدلاً من القيادة الأمنية الأمريكية.

في الواقع، إن السبب الحقيقي وراء بقاء الولايات المتحدة في العراق هو منعها من التحول إلى دولة عميلة إيرانية، كما أصبح لبنان وسوريا قد تصبح قريباً. إن استثمار 2000 جندي، معظمهم يعملون كمستشارين ومدربين للجيش الفيدرالي العراقي، يستحق ثمنه بالذهب في تحقيق هذا الهدف مقارنة مع 100.000 جندي أمريكي كانوا على الأرض قبل الانسحاب الشامل في عام 2010.

ويأتي الدفع للحفاظ على الوجود العسكري الأمريكي من حكومة "العبادي" التي تريد، خلافاً لسلفه "المالكي"، أن تستوعب السنة -الذين يدعم الكثير منهم تنظيم "داعش" والجماعات السنية الأصولية المماثلة- وتبقي النفوذ الإيراني في العراق بعيدا. نما النفوذ الإيراني والتدخل الإيراني في الشؤون العراقية، وهو سمة دائمة تقريبا للحياة السياسية العراقية منذ الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003، بشكل كبير مع تشكيل الميليشيات الشيعية في صيف عام 2014 بعد انهيار الكثير من الجيش الاتحادي في مواجهة تهديد "داعش".

وعلى الرغم من أن الدعوة إلى إنشاء ميليشيات شعبية للدفاع عن بغداد انبثقت من آية الله علي السيستاني، وهو رجل دين شيعي عراقي بارز معروف بآرائه الناقدة حول "الخميني" والقيادة الحالية لإيران، فإن الإيرانيين هم الذين لديهم المعرفة والمال لتحويل الدعوة إلى الحقائق على الأرض. فهذه الميليشيات، التي تم تشكيلها بشكل فضفاض تحت اسم "الحشد"، التي تعني في اللغة العربية الإشارة للقوى الشعبية العراقية، تخدم نفس الغرض مثل "حزب الله" في لبنان، وهو التأكد من أن أي حكومة في العراق تخدم المصالح الإيرانية.

التنافس من أجل السيطرة على العراق بين الولايات المتحدة وحلفائها وإيران ليس عسكرياً فقط (مع دعم الولايات المتحدة لتقوية الجيش الاتحادي والإيرانيين الذين يحاولون استنزاف قوتهم من خلال تعزيز قوة الميليشيات)، ولكن في السياسية كذلك.

في الانتخابات الأخيرة، كانت الولايات المتحدة تتجذر بوضوح في نجاح تحالف "النصر" الذي يقوده العبادي، في حين أن الإيرانيين أيدوا بشكل أكثر صراحة دعمهم لائتلاف "الفتح" الذي يرأسه زعيم أكبر الميليشيات الشيعية والمنفي السابق في طهران.

النتائج الرسمية لن تؤدي إلا إلى تكثيف التنافس الأساسي بين القوتين الخارجيتين. لقد كان تحالف "العبادي" أقل جودة من التحالف الذي تقوده إيران. لحسن الحظ، يتمتع العبادي بفرصة أفضل للتوفيق لثالث أكبر تحالف للأحزاب التي يعد دعمها ضروريًا لتشكيل الحكومة الجديدة.

لسوء حظ الولايات المتحدة، فإن هذه الكتلة الثالثة يرأسها زعيم الميليشيا الشيعية السابق مقتدى الصدر، الذي كان قائدا لجيش المهدي في السنوات الأولى من الغزو الأمريكي، وقد خاض معارك مريرة ضد القوات الأمريكية. في حملته المناهضة لإيران، تراجع مؤخراً عن مهاجمة "العبادي" لإعلانه أن العراق سوف يلتزم بنظام العقوبات الأمريكي المتجدد على إيران، وهي خطوة تُظهر أنه يلعب بقوة من أجل زيادة سعر ولاء ائتلافه.

الخبر السار بالنسبة للولايات المتحدة وتحالف الدول العربية السنية المتلهفة لاحتواء إيران، هو أن الشيعة العرب في العراق يرغبون في الحفاظ على استقلالهم عن إيران ويخشون جيرانهم الأجانب أكثر من الولايات المتحدة البعيدة. المصالح الاقتصادية العقلانية تقطع شوطا طويلا نحو تفسير سبب ذلك، حيث ينتج العراق نفطًا أكثر من إيران، 4.3 مليون برميل يوميًا مقارنة بـ3.2 مليون برميل لإيران (على الرغم من وجود احتياطيات أصغر وأقل استهلاكًا للغاز). لماذا يريد 40 مليون عراقي عانوا من ضغوط قاسية ومريرة، أن يشاركوا ثروتهم مع 80 مليون إيراني؟

ومع ذلك، فإن المزيد من الاعتبارات الروحانية تشير أيضًا إلى هوية شيعية عراقية غيورة على استقلالها عن إيران وقيادتها الدينية. ويكشف بحث في الأكثر انتشارا على "جوجل" عن الزعيم الشيعي العراقي علي السيستاني، عن عدم الاهتمام الكامل تقريبا بهذه الشخصية في إيران، ومع ذلك يتمتع بشعبية كبيرة في العراق والبحرين ولبنان. آية الله الخميني ومفهومه الفكري لـ"ولاية الفقيه" -فكرة أن جميع القوانين والإجراءات من النظام الإسلامي يجب أن تخضع للفحص من قبل الزعيم الروحي الأعلى- تحظى بشعبية كبيرة في إيران ولكن لديها القليل من المؤيدين في العراق.

هذا السعي الأساسي للاستقلال عن الوصاية الإيرانية يبرر رهان الرئيس "ترامب" بأنه قد يكون من المفيد الحفاظ على 2000 جندي لمنع سقوط "بغداد" من جديد. أقل ما يمكن أن يتسبب فيه وجود القوات الأمريكية، هو منع الإيرانيين بما فيه الكفاية من التوغل في السيطرة على حكومة العراق، ويسمح للمواطنين أن يقرروا بأنفسهم طبيعة علاقاتهم مع إيران.

-----

*هليل فريسك: أستاذ الدراسات السياسية ودراسات الشرق الأوسط بجامعة "بار إيلان" الإسرائيلية، والباحث بمعهد "بيجن-السادات" لأبحاث السلام في الشرق الأوسط.

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات