مركز ويلسون للأبحاث والدراسات: داعش يخطط للعودة بعد الخسائر

الثلاثاء 17-12-2019 | PM 02:38 مسلّح داعشي

آرون زيلين

تعرضَ تنظيمُ الدولة الإسلامية (المعروف أيضاً باسم داعش) لضرباتٍ خطيرة بفقدان الخلافة الإقليمية في مارس 2019 ومقتل زعيمها أبي بكر البغدادي  في أكتوبر 2019. فكيف استجاب أعضاءُ داعشَ والشركاتُ التابعة لها لتلك الخسائر؟

بالنسبة لداعش، لم يكن فقدانُ الأرض صدمةً لها بالضرورة. فمنذ عام 2016  كان لديها خطةٌ للبقاء على قيد الحياة  بعد النكسات بين عامي 2007 و 2009  وفقدان الخلافة التي استفادت منها الدروسَ.

 أعدّ أبو محمد العدناني المتحدث باسم داعش-  في خطاب ألقاه في مايو 2016-  أنصارَ المجموعة لتحمُّل هزيمةٍ تكتيكية أخرى حين قال: " لقد هزمنا عندما خسرنا المدن في العراق وكنا في الصحراء دون أي مدينة أو أرض؟ وهل سنهزم إذا فقدنا الموصل أو سرت أم الرقة؟ بالتاكيد لا! الهزيمة الحقيقية هي فقدان قوة الإرادة والرغبة في القتال".

كما أعدّ داعشُ أتباعه لاحتمال مقتل أبي بكر البغدادي. ففي نوفمبر / تشرين الثاني 2016  حذر البغدادي رفاقه بقوله: " اعلم أنه إذا قُتل بعض قادتك، فسوف يستبدلهم الله بأشخاص متساوين أو أفضل منهم. لن يهملك الله، فلا تُحبط. حقا  الله معنا ".

من غير المرجح أن يتمّ ردع أنصار داعش الأكثر تشدّداً بسبب هذه الانتكاسات. ومع ذلك  فقد أعاق فقدانُ الأراضي قدرتها على تجنيد أتباعٍ جدد محلياً وعالمياً بنفس الدرجة التي شهدتها في الفترة 2012-2015 ، عندما دفعتهم رسالتهم بالفوز والزخم إلى آفاق جديدةٍ على رأس إعلان الخلافة.

كيف تعاملت داعشُ مع الخسائر في الرسائل؟

في مارس 2019، عندما كان تنظيمُ الدولة الإسلامية يخسر بلدةَ باغوز السورية، وهي آخر قطعة من أراضيها، أعلن الناطقُ باسمها أبو الحسن المهاجر، " بنعمة الله، يواصل أبناءُ الخلافة إثباتَ أنهم الصخرة الصلبة الذي سوف تكسر تحالفَ الكفار ... سوف يتراجع ... في عارٍ وخزي ". قال هذا في سياق شرح أن الخسارةَ كانت مجردَ اختبارٍ من الله للمساعدة في تنقية صفوف المجموعة: " يأتي النصرُ مع الصبر، والراحة تأتي بعد معاناة ... مع الصبر يأتي اليقين في الوعد ".

استجاب البغدادي لفقدان الأرض في رسالته المرئية في أبريل 2019 ، والتي كانت المرة الثانية فقط التي يظهر فيها وجهه خلال تسع سنوات له كزعيم لداعش. وأشاد بأولئك الذين قاتلوا في سبيل الله ضد ما وصفه بـ "وحشية الصليبيين". وكرر أن المعركة الحالية "هي معركة استنزاف" ستعيق "العدو" على المدى الطويل. كما سلطَ أبو بكرٍ الضوءَ على الأنشطة التي تقوم بها ولاياتها الخارجية خارج العراق وسوريا لتوضيح استمرار تصميم المنظمة وأن فقدانَ الأراضي لم يكن نهاية داعش. قال إنها كانت مجردُ مرحلةٍ جديدة.

 

كيف أثرت الخسائرُ على قدرة داعش على تجنيد المقاتلين - أو إبقاء قواتها سليمة؟

في أعقاب الخسائر التي لحقت بـ "داعش"، بدأت حملةُ فيديو بعنوان " والنتيجة الأفضل هي الصالحين" لإعادة تأكيد تعهدات الولاء للبغدادي. كان الغرضُ من الشركات التابعة ضمن شبكة IS العالمية إظهارَ أنها بقيت مع المنظمة. حصلت الحملةُ على دعمٍ من الفروع الأساسية في العراق وسوريا بالإضافة إلى المحافظات النائية والمؤيدين في بنغلاديش واليمن وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق والصومال وتونس وتركيا وليبيا وأذربيجان وأفغانستان والشيشان والفلبين ومصر ونيجيريا .

بعد وفاة البغدادي، أطلق تنظيمُ "داعش" مرةً أخرى حملةَ مقالٍ مصورة تُظهر القواتِ المقاتلة في "أقاليمها" التي تعهدت ببقايا (يمين الولاء الديني) لزعيم الدولة الإسلامية الجديد أبو إبراهيم الهاشمي القرشي. تضمنت فروعاً في مصرَ وبنغلاديش والصومال وباكستان واليمن وسوريا وأفغانستان وتونس ونيجيريا والفلبين وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق ومالي وبوركينا فاسو والعراق وليبيا وإندونيسيا وأذربيجان.

أطلقت الحملة لسببين. أولاً، أنّ التعهداتُ خاصةُ بالزعيم وليست خاصة بالمجموعة، وبالتالي يجبُ تجديدها مع كل خلافة. ثانياً ، كانت طريقةً لإضفاء الشرعية على حكم القرشي وإنشاء حدثٍ إعلامي حتى تتمكن المجموعةُ من الترويج لنفسها أثناء انتقالها إلى مرحلة جديدة. كانت العملية مهمة لشرعية قيادتها والتخلص من التمرد المحتمل قبل أن تتحولَ إلى شيء أكبر، كما حدث عندما تمرد داعشُ ضدّ القاعدة في الماضي.

 

هل هناك أي دليل على قيام داعش بالانشقاق عن الجماعات الأخرى، بما في ذلك الشركات التابعة لتنظيم القاعدة؟

لا، لم يكن هناك أي دليل على ذلك حتى الآن.

في عام 2019، قدّر البنتاغون أن 14000 إلى 18000 من مقاتلي داعش ظلوا في العراق وسوريا. ماذا يفعلون؟ ما هي أهدافهم؟

واصل تنظيمُ الدولة الإسلامية العملَ كتمرد في كلا البلدين. إنهم يقضون وقتهم في محاولةٍ لكسر السجناء واحتمال إعادة السيطرة على الأراضي، من خلال حرب الاستنزاف.

كما أنهم يستغلون أي مسافات بعيدة عن متناول الحكومة المركزية أو يجلسون على خطوط صدع سياسية أو عرقية أو دينية، يأملون في استغلالها.

بين سقوط باغوز في نهاية مارس 2019 و 12 ديسمبر، أعلن تنظيمُ الدولة الإسلامية مسؤوليته عن أكثر من 1500 عملية في العراق وسوريا. في سوريا ، ادعت:

 

● 424 اعتداء في دير الزور

● 129 في الحسكة

● 115 في الرقة

● 37 في حمص

● 20 في درعا

● 11 في حلب

● و 3 في محافظات دمشق.

 

في العراق، ادعت المجموعة:

 

● 336 اعتداء في ديالى

● 133 في كركوك

● 111 في نينوى

● 111 في بغداد

● 107 في الأنبار

● 54 في صلاح الدين

● و 27 في محافظة بابل.

 قد تبدو الأرقامُ مثيرةً للإعجاب، لكنّ المجموعةَ ليست نشطة كما كانت في أوجها من عام 2014 إلى عام 2016. واعتباراً من نوفمبر 2019، كان عددُ الهجمات الشهرية في العراق في أدنى مستوياته منذ غزت الولاياتُ المتحدة العراق في عام 2003 ، وفقاً لما ذكرته المجموعة إلى جويل وينج، المتخصص في شؤون العراق.

 أين هم الأكثر نشاطاً؟ هل هناك قواعدُ جديدة للعمليات أو تجمعات المقاتلين؟

كان داعشُ أكثرَ نشاطاً في محافظة دير الزور في سوريا ومحافظة ديالى في العراق. استفادت المجموعةُ من المناطق ذات الحكم الضعيف واستخدمتها كقواعدَ لإعادة البناء. وحددت داعشُ أهداف إستراتيجيتها للمتمردين في سلسلة من المقالات في النشرة الأسبوعية للنبع في أواخر ربيع عام 2019.

لقد تم التركيز على:

● عمليات المخابرات

● مفاجأة قوات العدو في المناطق الضعيفة

● الظهور والاختفاء في الإرادة

● عمليات التسلل ليلاً

● الاعتداءات على قوات الأمن

● الاستيلاء على المواقع لفترات قصيرة من الوقت للإمدادات وتنفيذ الأعداء (شيوخ القرية، زعماء العشائر، أولئك الذين يعملون مع أعدائهم)

● الحصول على غنائم الحرب بعد إلحاق الأذى بالعدو

● إطلاق سراح السجناء

● مضايقة من يتم إرسالهم كتعزيزات عبر عبوات ناسفة بدائية وكمائن

● تخطيط طرق الانسحاب الآمن ومعرفة المخارج المناسبة

● العودة إلى الملاجئ الآمنة.

ماذا تعرف عن خليفة البغدادي، أبي إبراهيم الهاشمي القريشي؟ هل هناك أي قادة آخرين من المذكرة الناشئة؟

 لا يُعرف سوى القليل عن زعيم داعش الجديد باستثناء أنه عضوٌ في قبيلة قريش (قبيلة النبي محمد)، مما يوفر له مصداقيةً خطية ليصبح خليفةًا. يصف أبو حمزة القرشي، أحدثُ متحدثٍ رسمي باسم داعش نفسه  بأنه باحثٌ ديني (عالم من العلماء) " قاتل ضد حامية الصليب، أمريكا "، ربما في العراق. توفرُ خلفيته الدينية والعسكرية مصداقيةً بين مؤيدي داعش. هناك شائعات بأن أبا إبراهيم قد يكون مرشحاً للأمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى (الحاج عبد الله)، على الرغم من أنه لم يتأكد بعد.

كيف يتم تمويل عملياتها، ودفع رواتب موظفيها، وشراء العتاد بالنظر إلى فقدان الأصول والسيطرة على حقول النفط السورية؟

 لم يعد لديه الكثير من النفقات لأنه لا يدير دولةً. لكن المجموعة " تترك فيها ثروة متبقية كبيرة، تقدر بما يصل إلى 300 مليون دولار ... و تشجع على زيادة الاكتفاء الذاتي المالي خلال ولايتها " ، وفقاً لتقرير للأمم المتحدة في يوليو 2019. ومنذ خسارتها الأخيرة في معقلها في باغوز  أعادت "داعش" استثمارَ أموالها في أعمال مشروعة، مثل العقارات وتجارة السيارات.

يوجد عددٌ منهم في تركيا، وفقاً لوزارة الخزانة الأمريكية، التي عينت أفرادَ تنظيم الدولة وشركات النقل / الصرف. وفي سبتمبر 2019، كسرت تركيا بعضَ هذه الشبكات.

 حافظت داعشُ أيضاً على مخططات الابتزاز من خلال الاختطاف مقابل الفدية؛ فرض ضرائب على الاتجار بالبشر وطرق خطوط إمدادات النفط؛ بيع أصول مختلفة في السوق السوداء؛ الاستفادة من الفساد من جهود إعادة الإعمار في غرب العراق؛ وتتطلبُ دفعَ الزكاة (ضريبة الزكاة الدينية) من السكان المحليين عندما تسيطرُ على المدن لفتراتٍ قصيرة من الزمن.

--عن الكاتب: آرون واي زيلين هو ريتشارد بورو زميل بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى وباحث زائر في جامعة برانديز. وهو مؤلف الكتاب القادم لأبنائك في خدمتكم: المبشرون التونسيون للجهاد (مطبعة جامعة كولومبيا). زيلين هو أيضاً مؤسس موقع Jihadology.net الإلكتروني وبودكاسته JihadPod.

ترجمة: أمنية زهران