ناشيونال إنترست: تاريخ إيران الاستعماري يخيم على مستقبلها

الثلاثاء 17-12-2019 | PM 06:00 المرشد الإيراني مع القوّات المسلّحة

إيلان بيرمان

فقط من يتحدثُ باسم إيران؟ 

يميل المجتمعُ الدولي- عند التعامل مع الجمهورية الإسلامية- إلى معاملة البلد على أنه وحدةٌ متحدة وكيانٌ سياسي وأيديولوجي موحّد، ترأسه نخبةٌ من رجال الدين الراسخين. هذا، مع ذلك، بالكاد هو الحال. في الحقيقة، إيرانُ بوتقة انصهارٍ معقدة وعالمية مكوّنة من هوياتٍ عرقية متعددة متنافسة، تحت سيطرة سلطةٍ مركزية قوية،  ولكن بالكاد. وهذه الحالةُ هي نتيجةٌ طبيعية لتاريخ إيران الإمبراطوري.

 غطت الأسرةُ الصفوية- في أوج قوتها في أواخر القرن السادس عشر-   أعظمَ الإمبراطوريات الإيرانية التي امتدت لأكثر من نصف ألف عامٍ مساحةً واسعة من الأراضي التي تمتدّ من وسط أفغانستان إلى جنوب شرق تركيا، وشملت ملايينَ الأشخاص وعشرات الجماعات العرقيّة المتمايزة.

على مرّ السنين، ومع توسُّع حدود إيران الإمبراطورية وتضييقها، أصبحت العديدُ من الثقافات والأعراق تحت تأثيرها. ومع مرور القرون  أدمجتِ الهجرةُ والتجارة بين هذه المجتمعات المتباينة في ما نعرّفه الآن باسم إيرانَ الحديثة.

 إنّ  مدى التنوّع العرقي بالضبط  في الواقع الإيراني هو مسألةُ بعض النقاش. تقول " بريندا شافير" من جامعة جورج تاون، وهي إحدى الخبيرات البارزات في البلاد حول الأقليات الاثنية الإيرانية: " لا توجدُ حالياً أيّةُ مصادرٍ أكاديمية أو حكومية متفقٌ عليها بشأن التركيبة الاثنية في إيران ". ونظراً لعدم وجود تقديرات دقيقة، تميل تقديراتُ حكومة الولايات المتحدة - بما في ذلك كتابُ الحقائق العالمي المتبجح في وكالة الاستخبارات المركزية، والذي تعتمده معاهدُ السياسة والأوساط الأكاديمية بشكل روتيني للحصول على أرقامٍ- تميلُ إلى عكس البيانات الإيرانية الرسمية المتعلقة بسكان مقاطعاتها.

 تصرّ شافير على أن هذا خطأ، لأن النظامَ الإيراني لديه مصلحةٌ راسخة في الإفراط في تمثيل الغالبية الفارسية للبلاد، والتقليل من حجم المجموعات الاثنية الأخرى وبروزها. ووفقاً لتقديراتها، يمكن استخلاصُ " أكثر التقديرات الموثوقة لما تبدو عليه إيران فعلياً داخلياً " من الدراسات الاستقصائية الاجتماعية والسياسية السابقة التي أجريت في سبعينيات القرن الماضي. بناءً على هذه الأرقام تتوقعُ شافير أن يبلغَ عددُ سكان إيران الحاليين أكثر من خمسة وثمانين مليوناً، منهم حوالي 42 مليون فارسي، و بنحو سبعة وعشرين مليون أذربيجاني، وحوالي ثمانية ملايين كردي، وخمسة ملايين عرب، ومليوني تركماني، ونصف مليون بالوش.

 بمعنى آخر، في حين أن الفرسَ يشكلون بالفعل أغلبيةً داخل الجمهورية الإسلامية، فإن أعدادهم أكثرُ تواضعاً بكثير من المعلن عنها عموماً. وفي الوقت نفسه، تتألف بقيةُ البلاد من عددٍ من المجموعات العرقية الكبيرة والمؤثرة.

تتركزُ هذه المجموعاتُ في معظمها في محافظات إيران المختلفة، من أذربيجان الشرقية وأذربيجان الغربية وأردبيل في شمال غرب البلاد (موطن غالبية الإيرانيين) إلى سيستان- بلوشستان في الجنوب الشرقي، حيث تتواجدُ غالبية البلوش الإيرانيين.

تشيرُ شافير كذلك إلى أن المراكزَ الحضرية الرئيسية في إيران، بدون استثناء تقريباً، هي شؤون متعددة الأعراق- نتاجُ عقودٍ من التزاوج بين سكان المدن من مختلف أنحاء البلاد (وقبل ذلك، الإمبراطورية). وأبرزُ مثال على هذا الاتجاه ليس سوى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي نفسه، الذي يمثلُ تراثه الأذربيجاني العرقي معرفةً مشتركة داخل البلاد.

 ومع ذلك، ففي المقاطعات الإيرانية تظلّ الهويةُ العرقية الأقوى والأكثر نشاطاً سياسياً، ولهذا السبب تمثلُ هذه المناطقُ تهديداً لنظام رجال الدين في البلاد.

 وتشير شافير إلى أنه "وعلى مدار التاريخ الإيراني، في كل مرة يكون فيها المركزُ ضعيفاً، يرتفع المحيطُ الخارجي". الوضع هو نفسه اليوم. ومع بداية الجولة الحالية من الاضطرابات في إيران في ديسمبر 2017، برزت الجيوبُ الاثنية في إيرانَ باعتبارها أكثرَ مراكز المقاومة حيويةً للحكم الديني. بدوره، احتفظ النظامُ الإيراني ببعضٍ من أقسى قمعه- بما في ذلك الاعتقالات الجماعية والعنف الذي تقره الدولة- للمدن الواقعة في المقاطعات التي تسود فيها الأقلياتُ العرقية.

 تعكسُ وحشيةُ الردّ الرسمي مدى خوف السلطات الإيرانية من النشاط السياسي وإمكانية زعزعة الاستقرار في المجتمعات الاثنية في البلاد. ولديهم ربما سببٌ وجيه للقيام بذلك؛ ففي السنوات الأخيرة  برزت الحركاتُ العرقية الراديكالية في مختلف المحافظات في جميع أنحاء البلاد كتحدٍ كبير للأمن الداخلي للنظام في طهران.

 في سيستان- بلوشستان، المتاخمة لباكستان، يتصاعد تمردٌ منخفض المستوى منذ منتصف العقد الماضي. هناك، تسببت الهجماتُ التي نفذتها جماعاتُ البلوش السنية المتشددة مثل جند الله وجيش العدل ضدّ أهداف النظام في خسائر فادحة. على سبيل المثال، في أكتوبر 2018، اختطفَ متطرفون من البلوش أكثرَ من عشرة من أعضاء جيش رجال الدين الإيرانيين، فيلق الحرس الثوري الإسلامي (أى آر جى سى)، في المقاطعة. كما خلّفَ الهجومُ الذي وقع في فبراير 2019 على قافلةٍ الحرس الثوري الإيراني التي تعبر المنطقة ما يقرب من ثلاثين قتيلاً. علاوةً على ذلك، استمرّ هذا العنفُ على الرغم من تفاهم عام 2014 بين إيران وباكستان وتعهّد بموجبه البلدان بتعزيز التعاون لمكافحة الإرهاب على طول الحدود المشتركة بينهما.

 أغلبيةُ المناطق الكردية في إيران في أذربيجان الغربية وكردستان وكرمانشاه مضطربة كذلك. على مرّ السنين، أصبح الجنودُ الإيرانيون أهدافاً منتظمة للهجمات في تلك الأماكن التي يقوم بها المتطرفون المحليون غالباً بالتعاون مع العناصر المتعاطفة عبر الحدود في العراق. أبرزُ ممثل في هذا الصدد هو حزبُ الحياة الحرة الكردستاني (بي جيه أيه كيه)، وهي جماعة كردية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، والذي شن حملةً عسكرية ضارية ضدّ عناصر النظام الإيراني في المنطقة بين عامي 2004 و 2011.  وثمة اشتباكٌ متقطع مع قوات النظام منذ ذلك الحين.

 وفي الوقت نفسه، تعدّ مقاطعةُ خوزستان الشرقية في إيران موقعاً لنشاط انفصالي كبير من جانب الأقلية العربية في البلاد. المنطقة لها تاريخٌ طويل من النشاط الاجتماعي يعودُ إلى العشرينات من القرن الماضي، ولكن في السنوات الأخيرة أصبح الوضعُ أكثرَ سخونة جزئياً نتيجةً لأنشطة جماعةٍ متمردة تُعرف باسم حركة النضال العربي من أجل تحرير الأهواز (ASML).

 بين عامي 2005 و 2015، اندلعت اضطراباتٌ مدنية واسعة النطاق في المقاطعة، مما يعكسُ الاضطرابات العرقية، ثم وقعت في أي مكان آخر في الجمهورية الإسلامية. وفي حين أن هذا الهياجَ قد خفّ إلى حد ما منذ ذلك الحين فلا يزال هناك احتمالٌ للعنف على نطاق واسع.

 في أبريل من عام 2018، اندلعت مظاهراتٌ حاشدة في جميع أنحاء خوزستان، مما أسفر عن اشتباكات مع السلطات أودت بحياة عشرات الأشخاص. وفي شهر سبتمبر من هذا العام، هاجمت مجموعةٌ من الإرهابيين عرضاً عسكرياً في الأهواز، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من ثلاثين جندياً ومدنياً في أكثر الحوادث أهمية من نوعها داخل إيران في الذاكرة الحديثة. وتشير شافير إلى أن عدمَ الاستقرار في خوزستان يثير قلقَ النظام بشكلٍ خاص، لأنه يقع في قلب إنتاج النفط في البلاد.

 فلا عجبَ إذن أن قادةَ إيران لا يثقون بالأقليات الاثنية في البلاد، ويتوقون إلى قمعهم. طبقت السلطاتُ منذ وقتٍ طويل سياساتٍ أكثرَ تمييزًا وتدابيرَ أمنية أكثر صرامة في المقاطعات ذات الكثافة الاثنية أكثر من أي مكان آخر في البلاد.

في أحدث تقريرٍ له، عرض "جافيد رحمن"، المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران، بتفاصيل ملهمة على وجه التحديد الشكلَ الذي تتخذه هذه الاضطهاداتُ. إن النظامَ، كما أوضح رحمن، مسؤولٌ عن " الحرمان التعسفي من الحياة، وعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء؛ وعددٍ غير متناسب من عمليات الإعدام بتهمٍ تتعلق بالأمن القومي؛ وعدد غير متناسب من السجناء السياسيين؛ والاعتقالات والاحتجاز التعسفي فيما يتعلق بمجموعة من الأنشطة السلمية، مثل الدعوة إلى الحرية اللغوية، أو تنظيم أو المشاركة في الاحتجاجات السلمية أو الانتماء إلى أحزاب المعارضة؛ والتحريض على الكراهية والعنف؛ والإغلاق القسري للأعمال التجارية والممارسات التمييزية والحرمان من العمل؛ والقيود المفروضة على الوصول إلى التعليم والخدمات الأساسية الأخرى. "

 المخاوفُ بشأن العرقيات تتخلل التنظيمَ الداخلي للنظام. يقول شافير إنه بنفس الطريقة التي أدارَ بها الحزبُ الشيوعي السوفياتي في يومه الخطرَ الكامنَ الذي تمثله الأعراقُ المتنوعة التي تم جرها إلى الاتحاد السوفييتي، فإن هناكَ آمالا كبيرة تؤخذ اليوم على المستوى الرسمي في طهران لضمان أن الجنودَ في الجيش الإيراني لن يخدموا في محافظة العرق الاثني. وبهذه الطريقة، يسعى النظام الإيراني إلى كتم أي هوية متبقية قد تحلُّ محلَّ الولاء للدولة.

 إذا كان الأمر كذلك، فسيكون لدى السلطات الإيرانية بعضُ الحلفاء غير المرجحين: الإيرانيون العاديون أنفسهم.

بالنسبة للغالبية، تشكل الوحدةُ الوطنية مصدرَ قلقٍ بالغ، ويفضل الكثيرون إقامةَ دولة موحدة،  حتى لو كانت دولة خاضعة للحكم الديني لأمة ما بعد الثيوقراطية المجزأة. لهذا السبب، تمثل السياسةُ العرقية شيئاً ثالثًا في أي مناقشة لمستقبل إيران. حتى المعارضون المتحمسون للنظام الحالي يوضحون بكل وضوح أنهم سيدعمون الوضعَ الراهن القائم إذا كان البديل هو تفكك البلاد على أسسٍ عرقية. النظامُ الديني الإيراني، بدوره، استغلَّ هذه المخاوفَ، ونشر الرسائلَ التي تؤكد أنه فقط لديه القدرة على منع مثل هذا الموقف.

 وهذا هو السببُ أيضاً في أن جماعاتِ المعارضة الإيرانية المتباينة أمضت وقتاً طويلاً في مناقشة محنة الأقليات الاثنية في البلاد، بما يتجاوز الوعود العامة بالمعاملة المتساوية في أي نظام ينشأ بعد انهيار الجمهورية الإسلامية.

 إن ما يكمن وراء هذا الموقف غيرِ المريح هو حقيقةٌ غير مريحة: ضمان أن الجماعات الإثنية المتنوعة في إيران راضية، ومشاركة وملتزمة بالحفاظ على البلاد سليمةً هي من بين المهام الأكثر إلحاحاً التي تواجه أي شخصٍ يأملُ في حكم أمةٍ الأمم هذه بعد آيات الله.

 

حول الكاتب:

" إيلان بيرمان " هو النائبُ الأول لرئيس مجلس السياسة الخارجية الأمريكية في واشنطن العاصمة. هذه القطعة هي السابعة في سلسلة من المقالات التي تستكشف معتقدات وأفكار وقيم مختلف الفصائل داخل المعارضة الإيرانية، وكذلك التحديات التي تواجهها.

يمكن الاطلاع على الدفعة الأولى، التي تغطي جدول أعمال ولي العهد السابق الأمير رضا بهلوي وأنصاره، هنا. والثاني، الذي يوضح رؤية المجاهدين الإلكترونية للعالم، يظهر هنا. والثالثة، التي تدرس نشاط مسيح الينجاد والحركة الإيرانية الأوسع المناهضة للحجاب، موجودة هنا. الرابع ، الذي يعرض تفاصيل جهود الناشطين مثل مريم ميمارساديغي وتافانا لتعزيز الديمقراطية داخل إيران، يمكن الوصول إليه هنا. الخامس، الذي يعرض مجموعة "مجلس 14" من نشطاء حقوق الإنسان والناشطين في مجال حقوق الإنسان، فضلاً عن مؤيديهم الدوليين، يظهر هنا. السادسة ، مناقشة حول قدرة النظام الإيراني المتنامية على القمع السيبراني، يمكن الوصول إليها هنا.

ترجمة: أمنية زهران