وباء كورونا يفاقم محنة الكُرد في تركيا و ايران

السبت 15-08-2020 | PM 03:18 كورونا

فيليب كوالسكي | موقع جيو بولتيكال مونيتور

لدى الكُرد والذين يبلغ عددهم حوالي 40 مليون و يعيشون في تركيا وإيران والعراق وسوريا ، تنوع من حيث اللغة والثقافة والدين و السياسة. لكنهم تعرضوا جميعا لنفس المعاناة من حيث الإقصاء والقمع المنهجي في دولهم. هذا الوضع الطويل الأمد قد تفاقم بسبب ازمة وباء كورونا ، كما أن انتشار الفيروس قد سلط الضوء على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات دولية ضد الانتهاكات الصارخة لحقوق وحريات الكُرد.  

في جمهورية إيران الإسلامية ، التي يبلغ عدد سكانها الكُرد حوالي 8 ملايين نسمة ، لم يحظى السكان الكُرد مطلقا بتلك الحقوق الممنوحة للأغلبية الفارسية في البلاد. يضمن الدستور الإيراني من الناحية النظرية حماية حقوق الأقليات ولغاتها. لكن من الناحية العملية، تواجه الأقليات في إيران - على الرغم من أنها تضم ​​ما يقرب من نصف السكان الإيرانيين - معاملة تمييزية و قاسية في كثير من الأحيان على أيد النظام. و ينطبق هذا بشكل خاص على الكُرد في إيران ، حيث تعتقد طهران أن لديهم مشاعر انفصالية و بأنهم غير موالين للنظام بشكل كاف. وبدلاً من سن القوانين الصريحة المناهضة للكُرد ، كما كان عليه الحال في تركيا وسوريا والعراق قبل عام 2003 . يقوم النظام بدلاً من ذلك بالقمع التعسفي خارج نطاق القضاء بحق السكان الكُرد.

ازداد هذا القمع في السنوات الأخيرة، في عام 2015 اندلعت أعمال شغب في مدينة مهاباد بعد أن قام عضو من العرق الفارسي في فيلق الحرس الثوري الإسلامي، باغتصاب امرأة كُردية وقتلها. قتلت الشرطة ستة متظاهرين وأعدم النظام فيما بعد 84 كُرديا اتهموا بدعم الاحتجاجات. في وقت لاحق ، أثناء الرد على احتجاجات إيران المناهضة للنظام في نوفمبر عام 2019 ، استهدفت قوات النظام بإجحاف المتظاهرين الكُرد. و وفقًا لبعض التقارير ، كان الكُرد يشكلون غالبية ال 1500 إيراني، من الذين قتلوا خلال حملة القمع التي قام بها النظام. إضافة إلى ذلك ، يتعرض  السجناء الكُرد لعقوبة شديدة.  وبحسب دراسة أجرتها منظمة هينغاو لحقوق الإنسان أشارت إلى أن المواطنين الكُرد في ايران يمثلون 28 في المائة من الأشخاص الذين خضعوا لعقوبة الإعدام على يد النظام الإيراني في عام 2018. و بناء على ذلك ، شكل كُرد ايران ما نسبته 10 في المائة من إجمالي عمليات الإعدام في جميع أنحاء العالم من ذلك العام.

و بالتالي ، ليس من المستغرب أن تسجل أعلى معدل للوفيات لدى كُرد ايران في بلد دُمر بسبب الوباء. وبحسب ما أوردته وكالة أنباء رووداو، و التي مقرها اقليم كُردستان ، فإن معدل الوفيات في منطقة كُردستان إيران يبلغ 12.62 في المائة. هذا يمثل أعلى معدل في البلاد و يكاد يمثل ضعف ما هو معدل ​​6.8 في المائة لبقية المحافظات الإيرانية. يرجع هذا التباين جزئيًا إلى الحالة السيئة للبنية التحتية لنظام لرعاية الصحية في المحافظات ذات الغالبية الكُردية في إيران.

يقدر الأكاديمي رامين جبارلي وكبيرة مستشاري مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية بريندا شافر، أن المحافظات الكُردية في إيران لديها ما معدله 143 سرير لكل 100 الف شخص ، في حين يبلغ متوسط ​​المحافظات ذات الأغلبية الفارسية أكثر من 200 سرير.

اما بالنسبة للسكان الكُرد في تركيا ، و الذي يبلغ تعدادهم 15 مليون نسمة و يشكلون ما يقارب 20 في المائة من سكان البلاد. فقد تعرضوا لقمع منهجي بطريقة مختلفة. كافح كُرد تركيا من أجل الاعتراف الرسمي بحقوقهم الثقافية والسياسية منذ تأسيس الجمهورية التركية في عام 1923. و مع بداية الثمانينيات ، أصبح الوضع لا يطاق كثيرا، حيث شهدت ظهور حزب العمال الكُردستاني ،الذي قاد تمردا مسلحا ضد الدولة التركية ،أعقب ذلك صراع أودى منذ ذلك الحين بحياة أكثر من 40 الف شخص.

وبينما أزالت تركيا الكثير من تشريعاتها المناهضة للكُرد في محاولة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، تراجع الرئيس رجب طيب أردوغان منذ ذلك الحين عن العديد من الإصلاحات. وقد سجن عشرات من المسؤولين الكُرد المنتخبين ، مما دفع العديد من الكُرد إلى الاعتقاد بأن المشاركة السياسية الحقيقية ليست ممكنة في تركيا. من المرجح أن تساهم استراتيجية الرئيس التركي في تقييد الفضاء الديمقراطي، الى زيادة دعم حزب العمال الكُردستاني والجماعات المسلحة الأخرى.

بينما لم تؤثر أزمة الوباء في تركيا على الكُرد بشكل بالغ كما هو الحال في إيران ، فقد استخدمت الحكومة الوباء لصرف الانتباه عن حملة قمع كبيرة ضد أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي الكُردي. اردوغان لديه سجل باستهداف السياسيين من حزب الشعوب الديمقراطي ، كانت سياساته في الشهرين الماضيين غير مسبوقة ، فقد عزل المزيد من رؤساء البلديات التابعين لحزب الشعوب الديمقراطي.

حتى الآن ، تم عزل 45 من أصل 69 رئيس بلدية في المنطقة ذات الغالبية الكُردية في جنوب شرق تركيا و هؤلاء تم انتخابهم في الانتخابات البلدية لعام 2019. تندرج الحجج التي لا أساس لها ضمن الصورة النمطية القديمة في المنطقة عن الكُرد ، مثل "عضوية منظمة إرهابية" و "الدعاية لمنظمة إرهابية".

يجب ألا يستمر صمت المجتمع الدولي فيما يتعلق بقمع أنقرة و طهران للكُرد . القدرة الكُردية لوحدها محدودة. لا يملك الكُرد تمثيل مستقل لهم في الأمم المتحدة يمكنهم من الدفاع عن أنفسهم. و باستثناء اقليم كُردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي ، ليس لدى الكُرد كيان سياسي خاص يجنبهم التعرض للتمييز والقمع العرقيين. لذلك ، عندما تمارس تركيا وإيران المعاملة القاسية والإهمال بحق مواطنيها الكُرد ، يجب أن يقابل ذلك بإدانة قوية و راسخة من قبل واشنطن وحلفائها. يجب فرض عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان  لتحذير المسؤولين الأتراك والإيرانيين الذين يسيئون إلى أقلياتهم الكُردية و بأن أفعالهم ستكون لها عواقب. و بدلا من الاستمرار بالحزن على معاناة الكُرد ، يجب على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات ملموسة لحماية واحد من اكثر المجتمعات عرضة للمخاطر في العالم .