"واشنطن بوست": بعد انهيار الخلافة.. ماذا بعد بالنسبة لـ"داعش"؟

الخميس 26-12-2019 | PM 01:45 صورة أرشيفية

ليز سلاى | واشنطن بوست

يسعى مقاتلو "داعش" إلى استجماع قواهم في المناطق النائية، حيث تنتظر الخلايا النائمة تلقي أوامر الهجوم، ويمكن أن تحدد الأشهر المقبلة ما إذا كان تنظيم "داعش" قد أصيب بالشلل نهائيا أم أنه يستعد للعودة. يعيد مقاتلو تنظيم "داعش" حاليا تنظيم صفوفهم في منطقة نائية بشرق العراق، بهدف إحياء ثرواتهم بعد هزيمة الخلافة في أوائل هذا العام، ويحذر الرائد آرام درواني من قوات البيشمركة الكردية: "إنهم يشكلون تهديداً حقيقياً لحياة الناس".

في هذه الأثناء، في مدن مثل "الرقة" السورية التي كانت ذات يوم عاصمة الخلافة، تنفذ خلايا "داعش" السرية التفجيرات والاغتيالات، رغم أن المدينة تسعى جاهدة لإعادة البناء بعد الحرب الأخيرة مع المسلحين، وبالتالي فإن قوات الأمن المحلية تكافح لمنع عودتهم.

في كهوف محصورة في المنحدرات الصخرية والأنفاق المحفورة في أعماق الصحراء، تتجمع فلول جيش مهزوم فيما يأملون أن يكون الفصل التالي في معركتهم من أجل إقامة "دولة إسلامية". لقد شق المئات وربما الآلاف من مقاتلي تنظيم "داعش" خلال الأشهر الأخيرة طريقهم إلى منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة تمتد عبر الحدود المتنازع عليها بين إقليم كردستان وبقية العراق، وفقًا لمسؤولين أمريكيين وأكراد.

وخارج حدود قوات الأمن الكردية والعراقية بسبب الخلافات التاريخية حول من يجب أن يسيطر عليها، جذبت هذه المنطقة من الوديان النهرية الكثيفة بالنباتات أكبر تجمع معروف لمقاتلي "داعش" منذ أن فقدوا السيطرة على آخر قرية من مناطق سيطرتهم التي كانت شاسعة ذات يوم في شرق سوريا، في مارس/آذار الماضي.

في الأسابيع الأخيرة، صعد عناصر التنظيم من هجماتهم وركزوا على منطقة شمال شرق العراق في محافظة ديالى بالقرب من الحدود مع إيران، ونفذوا كمائن في الليل وأطلقوا قذائف الهاون، حيث توفر الأعشاب التي تتخطى أطوالها أطوال الرجال أنفسهم غطاءا للقناصة الذين يتسللون إلى نقاط التفتيش والبؤر العسكرية، في وقت عزز فيه إهمال الحكومة والمظالم طويلة الأمد قدراً من التعاطف تجاه تلك العناصر بين السكان المحليين.

وقال الرائد آرام درواني: "لديهم خطط عسكرية جيدة، ويهاجمون عندما لا تتوقعهم، ويشكلون تهديدًا حقيقيًا على حياة الناس".

عبر أجزاء عدة من الأراضي الشاسعة التي كانت تسيطر عليها من قبل، يسعى تنظيم "داعش" إلى إعادة تأكيد وجوده في مكان لم يعد مرحبًا به كما كان من قبل، حيث يتجمع المقاتلون المسلحون الذين فروا من ساحة المعركة في أماكن غير خاضعة للحكم النظامي بين المناطق التي تسيطر عليها القوات الكردية والعراقية، بينما يكمن آخرون فيما يسمى بالخلايا النائمة في مدن مثل الرقة في سوريا، في انتظار مكالمة هاتفية تأمرهم بالهجوم.

كشفت الزيارات الأخيرة للعاصمة السابقة لـ"داعش"، وهي الرقة، وبلدة "كولاجو" المتنازع عليها في العراق، عن التحديات التي يواجهها المسلحون، فضلاً عن التهديد الظاهر الذي يمثلونه. حتى الآن، يعد ما يحدث محاولة للعودة إلى الظهور أكثر من كونه صراعًا للبقاء على قيد الحياة في أعقاب الهزيمة الهائلة التي لحقت بالبقايا الأخيرة لأراضي خلافتهم، وفقًا لمسؤولين عسكريين أمريكيين.

وقال مسؤول عسكري إن "داعش" لا يزال بعيدا عن امتلاك القدرة على استعادة السيطرة على الأراضي. الجنرال ويليام سيلي، قائد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في العراق، قال: "هؤلاء أناس يختبئون. لقد خرجوا ليلا فقط لمضايقة السكان، باختصار، لا يمكنك إدارة ثورة أو إنشاء الخلافة الخاصة بك إذا كان الضجيج هو كل ما تفعله".

على مدار العامين الماضيين، قُتل عشرات الآلاف من مقاتلي "داعش" وتم القضاء على قيادتهم، وأُعلن أن "الخليفة" أبوبكر البغدادي قد مات، بل إنه تمزق إلى أشلاء بعد تفجيره حزاما ناسفا خلال غارة أمريكية على مخبأه في أكتوبر/تشرين الأول. يوجد ما يصل إلى 30000 من مقاتلي "داعش" المشتبه بهم في السجون في العراق وسوريا، وهناك عشرات الآلاف من زوجاتهم وأطفالهم محتجزون في معسكرات للاجئين، وفقًا لمسؤولين كرد وعراقيين وأمريكيين.

كافح التنظيم لإعادة تأكيد وجوده في معاقل مدنه السابقة مثل الرقة والموصل، حيث أصبحت هجمات التنظيم نادرة، كما أن ذكريات حكمه الوحشي وأهوال الضربات الجوية التي استخدمت لإزاحة المقاتلين تردع أي رغبة في رؤيتهم يعودون إلى المنطقة من جديدة، وفقًا لرشا العقيدي رئيسة تحرير "عرفاء صوتك"، وهي نشرة إخبارية عراقية.

منذ أن بدأت القوات التي تقودها الولايات المتحدة في دحر الخلافة قبل أكثر من أربع سنوات، انخفض عدد الهجمات التي يشنها "داعش" في العراق وسوريا، بما يتراوح بين 30 و40% سنويًا منذ عام 2016 في العراق، وفقًا لما ذكرته الولايات المتحدة التي قادت قوات التحالف، لكن الميجور جوني ووكر، المتحدث باسم قوات العمليات الخاصة الأمريكية التي تدير معظم العمليات المناهضة لـ"داعش"، قال إن "المسلحين أثبتوا بالفعل أنهم يتسللون إلى أماكن غير محكومة، مثل الفجوة بين خطوط الجيش الكردي والعراقي، في حين أن (داعش) في وضع غير مؤات بشكل خطير، فإن العثور عليها بينما تختبئ في التضاريس البشرية والمادية المعقدة مهمة معقدة تتطلب موارد كبيرة"، مستخدماً الاختصار العربي لـ"داعش".

بعد الخلافة: هذا جزء من سلسلة حول تداعيات "داعش" المحفوفة بالمخاطر، والتي سقطت في مارس/آذار، واحتمالات عودة الجماعة المتشددة إلى الحياة. يبدو أن تنظيم "داعش" يكتسب زخماً في محافظة دير الزور بشرق سوريا، حيث اتخذت الجماعة موقفها الأخير في مارس/آذار، وحيث تساعد الخصومات القبلية والعرقية في استمرار الدعم للمتشددين. تزايدت عمليات الاغتيالات في الأسابيع الأخيرة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن قوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع الولايات المتحدة سحبت مقاتلين من المنطقة لمواجهة القوات التركية في الشمال، وفقًا لما ذكره أحد موظفي إحدى المنظمات غير الحكومية المدعومة من الولايات المتحدة في المحافظة، والذين كان تمت مقابلتهم خلال رحلة قام بها مؤخرًا إلى المنطقة، وطلب عدم ذكر اسمه بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

خلال وجبة إفطار سورية تقليدية في إحدى البلدات التي حكمها "داعش" ذات مرة، أكد المصدر الحاجة إلى استعادة الطرق عبر الصحراء لتفادي مجموعة من البلدات التي لا يزال المقاتلون يحكمون فيها وفقا للولاءات، وقال إن التنظيم تبذل الآن جهدًا مضنيًا لإعادة التسلح.

وجد مقاتلو "داعش" أيضًا ملاذاً في الصحراء الشاسعة التي لا تكاد تُعرف بالسكان والمعروفة باسم البادية التي تقع عبر نهر الفرات، حيث تنتشر القوات الأمريكية. يقول مسؤولون أكراد سوريون إن المنطقة تخضع اسمياً لسيطرة الحكومة السورية، وهناك دلائل تشير إلى أن المسلحين هناك تمكنوا من السيطرة على الخلايا في أماكن أخرى من البلاد.

في الوقت الحالي، قُتل عددا أقل من الناس في هجمات "داعش" مقارنةً بالاحتجاجات المناهضة للحكومة في العراق والمعارك التي أطلقها غزو تركيا لشمال شرق سوريا في أكتوبر/تشرين الأول. لكن هذه الصراعات الجديدة توضح الخطر الذي يمثله الوجود المتبقي للتنظيم، كما يقول المحللون والمسؤولون العسكريون، حيث يؤكدون أن "داعش يدين بغزوه واحتلاله للأراضي في سوريا والعراق، لانهيار سلطة الدولة على جزء كبير من سوريا وتدهور حالة الجيش العراقي في العراق، كما أن أي تدهور إضافي للأمن في العراق أو سوريا سيخلق فرصة جديدة لمقاتلي "داعش" الذين يختبئونط.

كذلك، حذر الميجور جنرال إريك ت. هيل، قائد القوات الخاصة الأمريكية في العراق وسوريا، من أن المقاتلين لم يرحلوا وقد عادوا مرة أخرى، مضيفا: "إنهم يبذلون كل جهد ممكن للقيام بذلك".

في الرقة، وقع أكبر هجوم خلال العام في شهر مايو/آيار في ميدان النعيم، حيث قتل 10 أشخاص على الأقل. وخلال حكمه على المدينة، نفذ التنظيم عمليات قطع الرؤوس العامة في الميدان. خلال الأشهر الثمانية التي عمل فيها معاوية عبدالقادر عكره كجزء من خلية تنظيم "داعش" السرية في الرقة، قال إنه شارك في 17 هجومًا، وقال إنه لا يعرف عدد الأشخاص الذين قُتلهم لأنه، حسب قوله، لم يميل إلى معرفة ما إذا كان ضحاياه قد ماتوا.

وقال: "لقد فعلت ذلك للانتقام من إخواننا في المعارك"، ولم يظهر أي ندم أثناء مقابلة في السجن في بلدة الطبقة، حيث احتجزته قوات الأمن الكردية منذ اعتقاله في أغسطس/آب. وافق هو واثنان آخران من أعضاء الخلية الذين اعترفوا بأنفسهم على إجراء المقابلات بحضور مسؤولين أكراد، قالوا إنهم تحققوا من المعلومات التي قدمها السجناء بعد أشهر من الاستجواب. وتقدم رواياتهم لمحة نادرة في عالم الخلايا النائمة في "داعش"، والتي تكمن في صميم جهود التنظيم لإعادة تأكيد نفوذه في المدن التي خرج منها.

وقال العنصر، 22 عامًا، إن مهامه جرى تعيينها في اجتماعات رتبت أثناء المكالمات السريعة عبر تطبيق تيليجرام المشفر، حيث يُطلب من الزمان والمكان أن يلتقيا، وعادةً ما يكون هذا معلمًا بارزًا مثل برج الساعة أو المنتزه أو ميدان النعيم. هناك يقابله "أمير" أو "زعيم"، قام بإخراجه في سيارة ويقوم بتسليم الأوامر، عادةً لزرع قنبلة ولكن في بعض الأحيان لاغتيال مسؤول محلي. وقال إنه كان يقاتل مع "داعش" في محافظة دير الزور عندما اقترب من أمير في المنطقة وطلب منه أن يصبح عميلاً سرياً في الرقة، حيث حصل على بطاقة هوية مزورة تعرفه على أنه أحد سكان الرقة وكلف مهربًا بمرافقته عبر الخطوط الأمامية.

بعد وصوله إلى الرقة في يناير/كانون الثاني، التقى زعيم الخلية، الذي عرفه فقط باسم "براء"، والذي أعطاه 25000 ليرة سورية -حوالي 50 دولار- لاستئجار شقة، ووعد بدفع 200 دولار شهريًا، وصدرت إليه تعليمات بزرع قنبلة خارج مخبز رفض مالكه دفع "الزكاة". انفجرت القنبلة في الليل ولم تسبب أي إصابات. "كان ذلك مجرد تحذير"، بحسب ما يقول، والهدف كان "إجباره على دفع الزكاة".

ومن خلال العمل مع اثنين آخرين، شرع في سلسلة من الهجمات، قائلا: "في يوم من الأيام، تم تفجير قنبلة في عربة خضار بالقرب من المستشفى. من ناحية أخرى، كانت المهمة هي الصعود إلى منزل مسؤول محلي، وطرق بابه وإطلاق النار عليه عندما يستجيب".

في آيار/مايو، شارك ذلك المقاتل في أكبر هجوم في الرقة، حيث فجّر قنبلة صغيرة في ميدان النعيم لجذب قوات الأمن، والتي استُهدفت بعد ذلك في تفجير كبير، قُتل خلاله ما لا يقل عن 10 أشخاص.

وقال السجينان الآخران اللذان تمت مقابلتهما إنه تم تجنيدهما في يونيو/حزيران، بعد عدة أشهر من التسلل من معركة "داعش" الأخيرة. وقال إبراهيم حسن الحاجي إنه تلقى رسالة برقية تخبره أن يلتقي أميرًا في حديقة الرقة، وأبلغه أنه يجري تنشيطه ليكون جزءًا من خلية سرية وعرض عليه راتبًا قدره 80 دولارًا في الشهر. وقال إنه التزم لأنه لم يتمكن من العثور على وظيفة وليس لديه مال "ولأن إيديولوجيتي هي الجهاد".

وقال الرجل الثالث إنه تم تجنيده بعد أن طلب مساعدة أحد مهربي تنظيم "داعش" لإطلاق سراح قريب من معسكر الهول، حيث يحتجز عشرات الآلاف من الأشخاص ذوي الصلة بأعضاء "داعش" السابقين، وقال إنه ليس لديه خيار سوى اتباع أوامر التنظيم: "لقد كانوا يعرفون المكان الذي أعيش فيه".

تغير الأمراء كثيرا، ففي أبريل/نيسان، اختفى "براء" وحضر قائد جديد يُعرف باسم "الطبيب" لترتيب تفجير ميدان النعيم، ثم اختفى "الطبيب" وأعقبه اثنان آخران.

توقفت الهجمات في الرقة منذ اعتقال تلك الخلية، ولم تحدث عمليات اغتيال داخل المدينة منذ يونيو/حزيران، وفقًا للمقاتل بقوى الأمن الداخلي التابعة لقوات سوريا الديمقراطية رايزين ديركي. بعد ذلك، وقع تفجير كبير وحيد في أوائل أكتوبر، عندما حاول ثلاثة انتحاريين من تنظيم "داعش" اقتحام مكتب الاستخبارات الكردية، حيث يتم احتجاز سجناء "داعش".

وقال "هفال شروان" قائد الوحدة المسؤولة عن اعتقال الخلية، إنه لم يتم تعقب أي من أمراء الخلية، حيث أخبره المعتقلين أن اثنين من الأمراء انتقلوا إلى الأراضي الخاضعة للسيطرة التركية في محافظة حلب السورية، بينما يعتقد أن آخرين يختبئون في صحراء البادية، حيث يعتقد أن "داعش" ينسق خلاياه النائمة في جميع أنحاء شمال شرق سوريا. وقال "شروان"، في إشارة الى القادة: "لم نلق القبض على أي من العقول المدبرة، ولذلك لا يمكننا تأكيد أن الرقة آمنة".

استقطبت المنطقة الحدودية العراقية - الكردية المتنازع عليها أكبر تجمع معروف لمقاتلي "داعش" منذ فقدوا السيطرة على آخر قرية من الخلافة التي كانت شاسعة في شرق سوريا في مارس/آذار. وتقع "كولاجو"، وهي بلدة صغيرة، على أحد أكثر خطوط الصدع إثارة للاضطرابات في العراق في محافظة "ديالى" المضطربة.

تجادل العرب والأكراد حول تلك الأراضي منذ أن بدأ الرئيس العراقي السابق صدام حسين توطين العرب في المنطقة في الثمانينات، كجزء من حملته لمواجهة الأكراد المتمردين. وكانت المنطقة منذ فترة طويلة موطنا للمتمردين الإسلاميين، بما في ذلك "القاعدة"، التي سبقت "داعش".

اليوم، يسكن العرب "كولاجو" ولكن تحت سيطرة البيشمركة الكردية. يدير الجيش العراقي نقطة تفتيش على بعد ميل إلى الجنوب، لكن في بعض المناطق على الحدود العراقية المتنازع عليها بين كردستان، تبلغ مساحة المنطقة الفارغة بين القوتين 20 ميلاً. وقال "درواني" إن مقاتلي "داعش" يتربصون في هذا الفضاء. وفي وقت سابق من هذا الشهر، اصطحب صحيفة "واشنطن بوست" إلى المدينة، في شاحنة صغيرة تابعة لعائلته، لأنه قال إن مركبة عسكرية ستجذب انتباهًا غير مرحب به.

وقدر "درواني" عدد مقاتلي "داعش" في منطقته بنحو 300، لكنه قال إنه يعتقد أن الكثير من الناس في المنطقة متعاطفون معهم. هؤلاء كانوا العرب المدعومين من "صدام" عندما كان يضطهد الأكراد، وسوف ينضمون إلى أي مجموعة ضدنا، حتى الأشخاص الذين يقولون إنهم معنا هم سرا مع "داعش".

-----

للاطلاع على النص الأصلي باللغة الإنجليزية.. اضغط هنا 

ترجمة: أمنية زهران