"ذا هيل": هيبوقراطية الولايات المتحدة تتبدى من جديد في الشرق الأوسط

الأربعاء 08-01-2020 | PM 08:37 الهجمات الإيرانية على قاعدة عين الأسد في العراق - صورة أرشيفية

كيفين ل. شوارتز | صحيفة ذا هيل الأمريكية

في اليوم الأخير من عام 2019، اقتحم المتظاهرون العراقيون سفارة الولايات المتحدة الأكثر تحصينًا في الشرق الأوسط، وبعد عدة أيام قامت الولايات المتحدة باغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية بدون طيار. في غضون أيام، أدى عقد من السياسات الأمريكية المضللة في المنطقة إلى ولادة عنيفة للمرحلة السياسة التالية.

اتهم بعض المعلقين والمسؤولين المتظاهرين باعتبارهم مجرد بيادق لميليشيا موالية لإيران، الذين هاجموا السفارة في "بغداد" رداً على غارة جوية سابقة أسفرت عن مقتل 25 شخصًا على الأقل. تسعى نفس المجموعة إلى التقليل من شأن الاغتيال غير المسبوق والخطير لـ"سليماني" باعتباره مجرد إزالة ضرورية لإرهابي صنفته الولايات المتحدة على قوائم الإرهاب، لكن وصف هذه الأحداث في إطار الدفاع ضد الميليشيات المسعورة والإرهاب هو أمر مضلل بقدر ما هو غير دقيق: هناك دول وجهات فاعلة تابعة للدولة ومسؤولون وأشخاص عاديون يعارضون وجود الولايات المتحدة وسياساتها، وإجراءاتها في المنطقة لأسباب مشروعة ولا يمكن اعتبارهم على أنهم "المفسدين" أو "الإرهابيين" لمجرد أنهم ينتمون إلى إيران.

لوقت طويل، كانت الولايات المتحدة تسترشد بالإدراك الأسطوري القريب من الشرق الأوسط، حيث يتم تصوير الشر من قبل إيران و"الإرهابيين"، بينما تظل أفعالها محددة من خلال الأخلاق والعمل العادل، وهي رؤية خيالية تليق بـ"أعجوبة الكون" أكثر من الواقع.

قد يخلص التقييم الرصين لطبيعة وتكاليف مشاركة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط إلى أن البلاد ليست قوة صافية للخير (أو الاستقرار) في المنطقة، لمجرد أنها ترغب في أن تكون كذلك. وإذا قام أحد بزيادة التكلفة البشرية الناتجة عن الاشتباكات العسكرية المباشرة في العراق وأفغانستان وسوريا؛ وعمليات نقل الأسلحة والدعم التشغيلي للجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية العاملة في سوريا واليمن والأراضي المحتلة؛ وضربات الطائرات بدون طيار والعمليات الخاصة، وعمليات الاعتقال من قبل الأنظمة الاستبدادية التي تدعمها الولايات المتحدة؛ والحرمان الاقتصادي من العقوبات والحرب، فإن ذلك سيصعب على المرء أن يجد أي جهة فاعلة أكثر مسؤولية عن الدمار وعدم الاستقرار اللذين ابتليت بهما منطقة الشرق الأوسط على مدار العقدين الماضيين من الولايات المتحدة.

إن التفكير بخلاف ذلك يتطلب إيمانًا ساذجًا بالتفرد الأمريكي، أي أن السياسات والإجراءات الأمريكية بطريقة ما لا تلتزم بنفس منطق الجهات الفاعلة الأخرى، بمعنى الإيمان بأنه نظرًا لأن الولايات المتحدة ليست مدفوعة بالاحتلال، فقد تم إعفاؤها بطريقة أو بأخرى من المساءلة عن عواقب أفعالها.بكل بساطة، يجب أن تُعتبر الولايات المتحدة مسؤولة، بشكل واضح لا لبس فيه، باعتبارها واحدة من أكثر الجهات الفاعلة تدميراً في الشرق الأوسط على مدار العقدين الماضيين، وهي حجة لا يمكن دحضها إلا من خلال معارضة ضعيفة جدا حول الأعمال الإرهابية التي تم منعها والتي يمكن تنفيذها بسهولة عن طريق زيادة تجنيد الإرهابيين والانتقام العسكري رداً على تصرفات الولايات المتحدة.

إن فهم مثل هذا الاستنتاج الأساسي يقوض الرواية الخاطئة التي مفادها أن جميع أنشطة زعزعة الاستقرار في المنطقة يجب أن تُعزى دائمًا إلى إيران وتستدعي القيام بمزيد من الأعمال العسكرية الأمريكية في المنطقة، مما يؤدي إلى المخاطرة بصراع أوسع نطاقًا وزعزعة الاستقرار.

هذا لا يعني إعطاء التصرفات الإيرانية في المنطقة تصريحًا مجانيًا، ولكن فقط الاعتراف بأن لديها سياسات وحكومة ورأيًا عامًا كما أنها تنشر التكتيكات والممارسات لتحقيق نتائجها الاستراتيجية الخاصة بالقدرات الموجودة في البيئة التي تعمل فيها. في الواقع، تعتمد إيران -مثل الولايات المتحدة- على مزيج من الاشتباكات العسكرية المباشرة ونقل الأسلحة والمساعدة الفنية والمشورة العسكرية، لممارسة النفوذ الإقليمي ودعم العملاء الإقليميين، الذين قد يحققون أو لا يحققون الفائدة منهم. تهدد هذه الإجراءات المتبادلة والمتصاعدة من كلا البلدين الوجود المحفوف بالمخاطر بالفعل للمواطنين العاديين الذين يبحثون عن قدر أكبر من المساءلة الحكومية واليقين الاقتصادي وحياة أكثر كرامة.

إن مجرد تحليل مثل هذه الأفعال من خلال منظور الولايات المتحدة فإنها فاعل جيد بلا منازع وإيران سيئة للغاية بلا منازع، وربما تكون تلك هي الطريقة الأكثر إهانة وغير الأمينة لفهم المحنة المستمرة لسكان المنطقة عمومًا.من المؤكد أيضًا أن مثل هذا الاحترام الضيق للنفس يمنع أي تفكير واضح يمكن أن يؤدي إلى حل مُرحّب للنزاع والتوترات أو يحفز على إعادة تخيل دور أمريكي في الشرق الأوسط لا يدور حول الاشتباكات العسكرية وإغراق المنطقة بالأسلحة الفتاكة، بين صانعي السياسة الأمريكيين.

إيران تفهم هذه الديناميكية تمامًا. كان أحد أكثر العناصر اتساقًا ويمكن الاعتماد عليها في السياسة الخارجية لما بعد الثورة الإيرانية هو فضح النفاق الأمريكي من خلال الإشارة إلى أنها تقوم بنفس الإجراءات التي تحصل الولايات المتحدة على تصريح مرور مجاني بينما تقوم بها. لطالما سعت إيران باستمرار إلى مقارنة نفسها بالولايات المتحدة وإظهار أن أنشطتها الإقليمية لا تختلف، سواء كان الأمر يتعلق برعاية الجهات الفاعلة التابعة للدولة الفرعية أو نقل الأسلحة إلى العملاء، وأن الولايات المتحدة تهاجم إيران بشكل غير عادل بمعيار مختلف تجاه الامتثال للمعاهدات الدولية.

وبالتالي، يجب اعتبار الاغتيال غير القانوني وغير الحكيم لـ"سليماني" بمثابة ذروة النفاق الأمريكي في المنطقة بشكل يمثل مفارقة كبيرة. إن الحجج التي يسوقها الشهود بأن الضربة كان لها ما يبررها للتصدي للنفوذ الإيراني في العراق -وهي دولة متاخمة لإيران ومتشابكة مع جارتها تاريخياً وثقافيًا ودينيًا على مستويات متعددة- بينما تواصل الولايات المتحدة محاولة توجيه تشكيل الحكومة العراقية وسياساتها وأعمالها التجارية، من داخل قلعة محصنة تحميها قوات محتلة.

هل من الغريب حقًا أن البرلمان العراقي أقر قرارًا بطرد القوات الأمريكية من البلاد؟ أو خذ بعين الاعتبار من غير المنطقي الإشارة إلى جرائم "سليماني" بالتفصيل الشرير في وقت تتجاهل فيه كل الدمار الذي تسببت فيه الأعمال الأمريكية في العراق وأماكن أخرى.

إلى أن تتفهم الولايات المتحدة سبب كون أنشطتها في الشرق الأوسط مدمرة والآثار المدمرة التي تواجهها، ستستمر في رؤية سفاراتها منتهكة ومصالحها مهددة، وستكون مجبرة على الاستجابة، مما يغذي دورة مستمرة لا مفر منها.

——

*كيفن ل. شوارتز: زميل باحث في المعهد الشرقي بالأكاديمية التشيكية للعلوم في براغ. كان سابقًا باحثًا في مكتبة الكونغرس وأستاذ زائر متميز (كرسي الشرق الأوسط) في الأكاديمية البحرية الأمريكية.

*للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: المركز الكردي للدراسات