نيو ايسترن أوروبا: لعبة التحالفات الكبرى في الشرق الأوسط

الأحد 15-12-2019 | PM 04:18 روسيا والولايات المتّحدة

سيريل بريت

تعززتِ الحربُ ضدَّ داعشَ بشكلٍ مؤقت، وتقوم الآن شبكاتُ التحالف في الشرق الأوسط بإعادة تشكيل نفسها بسرعة.

أدى الهجومُ التركي على سوريا الذي بدأ في 8 أكتوبر إلى تسريع لعبة البطولات والاتفاقيات الكبرى الجديدة: يتحدّ الأعداءُ السابقون (الأكراد وقوات الحكومة السورية، وإسرائيل والمملكة العربية السعودية) ويتصادم الحلفاءُ التاريخيون (تركيا والولايات المتحدة).

في هذه المنافسة على النفوذ، تفقد الولاياتُ المتحدة قوتها بينما تكتسب روسيا زخماً.

سلّطت قمةُ بوتين - أردوغان الأخيرة في سوتشي الضوءَ على الدور المركزي الذي تلعبه روسيا في ميزان القوى الإقليمي، حيث يدّعي الرئيسُ الروسي دورَ المشرف بين حليفه السوري الأسد وصديقه التركي أردوغان.

أمّا رئاسةُ ترامب فتفقدُ مصداقيتها في المنطقة، حتى بين حلفائها التاريخيين مثل تركيا والمملكة العربية السعودية.

لا يزال يتعين تسمية الفائزين، لكنّ الخاسرين معروفون بالفعل: الولاياتُ المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون.

التحالفاتُ الإقليمية للولايات المتحدة في حالة يرثى لها، وشبكةُ التحالفات التاريخية مع الولايات المتحدة تتدهورُ بشكلٍ كبير.

تزايدَ الخلافُ مع المملكة السعودية منذ إدارة أوباما، واتسعت الفجوةُ خلال عهد محمد بن سلمان مع الحصار على قطر والحرب في اليمن.

أمّا مع تركيا، فالتوترُ في ذروته، على الرغم من أن البلادَ كانت ركيزةً تاريخية لحلف الناتو منذ عام 1952.

تفضل رئاسةُ أردوغان استراتيجيةَ راكبٍ وحيد، وتعتمدُ على الحنين العثماني الجديد والإسلام السني. وما التضامنُ مع الحلف الأطلسي سوى واجهةً، لدرجة أن الأصواتَ ترتفع للمطالبة باستبعاد تركيا من الناتو.

لقد تحدّت أنقرةُ حتى واشنطنَ بحصولها على بطاريات روسية مضادة للطائرات من طراز 400 أس ، على الرغم من تهديدات إدارة ترامب.

أضعفت رئاسةُ الولايات المتحدة- في جميع أنحاء المنطقة- كلمةَ الولايات المتحدة من خلال التخلي عن الأكراد مرة أخرى. أما بالنسبة للأوروبيين، فهم ما زالوا يتعرضون لـ "ابتزاز اللاجئين" من قبل تركيا. ويسعى حلفاؤهم التقليديون- الذين يرحبون دائماً بالصناديق الأوروبية-  إلى الحصول على مزيدٍ من الدعم عندما تصبح القضايا الاستراتيجية ساخنةً.

لقد ولت أيامُ الاتحاد المقدَّس المضطرب المناهض لداعش في جميع أنحاء الولايات المتحدة: لقد مهدوا الطريقَ لشرقٍ أوسط يتم فيه انتقادُ التحالفات الغربية أو حتى الإطاحة بها. أما بالنسبة للتضامن عبر المحيط الأطلسي في المنطقة، فقد قوضته انتقاداتُ رئيس الولايات المتحدة للاتحاد الأوروبي ونظام أردوغان في تركيا.

التحالفات التاريخية في إعادة الإعمار

أحيت روسيا- من خلال التدخّل في سوريا في سبتمبر 2015-  تحالفاً مختوماً في سبعينيات القرن الماضي بين الاتحاد السوفيتي وحافظ الأسد. كانت أهدافها واضحةً: الحفاظُ على حليفٍ وعميل قديم جداً؛ لاستعادة القواعد الجوية والبحرية في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​(وخاصة في طرطوس)؛ لمواجهة وجود الولايات المتحدة في العراق وإسرائيل والأردن وتركيا؛ وإظهار قدراتها التشغيلية بعيداً عن حدودها. هذا التحالفُ غيرُ المتكافئ مع نظام الأسد أعاد الفضلَ لروسيا في المنطقة من خلال التأكيد على ولائها لحلفائها، في تناقضٍ صارخ مع الولايات المتحدة.

لقد أعادت روسيا بناءَ شبكةٍ أكبر من الحلفاء. مع تنشُّط إيران في سوريا ولبنان واليمن، تمكنت روسيا من تأمين رابطةٍ قوية من أجل الحفاظ على الصفقة النووية في يوليو 2015، لمواجهة النفوذ الأمريكي في العراق، ومحاربة الإسلاموية السنية في بلاد ما بين النهرين في القوقاز. ربما التحالفُ الإيراني- الروسي ليس محصناً

من التنافس في بحر قزوين، لكن رئاسةَ روحاني اعتمدت دبلوماسيتها إلى حدّ كبيرٍ على التعاون مع موسكو.

لا ينبغي المبالغةُ في تقدير ما يسمى "محور موسكو - دمشق - طهران" إذ  لها ثغراتها وتوتراتها، لكنها أصبحت جذابةً للغاية في المنطقة إلى درجة أنها أوجدت صيغةً تفاوضية حول الأزمة في سوريا. لقد اجتذبت تركيا السنية، وهي منافسٌ لدمشقَ وطهران. هذا التقاربُ محفوفٌ بالمخاطر، كما يتضح من معارضة الجيش السوري للهجوم التركي في الأيام الأخيرة. لكن هذه القوى تحاول أن تتعايشَ مع مصالحها المتباينة، عاماً بعد عام ، تحت رعاية روسيا، بدون الغربيين، أو يجب أن أقول ضدهم؟

في صنع تحالفات غير محتملة

إن الحركةَ البراونية للتحالفات الإقليمية قويةٌ جداً، لدرجة أنها تؤدي إلى تقاربٍ كان يبدو غيرَ طبيعيٍ ولا يمكن تصوره.

ومن بين هذه التحالفات المتناقضة التقاربُ السري بين إسرائيل والسعودية.

في الفرن السوري، كان هؤلاء المنافسون التقليديون يتعاونون بشكلٍ سرّي- لكن منتظم- لمواجهة الاستراتيجية الإقليمية لإيران المنخرطةً في حرب باردة (وحارة) في اليمن. وبينما تحذر واشنطن من دعم أقلّ من الإمارات العربية المتحدة ، تسعى المملكة السعودية للحصول على دعمٍ إسرائيلي لكبح النشاط الإيراني في المنطقة. هذا مناسبٌ تماماً لدولة إسرائيل المنعزلة والتي علاقاتها مع تركيا غير مؤكدة.

المملكة العربية السعودية مرتبطةٌ بالأميركيين منذ الحرب العالمية الثانية ومعهد كوينسي الشهير الذي تم تأسيسه بين روزفلت ومؤسس المملكة العربية السعودية.

ومع ذلك، أطلقت المملكةُ سلسلةً من المبادرات تجاه روسيا، بما في ذلك الزياراتُ الرسمية بين المصدرين 400أس إلى المملكة العربية السعودية. الشبكات السعودية التقليدية في واشنطن وأبو ظبي لم تعد كافيةً. وتسعى السعوديةُ الآن للحصول على دعمٍ روسي لسياستها الخارجية.

يمرّ الشرقُ الأوسط بعملية إعادة تشكيل إستراتيجية كبرى وسريعة. فمن ناحية تتفكك التحالفاتُ التاريخية للولايات المتحدة، من ناحية أخرى تسعى الإمبراطورياتُ الإقليمية القديمة (روسيا وتركيا وإيران) إلى الإطاحة بها عن طريق (إعادة) بناء شبكات تضامنٍ محفوفة بالمخاطر. أما بالنسبة لروسيا ، فهي تقوم بعودةٍ هائلة إلى المنطقة وتوسّع شبكاتِ تحالفها لتشمل الأعداءَ المحليين. والسؤال الآن هو ما إذا كانت روسيا ستكون قادرةً على ضمّ حلفاءَ معارضين مثل سوريا وتركيا وإيران والمملكة العربية السعودية في نفس الشبكة. في هذه اللعبة العظيمة المعاصرة، الغربيون هم بالفعل الخاسرون الواضحون.

سيريل بريت، دكتوراه: أستاذ مشارك حالي في المعهد العالي للدراسات السياسية (باريس ، فرنسا) ومدير تطوير المجموعة البحرية. خريجو جامعة السوربون، وأكاديمية الدفاع الوطني في فرنسا، وجامعة موسكو الحكومية، والمدرسة الوطنية للحكومة الفرنسية. لقد عمل في مناصب مختلفة، في القطاعين العام والخاص. وهو صاحب موقع "اوروآسيا المحتملة"  الذي يساهم في المناقشات الجيوسياسية الأوروبية.

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات