"المونيتور": "أردوغان" تعرض للإذلال في "موسكو".. لكنه حفظ ماء وجهه بصفقة مع "بوتين"

الإثنين 09-03-2020 | AM 07:54 صورة أرشيفية

جنكيز كاندار | موقع "المونيتور"

في اللغة التركية، هناك مثل شائع يمكن أن يترجم تقريبًا على النحو التالي: "النهاية التي سيكون عليها يوم الخميس، ستبدو واضحة بما يكفي يوم الأربعاء". عندما توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والوفد المرافق له من كبار المسؤولين إلى موسكو في 5 مارس/آذار، كان توقعهم هو تحقيق وقف سريع لإطلاق النار في معقل المتمردين السوري في إدلب، وقد عبروا بالفعل عن هذه الرغبة في اليوم السابق.

توقع العديد من الخبراء والأتراك في تركيا أن يؤدي اجتماع "أردوغان" مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إبرام صفقة مؤقتة يمكن أن تنقذ وجه "أردوغان" دون أن تتراجع سوريا على المكاسب العسكرية التي تحققت في ميدان معركة إدلب لصالح تركيا ووكلائها السوريين. وفي الواقع، هذا ما حدث في "موسكو". ومن خلال الموافقة على الاندفاع إلى "موسكو" بدلاً من استضافة "بوتين" في إسطنبول، وبعد تقديم طلبات مستمرة لعقد لقاء مع "بوتين"، أظهر "أردوغان" ضعيفًا، ففي طريقه إلى "موسكو"، أثبت أنه يحتاج إلى "بوتين" أكثر مما يحتاج إليه الرئيس الروسي.

ديميتري ترينين المحلل الروسي المخضرم، صاغ الوضع بإيجاز، قائلا: "بوتين هو قيصر روسيا، وأردوغان يرغب في أن يكون سلطان تركيا، لكنه ليس كذلك. يشعر دائمًا بعدم الأمان ويواجه معارضة شديدة في بلده. بوتين في الأساس يشعر بالراحة التامة. إنه في قمة بلده وأكثر أمناً من أردوغان".

كانت لقطات الفيديو الخاصة باستقبال "أردوغان" في "الكرملين" مليئة بمشاهد لا لبس فيها من الإهانة التي تعرض لها الرئيس التركي السلطان من جانب القيصر الروسي. لغة الجسد لكلا الزعيمين كانت كاشفة، فعندما جلس "أردوغان" إلى جانب "بوتين"، وقف الأخير وأبدى لفتة قاسية لاستدعاء أعضاء الوفد التركي لمصافحة. تصرف "بوتين" كما لو كان يسدي لهم معروفا أو يشرف عليهم باهتمامه. هرع المسؤولون الأتراك، بمن فيهم وزيري الخارجية والدفاع ومسؤول الاستخبارات في البلاد، نحو "بوتين" بينما كانوا يبدون أشبه بأطفال المدارس الذين يصرخ عليهم مدير المدرسة. وبعد أن رأى "أردوغان" ما حدث، وقف وسار في الاتجاه المعاكس ليصافح سيرجي لافروف وسيرجي شويجو، وزيري الخارجية والدفاع الروسيين.

ظهر الإذلال الأكثر وضوحا تجاه الضيوف الأتراك في تصميم خريطة الاجتماع، فقد أظهرت لقطات للوفد التركي يقف تحت تمثال مهيب لكاثرين العظمى، الإمبراطورة الروسية التي ضمت شبه جزيرة القرم من تركيا العثمانية في 1783 وهزمت العثمانيين عدة مرات في الحروب الروسية التركية في 1768-1774 و1787-1792. ولإضفاء المزيد من الإهانات، كان "أردوغان" جالسًا بجوار "بوتين" تحت تمثال من البرونز للجنود الروس في الحرب الروسية التركية المشؤومة التي انتهت بهزيمة تركيا العثمانية في عام 1878.

سارع محرر موقع "المونيتور" في روسيا ماكسيم سوشكوف، إلى ملاحظة الرمزية في المسألة على موقع "تويتر"، حيث لفت الانتباه إلى تمثال "كاثرين الكبير" والتمثال المنحوت للجنود الروس الذين هزموا العثمانيين. بالنسبة لأي شخص مطلع على ميول "بوتين" إلى الرمزية في إرسال رسائله إلى السياسة، فإن تصميم خريطة استقبال "الكرملين" للرئيس التركي يوحي إلى أن "بوتين" كان يخطط بجد لإذلال "أردوغان" وفرض صفقة سورية عليه بشروط روسيا.

وهكذا جاء مؤتمر "سوتشي 2" كما يود البعض تفسيره، أو بعنوانه الرسمي "البروتوكول الإضافي" لمذكرة تفاهم "سوتشي" المؤرخة 17 سبتمبر/أيلول 2018. وقد جاءت النقاط الثلاث للبروتوكول، كما يلي:

-وقف جميع الأعمال العسكرية على طول خط الاتصال في منطقة التصعيد بإدلب بدءاً من الساعة 12:01 صباحًا في 6 مارس.

- إنشاء ممر أمني بعمق 6 كيلومترات (حوالي 4 أميال) في الشمال و6 كيلومترات في الجنوب من الطريق السريع المعروف باسم M4، ويتم الاتفاق على معايير محددة لعمل الممر الأمني ​​بين وزارتي الدفاع في جمهورية تركيا والاتحاد الروسي في غضون سبعة أيام.

-في 15 مارس، تبدأ الدوريات التركية الروسية المشتركة على طول الطريق السريعM4

يبدو البروتوكول وكأنه بديل للنقاط 3 و5 و6 و8 من مذكرات "سوتشي" السابقة، والتي نصت على:

-إنشاء منطقة منزوعة السلاح على بعد 15-20 كيلومتراً (9 إلى 12 ميلاً) في عمق منطقة التصعيد (محافظة إدلب).

-إزالة جميع الجماعات الإرهابية المتطرفة من المنطقة المنزوعة السلاح بحلول 15 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

-سحب جميع الدبابات وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة والمدفعية ومدافع الهاون التابعة لأطراف متنازعة من المنطقة المنزوعة السلاح بحلول 10 أكتوبر 2018.

-استعادة حركة المرور على الطريقين السريعين M4 (حلب-اللاذقية) و M5(حلب-حماه-دمشق) بحلول نهاية عام 2018.

لم يستطع "أردوغان" ولم ينفّذ ما التزم به في سبتمبر 2018. والآن، في الكرملين في مارس/آذار 2020، فرض عليه قبول الحقائق التي تحققت في ساحة إدلب من خلال هجوم النظام السوري المدعوم من روسيا. ولا يذكر "البروتوكول الإضافي" على الإطلاق الطريق السريع M5 ومراكز المراقبة التركية التي تركت محاصرة خلف الخطوط السورية. لم تعد تلك المسألة بالقضية الملحة بالنسبة لروسيا وحليفها في دمشق.

وبالنسبة لطريق M4، الذي لا يزال خاضعا إلى حد كبير لسيطرة الوكلاء السوريين الموالين لتركيا، سيتم إنشاء ممر أمني على عمق 6 كيلومترات إلى الشمال والجنوب منه. هذا يعني أن تركيا قد التزمت بإزالة الوكلاء من على طول الطريق السريع M4 بحيث يمكن فتحه أمام حركة المرور العابرة. كانت هذه، في الحقيقة، النقطة الثامنة في صفقة سوتشي لعام 2018، والتي لم يتم تنفيذها حتى الآن وكانت الهدف الرئيسي لهجوم الجيش السوري المدعوم من روسيا في إدلب.

وتعليقًا على صفقة "أردوغان-بوتين" على قناة الميادين، قال فيتالي نومكين وهو كاتب عمود سابق في "المونيتور" وشخصية مؤثرة في السياسة الروسية تجاه سوريا: "لقد حقق الجيش السوري أهدافه في إدلب من خلال إنهاء سيطرة المسلحين على الطريقين السريعين M4 وM5".

أجرت "المصدر العربي"، وهي مؤسسة إعلامية سورية مؤيدة للحكومة، تقييماً مشابهاً قالت فيه: "هذا الاتفاق يمنح الحكومة السورية في نهاية المطاف ما تريده لعملية إدلب بأكملها: السيطرة على الطريقين السريعين M-4 وM -5"، وهو ما كان بمثابة عنصر حفظ ماء الوجه لـ"أردوغان" في الصفقة الجديدة على إدلب؟ وقف إطلاق النار كان حريصًا للغاية على الحصول على هذا الأمر، وكان هذا كافياً لـ"أردوغان" لتسويق الصفقة في الداخل كما لو أنه حصل على ما يريد الحصول عليه في "موسكو".

لم يهتم الإعلام التركي الذي تسيطر عليه الحكومة تقريبًا بصياغة وثيقة "موسكو"، التي تدعو إلى "وقف جميع الأعمال العسكرية على طول خط الاتصال". كان هذا اعترافًا ضمنيًا من جانب تركيا بوجود حقائق جديدة على الأرض في إدلب، مفادها أن تركيا لن تحاول عكس اتجاهها، خصوصا وأن "خط الاتصال" يختلف تماما الآن عن خط الاتصال في "سوتشي 2018".

أصدر "أردوغان" إنذارًا إلى قوات الحكومة السورية بالانسحاب إلى حدود 2018 بحلول نهاية فبراير/شباط، مهددًا بأنه "لن تبقى الرؤوس على الأكتاف" إذا لم يمتثلوا، ومع ذلك لا تزال القوات السورية تتقدم.

وعلى عكس الدعاية الرسمية، كان الأداء العسكري التركي بعيدًا عن الأنظار. لا شك أن الطائرات التركية بدون طيار والمدفعية الثقيلة ألحقت أضرارًا كبيرة بقدرة الجيش السوري. ومع ذلك، في آخر 72 ساعة قبل اتفاق "موسكو"، فقدت تركيا 10 طائرات بدون طيار. وقد نشرت صحيفة "إزفستيا" الروسية اليومية خريطة لساحة معركة إدلب تحت عنوان "المغامرة العسكرية"، وأعطت رقم 13 باعتباره تعداد خسائر تركيا. وفقًا للصحيفة اليومية، فإن ثمانٍ من تلك الطائرات كانت من منتجات شركة "بايركتار"، وهي شركة يملكها أحد أنسباء "أردوغان".

احتاجت قوات الحكومة السورية التي تعرضت للضرب إلى استراحة لتضميد جراحها -واستعادة ترسانتها من جانب روسيا- ولكن تركيا فعلت ذلك أيضا. كان من الممكن تحمل خسائر الطائرات بدون طيار والخسائر البشرية في المستقبل القريب. لذا، فإن صفقة لإنقاذ ماء الوجه مع "بوتين" -وإن كانت مؤقتة ظاهرياً- هي خلاص "أردوغان" لفترة من الوقت. وبالتالي، هو والموالون له في مزاج الاحتفال.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن المحلل العسكري الروسي المخضرم بافل فيلغنهاور، قوله إن "بوتين -العميل السابق في جهاز المخابرات السوفيتية كان خدم في ألمانيا الشرقية خلال الحرب الباردة- كان دائمًا مجندًا محترفًا، وسياسته الخارجية تتلخص في تجنيد القادة". ومن خلال ملاحظته لعلاقة "بوتين" بـ"أردوغان"، قال "فلغنهاور" إن الرئيس الروسي "يحاول جاهداً تجنيد أردوغان وسحب تركيا بعيدًا عن الغرب". باختصار، راهن "بوتين" مرة أخرى مع "أردوغان" وفاز مرة أخرى.

----

*للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

*جنكيز كاندار: كاتب عمود في نبض تركيا في "المونيتور". صحفي منذ عام 1976، وهو مؤلف لسبعة كتب باللغة التركية، خاصة حول قضايا الشرق الأوسط، بما في ذلك كتاب "بلاد ما بين النهرين إكسبريس": رحلة في التاريخ. حاليًا، يعمل باحثا زائرا متميزا في معهد جامعة ستوكهولم للدراسات التركية (SUITS) وزميل مشارك أقدم في المعهد السويدي للشؤون الدولية.