فورين بوليسي: واشنطن لا تفهم رجال الدين الشيعة في إيران والعراق

الأحد 02-02-2020 | PM 02:46 صورة أرشيفية

محمد كلانتاري وعلي هاشم | فورين بوليسي

لا يستطيع المسؤولون الأمريكيون الذين يثنون على آية الله علي السيستاني فيما ينددون بالقائد الأعلى الإيراني أن يستوعبوا أنّ لدى القائدَين الدينيين المصالح نفسها من حيث مقاومة المخاطر الخارجية.

في 17 يناير/كانون الثاني، عندما خرج آية الله العظمى علي السيستاني -وهو أبرز زعيم شيعي في العراق- من المستشفى، نشر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ثلاث تغريدات على "تويتر" باللغات الإنجليزية والعربية والفارسية، متمنياً له الشفاء العاجل، وواصفاً إياه بأنه "مصدر وحي وإلهام".

اعتُبرت المقاربة الودّية تجاه السيستاني محاولة من جانب بومبيو لإظهار دعم الولايات المتحدة لآية الله الذي تعتقد الإدارة أنه يتصدى للنفوذ الإيراني في العراق.  ويأتي ذلك بعد أسابيع فقط من تشجيع بومبيو نفسُه للرئيس دونالد ترامب على اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية بينما كان الجنرال يزور العراق.

لا يخفى أن بومبيو هو البطل وراء ممارسة أقصى قدر من استراتيجية الضغط على ما أسماه "نظام الحكم الفاسد لخامنئي"، في إشارة إلى المرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي.  لكنّ مواقفه المختلفة والمتضاربة تجاه آية الله تُعتبَر بدورها حسابات خاطئة من جانب الحكومة الأمريكية في الشرق الأوسط المضطرب.

أرسل السيستاني، بعد يوم واحد فقط من مقتل سليماني، رسالة غير مسبوقة إلى الزعيم الإيراني خامنئي يعزّيه فيها. وأشاد السيستاني بالدور الاستثنائي للشهيد سليماني في الحرب ضدّ الدولة الإسلامية في العراق.  وهذه الرسالة هي الأولى من نوعها من السيستاني إلى خامنئي منذ عقود.

والجدير بالملاحظة هو موضوع الرسالة التي يعبّر فيها عن تعازيه لخامنئي في وفاة سليماني، إذ نادراً ما وجّه السيستاني رسالة بشأن وفاة من لم يكن رجل دين. ويثير هذا الأمر التساؤل حول ما ما يميّز سليماني ويدفع السيستاني إلى مراسلة خامنئي. تكمن الإجابة في إيمان الرجُلَين المشترك بضرورة بذل جهد منظَّم وعابر للحدود لمكافحة تهديدات الغرباء. ويأتي تصور المرجعين للتهديد من الجماعات المتشددة والمتعصبة، مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ومن تدخل أجنبي في المنطقة، فإنّ ذلك ما أدّى، برأيهما، إلى تفاقم عدم الاستقرار الإقليمي على مدى العقد الماضي.

وفي سبيل التصدي للتهديد السابق، اتخذ السيستاني إجراءات مُلفتة وحازمة في يونيو 2014. ونظرًا لتزايد خطر تعدّي تنظيم الدولة الإسلامية على بغداد، أصدر فتوى للجهاد  تُلزم جميع العراقيين القادرين على محاربة الإرهابيين بالانضمام إلى قوات الأمن العراقية والدفاع عن وطنهم. وتأتي هذه الفتوى بعد قرن تقريبًا من فتوى آية الله السيد كاظم اليزدي ضدّ القوات البريطانية التي غزت العراق في عام 1914، وكانت المرة الأخيرة التي أصدر فيها زعيم شيعي مثل هذا الأمر السياسي.

رغم ذلك، مهدت فتواه الطريق لتأسيس قوات الحشد الشعبي العراقية.  عندئذٍ سارع سليماني وفيلق القدس الإيراني إلى مساعدة العراقيين (السنة والشيعة، ولا سيما الأكراد) على تنظيم الوحدات الشعبية في قتالهم ضد الدولة الإسلامية. وكان هدف السيستاني حماية العراق كوطن لجميع العراقيين، حيث يسعى إلى إقامة دولة عراقية سيّدة وقوية، قادرة على حماية الطائفة الشيعية، وكذلك السنّة والأكراد والأيزيديين والشبك. وقد أقرّ السيستاني في رسالته بالدور "غير الاعتيادي" و"الذي لا ينسى" الذي أدّاه سليماني في تحقيق هذا الهدف.

وحينما يتعلق الأمر بالتدخل الأجنبي، لا يمكن للسيستاني- بصفته أحد النخب الدينية الشيعية- الوقوف جانباً حينما يتعرض الشيعة في بلدان أخرى -بما في ذلك لبنان وإيران- للخطر. وأحد الأمثلة على ذلك اتصاله سراً بالولايات المتحدة لدعم وقف إطلاق نار خلال حرب عام 2006 بين الجماعة المسلحة وإسرائيل.كشف حامد الخفاف- ممثل السيستاني في بيروت وصهره- في مقابلة مع أحدنا في أغسطس 2012، أنّ السيستاني في ذلك الحين، وبناءً على طلب من نبيه بري، الرئيس الشيعي للبرلمان اللبناني، أبرق إلى الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش، مذكِّراً إياه بالعواقب الإقليمية لتأجيل وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله. بعد يومين صوتت الولايات المتحدة، رغم اعتراضاتها السابقة، لصالح قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1701، داعية إلى وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله.

يختلف موقف السيستاني من إيران التي تخضع لحكومة دينية شيعية بقيادة زملائه علماء الدين، فهو، رغم أصوله إيرانية، لم يتدخل علنًا في الشؤون الداخلية لإيران،  ولم يردّ على أسئلة مقلّديه الشيعة الإيرانيين -وهم أغلبية مقلّديه- حينما كان يُسأل عن القضايا الداخلية.  بل على العكس، فقد نصح على الدوام النخب الإيرانية التي قابلته بالاتحاد تحت قيادة خامنئي.

لا جدل بشأن اختلاف وجهات النظر السياسية بين السلطات الدينية في كلٍّ من العراق وإيران. ومع ذلك، ثمة العديد من الأسباب للاعتقاد أنّه لدى تعرّض أيّ مؤسسة دينية للتهديد من قِبل الغرباء، تكون الأولوية للسلطات الدينية في كلا البلدين الحفاظ على الوحدة. وفي الواقع، يعتقد المراجع الشيعة الرئيسيين أنه يتعين عليهم تجنّب أيّ محاولة لإضعاف سلطة رجال الدين. ونظرًا لأن إيران يحكمها علماء الدين، فإنّ السيستاني يرى، وبغضّ النظر عمّ إن كان ينتمي إلى مدرسة فكرية مختلفة، أنّ أيّ تهديد للجمهورية الإسلامية الإيرانية يرقى إلى النيل من الإسلام الشيعي. توضح رسالة السيستاني أنه لم يكن عدوًا لإيران على الإطلاق، وليس كذلك اليوم، ولن يكون كذلك أبدًا، وذلك على الرغم من جميع الخلافات التي قد تكون بينه وبين قادة هذا البلد. وهذه نقطة يَعمى عنها صنّاع القرار في واشنطن.

أثبتت الإستراتيجية الأمريكية تجاه علماء الدين الشيعة، مرارًا وتكرارًا، أنها تفتقر إلى المعلومات الصحيحة بشأن ديناميات هؤلاء وأولوياتهم ومصالحهم الداخلية. هذه الدينامية الداخلية –أي دعم علماء الدين غير القابل للتفاوض للسلطة الدينية الشيعية ومكانتها- في غاية الأهمية ومبدأ ثابت بينهم، حتى أنها دفعت رجل الدين الشيعي العنيد مقتدى الصدر إلى إعادة النظر في مواقفه السابقة.

وقد تزامن صعود الصدر مع الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003، وكان حينئذٍ في مقتبل العشرينيات من عمره، وانتقد صراحة سلطة النجف الدينية، مشيرًا إليها على أنها "مدرسة صامتة"، لا تحرّك ساكناً بشأن الأحداث السياسية التي تجري في محيطها.  أراد الصدر من السيستاني أن يتصرف كقائد ثوري، وربما أراد أن يرى نسخة عراقية عن مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، آية الله روح الله الخميني.

مع ذلك، كان لدى الزعيم الشيعي، أو المرجع، الذي يبدو هادئاً، أجندة مختلفة، فقد تمثلت الأولوية لديه في مستقبل للطائفة الشيعية وسلطتها الدينية في وقت ومنطقة يفتقران للاستقرار. كان السيستاني يتطلع إلى فرصة لحصول الشيعة على السلطة في عراق ديمقراطي، علماً أنه أعرب في مناسبات عديدة عن استيائه من موقف النخب السياسية الشيعية في السلطة.لم يكن هذا الأمر مصدراً لقلق السيستاني وحده، بل لجميع القادة الشيعة البارزين.

في إيران، كان على خامنئي أن يزِن بين تكاليف وفوائد المضي في الخطاب الأيديولوجي القاسي ضد الولايات المتحدة وبذل الجهود لمحاربة النفوذ الأمريكي في العراق، وبين فقدان الشيعة لفرصة الوصول إلى السلطة من خلال العملية السياسية للمرة الأولى في تاريخ العراق الحديث.

اختار خامنئي كلا الخيارين، من خلال دعم العملية السياسية برعاية السيستاني، وخلق مسار موازٍ حيث يدعم الفصائل التي سعت إلى محاربة قوات التحالف، ومن بينها جماعة الصدر. وقد تدهورت علاقات الصدر مع السيستاني بعد أيام فقط من الإطاحة بنظام صدام حسين في عام 2003. وقد حصل في إحدى المرات، في أبريل 2003، أن حاصر أنصار الصدر المرجع (السيستاني)، وطالبوه بمغادرة العراق.

وتعود جذور هذا التوتر إلى محمد صادق الصدر، والد مقتدى الصدر، وهو رجل دين عراقي بارز، كان من أشد المنتقدين لصدام، وقد اغتيل في عام 1999. وقد انتقد الصدر الأب رجال الدين في النجف بشدة -بمن فيهم السيستاني-  وكان يرى أنّ مقاربتهم السياسية التي اتسمت بالهدوء جعلت الشيعة العراقيين بلا قيادة تقريبًا في مواجهة التجاوزات المتفشية لنظام صدام. وفي صيف 2004، حاصرت القوات الأمريكية "الصدر" ومجموعة من أنصاره في مرقد الإمام علي في النجف.

وُضعت الخلافات بين الرجلين جانباً نظراً لما اعتبره السيستاني مصلحة الشيعة.  وقد سمح له هذا الأمر بأن يؤدّي دوراً مركزياً في إنهاء هذا الفصل، مستنداً إلى نفوذه الأساسي لكونه أحد أرفع السلطات الدينية في الإسلام الشيعي.  وقد أيّد "خامنئي" تحركات السيستاني، وأرسل إليه رسالة يحثّه فيها على التدخل. ومن المعروف أنّ إيران كانت الداعم الرئيسي لـ"الصدر" خلال تلك الفترة، ومع ذلك فقد احتلّ دورُ السيستاني التوفيقي هذا الصدارةَ في استرعائه انتباه المجتمع الشيعي.سُلِّمت رسالة خامنئي إلى السيستاني عبر الهاتف، وكانت دعوة للتدخل ومنع مقتل رجل دين كالصدر في حرم الإمام علي.  كان المرشد الأعلى الإيراني يخشى من تداعيات مقتل الصدر من جهة، ومن فقدان رجل دين شيعي حياته في قتال ضدّ القوات الأجنبية في ضريح (الإمام)علي من جهة أخرى. وورد في رسالة "خامنئي" الهاتفية، التي دوّنها نجل (المرجع) السيستاني، محمد رضا السيستاني ما يلي: "ما يحدث سيء جدًا للشيعة.  وإن كنت أنا ورجال الدين في إيران لا نفعل شيئًا، فذلك من منطلق احترامنا لك، ولكن من الضروري أن ترسل رسالة قوية للحكومة العراقية". وأضاف "خامنئي"، في حديثه: "إذا قُتلت هذه المجموعة وسُفكت دماء السيد مقتدى، فسيقول الشعب العراقي والشيعة إنّ رجال الدين جلسوا وشاهدوا هؤلاء يقتلون. يجب أن يكون هناك حلاً ما".

عمل السيستاني وخامنئي معًا عن كثب، رغم بعد المسافة بينهما، للوصول إلى وقف لإطلاق النار. ووفقًا لخفاف، الناطق باسم السيستاني، صاغ السيستاني مبادرة من أربع نقاط لوقف إطلاق النار، أُعطِيت لممثل خامنئي في النجف ليسلّمها إلى الصدر.

اكتشف "الصدر" أنّ سلطة السيستاني -سواء صامتة أو لا- قادرة على التأثير على الأحداث الكبرى، وأنه يتمتع بالشرعية.  وأصبح هذا الأمر واضحاً لإيران منذ ذلك الحين. وفي الواقع، أدّى السيستاني دوراً في الأزمة السياسية  التي حصلت عام 2014، والمتعلقة بتعيين رئيس وزراء في العراق. أرادت إيران نوري المالكي، لكنّ السيستاني اعترض عليه، لذلك كان على طهران قبول أن تكون الكلمة الأخيرة للسيستاني،  فقد كان رجل الدين الشيعي الأعلى مرتبة في العراق، ولا ينبغي لزملائه الإيرانيين تقويض موقفه. وقد أدّى اعتراض السيستاني على المالكي إلى تعيين حيدر العبادي رئيساً للوزراء في سبتمبر 2014.

وتَمثَّل آخر مصدر للتوتر في استياء العراقيين المتزايد تجاه إيران بسبب تدخّل هذه الأخيرة في الشؤون الداخلية للعراق. وكان "السيستاني" قد أثار هذه المسألة قبل اندلاع الاحتجاجات القائمة في العراق بوقت طويل، وذلك لدى التقائه بالرئيس الإيراني حسن روحاني في مارس الماضي. وخلال الاجتماع، أكّد كذلك على ضرورة "احترام السيادة العراقية"، وطلب بناء العلاقات العراقية-الإيرانية على أساس مبدأ حسن الجوار.

وام يتغير موقف السيستاني هذا حتى اليوم، حيث أكّد من خلال خطبة الجمعة أنه لا ينبغي السماح لقوى أجنبية بتحديد مصير العراق، وذلك في أعقاب الهجمات الأمريكية والإيرانية على الأراضي العراقية في يناير.

يعتقد العديد من العراقيين أنّ تدخّل إيران في السياسة الداخلية لبلدهم هو المسؤول جزئياً عن فقرهم. ويشكّل امتداد رقعة القتال بين إيران والولايات المتحدة إلى العراق - كما شهدها الأسبوعان الأخيران - واحتمالات تفاقم حدّته بعد مقتل سليماني، عاملاً آخر قد يؤدي إلى أن تغدو صورة إيران أكثر سلبية بين المحتجّين العراقيين في الأسابيع والأشهر المقبلة.

وليس من المستغرب أن يكون لدى السيستاني حلاً: "عراق متّحِد وحرُّ وقوي". ينبغي على الولايات المتحدة وإيران أن تحذوَا حذوه في تنفيذ هذا الطرح، فمن شأن عراق موحَّد، يتخطى فيه جميع المواطنين الخطاب الطائفي، وتُغرس فيه هوية وطنية موحدة، أن يهزم جميع التهديدات للأمن الداخلي دون تدخل مباشر من القوات الأجنبية. إنّ عراقاً حراً لا يتطلب وجود جنود أمريكيين أو قوات تحالف على أرضه. يمكن للعراق القوي أن يعمل كوسيط بارع بين إيران والولايات المتحدة -والعالم العربي الأشمل- إذا كانت ثمة أيّ رغبة في الدبلوماسية والمصالحة.

يبدو أن السيستاني هو أفضل شخص يمكن تحقيق هذه الأهداف تحت قيادته. فالرجل، على حدّ تعبير سليماني، شمل دعمه الأبوي جميع العراقيين منذ عام 2003. وإذا كانت الادارة الأمريكية وبومبيو صادقَين في دعواتهما لإقامة منطقة هادئة، فيجب عليهما اغتنام هذه الفرصة الفريدة واتّباع نصيحة "صديق عدوهما".

——

* للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا 

*محمد ر. كلانتاري: كبير زملاء البحث في مركز الدراسات الإسلامية وغرب آسيا، رويال هولواي، جامعة لندن. يتركز عمله على الشبكات السياسية والمذاهب والإيديولوجيات النخبوية في المنطقة.

* علي هاشم: باحث مشارك في مركز الدراسات الإسلامية وغرب آسيا، رويال هولواي، جامعة لندن.  يتركز عمله على الشرق الأوسط مع التركيز على الدبلوماسية الرقمية وإيران ولبنان والسياسة العراقية. وهو صحافي غطى المنطقة منذ 15 عامًا.

أحدث الدراسات