توترات "دمشق وأنقرة".. هل نشهد اشتباكا أوسع بين الطرفين؟

الإثنين 10-02-2020 | AM 08:03 صورة أرشيفية

جوناثان سباير | جيروزاليم بوست

شهد الأسبوع الماضي أول اشتباكات مباشرة بين الحكومة التركية وقوات النظام السوري منذ بدء الحرب الأهلية السورية في منتصف عام 2011. ووفقًا لبيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، قُتل سبعة جنود أتراك ومدني واحد يوم الاثنين 3 فبراير في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، في قصف نفذته قوات النظام على مواقعهم. وردت القوات التركية على مصدر إطلاق النار، مدعية أنها قتلت 76 من جنود النظام، في حين أن نظام "الأسد" نفسه ينكر أن قواته عانت من أي ضحايا، بينما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن 13 من جنود النظام على الأقل قتلوا بنيران تركية.

هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مواجهة تقليدية مباشرة على الأرض بين أفراد من قوات الدولتين. سابقا، قُتل جنود النظام السوري في غارات جوية إسرائيلية في عدة مناسبات، عندما سعوا إلى تنشيط الدفاعات الجوية ضد الطائرات الإسرائيلية التي تستهدف مواقع إيرانية في سوريا. وقاتل المتعاقدين العسكريين الروس القوات الأمريكية على طول نهر الفرات في فبراير/شباط 2018، حيث تكبدوا خسائر فادحة. ومع ذلك، فهذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مواجهة تقليدية مباشرة على الأرض بين أفراد من القوات المسلحة في دولتين منذ بداية الحرب.

هل هذا الحدث يشهد مواجهة أوسع بين "الأسد" و"أردوغان"؟ وما هي الآثار المترتبة على المحاولات الروسية للحفاظ على العملية الدبلوماسية التي تهدف في النهاية إلى إنهاء الحرب في سوريا؟ هل يعاني التقارب التركي الروسي الذي شكل وجودًا بارزًا في الدبلوماسية الإقليمية خلال العام الماضي من أضرار جسيمة نتيجة لأحداث الأسبوع؟

أولاً، لا شك في أن هجوم النظام السوري على الأتراك يمثل ضربة للدبلوماسية الروسية. منذ بروزها كمحكم دبلوماسي رئيسي في سوريا بعد دخولها النزاع في سبتمبر/أيلول 2015، سعت روسيا للحفاظ على علاقات ودية مع مجموعة متنوعة من الأطراف المتحاربة، وهي إسرائيل وإيران وتركيا والكرد وتركيا والحكومة السورية، لكن هذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها الطرفان الأخيران بعضهما بعضًا بشكل مباشر.

لكن الأدلة التي نتجت عن الملفات الأخرى التي انخرطت فيها روسيا تشير إلى أن التحركات الأخيرة لا تعني بالضرورة الانهيار العام للوساطة والدبلوماسية الروسية. قتلت إسرائيل الجنود الإيرانيين في مناسبات عديدة خلال غاراتها الجوية على مدى السنوات الثلاث الماضية، وكل هذا حدث في وقت كانت فيه الدفاعات الجوية الروسية موجودة على الأراضي السورية، في غرب البلاد، لكن في أي وقت من الأوقات، لم يقم الروس بأي محاولة لتقديم المساعدة لحليفهم الاستراتيجي المفترض.

وبالمثل، فإن الكرد السوريين تعرضوا للخذلان من قبل "موسكو" بشدة في عدد من المناسبات، كنتيجة للهدف الاستراتيجي الروسي المتمثل في إقناع تركيا بالابتعاد عن تحالفها مع الولايات المتحدة. وقد تم نقل أفراد روس من منطقة "عفرين"، مما أتاح الغزو التركي لتلك المنطقة وتشريد 300000 كردي سوري في عملية "غصن الزيتون" في أوائل عام 2018.

ومع ذلك، فإن هذه الخيانات الروسية التي لا شك فيها لم تؤد إلى تحول جماعي عن "موسكو" من جانب الإيرانيين أو الأكراد السوريين. على العكس، تحتاج هاتان القوتان إلى علاقتهما بروسيا لتوفير جزء على الأقل مما يريدان. وبدون وجود روسيا، من المرجح أن تكون تصرفات إسرائيل ضد إيران في سوريا أكثر حدة. وفي الوقت نفسه، منعت روسيا تكرارا كارثيا لعملية "غصن الزيتون" على نطاق أوسع في شرق الفرات في أكتوبر/تشرين الأول 2019، بإرسال قوات عبر النهر ثم توسطت في وقف إطلاق النار في 22 أكتوبر الذي أوقف التقدم التركي.

برزت روسيا ، بسبب القرار الأمريكي بتجنب التورط الكبير في الحرب السورية ، كعامل عسكري حاسم وبالتالي كقوة دبلوماسية رئيسية في البلاد. نظرًا لأن الجميع يحتاجها لإنجاز أي شيء، وبما أنه لا يوجد راعٍ بديل متاح للعديد من المهام في سوريا، تظل "موسكو" الشريك الذي لا غنى عنه للجميع.

ومن المحتمل أن تطبق هذه الديناميكية أيضًا في حالة تركيا والنظام وإدلب. تركيا بلا شك غاضبة من التقدم الكبير الذي حققته قوات النظام بدعم جوي روسي في محافظة إدلب. وقد حذر الرئيس رجب طيب أردوغان نظيره السوري بشار الأسد، الأربعاء الماضي، من أجل سحب قواته خلف خطوط المراقبة التركية بنهاية فبراير أو مواجهة العواقب. وقد أخبر الرئيس التركي مجموعته البرلمانية لحزب العدالة والتنمية أن "القوات الجوية والبرية التركية ستتحرك بحرية في جميع مناطق العمليات [في سوريا] وفي إدلب، وستقوم بعمليات إذا لزم الأمر".

وقال "أردوغان": "لن يكون الوضع نفسه بعد هجوم نظام الأسد في إدلب الذي قتل الجنود الأتراك"، مضيفا أن "تركيا تتوقع من روسيا أن تأخذ في الاعتبار الحساسيات التركية في هذه المنطقة". ومن جهة أخرى، أعلن "أردوغان" أن عملية أستانا الدبلوماسية برعاية روسيا "محتضرة"، وانتقد روسيا لانتهاكها التزاماتها بموجب اتفاقية سوتشي في سبتمبر 2018.

من المشكوك فيه إلى حد كبير ما إذا كان "الأسد" سيستجيب لهذا التحذير، حيث إن قوات النظام تبعد حاليا 8 كيلومترات تقريبا عن مدينة إدلب، آخر مدينة سورية كبيرة في أيدي المتمردين. ولا شك أن "الأسد" مصمم على إعادة رفع علمه في كل أنحاء سوريا، بينما روسيا التي ستصبح القوة الحقيقية في البلاد إذا فعل ذلك، تؤيد هذا الهدف.

ولكن حتى لو حدث اشتباك عسكري محدود بين قوات النظام التركية والسورية، فسوف يحتاج إلى إنهائه عبر الدبلوماسية. وبالنسبة للدبلوماسية في سوريا، تبقى روسيا العنوان الوحيد المتاح، حيث تعد علاقة "أنقرة" بروسيا أمرًا حيويًا في تعزيز المصالح التركية ضد الكرد شرق الفرات.

وعلاوة على ذلك، تحتاج "أنقرة" إلى "موسكو" لأكثر من مجرد حفظ ماء الوجه ومنع تدفق اللاجئين في شمال غرب سوريا. العلاقة مع روسيا حيوية في تعزيز المصالح التركية ضد الكرد شرق الفرات، وحتى لو انخرطت تركيا في حرب "إدلب"، فإن "أردوغان" لا يستطيع أن يتحمل عدد الجثث الذي قد يترتب عليه صراع موسع مع "الأسد". وعلى نطاق أوسع، فإن تركيا بصدد شراء نظام الدفاع الجوي الروسي S-400، وتشارك مع روسيا في خط أنابيب "تورك ستريم" لتوفير الغاز إلى أوروبا، وتحتاج إلى روسيا لمنع هجوم من قبل الجنرال الليبي خليفة حفتر على حلفاء تركيا في حكومة الوفاق الوطني في "طرابلس" الليبية.

أخيرًا، ليس لدى تركيا أي مكان آخر تلجأ إليه، فالولايات المتحدة لا تظهر أي علامات على اهتمامها بإعادة الانخراط في سوريا غرب الفرات. وعلى أي حال، لم تستطع إسقاط "الأسد". ربما لا يكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحكم السيطرة الكاملة على جميع الأطراف، لكن التجربة السابقة تشير إلى أن القوى الإقليمية واللاعبين الصغار على حد سواء سوف يستقرون للحصول على جزء مما يريدون من خلال الجهد الدبلوماسي الروسي في سوريا. ففي سوريا، تبقى روسيا أكبر من أن تفشل.

----

*جوناثان سباير: مدير مركز الشرق الأوسط للتقارير والتحليلات السياسية. زميل باحث في منتدى الشرق الأوسط ومعهد القدس للأمن والاستراتيجية.

*للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات