ناشيونال إنترست: كيف تحولت سوريا إلى القطعة الرئيسية في استراتيجية روسيا للشرق الأوسط؟

الأربعاء 18-12-2019 | PM 04:39 حوّامة روسيّة

نيكولاي باخوموف

سواءٌ اعتقد المرءُ أن روسيا تنقذ الأسدَ، الذي يميل إلى أن يكون التصور الغربي، أو محاربة داعش، فمن الصعب جدالُ العديد من الأشياء.

 تركز التحليلُ الدولي للعمل العسكري الروسي في سوريا في الغالب على الأهداف الرئيسية للحملة.

 ناقشَ الصحفيون والسياسيون والخبراء والنقادُ ما إذا كانت روسيا تحاول إنقاذَ الأسد، أو ما إذا كانت تقاتل داعشَ وغيرها من الجماعات الإرهابية في المنطقة. غالباً ما تكون هذه المناقشاتُ مهمة من الناحية السياسية، ولكنها تميلُ إلى أن تكون مثيرةً للخلاف تماماً ولا تسهم كثيراً في فهم الخلفية أو السياق الأوسع أو عواقب العملية الروسية.

 يبدو أنه يمكن أن يكون هناك نهجٌ تحليلي واعد أكثر. يمكن للخبراء قضاءُ سنوات في دراسة مذاهب السياسة الخارجية وخطب صانعي القرار، ومع ذلك يظلون غيرَ قادرين على فكّ شيفرة كيفية تصرّف البلد المعني في ظروف مختلفة.

 في هذا الصدد، تصرفاتُ روسيا تجاهَ الأزمة السورية تتحدثُ عن مجلدات، سواءٌ اعتقد المرءُ أن روسيا تنقذ الأسدَ، الذي يميل إلى أن يكون التصور الغربي، أو محاربة داعش، فمن الصعب جدالُ العديد من الأشياء.

 أولاً وقبل كلّ شيء، تُعتبر سوريا حليفةً لروسيا في الشرق الأوسط: طلبَ الرئيسُ الأسد من موسكو المساعدة، وقفت روسيا إلى جانب حليفتها في ظروف صعبة للغاية. كثيراً ما يذكر النقادُ والسياسيون الأمريكيون، وخاصة الجمهوريون، خلال الشهر الماضي أن الحملةَ العسكرية الروسية تمثل عودةَ موسكو إلى الشرق الأوسط. وفقًا لهذه التصريحات، كانت موسكو غائبةً في المنطقة منذ أنور السادات حول ولاء مصر من الاتحاد السوفيتي إلى الولايات المتحدة. إنه بعيدٌ عن الحقيقة.

 علاوة على ذلك، يجب أن ننظرَ إلى الوضع الحالي لعلاقات روسيا في الشرق الأوسط. روسيا لا تعود إلى الشرق الأوسط: لقد كانت سوريا حليفةً سوفياتية خلال الحرب الباردة، لذا كان من المنطقي للغاية أن يطلبَ بشار الأسد مساعدةَ روسيا.

 جادل العديدُ من المراقبين بأن العمليةَ العسكرية الروسية في سوريا هي تحدّ جريء للولايات المتحدة في المنطقة. في هذا الصدد، فإن قرارَ روسيا بالوقوف مع حليفتها مهمٌ بشكل خاص. لقد تخلت إدارةُ أوباما عن مبارك، وهو حليفٌ أمريكي قديم، لكن الكرملين، في ظل ظروف أكثر تعقيداً، يساعد الأسد. هذا الموقفُ يعطي قادةَ المنطقة شيئاً للتفكير فيه.

 ثانياً، التورطُ العسكري في سوريا هو اختبارٌ خطير للغاية لعلاقات روسيا في المنطقة. إن شؤونَ الشرق الأوسط في حالة من التغير المستمر، وتنمو أكثرَ كل عام. من الصعب للغاية في هذه الحالة التظاهرُ بوجود تحالفات مستدامة أو أصدقاء منذ زمن طويل يمكن أن تعتمدَ عليهم قوة خارجية في الشرق الأوسط.

 لتشكيل التحالفات اللازمة لأهداف متنوعة وتغيير الأزمات، فإن أحدَ أهم الأشياء للقوة الخارجية هو اتسّاعُ روابطها في المنطقة. من الصعب ألا نلاحظَ أنه على الرغم من مختلف الانتقادات والمخاوف من العواصم الإقليمية فيما يتعلق بالعملية الروسية، فإن موسكو تتحدث إليها جميعاً تقريباً. وخلال الشهر الماضي، عقدت روسيا قنواتِ الاتصال مفتوحةً على مصراعيها مع مصر، الأردن، تركيا، الكويت، المملكة العربية السعودية و إسرائيل.

 موقفُ روسيا من سوريا قريب جداً من موقف إيران . كما أبدى المسؤولون العراقيون اهتماماً قوياً بالتعاون مع روسيا في القتال مع داعش.

 لا يمكن للمرء أن يكون مخطئاً في الإشارة إلى أن بعضَ هذه المحادثات صعبٌ، لكن استمرارها يعززُ بشكلٍ كبير موقفَ روسيا الاستراتيجي في المنطقة. هنا يمكننا مرة أخرى مقارنة المواقف الروسية والأمريكية: على سبيل المثال، من الصعب جدًا على واشنطن أن تتعاملَ مع العديد من القضايا في المنطقة دون التحدث إلى طهران، لكن هذا الأخيرَ صعبٌ من حيث السياسة الأمريكية الداخلية.

 قرارُ التدخل في سوريا يسمح لنا بتقديم عدة استنتاجات حول السياسة الخارجية الروسية خارج الشرق الأوسط. الأهم منهم أن موسكو ليست خائفةً من اتخاذ قرارات جريئة. قد يجادل المرء بأن قرارَ التدخل في سوريا كان محفوفاً بالمخاطر، لكن في العصر الحالي المتمثل في التدقيق العام العالمي، والإفراط في المعلومات والتسويف السياسي العالمي، في ظل البيئة سريعة التغير والمحيرة في الشرق الأوسط، اتخذ الكرملين خياراً جريئاً للعمل.

 لا تزال هيئةُ المحلفين تدور حول ما تحاول موسكو تحقيقه وكيف سيتم تنفيذ قرارها بالتدخل في سوريا، لكن الشجاعة الاستراتيجية للسياسة الخارجية الروسية لا شك فيها. ومن خلال إظهار هذا النوع من الجرأة، تجبر موسكو، أيا كانت أهدافها، اللاعبين الآخرين في الشرق الأوسط على الرد- سواء كانوا مستعدين أم لا.

 لاحظ النقادُ أن قرارَ أوباما بإرسال خمسين من القوات الأمريكية الخاصة إلى سوريا يمكن اعتباره رداً على تصرفات روسيا. تتضمن شجاعة موسكو قدراتها العسكرية واستعدادها لاستخدامها.

 بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، شكك العديدُ من المتشككين المحليين والدوليين في أن مستوى الجيش الروسي يكفي لمزاعمه بلعب دور أكبر في الشؤون العالمية. ليس أن روسيا استخدمت التهديداتِ العسكرية كأداة للسياسة الخارجية، ولكن من وقتٍ لآخر، يمكن للمرء أن يسمع النقادَ يسألون: لماذا يجب اعتبار روسيا بالضبط قوة رئيسية؟ اليوم قد قدم هؤلاء المتشككون مع الجواب. إذا كان أسطولُ بحر قزوين، الذي يعتبره البعض " البحرية الخلفية "، قادراً على استخدام صواريخ كروز لضرب أهداف على بعد آلاف الأميال، فماذا يمكن لروسيا أن تخزنها، خاصة عندما تكون مستعدة لاستخدام قدراتها العسكرية؟ بالطبع، يوجد عددٌ كاف من النقاد الذين يتوقعون أن صواريخَ كروز الروسية لم تصل إلى أهدافها. لكن لا يوجد جيشٌ أو تقنية مثالية، وحتى الآن لا يمكن لأحد أن يثبتَ عددَ الصواريخ التي فشلت.

 من المهم أيضاً التفكيرُ في أن روسيا استخدمت هذه الصواريخَ، بشكل روتيني تقريباً، ليس أثناء معركة وجودية أو قتال من أجل المصالح الوطنية الحيوية، ولكن في حملة اختيار بعيدة.

 مرة أخرى، من هذا المنظور، يبدو أنها خطوةٌ خطيرة للغاية.  بشكل عام، يعمل الجيشُ الروسي، من نواح كثيرة، على أرض غير مألوفة. حتى عملية عام 2008 في جورجيا كانت قريبة من حدودها وقاتلت ضد عدو معروف. لم يكن هذا هو الحال مع سوريا، حيث تشنّ روسيا نوعاً من الحملة التي شوهدت مؤخراً تم تنفيذها فقط من قبل الولايات المتحدة أو تحت القيادة الأمريكية.

 الضرباتُ الجوية من قاعدة أجنبية، وصواريخ كروز، وأنواع مختلفة من الفضاء والاستطلاع الإلكتروني، لا وحدات تابعة للقوات البرية، والطائرات بدون طيار، والتنسيق الوثيق بين القوات البحرية والقوات الجوية، والتعاون مع الجيش الأجنبي: هذه كلها علاماتٌ على عملية نموذجية للحرب الحديثة.  قريباً، سيكون لدى العالم المزيدُ من الأدلة التي يمكن من خلالها الحكم على استعداد روسيا لهذا النوع من القتال.

 المسألة الحاسمة التالية التي يجب متابعتها، أثناء تحليل أهمية التدخل السوري لسياسة روسيا الخارجية، هي قدرة موسكو على حساب التجربة السلبية الماضية، سواء كانت تجربة خاصة أو تجربة الآخرين.

 أولُ شيء يجب ملاحظته هنا هو بذل روسيا جهوداً أكثر ثباتاً لجعل العملية في سوريا شفافة. تتواصلُ وزارة الدفاع ووزارة الخارجية والكرملين مع نظرائهم ووسائل الإعلام الدولية، أكثر مما يتوقع أي شخص مطلع على المسؤولين الروس.

 

بالنظر إلى العلاقات المبردة بين الكرملين والبيت الأبيض، بدا اجتماعُ سبتمبر في نيويورك بين بوتين وأوباما محاولة من الرئيس الروسي لتوضيح موقف بلاده شخصياً أكثر من محاولة للحصول على الدعم الأمريكي. قد تكون هناك أسباب مماثلة وراء المشاورات المستمرة الحالية مع قوى الشرق الأوسط، ودعوات وزارة الدفاع الروسية إلى الملحقين العسكريين في موسكو والنحاس الغربي، وخاصة الأمريكية، لإنشاء قنوات اتصال لتجنب الحوادث.

 

ونحن نرى أيضاً أن وزارةَ الدفاع الروسية فتحت معلومات مركز لتوفير المعلومات الرسمية، بما في ذلك مقاطع الفيديو من الضربات، في الوقت المناسب. يمكن للمرء أن يجادل بفعالية هذا الجهد في العلاقات العامة، لكنه يعد خطوة كبيرة إلى الأمام بالمقارنة مع تصرفات روسيا خلال حملة جورجيا عام 2008، عندما تفاعلت موسكو ببطء مع تحركات جورجيا لكسب التعاطف الدولي.

 

هذه المرة، أظهر الكرملين جهودًا للوصول إلى المعارضة المناهضة للأسد.  لكن كان على روسيا القيام بواجب أكثر قبل العملية السورية. لقد تضمنت الدروسُ المستفادة من الحملات العسكرية الأجنبية لبلدانها وغيرها من البلدان التي أخطأت.

 

يشبّه الكثيرُ من المراقبين الآن بين سوريا والغزو السوفيتي في أفغانستان. من الواضح، ليست كل المقارنات صحيحة. إن التضاريسَ والثقافة والسياسة في سوريا وأفغانستان الحديثة قبل حوالي 40 عاماً مختلفة تماماً. الأهم من ذلك، بالنسبة للاتحاد السوفيتي، أصبحت الحربُ الأفغانية حرباً بالوكالة كاملة ضد الولايات المتحدة وباكستان ودول الخليج، والتي قدمت دعماً حاسماً للمعارضة الأفغانية.

 تكافح الولاياتُ المتحدة اليوم لفهم من هم "المتمردون السائدون" والذين هم في "المعارضة الديمقراطية" في سوريا، ناهيك عما إذا كانت ستزود "الأخيار" بالأسلحة الأكثر تطوراً.

في هذه المرحلة، من السابق لأوانه القول ما إذا كانت روسيا قد قامت "بواجبها". ولكن كما أوضحنا أعلاه، فإن بعضَ الحقائق المهمة لسلوك روسيا على الساحة الدولية واضحةٌ بالفعل خلال حملتها العسكرية في سوريا.

ترجمة: أمنية زهران