"فورين آفيرز": إيران قد تصبر قبل الرد على مقتل "سليماني".. وضبط النفس مطلوب لاحتواء صراع هائل

الإثنين 06-01-2020 | PM 03:53 ملايين يشيعون جثمان قاسم سليماني

إيلان غولدبرغ | مجلة فورين آفيرز الأمريكية

كان قاسم سليماني قائد قوة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي، أحد أكثر الشخصيات نفوذا وشعبية في الجمهورية الإسلامية وأحد ألد الأعداء في الولايات المتحدة. قاد "سليماني" الحملة الإيرانية لتسليح وتدريب الميليشيات الشيعية في العراق -الميليشيات المسؤولة عن مقتل ما يقدر بنحو 600 جندي أمريكي في الفترة من 2003 إلى 2011- وأصبح الممول الرئيسي للنفوذ السياسي الإيراني في العراق بعد ذلك، وعلى الأخص من خلال جهوده لمحاربة تنظيم "داعش". قاد "سليماني" سياسات إيران لتسليح ودعم الرئيس السوري بشار الأسد، بما في ذلك عن طريق نشر ما يقدر بنحو 50000 من مقاتلي الميليشيات الشيعية في سوريا. لقد كان الرجل المهم في علاقة إيران بـ"حزب الله" في لبنان، حيث ساعد على تزويد المجموعة بالصواريخ والأسلحة لتهديد إسرائيل. كما قاد استراتيجية إيران لتسليح الحوثيين في اليمن. ولكل هذه الأسباب وأكثر من ذلك، كان "سليماني" بطلاً معبودا في إيران وفي جميع أنحاء المنطقة.

باختصار، اتخذت الولايات المتحدة خطوة تصعيدية للغاية باغتيال أحد أهم وأقوى الرجال في الشرق الأوسط. تقول إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن "سليماني" كان إرهابيا وإن اغتياله كان عملا دفاعيا أوقف هجوما وشيكا. كل هذه التأكيدات قد تكون أو لا تكون صحيحة، لكن الولايات المتحدة لن تشعر أبدًا بأنها مضطرة للعمل ضد الجنرال الإيراني إن لم يكن بسبب السياسة الطائشة التي اتبعتها الإدارة منذ توليها الحكم. في مايو/آيار 2018، تخلى "ترامب" عن الاتفاق النووي الإيراني واعتمد سياسة "أقصى ضغط" للعقوبات الاقتصادية على إيران. ولمدة عام، ردت إيران بضبط النفس في محاولة لعزل الولايات المتحدة دبلوماسياً وكسب تنازلات اقتصادية من أطراف أخرى في الاتفاق النووي.

لكن النهج المقيد فشل في تحقيق فوائد مادية، وبحلول مايو 2019، اختارت "طهران" بدلاً من ذلك خرق الاتفاقية وتصعيد التوترات في جميع أنحاء المنطقة. أولاً، جاءت الهجمات الإيرانية ضد موانئ الشحن الدولي في مايو ويونيو، ثم أسقطت إيران طائرة أمريكية بدون طيار، ما أدى إلى نشأة صراع مفتوح مع الولايات المتحدة. في سبتمبر/أيلول، أصابت الصواريخ الإيرانية منشأة بقيق في المملكة العربية السعودية، والتي يمكن القول إنها أهم جزء في البنية التحتية النفطية في العالم. بدأت مجموعات الميليشيات الشيعية بإطلاق الصواريخ على القواعد الأمريكية في العراق، ما أدى في النهاية إلى مقتل مقاول أمريكي الأسبوع الماضي، وقد دفعتنا الهجمات الانتقامية الأمريكية في النهاية إلى اغتيال "سليماني".

السؤال الأكثر أهمية الآن هو: كيف سترد إيران؟ سلوك الجمهورية الإسلامية خلال الأشهر القليلة الماضية وعلى مدار تاريخها الطويل يشير إلى أنها قد لا تتسرع في الانتقام. بدلاً من ذلك، ستختار بعناية وبصبر نهج تراه فعالا، وستحاول على الأرجح تجنب حرب شاملة مع الولايات المتحدة. ومع ذلك، فإن أحداث الأيام القليلة الماضية تثبت أن خطر سوء التقدير مرتفع بشكل لا يصدق. ومن الواضح أن "سليماني" لم يعتقد أن الولايات المتحدة سوف تصعد الأمور بشكل كبير وإلا فإنه لم يكن ليترك نفسه ضعيفًا، على مرمى حجر من القوات العسكرية الأمريكية في العراق. من جانبه، كان "ترامب" مصمماً على عدم اهتمامه ببدء حرب جديدة في الشرق الأوسط، ومع ذلك، ها نحن هنا على حافة الهاوية.

يجب على الولايات المتحدة، على الأقل، أن تتوقع أن تجد نفسها في صراع مع الميليشيات الشيعية في العراق والتي ستستهدف القوات الأمريكية والدبلوماسيين والمدنيين. العراق هو المسرح الذي وقعت فيه الضربة الأمريكية، وبالتالي المكان الأكثر عقلانية لإيران للرد الفوري. علاوة على ذلك، قامت مجموعات الميليشيات بتصعيد أنشطتها بالفعل خلال الأشهر الستة الماضية، وتعد تلك الميليشيات من بين وكلاء إيران الأكثر استجابة وسوف يكون لديهم دافع كبير، بالنظر إلى أن أبو مهدي المهندس، أحد كبار قادتهم، قد قُتل في الغارة مع "سليماني".

ما إذا كان الوجود الأمريكي في العراق لا يزال قابلاً للحياة أم لا، تبقى مسألة مفتوحة للنقاش. إن الوضع الأمني​​، الذي أصبح معقدًا بالتأكيد، ليس هو المشكلة الوحيدة، حيث كانت عملية الاغتيال تمثل انتهاكًا شديدًا للسيادة العراقية، فقد تمت من جانب واحد دون موافقة الحكومة العراقية، بحيث بات المسؤولون العراقيون يتعرضون لضغوط سياسية هائلة لإخراج القوات الأمريكية. كثير من العراقيين ليس لديهم أي حب للولايات المتحدة أو إيران، وهم يريدون فقط إعادة بلادهم لأنفسهم ويخشون أن يصبحوا في وسط المواجهة الأمريكية الإيرانية، ويمكن أن يتحول الوضع الحالي إلى سيناريو أسوأ حالة لهؤلاء المواطنين.

لكن انسحاب الولايات المتحدة الفوضوي تحت النار يمكن أن يشكل مخاطر حقيقية. لا تزال مهمة مواجهة "داعش" مصدر قلق دائم، وإذا اضطرت الولايات المتحدة إلى مغادرة العراق، فقد يتعرض هذا الجهد لضربة خطيرة، حيث يحتفظ "داعش" بوجود تحت الأرض ويمكنه الاستفادة من فوضى الانسحاب الأمريكي أو الصراع الأمريكي الإيراني لتحسين موقعه في العراق.

ولن تقتصر تداعيات الاغتيال بالضرورة على العراق، حيث إن "حزب الله" اللبناني، الذي يتمتع بعلاقة وثيقة مع إيران ومن المرجح أن يستجيب للطلبات الإيرانية، يمكنه مهاجمة أهداف أمريكية في لبنان. وحتى إذا قررت إيران تجنب حدوث تصعيد كبير في لبنان، فإن عملاء "حزب الله" يتم توزيعهم في جميع أنحاء الشرق الأوسط ويمكنهم مهاجمة الولايات المتحدة في أماكن أخرى من المنطقة. وبدلاً من ذلك، قد يختار "حزب الله" شن هجمات صاروخية على الأراضي الإسرائيلية، رغم أن هذا الرد أقل احتمالاً. يريد "حزب الله" تجنب حربا شاملة مع إسرائيل من شأنها أن تدمر لبنان، وقد أدركت إدارة "ترامب" علنًا أنها قتلت "سليماني"، ما زاد من احتمال توجيه ضربة انتقامية إلى الولايات المتحدة مباشرة.

يمكن لإيران أن تشن ضربات صاروخية ضد القواعد الأمريكية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أو ضد المنشآت النفطية في الخليج، خصوصا وأن دقة الضربات الصاروخية الإيرانية على منشأة بقيق النفطية في سبتمبر الماضي، فاجأت الولايات المتحدة وبقية العالم، رغم أن إيران حاولت عن قصد إبقاء الهجوم محدوداً ورمزيًا. وفي المناخ الحالي، يمكن لإيران أن تختار أن تصبح أكثر عدوانية، بحساب أنها في ميدان الضربات الصاروخية كانت ناجحة للغاية في توجيه الضربات مع تجنب الانتقام خلال الأشهر الستة الماضية.

يجب أن نتوقع أيضًا من إيران تسريع برنامجها النووي بشكل كبير. منذ أن انسحبت إدارة "ترامب" من الاتفاق النووي الإيراني في مايو/آيار 2018، كانت إيران مقيدة تماماً في ردها النووي. بعد عام من البقاء في الصفقة، في مايو 2019، بدأت إيران في انتهاك الاتفاقية بشكل تدريجي من خلال اتخاذ خطوات صغيرة كل 60 يومًا. تنتهي نافذة الـ60 يومًا المقبلة الأسبوع المقبل، ومن الصعب تخيل ضبط النفس في أعقاب وفاة "سليماني". على الأقل، ستستأنف إيران تخصيب اليورانيوم إلى 19.75%، وهي خطوة مهمة نحو اليورانيوم المستخدم في صنع الأسلحة. لقد هددت مؤخراً بالذهاب أبعد من ذلك عن طريق التخلي عن معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية أو طرد المفتشين. ستكون هذه خطوات خطيرة للغاية، وحتى هذا الأسبوع يعتقد معظم المحللين أن "طهران" من غير المرجح أن تقوم بها بالفعل، لكنها الآن قد تكون على الطاولة.

ربما يكون أكثر ما يمكن أن تفعله إيران استفزازًا هو شن هجوم إرهابي على الوطن الأمريكي أو محاولة قتل مسؤول أمريكي رفيع من نفس مكانة "سليماني". سيكون هذا أكثر صعوبة بالنسبة لإيران في الانسحاب من الهجوم على المصالح الأمريكية أو الأفراد في الخارج، لكن قد تعتبرهم إيران ردا متناسبا بشكل مناسب. كانت المرة الأخيرة التي حاولت فيها إيران تنفيذ هجوم داخل الولايات المتحدة في عام 2011، عندما أحبطت أجهزة إنفاذ القانون والمخابرات الأمريكية مؤامرة لاغتيال السفير السعودي في "واشنطن" في تفجير مطعم. وفي هذه الحالة، تم الكشف عن المتفجرات في وقت مبكر وتم إحباطها بسهولة بسبب كونها بدائية ضعيفة. وتشير الحلقة الحالية من النزاع إلى أن إيران أقل قدرة خارج الشرق الأوسط من داخله، وهو تقييم تدعمه محاولات التفجيرات الإيرانية الفاشلة في الدنمارك وفرنسا هذا العام. لذلك، في حين أن إيران قد تحاول شن هجوم داخل الولايات المتحدة، فإنها ستحتاج إلى الكثير من الحظ حتى تنجح.

إذا كانت إدارة "ترامب" ذكية، فستفعل كل ما في وسعها لتشديد الحماية على المنشآت الأمريكية وحماية الأمريكيين مع استيعاب بعض الضربات الحتمية القادمة. كما يجب عليها التواصل مع إيران من خلال شركاء الولايات المتحدة الذين تربطهم علاقات جيدة مع الدولة الإيرانية، مثل سلطنة عمان، من أجل محاولة التراجع مع تحديد خطوط حمراء واضحة لتجنب سوء التقدير الإيراني. أخيرًا، يجب أن يكون "ترامب" راضيا بإعلان النصر والتباهي بأنه كان له اليد العليا على إيران من خلال قتل "سليماني"، وليس القيام بمزيد من الأعمال العسكرية. لكن يبدو أن هذا النوع من ضبط النفس يتعارض مع طبيعة "ترامب" ذاتها، وحتى لو أظهر ضبط النفس غير المعتاد في الأسابيع المقبلة، فإن الرغبة في الانتقام في إيران والزخم السياسي الذي بدأت الرغبة في توليده بالفعل، قد تدفع الولايات المتحدة وإيران إلى صراع كبير.

-----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا

ترجمة: المركز الكردي للدراسات

أحدث الدراسات