واشنطن على استعداد لمواصلة الحرب ضد روسيا طالما هناك مقاومة أوكرانيّة مستمرة

الخميس 21-04-2022 | PM 03:02 Ukrainian

دوغ باندو

في الوقت الذي تزداد الحرب الروسية ضراوة ضد أوكرانيا، تستمر الولايات المتحدة و أوروبا في دعم كييف، ليس من أجل إحلال السلام بل لأنهم مستعدين لتقديم الدعم لنظام زيلينسكي طالما أنه يقاتل موسكو حتى الرمق الأخير. لطالما كان ذلك نهج الغرب تجاه كييف.

تحوّلت أنظار الغرب قاطبة نحو أوكرانيا حيث أضحت حدثاً مهمّاً حتّى بالنسبة للأشخاص الذين لا يهتمون عادة بالشؤون الدولية. وظّف المؤيدون للموقف الغربي إستراتيجية نقدهم للثورة الصينية ضد روسيا حيث طالبوا الرياضيين والمغنّين وقادة الفرق الموسيقية وغيرهم للإدلاء بتصريحات علنية معادية لروسيا والوقوف ضد غزو بوتين لأوكرانيا تحت تهديد خسارتهم لوظائفهم.

قدّم الغرب أسلحة لكييف بسخاء إلى جانب فرض عقوبات صارمة ضد موسكو والغرض من ذلك جعل أوكرانيا تستمر في قتال روسيا رغم تأكيد أميركا وأوروبا بأنهم لن يكونوا طرفا في الحرب. ومن ناحية أخرى لم يكن بمقدور الأوكران الصمود بوجه آلة الحرب الروسية لولا دعم الغرب لهم.

ولكن أكثر ما يُثير القلق هو فشل الحلفاء في الوقوف عند تطلعات الشعب الأوكراني ألا وهو إحلال السلام . لاحظ الكاتب تيد سنايدر أن " أكثر ما يثير حفيظة الأوكران والعالم هو إذكاء الحرب بدلاً من إخمادها. على الرغم من استمرار وقوع ضحايا من المدنيين هنالك دلائل تشير إلى أن الولايات المتحدة تقف حجر عثرة في التوصل إلى حلّ دبلوماسي في أوكرانيا."

يبدو إن أفضل شيء تفعله أوكرانيا هي مقاومة روسيا بيد أن ذلك شبه مستحيل في ظل سيطرة موسكو على أجزاء واسعة في شرق البلاد وهي عازمة على التقدّم أكثر فضلاً عن أن روسيا لم تُوظّف كامل قوّتها بعد وأمام يأس الحكومة والجيش الروسي من إحراز تقدّم ربما تلجأ إلى استخدام القوة المفرطة.

كلما طال أمد الحرب زادت تكلفتها البشرية والمادية. تعمل موسكو على محاصرة المدن الأوكرانية و قصفها وأكبر مثال عن ذلك " مجزرة بوتشا". من المرجّح استمرار المجازر في أوكرانيا في ظل استمرار الصراع.

على الرغم من أن العاصمة الأوكرانية كييف أضحت آمنة و بعيدة عن التهديدات الروسية إلّا أن الحياة الطبيعة لم ترجع إلى سابق عهدها. ربما تعيد موسكو توجيه قوّاتها مرة ثانية صوبها. وفي ظل وجود تهديدات بشن هجمات عبر الطائرات المسيّرة والقصف من قبل روسيا، فإن الملايين من اللاجئين سواء أكانوا خارج البلاد أو داخله سيترددون في العودة إلى منازلهم. وفقاً لتقديرات البنك الدولي فإن الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا هذا العام يمكن أن ينخفض ​​إلى النصف تقريباً وستتضاعف الخسائر أكثر في حال مواصلة العمليات الحربية.

إن الأمر منوط للأوكران في وضع حد للحرب و الجنوح للسلم. مع ذلك، يتوجّب على الحكومات الأمريكية و الأوروبية دعم عملية السلام بقدر دعمها للحرب. دائماً ما فضّل الغرب إعلان الحرب ضد روسيا في أوكرانيا بدلاً من السلام معها رغم أن الظروف كانت مهيّأة لإحلال السلام بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام ٢٠١٤. أشار الكاتب سنايدر في هذا الصدد بأنه " بعد فشل واشنطن في دعم المسار التفاوضي بين زيلينسكي وروسيا، لم تستطع الضغط عليه في أوقات لاحقة للعودة إلى تطبيق اتفاقية مينسك".

لكن تصريحات المسؤولين في واشنطن اليوم تُثني القادة الأوكران عن عقد تسويات مع روسيا من أجل السلام و بدلاً من ذلك يحثّونهم على التمسّك بمبادئهم التي إندلعت الحرب بسببها. مثلاً، أعرب المتحدّث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس بشكل متكرر عن حق كييف في تقرير سياستها الخارجية بشكل مستقل، ولكنه في الوقت ذاته حضّ حكومة زيلينسكي على عدم التنازل عن حقها في الانضمام لحلف شمال الأطلسي ( الناتو) وهو أمر يرفضه أعضاء الحلف الآخرين.

في هذا السياق قال برايس "إن هذه الحرب تفوق قدرة وطاقة روسيا من عدة نواح كما أن أوكرانيا لا تقوى على مجاراتها. إن النقطة الجوهرية في هذا الصراع تدور حول تعرّض المبادئ الغربية والتي تبنتها أوكرانيا للخطر والتي من الممكن أن تحدث في أية بقعة حول العالم سواء أكان ذلك في أوروبا أو منطقة المحيط الهادئ– الهندي أو في مكان بينهما. سعى بوتين لانتهاك تلك المبادئ و ضربها عرض الحائط والتي دأب شركاؤنا الأوكرانيون _ بدعم من المجتمع الدولي _ إلى الدفاع عنها من منطلق ان لكل دولة الحق في تقرير سياستها الخارجية و تحديد التحالفات التي تصب في مصلحتها من حيث طبيعة التحالف والشراكة والتطلعات. وفي هذه الحالة اختارت أوكرانيا النظام الديمقراطي الغربي وهو أمر أغاظ بوتين ولم يكن يرغب في ذلك مطلقاً".

من الأمور الأخرى التي تعرقل عقد السلام هو الصمت المطبق من قبل الغرب بشأن رفع العقوبات بعد توقف الحرب. ويرى بعض المحللين أنّه حتى مع توقف الأعمال القتالية ستبقى العقوبات سارية ضد روسيا خاصة في حال لم تحقق الأخيرة أهدافها في أوكرانيا، كما أن عزل بوتين هدف محتمل للغرب إلى جانب تقديمه ومسؤولين آخرين للمحاكم جرّاء ارتكابهم ما يرقى إلى جرائم حرب وإجبار روسيا على دفع تعويضات لأوكرانيا فيما اقترح بعض المحللين نقل الأصول الروسية المصادرة والمجمدة إلى أوكرانيا.

ولكن مثل هكذا إستراتيجيات رغم جاذبيتها شكلاً من حيث المبدأ إلا أنه مشكوك فيها مضموناً، فليس هناك ما يضمن أن من سيخلف بوتين سيعيد العلاقات ويحنج إلى السلام. على الرغم من أن بوتين و حاشيته متشددين إلا أنه لا يوجد دليل يدينهم بارتكاب مجازر فظيعة بأوكرانيا على عكس ما ارتكبه الحلفاء في فيتنام وهي "مجزرة ماي لاي" . كما أنّ توزيع الأصول الأجنبية المجمدة بشكل غير قانوني _ وهو ما تقوم به واشنطن بالأصول الأفغانية المجمّدة_ يؤدي إلى تفاقم المجاعة بين المدنيين وزيادة بؤسهم كما أنه سيدفع الدول الأخرى إلى نقل مواردها بعيداً عن متناول الغرب.

إن السيناريو الأسوأ هو أن هذه الخطوات من شأنها دفع موسكو إلى الاستمرار في الحرب وبدلاً من المطالب بالاستسلام من دون شروط فإن هذه التهديدات ستصب الزيت على النار خاصة إذا اعتقدت موسكو أنه لا يزال أمامها فرصة لتحقيق النصر حتى لو أُجبرت على استخدام القوة العسكرية المفرطة. مما لا غبار عليه أن الأوكرانيين يسعون لتحقيق النصر أيضا لكن يتوجّب أن يكونوا على يقين بأن الغرب لن يمنحه لهم. و بدلاً من ذلك سيجعلون أوكرانيا تخوض حرب استنزاف مع روسيا لتحقيق النصر وهو أمر ربما لن يتحقق.

ليس بمقدور إدارة بايدن إجبار الأوكرانيين على الاستمرار في القتال في حال كان عقد سلام مع روسيا يصب في مصلحتهم. فقد قالت الكاتبة آن أبلباوم في مقال لها بصحيفة "ذي أتلانتك" بأنه " يتوجّب أن تنتصر أوكرانيا"، فيما صرّح الجنرال الأميركي المتقاعد بين هودجز بأنه "يتوجب على الإدارة الأميركية وحلف شمال الأطلسي دعم الأوكران لتحقيق الانتصار لا أن يكونوا فقط في موقع المدافع يسعون لتجنّب الهزيمة ومنع روسيا من النصر".

ربّما الأمر الأكثر وقعاً هو ما صدر عن مجلة" الإيكونوميست" البريطانية بأن انتصار أوكرانيا على روسيا سيكون بمثابة "جائزة تُقدم على طبق من فضة للغرب"، ولن تقتصر فوائد هذا الانتصار على الغرب بل ستشمل العالم قاطبة. وتساءل مسؤول السياسة الخارجية و الصحفي ديفيد روثكوف حول فائدة عقد السلام في هذه الحالة حيث غرّد على تويتر قائلاً "إلى أولئك الذين يهرولون لعقد سلام مع بوتين، ألا تخجلون من أنفسكم؟". من المحتمل أنّ تطال تأثيرات الحرب الجميع ولكن ليس بالقدر الذي ألمّ بالشعب الأوكراني".

أوكرانيا هي التي دمّرتها الحرب لا سواها وشعبها بحاجة إلى سلام دائم لا مؤقت وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هو الوقوف عند المخاوف الأمنية الروسية. لقد تجاهل الغرب بطيش المصالح الروسية والتداعيات الخطيرة الناجمة عن ذلك تاركاً الأوكرانيين يدفعون ثمن حماقتهم (الغرب). ومن غير الحكمة التصلّب في المواقف والوقوف حجر عثرة في طريق تسوية من شأنها إنهاء الحرب.

في الحقيقة لم تثمر الجهود السابقة في تدمير الأعداء اقتصاديا أو فرض تسويات على مقاس الدول الغربيّة وأميركا. لن تتعامل الولايات المتحدة وأوروبا مع روسيا على أنها كوريا الشمالية الصاعدة بما تملكه من أسلحة نووية أو الغوص كثيرا في العمق الأسيوي والأفريقي والأميركي الجنوبي خاصة وأن موقف الولايات المتحدة و أوروبا لن يكون بمثل هذا الثبات في المستقبل مثلما هو عليه اليوم حيال أوكرانيا.

هل يتوجب على الأوكرانيين اغتنام الفرصة سواء أكانت جيدة أو سيئة مع روسيا أو على غرار ما قاله "هاري القذر _  Dirty Harry" في أحد المشاهد "هل أشعر أنني محظوظ؟" بإمكان الأوكرانيين فقط الإجابة عن هذا السؤال.

تقع مسؤولية غزو أوكرانيا على عاتق روسيا بشكل كامل مع عدم إغفال دور كل من أميركا وأوروبا عن التسبب في اندلاع هذه الحرب، وهم الذين كانوا متباهين ولم يقدّموا أية تنازلات لعقد سلام مع روسيا. العالم اليوم يدفع ثمن هذا التصلّب في المواقف بين الطرفين باهظاً.

يتوجّب ألا يقع الحلفاء في ذات الخطأ مع نهاية هذه الحرب. دعهم يخوضون في الحديث عن قيمهم الراسخة في مقابل ناكثي العهد من الزمرة الحاكمة في الكرملين. دعهم يأملون بأن فلاديمير بوتين سيمثل أمام المحكمة الجنائية المركزية البريطانية ( أولد بيلي) ومقرها لندن أو المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي في هولندا. دعهم يفضوا ما في جعبتهم من خير بكل حماس للعالم عبر محق الاستبداد الروسي. و أخيراً دعهم يقفون إلى جانب أوكرانيا ووضع حدّ لهذه الحرب الوحشية وإيجاد تسوية تُفضي إلى سلام دائم وهو أمر تتوق إليه بشدة الشعوب في كل من أوكرانيا وروسيا و أوروبا.

المصدر:معهد كاتو 

ترجمة: المركز الكردي للدراسات