"سي.إن.إن": العملية الأمريكية في العراق قد تنتهي بشكل محرج.. ولن تؤدي سوى إلى زيادة نفوذ إيران

الإثنين 20-01-2020 | AM 08:21 صورة أرشيفية

سي إن إن

لم يسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قواته من العراق، على الرغم من تعهده بإنهاء حروب أمريكا الطاحنة، وقد اتضح أنه قد لا يضطر إلى ذلك، حيث تواجه الولايات المتحدة إمكانية الطرد، وسيكون ذلك بمثابة فوز كبير لإيران.

بدأ المسؤولون في البرلمان العراقي، حيث ترتبط الكتل القوية بروابط غير قابلة للكسر مع "طهران"، عملية لإنهاء وجود القوات الأجنبية في البلاد، في سلسلة واضحة منإجراءات الرد تجاه الولايات المتحدة بعد مقتل القائد الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية بطائرة بدون طيار في "بغداد" منذ أسابيع.

في أعقاب ضربة الاغتيال، تم تعليق العمليات الأمريكية العراقية المشتركة ضد "داعش". وقال رئيس الوزراء العراقي المؤقت عادل عبدالمهدي إن انسحاب القوات الأمريكية هو السبيل الوحيد "لحماية جميع الموجودين على الأراضي العراقية"، رغم أنه قال هذا الأسبوع إن هذا القرار سوف يترك إلى الحكومة المقبلة.

لكن الخبراء يقولون إن الانسحاب الأمريكي قد يجلب المزيد من المتاعب، حيث يواصل "داعش" هجماته في البلاد، وبدون وجود قوات أمريكية وقوات أجنبية أخرى، سيكونلدى المجموعة مجال أكبر للظهور. وفي الوقت نفسه، ستكون إيران قادرة على توسيع نطاق سلطاتها البعيدة بالفعل في بغداد.

تنافست "طهران" و"واشنطن" على النفوذ في العراق منذ الغزو الأمريكي عام 2003، وفي تلك المعركة، فازت إيران بالفعل، فقد سمحت استراتيجيتها الثابتة والمتماسكة،التي تفتقر إليها الولايات المتحدة، لـ"طهران" بأن تنسج تدريجياً في نسيج الحياة اليومية في العراق.

لقد استفادت إيران من سنوات الحرب والاحتلال لتشكيل مجموعات الميليشيات التي أصبحت فصائل رسمية في الجيش العراقي، بينما توفر اقتصاديًا كمية هائلة منالصادرات التي أصبح العراقيون يعتمدون عليها، كما أنها صنعت بدائل من كبار مسؤولي الحكومة العراقية وأعضاء البرلمان.

بسبب هذه الروابط، فإن قرار البرلمان العراقي إلى جانب إيران بعد الهجوم على "سليماني" ليس مفاجئًا. ويبدو أن الضربة الأمريكية كان لها نتائج عكسية، لصالح هدفإيران طويل الأجل: إخراج الولايات المتحدة من المنطقة.

وقال فواز جرجس أستاذ العلاقات الدولية بكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية: "إيران هي الدولة الأكثر نفوذاً في العراق الآن.. هذه القوة سوف تنمو فقط إذا غادرتالولايات المتحدة".

وكان قاسم سليماني قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري تعرض للاغتيال في غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار في 3 يناير/كانون الثاني.

وقال "جرجس" إن التحدي الأكثر أهمية بالنسبة للعراق الآن لم يكن تنظيم "داعش"، ولكن إعادة بناء دولة فاعلة ومحاربة الفساد وتغيير الحكومة ذات الأساس الطائفيإلى حكومة قائمة على المواطنة وإضفاء الطابع المهني على الجيش، على سبيل المثال. وقال "جرجس" إن إيران ليست مهتمة بهذه الأهداف، وإن الانسحاب الأمريكي منشأنه أن يشجعها على الوصول إلى منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "إذا غادرت الولايات المتحدة، فإن الناس في جميع أنحاء المنطقة يعتقدون أنه على الرغم من أجهزته الخطابية المزهرة، فإن (ترامب) ليس لديه بالفعل استراتيجيةللشرق الأوسط وفي نهاية اليوم سوف يطوي حقائبه ويذهب إلى المنزل".

إن الإبعاد القسري لـ"واشنطن"سيكون نهاية مهينة لمهمة الولايات المتحدة الطويلة في العراق، التي امتصت مئات المليارات من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين وخلفتالآلاف من الجنود الأمريكيين.

ونفى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن تغادر الولايات المتحدة الأراضي العراقية لكنه أشار إلى احتمال تخفيض أعداد الجنود الأمريكيين. ويرى "جرجس" هذاالاقتراح على أنه تمرين لحفظ ماء الوجه بالنسبة للولايات المتحدة يمكن أن يسمح للقوات الأمريكية بالبقاء بأعداد صغيرة من أجل محاربة داعش، ولكن بشكل أساسي تبدأعملية الانسحاب.

تنطلق معظم القوة الإيرانية في العراق من خلال جماعات الميليشيات التي لها جذور في الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات. ولم يكن تجنيد المقاتلين من العراق بهذهالصعوبة، فقد كان العراق دولة ذات أغلبية شيعية يقودها الديكتاتور الوحشي صدام حسين الذي ولد سنيًا لأكثر من عقدين.

إيران، التي لطالما رست نفسها كزعيم للمسلمين الشيعة في العالم، سيطرت على أسرى الحرب واللاجئين الشيعة وحولتهم إلى جنود سيعودون إلى العراق للعمل لصالح"طهران"، وفقًا لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية . وقال التقرير إن "بعضهم أصبح جزءًا مما يُعرف الآن باسم منظمة بدر، وهي جماعة ميليشيا وحزب سياسيمناهض للولايات المتحدة في العراق اليوم".

وقال جاك واتلينج المتخصص في الحرب البرية في بريطانيا: "بسبب القدرة التنظيمية المؤسسية لتلك الجماعات شبه العسكرية، فعندما سقط (صدام) وانتهى القمع الذيكان يمارسه عليها، كان لديهم القدرة على التوسع والعمل بشكل أكثر صراحة"، بحسب معهد "تشاتام هاوس" في لندن.

أتاحت المعركة ضد "داعش" فرصة تجنيد أخرى لإيران، خاصة بعد أن استولت الجماعة الإرهابية على الموصل وانهار الجيش العراقي. وفي هذا الوقت، تشكلت وحداتالحشد الشعبي (PMUs)، وهي تحالف يضم معظم الميليشيات الشيعية، وأصبحت قوة قوية في البلاد في غياب جيش حقيقي، ومنذ ذلك الحين تم ضمهم رسميًا إلىالجيش العراقي.

ووفقًا لـ"واتلينغ"، يوجد الآن حوالي 113،000 موظف بأجر في مجموعة الميليشيات العراقية القوية المدعومة من "طهران"، ومن بين هؤلاء، هناك ما يقرب من 60،000 عنصرا منتشرا نشطا فعالا كمقاتلين، ومن بين هؤلاء، هناك 36000 شخص يتم توجيههم من قبل إيران.

في الانتخابات العراقية لعام 2018، فاز الجناح السياسي لوحدات الحشد الشعبي بثاني أعلى عدد من المقاعد في البرلمان، ما أعطى صوتًا قويًا آخر للمصالح الإيرانيةفي الحكومة العراقية.

ومن الناحية الاقتصادية، ضمنت إيران أن العراق يعتمد عليها في الطاقة، وتسعى إلى الحصول على ثغرات وإعفاءات من الولايات المتحدة للالتفاف على العقوبات وبيعالطاقة إلى جارتها. كذلك، فإن العراق هو أيضًا ثاني أهم وجهة لإيران بالنسبة لصادراتها، بعد الصين، وفقًا لمرصد التعقيد الاقتصادي، لذلك تريد "طهران" ضمان أنيكون سوقها عبر الحدود آمنًا.

وفي الوقت الذي أحرزت فيه إيران تقدماً ثابتاً في الحكومة والجيش العراقيين، تغير هدف الولايات المتحدة في العراق مرات عديدة حتى أصبح طينيًا وغير مركّزا، حيثيشعر المسؤولون العراقيون بالضيق من التغييرات التي تحدث مع كل رئيس أمريكي جديد والإشارات المختلطة التي ترسلها إدارة "ترامب".

يناضل "بومبيو" لإرسال رسالة مفادها أن الولايات المتحدة موجودة في العراق لمحاربة "داعش"، بينما تشير الضربات على الإيرانيين هناك وتعليقات "ترامب" إلى خلافذلك.

في العام الماضي، اعترف "ترامب" في مقابلة مع شبكة "سي.بي.إس نيوز"، بأنه يريد الاحتفاظ بقاعدة في العراق "لأنني أريد أن أبحث قليلاً عن إيران، لأن إيرانمشكلة حقيقية". وقد أثار هذا التعليق "طهران"، وزرع الارتباك في العراق.

وقال "واتلينغ" إنه يبدو أن الولايات المتحدة حولت مصالحها في العراق من مواجهة "داعش" إلى مواجهة إيران. وقال "واتلينغ": "إذا قالت الولايات المتحدة إن هدفنا هوعراق قوي ومستقر، فإن أفضل طريقة لعملها ستكون بطرق كثيرة التعاون الوثيق مع الإيرانيين. لكن هذا الهدف ليس كذلك. إن رغبتهم في مواجهة الحكومة الإيرانيةتتجاهل وتتغلب رغبتهم مساعدة العراق في نواح كثيرة. هناك تناقضات في السياسة الأمريكية في المنطقة".

وتساءل "واتلينغ" عن هدف حملة "أقصى ضغط" التي ينفذها "ترامب" ضد إيران، في حين أن استراتيجية إيران طويلة الأجل في العراق، من ناحية أخرى، تؤتي ثمارها.

وقال: "لقد رأينا محاولة موحدة على نطاق واسع لضمان قيام إيران بضمان وتقييد القدرة العسكرية لبغداد والاحتفاظ بالعراق كسوق لصادراتها وكشريك اقتصادي".

وعلى الرغم من تحقيق تغيير النظام الذي كانت تبحث عنه الولايات المتحدة، مع القبض على "صدام" وإعدامه، غادرت الولايات المتحدة العراق في عام 2011 بحكومة غيرمستقرة، ولم يكن أمامها خيار سوى إعادة القوات لإخماد الحرائق مع انتشار "داعش"، وقد شاركت إيران أيضًا في الحرب ضد التنظيم الإرهابي، لكنها واصلت حملتهالتعزيز النفوذ في العراق أيضا.

لكن إيران تفشل في مجال رئيسي واحد، فهي لم تفز حقا بقلوب الناس، بل وجد المتظاهرون المناهضون للحكومة الذين تغمرتهم المظالم الاقتصادية العميقة التي تراكمتعلى مدار سنوات عديدة، أنفسهم في مواجهة القوات المدعومة من إيران.

كان المتظاهرون يحتشدون ضد الفساد المستشري والمحسوبية، الذين يلقون باللوم فيه على "الطائفية"، وهو نظام حكم قدمته الولايات المتحدة ويقسم السلطة على أساسالانتماء الطائفي. وفي حين أن إيران لم تخلق هذا الوضع الراهن، إلا أنها كانت لها مصلحة في الحفاظ عليه.

في مقطع فيديو لبعض المظاهرات، يمكن سماع المتظاهرين وهم يهتفون ضد كل من إيران والولايات المتحدة. وقال جوست هيترمان، الذي يقود برنامج الشرق الأوسطوشمال إفريقيا التابع لمجموعة الأزمات الدولية، إن الشباب العراقيين على وجه الخصوص لا يريدون لا الولايات المتحدة أو إيران في بلادهم. وقال "هيترمان": "العراقيونيريدون التخلص من الاثنين. ربما يحب البعض طرق أكثر من غيره، لكنهم لا يريدون أن يسيطر أحدهما على بلادهم.. قد يكون العراقيون الشيعة متعاطفين بشكلفضفاض مع إيران، لكنهم لا يوافقون على حكم وشريعة آية الله الإيراني علي خامنئي. الطريقة الإيرانية ليست هي ما يفضله كل الشيعة العراقيين".

——

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

 

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات